عمرو موسي والدستور

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - عمرو موسي والدستور

فاروق جويدة

  كان السيد عمرو موسي حريصا علي حضور جميع الجلسات في لجنة دستور‏2012‏ وكثيرا ما امتدت الاجتماعات ساعات طويلة وحتي اللحظات الأخيرة كان متفائلا بأن تصل الأمور الي حالة وفاق بين القوي السياسية لإعداد دستور يليق بمصر الشعب والثورة‏. وقد شهدت اللجنة يومها مناقشات عاصفة حين اشتد الحوار والخلاف حول عدد من المواد لم يتجاوز12 مادة وكان عمرو موسي يتمني لو ان اللجنة اتفقت علي هذه المواد دون ان نصل الي مرحلة التصويت ولكن العاصفة كانت شديدة للغاية ولم يكن أمامنا غير الانسحاب. وقد شعرت بإرتياح شديد لاختيار عمرو موسي رئيسا للجنة الدستور الجديد..ان الرجل خاض تجربة عميقة وجادة في المشاركة في دستور2012 وهو يعلم اخطر المناطق الخلافية فيه وقبل هذا كان يحمل حلما كبيرا في إنجاز تجربة لم تكتمل وامامه الآن فرصة لكي يكمل ما تخلي عنه الدستور السابق..إن عمرو موسي يعلم ان في هذا الدستور مواد كثيرة جديرة بالبقاء وأنا علي يقين انه سيكون حريصا علي جهد شارك فيه حتي وان اختلف معه في نهاية المطاف..إذا كانت هناك جوانب قصور وخلاف في دستور2012 فإن الأمل كبير في ان تحاول اللجنة الجديدة سد ما فيه من الثغرات وإضافة مواد جديدة تحقق الهدف والغاية لكل المصريين في دستور يليق بثورتين وإذا كان عندي رجاء من اللجنة الجديدة فهو الإبقاء علي ما جاء في دستور2012 حول ثورة يناير حتي لا تسقط من الذاكرة المصرية وحتي لا تضيع دماء شهدائها الأبرار في دوامة الخلافات والصراعات السياسية والفكرية..ان ثورة30 يونيو امتداد لثورة يناير ولم تكن حدثا منفصلا عنها.. وانا علي ثقة ان عمرو موسي ورفاقه في لجنة الدستور سوف يقدمون لمصر واجيالها القادمة دستورا يفخر به الجميع..كان عمرو موسي واحدا من ابرز فرسان دستور2012 رغم انسحابه في الساعات الأخيرة وعليه الآن ان يكمل المشوار مع هذه النخبة من عقول مصر من اجل مستقبل اكثر حرية وعدالة وكرامة لهذا الشعب العظيم "الاهرام"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - عمرو موسي والدستور   مصر اليوم - عمرو موسي والدستور



  مصر اليوم -

ظهرت في ثوب أسود شفاف

إيما واتسون متوهجة خلال الدعاية لفيلمها الآخير

باريس ـ مارينا منصف
ظهرت الممثلة "إيما واتسون" يافعة ومتوهجة كزهرة الربيع  أثناء التقاط صور لها للترويج لأحدث أفلامها ""The Circle في فندق "لو بريستول" في باريس يوم الخميس. حيث تألقت بطلة الجميلة والوحش، البالغة 27 عاما، في ثوب أنيق، ينُم عن أسلوبها الفريد من نوعه، وأبرز الفستان قوامها الممشوق، وارتدت ثوبًا رائعًا بكشكشة من تصميم "لويس فويتون" مزين بتفاصيل رقيقة وأنيقة من أوراق شجر ذهبية. تميز الفستان شبه الشفاف بتنوره مكشكشة ونسقته  على نحو رائع مع قميص أبيض مشرق. ولتبرز قوامها ارتدت حذاءً أسود ذو كعب بأشرطة جذابة . وعن إكسسوارتها, فارتدت حقيبة يد بسلسلة أنيقة لإكمال طلتها. ورفعت شعرها عن وجهها في تسريحة شعر عالية لإبراز ملامح وجهها الجميلة. وتلعب الممثلة "إيما" دور الفتاة "ماي" في فيلم  The Circle ، وهي امرأة تحصل على وظيفة أحلامها في شركة كبيرة متخصصة في مجال التكنولوجيا تسمى الدائرة، ومن ثم تساعد في الكشف

GMT 05:56 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

نظام "هايبرلوب" يقتحم فنادق أميركا بأفكار جنونية
  مصر اليوم - نظام هايبرلوب يقتحم فنادق أميركا بأفكار جنونية

GMT 08:31 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

«على عهدك وباقى»

GMT 07:11 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

السعودية تستعيد روح المبادرة

GMT 07:09 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

لماذا لم يخرجوا للتظاهر؟

GMT 07:08 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

«المتغطى بالأمريكان عريان»

GMT 07:06 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

نهاية الأسبوع

GMT 07:05 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

تيران وصنافير الكاشفة

GMT 07:03 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

الفائزون بجوائز الدولة

GMT 07:19 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

'يوم خطف القدس'
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:13 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

هالة صدقي سعيدة بالمشاركة في "عفاريت عدلي علّام"

GMT 06:35 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

اكتشاف 21 مخلوقًا بحريًا مجهولًا في أستراليا

GMT 05:04 2017 الثلاثاء ,20 حزيران / يونيو

قصر مذهل يسجل رقمًا قياسيًا لبيعه بـ23 مليون دولار

GMT 04:13 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

توضيح أهمية تناول الأطعمة منخفضة الكربوهيدرات

GMT 08:39 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

البتراء الصغيرة الأفضل سياحيًا في دولة الأردن

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon