المصريون والنسيان

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - المصريون والنسيان

فاروق جويدة

يبدو ان مصر نسيت رموزها العظيمة التي منحتها الجلال والمهابة‏..‏ لم يعد المصريون يتذكرون الكتاب والفنانين والمبدعين الكبار الذين رحلوا‏..‏ في زحمة السياسة والصراعات والمعارك غابت اسماء كثيرة واختفت وراء سحابات النسيان حتي ذكري ميلادهم ورحيلهم لم تعد تهم أحد.. نسي الإعلام المصري كل رموز هذا الوطن. تذكرت قصة سمعتها من كاتبنا الكبير الراحل توفيق الحكيم.. قال: سافرت يوما انا وطه حسين لقضاء الأجازة الصيفية معا في سويسرا واقمنا معا في فندق صغير علي إحدي البحيرات الشهيرة في جنيف.. وذات يوم سألني طه حسين الا توجد صحف مصرية هنا, قلت له انها قليلة للغاية وتأتي بأعداد محدودة فقال طه حسين: حاول ان تشتري احدي هذه الصحف لكي نتابع اخبارنا فيها.. وكنت كل يوم اشتري صحيفة واقرأ لطه حسين آخر الإخبار وقضينا اسابيع في الأجازة وذات يوم سمعت طه حسين يقول الم تلاحظ يا توفيق انه لا يوجد خبر واحد عنا طوال الفترة الماضية حتي غيابنا لم يحرك ساكنا وإذا كان هذا يحدث ونحن احياء فماذا سيحدث بعد ان نموت.. يا توفيق المصريين ينسون.. هذه الرواية سمعتها من سنوات ويبدو انها حقيقة فقد غابت كل هذه الأسماء عن ذاكرة المصريين تأتي ذكري العقاد ولا يذكره احد.. وتمر ذكري وفاة توفيق الحكيم دون ان تنشر الصحف كلمة عنه وحدث هذا مع كل القمم المصرية العظيمة التي طواها النسيان واحداث السياسة.. ان المصريين الآن تائهون حائرون يهرولون خلف الأحداث السياسية ما بين الأمن والمظاهرات وأسعار السلع والأزمة الاقتصادية والمحاكمات امام القضاء..اما هؤلاء الذين اضاءوا عقولنا واثروا حياتنا فقد نسيناهم, حاول ان تبحث عن آخر مرة رأيت فيها ام كلثوم علي شاشة مصرية حكومية او خاصة وحاول ان تراجع آخر مرة شاهدت فيها حديثا لطه حسين او العقاد او الحكيم او عبد الوهاب وعبد الحليم والسنباطي هذا تاريخ مضي ونساه المصريون رغم انه اجمل الأشياء في تاريخهم وكان ينبغي ان يبقي دائما في القلوب ذكري مضيئة لزمن جميل

GMT 05:00 2017 الأحد ,23 تموز / يوليو

الثورة الحقيقية

GMT 05:33 2017 السبت ,22 تموز / يوليو

جراحة اقتصادية بدون ألم

GMT 05:31 2017 السبت ,22 تموز / يوليو

لا خوف منها

GMT 05:29 2017 السبت ,22 تموز / يوليو

باعة الفتوى الجائلين!

GMT 05:20 2017 السبت ,22 تموز / يوليو

من مفكرة الأسبوع

GMT 05:20 2017 السبت ,22 تموز / يوليو

من مفكرة الأسبوع

GMT 05:18 2017 السبت ,22 تموز / يوليو

اردوغان يصيب ويخطىء
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - المصريون والنسيان   مصر اليوم - المصريون والنسيان



  مصر اليوم -

رفقة زوجها خوسيه أنطونيو باستون في إسبانيا

إيفا لونغوريا أنيقة خلال حفل "Global Gift Gala"

مدريد - لينا العاصي
انتقلت إيفا لونغوريا بشكل سلس من لباس البحر الذي ارتدته على الشاطئ وهي تتمتع بأيام قليلة مبهجة في أشعة الشمس الإسبانية مع زوجها خوسيه أنطونيو باستون، إلى ملابس السهرة النسائية، عندما وصلت في إطلالة غاية في الأناقة لحفلة "Global Gift Gala"، مساء الجمعة في المطعم الراقي "STK Ibiza". وكانت الممثلة البالغة من العمر 42 عامًا، محط أنظار الجميع عندما ظهرت على السجادة الحمراء، حيث بدت بكامل أناقتها مرتدية فستانًا قصيرًا مطرزًا من اللون الأبيض، والذي أظهر قوامها المبهر، ومع الفستان  بالأكمام الطويلة، ارتدت ايفا لونغوريا زوجًا من الصنادل "سترابي" ذو كعب أضاف إلى طولها بعض السنتيمترات بشكل أنيق وجذاب. وعلى الرغم من تباهيها بملامح وجهها الطبيعي الجميل، وضعت نجمة المسلسل التلفزيوني الشهير "Desperate Housewives" بريقًا مثيرًا من الماكياج، حيث أبرزت جمالها الطبيعي مع ظل سموكي للعين، والقليل من أحمر الخدود وأحمر الشفاه الوردي.  وحافظت إيفا على إكسسواراتها بالحد
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon