أمريكا لن تتغير

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - أمريكا لن تتغير

فاروق جويدة

كان القرار الأمريكي بوقف المعونات العسكرية لمصر هو ورقة التوت آخر ما كانت تخفي بها امريكا خطاياها واخطاءها مع الشعب المصري‏..‏ توقع المصريون هذا القرار منذ فترة بعيدة خاصة بعد ان قاموا بثورة يناير التي غيرت حسابات كثيرة في حياة المصريين حتي ان البعض تصور ان امريكا كانت طرفا مؤثرا فيها‏..‏ ان الحقيقة المؤكدة ان جسور الثقة بين المصريين والإدارة الأمريكية كانت دائما ضعيفة وواهية لإيمان المصريين بأن امريكا تبيع العالم كله من أجل مصالحها وان العلاقات المصرية الأمريكية افتقدت دائما الأساس الأخلاقي والإنساني وان كانت السياسة عادة لا تؤمن بهذه القيم سواء مع امريكا او غيرها. كانت زيارتي الوحيدة لأمريكا في النصف الأول من الثمانينات يومها ذهبت زائرا بدعوة رسمية لزيارة ست جامعات كان منها كولمبيا وجورج تاون وايوا وبيتسبرج ويومها كتبت انني لم اجد في امريكا عمقا ثقافيا يبهرني ولا تاريخا يشدني ولا وجها حضاريا يحمل عبق الإنسانية.. انت في امريكا تقف مبهورا امام صاروخ او ناطحة سحاب او صخب بلا حدود او حلبة للمصارعة.. ولكنك لن تري باريس الثقافة في سان فرانسيسكو رغم التقليد الأعمي ولن تجد روما الفن في صخب نيويورك ولن تري عبق الشرق في عواصمه العتيقة رغم فقرها الشديد.. اعترفت يومها في سلسلة من المقالات بأن النموذج الأمريكي لم يبهرني رغم كل ما فيه من مظاهر المفاجأة.. ورغم هذا الإحساس المبكر إلا انني ولا غيري يستطيع ان يتجاهل القوة الأمريكية وجبروت شركاتها ومؤسساتها التي الغت الحدود مع العالم ونهبت ثروات الكون بطرق مشروعة وغير مشروعة.. ولكن بقيت عندي تحفظات علي موقف امريكا من الشعب المصري وهو موقف افتقد دائما روح النبل والتواصل والمودة الحقيقية وكانت عندي شواهد كثيرة.. كنت اعتقد ان امريكا تقف علي خط مستقيم ضد جيش مصر حتي وان قدمت له الدعم العسكري في صورة معدات او ذخائر فمازال طيف عبد الناصر وثورة يوليو يمثل نقطة خلاف جوهرية لم تستطع امريكا ان تتجاوزها رغم كل ما قدمته مصر من تنازلات في ازمنة مختلفة.. لقد ساعدت امريكا الجيش المصري ولكنها علي الجانب الآخر سعت وبإصرار علي إنشاء طبقة جديدة لعلها يوما تكون بديلا عن الجيش كقوة اجتماعية وسياسية بديلة وقد سأل هنري كيسنجر يوما الرئيس السادات عن ضمانات السلام مع إسرائيل واقترح ان تقوم في مصر طبقة جديدة تدين بالولاء في مصالحها وتركيبتها الإجتماعية للعم سام وبدأت امريكا في إنشاء ودعم هذه الطبقة التي دخلت في انشطة اقتصادية ومالية حققت لها مكانة فريدة علي كل المستويات.. ومن هنا كان غضب امريكا ان جيش مصر عاد الي المشهد الإجتماعي والإنساني في الشارع المصري بعد ان ظل مهمشا ثلاثين عاما.. ان عودة الجيش وليس رحيل مرسي هي الأزمة الحقيقية التي تواجهها امريكا مع المصريين في ظل غياب الجيش اخترقت امريكا المجتمع المصري في ابعد نقطة فيه وتصورت انها فرضت الوصاية علي كل شيء في مصر اما بالأصدقاء او بالعملاء وكان الإعتماد علي العملاء اكثر كان الصمت المصري هو اكبر ثمن حصلت عليه امريكا وهي تقتحم كل جزء في العالم العربي.. لم تشارك مصر في اي مشروع امريكي في المنطقة حتي وان سمحت فلم تقدم للمصريين غير الفتات.. ان الشركات الأمريكية هي التي قادت جميع المشروعات الإقتصادية في العالم العربي طوال فترات الإزدهار النفطي هي التي اخرجت البترول وصنعته وباعته واقامت البنية الأساسية لمعظم الدول العربية.. وابعدت امريكا المصريين تماما عن كل هذه البرامج.. واكتفي المصريون بالصمت.. وامام هذا كانت مرحلة العبث بمقدرات الشعوب العربية من غزو للعراق واستيلاء علي ثرواته وإشعال الحرب العراقية الإيرانية ومساندة النظم المستبدة وإخضاع كل شيء لمصالح إسرائيل كل هذه المكاسب مقابل بضع ملايين من الدولارات كانت امريكا تقدمها لمصر.. لقد فرطت مصر في دورها العربي اقتصاديا وثقافيا وحضاريا لكي تغزو المؤسسات الأمريكية العالم العربي كله ولكي تبقي إسرائيل القوة الوحيدة في المنطقة ولهذا كان من الضروري ان توقف امريكا مساعداتها العسكرية لمصر حتي لا تطل مصر مرة اخري في الساحة التي احتكرتها امريكا لأكثر من ثلاثين عاما يخطئ من يتصور ان الخلاف بين مصر وامريكا يرجع الي الديمقراطية لأن امريكا حافظت علي علاقاتها ومصالحها مع جميع النظم الإستبدادية في العالم ومن بينها مصر ان الديمقراطية هي الديكور الذي تروج به امريكا مخططاتها المشبوهة لتحقيق مصالحها.. لم تقدم امريكا اي دعم لقضية الديمقراطية في مصر بإستثناء الجمعيات التي تمولها او الشباب الذين استضافتهم لتنظيم المظاهرات او رفع الشعارات اما الديمقراطية الحقيقية فلم تكن امريكا يوما سندا لها في الشارع المصري ان الجانب الأخطر ان امريكا لم تشجع يوما مشروعات التنمية الحقيقية في مصر بكل مجالاتها الإقتصادية والحضارية.. كان هناك مشروع موازي لإتفاقية كامب ديفيد حمل اسم مشروع مارشال لتنمية إسرائيل ومصر ولم يحدث فيه شيء.. كانت هناك وعود في شرم الشيخ بخطة اقتصادية لدعم دولي لمصر تحت رعاية امريكية ولم ينفذ فيه شيء.. كان الكويز هو المشروع الوحيد الذي ساندته امريكا لأنه يضع اقدام اسرائيل في قلب الإقتصاد المصري.. خلال ثلاثين عاما لم تشارك امريكا في اي خطة للتنمية الإقتصادية والبشرية في مصر بل انها كانت حريصة علي استقطاب عدد من رجال الأعمال الذين شجعت بهم انشاء طبقة اجتماعية جديدة من خلال علاقات مشبوهة وهي طبقة قامت انشطتها علي اعمال السمسرة والتجارة والمضاربات ولم تقم علي التنمية وبناء المجتمعات. ان الشركات الأمريكية هي اول من شجع منظومة العمولات في العلاقات التجارية في مصر كانت هناك بوادر محدودة مع دول الكتلة الشرقية والإتحاد السوفيتي السابق في الصادرات والواردات ولكن الشركات الأمريكية هي التي فتحت باب العمولات التجارية علي مصراعيه امام رجال الأعمال المصريين من ابناء الطبقة الجديدة وهي فيما يبدو فإن هذه الطبقة قد خذلتهم بعد ثورة يناير ثم ثورة يونيو وعودة الجيش لحماية الوطن المغلوب علي امره. ولم تتردد امريكا, وهي تضحي بنظام مستبد وطبقة لم تثبت جدارتها وولاءها, في ان تختار بديلا حتي وان كانت علي خلاف رهيب معه.. لقد خلت الساحة بعد ثلاثين عاما من نظام وثقت فيه وايدته في كل شيء وتغاضت في سبيل ذلك عن احلام المصريين في الحرية والكرامة ووجدت امامها بديلا جاهزا للتعاون وان يقوم بنفس ادوار النظم السابقة فكانت صفقاتها مع الإخوان المسلمين.. هناك حكايات كثيرة عن تاريخ قديم واتصالات سرية بين امريكا والإخوان إلا ان ذلك كله لا يعني شيئا امام لحظة وصول الإخوان لحكم مصر وكيف حاولت امريكا ان تهبط مرة اخري علي سلطة القرار ولا يعنيها من يجلس علي هذه السلطة.. الواضح ان امريكا تسرعت في صفقتها مع الإخوان بل انها اسرفت في احلامها حين تخيلت انها امام جماعة يمكن ان تحقق كل اهدافها في المنطقة وليس في مصر وحدها.. ان اهداف امريكا واضحة ومطالبها من الإخوان يمكن ان تحقق مصالحها سواء في امن اسرائيل او مواجهة ايران او حماية مناطق البترول وقبل هذا كله إبعاد اشباح الإرهاب عن امريكا وحلفائها.. لقد تصورت امريكا ان الإخوان قادرون علي ذلك كله ومن هنا كان الدعم الأمريكي لمشروع الإخوان في حكم مصر.. وحين خرج المصريون يوم30 يونيو كانت المفاجأة اكبر من ان تتحملها الحسابات الأمريكية فقد اكتشفت انها خسرت كل الأوراق في مصر.. خسرت نظاما حافظ علي مصالحها ثلاثين عاما.. وخسرت طبقة اجتماعية تصورت انها البديل لحماية مصالحها ثم خسرت فصيلا سياسيا ودينيا توهمت انه قادر علي ان ينفذ مخططاتها ولأول مرة تجد امريكا نفسها في نفس المربع الذي وقفت فيه امام الشعب المصري حين اوقفت تمويلها للسد العالي وحين اتجهت مصر الي شراء السلاح من اوروبا الشرقية في ذلك الوقت وهنا كان قرارها بوقف المعونات العسكرية وللأسف الشديد اختارت وقتا في غاية الصعوبة والحساسية. لن ينسي المصريون ان امريكا كعادتها تخلت عنهم وهم يخوضون معركة ضارية ضد الإرهاب في سيناء وهي قضية كانت دائما تحتل اولوية خاصة في اجندة القرار الأمريكي. ان المعونات الأمريكية لا تمثل شيئا امام الدعم العربي لمصر في حربها ضد الإرهاب وان السعودية والإمارات والكويت يمكن ان تعوض مصر عن هذه المعونات خاصة ان الجيش المصري قادر دائما علي تنويع مصادر السلاح من اكثر من مصدر.. هناك بعض الخبثاء الذين يرون ان توتر العلاقات بين مصر وامريكا هو تمهيد لصفقة كبري في المنطقة بين امريكا وإيران وحتي لا تعود مصر الي الساحة مرة اخري لأن ما يشهده الشارع المصري من متغيرات يؤكد ان مصر عائدة الي دورها وبقوة. ان الموقف الأمريكي يؤكد للمصريين الأن انهم كانوا علي حق دائما في فهمهم للقرار الأمريكي فقد سلبوا مصر دورها حين اكتفت بالصمت.. ولم يشاركوا يوما في تنمية المجتمع المصري وهم قادرون إذا ارادوا واقاموا في مصر طبقة تعمل لحسابهم حتي وان نهبت اموال الشعب.. وتواطأوا مع نظم مستبدة وهم يتغنون بالديمقراطية وحين خرج الشعب المصري مطالبا بإسقاط نظام مستبد يرفع راية الدين قطعوا عن جيشه المعونات العسكرية.. في نهاية المشهد لنا ان نتصور قرار الرئيس اوباما بقطع المعونات العسكرية عن مصر.. والحرب التي تخوضها ضد الإرهاب في سيناء ودعوة زعيم القاعدة ايمن الظواهري المصريين لإنشاء جيش حر لمواجهة جيش مصر.. اخيرا الرئيس اوباما وسلاحه في خندق واحد مع القاعدة وزعيمها ضد المصريين.. وهذه هي امريكا دائما ويبدو انها لن تتغير. ..ويبقي الشعر ركب الزمان يطوف في نظراتي وتتوه في عمق المدي كلماتـــــــي ماذا أقول ونور وجه المصطفـــي كالصبـح أشرق في شواطيء ذاتي ويطل وجهك في الحجيج كأنــــه وجه السماء أضاء في جنباتــــــــي يا سيد الخـلـق الرفيع تحيـــــة من كل شوق فاض في عرفــــــات طوفت في أرجاء مكة ساعيـــــا وعلي مني ألقيت بالجمـــــــــــرات ونظرت للأفق البعيد وحولــــه تسري أمامك جنة الجنـــــــــــات ووقفت تصرخ يا الهي أمتـــي.. فيجيب رب الخلق بالرحمـــــــات لم تنس أمتك الحزينة كلمــــــا هرعت جموع النــاس بالدعـــــوات وسألت رب الكون هذا حالـهم فقر.. وجوع.. وامتهان طغــــــــاة يارب هذي أمتي مغلوبــــــــــة ما بين حكم جــائــر.. وغــــــزاة الركب ضل وشردته عواصـــف بالعجز.. والطغيــان.. والنكبــات جمعتهم في كل شــيء كلمــــــــا نادي المــــؤذن داعيــا لصــــــــلاة والآن صاروا في الحياة بلا هدي تبدو عليهم سكــــرة الأمـــــــــوات أنا في رحابك جئت أحمل أمــــة ماتت علي أطلالهــا صرخــاتـــــــي والحاقدون علي الضلال تجمعوا والأمة الثكـلي فلــــول شتــــــــــات في الكعبة الغراء وجهي شاخــص تتسابق الصلــوات في الصلــــــوات والناس في الحرم الشريف توافدوا ضوء الوجوه يطـوف في الساحــات الله أكبر والحجيـــــــــــج مواكب من كل لون قـــادم ولغــــــــــــــات الله وحدهم علي وحي الهـــــــدي رغم اختلاف الجنــس واللهجــــات جاءوا فرادي يحملون ذنوبهــــــم ويفيض صفـــح الله بالنفحـــــــــــات حين أستوي الرحمن فوق عبـــاده العفو كان بدايـــــة الرحمــــــــــات يارب فلتجعل نهاية رحلتــــــــي عند السؤال شفاعتـــي وثباتــــــــــي أنا في رحابك جئت أحمل توبتـي خجلان من شططــي ومن زلاتـــــي أنت الغفور وكان ضعفي محنتي وعذاب قلبي كان في هفواتـــــــــي أشكو إليك الآن قلة حيلتـــــــي وهوان عمري.. حيرتي وشتاتــي.. تتزاحم الأيام بين خواطـــــــري ما بين ذنب حائـــر وعظــــــــــات يارب سيرت القلوب مواطنــــــا للحب.. فأغفر يا كريــم هنـاتــــــي قد كان ذنبي أن قلبي عاشـــــــق فأضعت في عشق الجمال حياتــي أنت الذي سطرت قلبي غنـــــوة للعاشقين.. وهذه مأســـــــــاتـــــــي أغفر ذنوب العشق إن جوانحـــي ذابت من الأشــواق والعبــــــــرات والآن جئتك بعد أن ضاق المــدي واثــاقـلـت في رهبة خطواتـــــــــــي ندما علي عمر تولي ضائعــــــا أم خشية من طيف عمــــــــــر آت أسرفت في ذنبي وبابك رحمتــي ولديك وحدك شاطـئي ونجاتـــــــي 'من قصيدة علي باب المصطفي سنة2010' نقلاً عن "الأهرام"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - أمريكا لن تتغير   مصر اليوم - أمريكا لن تتغير



  مصر اليوم -

رغم احتفالها بعيد ميلادها الـ50 منذ أيام

نيكول كيدمان تُبيِّن سبب بشرتها المشرقة والنقية

واشنطن ـ رولا عيسى
لطالما حافظت نيكول كيدمان على مظهرها الشبابي رغم احتفالها بعيد ميلادها الـ50 يوم الثلاثاء، إنها الممثلة الحائزة على جائزة "الأوسكار" والتي تشتهر ببشرتها الصافية والنقية التي لا تشوبها شائبة. وفي حديثها إلى موقع "ألور" هذا الأسبوع، كشفت الاسترالية عن منتج واحد تقم بتطبيقه للحفاظ على جمالها الدائم, فلطالما كانت العناية بالبشرة دائما أولوية قصوى بالنسبة للأم العاملة هذه، التي شهدت توقيعها كسفيرة للعلامة التجارية الأميركية للعناية بالبشرة "نيوتروجينا" في يناير/ كانون الثاني. وتؤكد نجمة "ذي بج ليتل ليارس" على أنها مهووسة باستخدام المستحضرات الواقية من الشمس على وجهها كل صباح لمنع أضرار أشعة الشمس التي تغير ملامحها. وتقول "في الصباح أقوم بتطبيق الكريم الواقي من الشمس. فأنا أحب الخروج كثيراً وأحب ممارسة الرياضة في الهواء الطلق، ولكنني لا أحب الشمس على بشرتي لأنها مباشرة جدا." وتحدثت عن مدى تخوفها من بقع الشمس عندما كانت طفلة مما أدى بها

GMT 05:56 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

نظام "هايبرلوب" يقتحم فنادق أميركا بأفكار جنونية
  مصر اليوم - نظام هايبرلوب يقتحم فنادق أميركا بأفكار جنونية

GMT 06:50 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

"غوغل" و"فيسبوك" تفقدان عائدات الإعلانات الرقمية
  مصر اليوم - غوغل وفيسبوك تفقدان عائدات الإعلانات الرقمية

GMT 07:03 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

الفائزون بجوائز الدولة

GMT 07:19 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

'يوم خطف القدس'

GMT 07:17 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

داعش تهدد العالم أجمع

GMT 07:16 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

انسف أحزابك القديمة

GMT 07:14 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

غسان سلامة !

GMT 07:13 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

الاستقالة

GMT 07:11 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

قبل أن تغرب شمس رمضان

GMT 07:35 2017 الثلاثاء ,20 حزيران / يونيو

ترامب فى خطر!
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:13 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

نعيمة كامل تقّدم أحدث العباءات الرمضانية في 2017

GMT 06:35 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

اكتشاف 21 مخلوقًا بحريًا مجهولًا في أستراليا

GMT 05:04 2017 الثلاثاء ,20 حزيران / يونيو

قصر مذهل يسجل رقمًا قياسيًا لبيعه بـ23 مليون دولار

GMT 07:32 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

دراسة تكشف أن الاذكياء لديهم طفرات وراثية أقل

GMT 08:39 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

البتراء الصغيرة الأفضل سياحيًا في دولة الأردن

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ

GMT 04:18 2017 الإثنين ,19 حزيران / يونيو

هبة عرفة تكشف عن قطع أزياء لصيف 2017 من تنفيذها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon