قتل المصريين

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - قتل المصريين

فاروق جويدة

لتهمة واحدة وهي قتل المصريين‏..‏والقضية واحدة وهي شعب يطالب بحقه في الحرية والحياة الكريمة والجرائم واحدة وهي القمع والإستبداد‏..‏ هذا ما رأيناه في محاكمة نظامين سياسيين فصلت بينهما شهورا قليلة واحداث كثيرة دامية من كان يصدق ان تكون محاكمة رموز النظام الأسبق ورموز النظام السابق في مكان واحد ويوم واحد وجرائم واحدة اي قدر هذا الذي جعل المصريين يشاهدون هذه المسرحية القدرية في وقت واحد..عندما سار المصريون علي النظام الحاكم يوم25 يناير كانوا يتصورون انهم يصنعون وطنا جديدا اكثر حرية واكثر كرامة ولكن الأقدار دفعت بهم الي سرداب مظلم ليجدوا انفسهم امام استبداد جديد..وبعد ان ظلوا ضحايا الحزب الوطني سنوات طويلة وجدوا انفسهم ضحايا للإخوان المسلمين رغم انهم يرفعون راية الإسلام ويتحدثون عن الشريعة والغريب في الأمر ان النظامين وقعا في مستنقع الدم وكان القتل هو العامل المشترك الذي جمع بينهما امام القضاء انها لعنة الإستبداد حين يتلون ويأخذ اشكالا عديدة انه يتخفي احيانا في الوطنية الكاذبة والحكم باسم الشعب ويتخفي احيانا اخري في الدين رغم ان الدين اقدس وارفع من ان تلوثه السياسة ورغم اختلاف اساليب الإستبداد إلا انه يلتقي دائما عند منطقة واحدة هي قهر إرادة الشعوب واستنزاف احلامها في الحرية..ان ما حدث بالأمس درس لكل صاحب قرار ان يخاف الله في شعبه وألا يتصور انه بعيد عن الحساب..إن الإستبداد يتصور احيانا انه اقوي من كل شيء ولكن ماذا فعلت حشود الإستبداد امام الملايين التي خرجت يوم25 يناير ثم خرجت مرة اخري يوم30 يونيو لتؤكد اصرار هذا الشعب علي ان يبني لنفسه حياة كريمة ومستقبل اكثر امنا واستقرارا..إن محاكمة نظامين في مكان واحد وزمان واحد وجرائم واحدة شهادة لشعب عظيم قام رافضا الإستبداد بكل اشكاله فلم تنفع اساليب الحزب الوطني في القمع باسم الوطنية الكاذبة ولم تنفع اساليب الإخوان المسلمين في الإستبداد بأسم الدين وكان قدرنا ان نعيش هذه اللحظة التاريخية لنشاهد من اهدروا حق هذا الشعب في الحرية امام العدالة والله اعدل الحاكمين. نقلاً عن "الأهرام"

GMT 07:24 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

السلطة إذ تعيد تشكيل الحركة

GMT 09:05 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

مصطفى طلاس.. النموذج السني المطلوب

GMT 09:02 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

الأخبار الأخرى لأمة سعيدة بجهلها

GMT 08:59 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

لا تظلموا التاريخ

GMT 08:54 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

الاستفتاء الكردي وما كان الملا ليفعله

GMT 08:42 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

ليس معركة الدول الأربع وحدها

GMT 08:31 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

«على عهدك وباقى»

GMT 07:11 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

السعودية تستعيد روح المبادرة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - قتل المصريين   مصر اليوم - قتل المصريين



  مصر اليوم -

ظهرت في ثوب أسود شفاف

إيما واتسون متوهجة خلال الدعاية لفيلمها الآخير

باريس ـ مارينا منصف
ظهرت الممثلة "إيما واتسون" يافعة ومتوهجة كزهرة الربيع  أثناء التقاط صور لها للترويج لأحدث أفلامها ""The Circle في فندق "لو بريستول" في باريس يوم الخميس. حيث تألقت بطلة الجميلة والوحش، البالغة 27 عاما، في ثوب أنيق، ينُم عن أسلوبها الفريد من نوعه، وأبرز الفستان قوامها الممشوق، وارتدت ثوبًا رائعًا بكشكشة من تصميم "لويس فويتون" مزين بتفاصيل رقيقة وأنيقة من أوراق شجر ذهبية. تميز الفستان شبه الشفاف بتنوره مكشكشة ونسقته  على نحو رائع مع قميص أبيض مشرق. ولتبرز قوامها ارتدت حذاءً أسود ذو كعب بأشرطة جذابة . وعن إكسسوارتها, فارتدت حقيبة يد بسلسلة أنيقة لإكمال طلتها. ورفعت شعرها عن وجهها في تسريحة شعر عالية لإبراز ملامح وجهها الجميلة. وتلعب الممثلة "إيما" دور الفتاة "ماي" في فيلم  The Circle ، وهي امرأة تحصل على وظيفة أحلامها في شركة كبيرة متخصصة في مجال التكنولوجيا تسمى الدائرة، ومن ثم تساعد في الكشف
  مصر اليوم - ريجنسي كيوتو ينقلك إلي اليابان وأنت في إيطاليا

GMT 08:01 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

منزل عجيب في أستراليا لا تراه إلا في اليابان
  مصر اليوم - منزل عجيب في أستراليا لا تراه إلا في اليابان
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:13 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

هالة صدقي سعيدة بالمشاركة في "عفاريت عدلي علّام"

GMT 06:30 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

الزلازل تضرب حديقة يلوستون الوطنية في أسبوع

GMT 07:18 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

أنابيزي المحطة الثانية للوصول إلى مخيم سفاري

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon