بين مصر وامريكا

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - بين مصر وامريكا

فاروق جويدة

خسرت امريكا شعوبا عربية كثيرة لأنها لم تعرف شيئا غير مصالحها‏..‏ ومصالحها فقط دون ان تعترف ان هذه شعوب لها حق في الحياة‏..‏  راهنت امريكا علي كل الحكام العرب ولم تضع في حساباتها يوما حقوق الشعوب.. كانت تتحدث عن الحريات وهي لا تعترف إلا بحرية الشعب الأمريكي ولا تري بقية الشعوب.. راهنت علي صدام حسين في العراق ثم تخلت عنه.. وراهنت علي القذافي في صفقة تصالح ثم شاركت في إغتياله وظلت حتي آخر لحظة تساند شاه إيران ثم رفضت ان تعالجه من المرض الخطير.. وتخلت عن عشرات الرؤساء حين رأت انهم غاربون إلا ان الخسارة الحقيقية التي اصابت امريكا هي كراهية شعوب العالم لهذه الدولة العظمي..جاءت الي العراق تحت راية الحرية وخرجت من العراق وكل شبر فيه يلعنها بعد ان سرقت البترول والثروة..وذهبت الي افغانستان وشردت شعبا لتقتل بن لادن رغم انها كانت تراه كل يوم ولم تقتله إلا حين ارادت ذلك..وساندت إسرائيل في كل جرائمها ضد الشعب الفلسطيني ولم يتحرك ضميرها يوما..ولعبت بكل القوي السياسية في العالم العربي واستخدمت كل اساليب التحايل لكي تحافظ علي البترول وبقاء إسرائيل..ان الغريب في الأمر ان سياسة الإدارة الأمريكية لم تتغير وظلت ثابتة رغم ان الرؤساء تغيروا فلم يكن هناك فرق بين بوش الأب وبوش الابن واوباما كل واحد منهم كان صاحب برنامج واضح لتحقيق مصالح امريكا ولو كان ذلك علي حساب الشعوب المغلوبة علي امرها.. ومن يتابع ما يحدث الان في موقف امريكا من مصر سوف يكتشف انهم لعبوا علي كل الحبال انهم ليبراليون مع المعارضة وإخوانيون مع التيارات الدينية وهم يعلنون غير ما يخفون ولديهم عشرات البرامج ومئات الخطط مع جميع الأطراف ولهذا فقدوا ثقة الجميع..ان المؤكد ان الموقف الأمريكي الأخير من كل ما يجري في مصر سوف يغير حسابات كثيرة وأهم نتائج هذه الحسابات ان الشعب المصري لم يعد يصدق الإدارة الأمريكية في اي شيء ولم تكتف امريكا بخسارة الحكام ولكنها خسرت الشعوب ايضا. نقلاً عن جريدة "الأهرام"

GMT 05:41 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

على قلب رجل واحد إلا حتة

GMT 05:09 2017 الأحد ,23 تموز / يوليو

حاجة أميركا وروسيا.. إلى صفقة سورية

GMT 05:06 2017 الأحد ,23 تموز / يوليو

لا تراهنوا على «ترامب»!

GMT 05:05 2017 الأحد ,23 تموز / يوليو

انفراج واسع فى الأزمة السورية

GMT 05:03 2017 الأحد ,23 تموز / يوليو

23 يوليو و«الجماعة 2»

GMT 05:02 2017 الأحد ,23 تموز / يوليو

23 يوليو!

GMT 05:00 2017 الأحد ,23 تموز / يوليو

الثورة الحقيقية

GMT 05:33 2017 السبت ,22 تموز / يوليو

جراحة اقتصادية بدون ألم
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - بين مصر وامريكا   مصر اليوم - بين مصر وامريكا



  مصر اليوم -

لمناقشة فيلمها المقبل "Black Panther"

لوبيتا نيونغو أنيقة خلال حضورها "Comic-Con"

سان دييغو ـ رولا عيسى
حرصت النجمة لوبيتا نيونغو على حضور فعاليات معرض "Comic-Con"  السينمائي، السبت، والمُقام في مدينة سان دييغو الأميركية من أجل مناقشة فيلمها المقبل "Black Panther". واختارت لوبيتا نيونغو، البالغة من العمر 34 عاما، لهذه المناسبة جمبسوت مزركش من اللون الأخضر والأسود مع رداء طويل مماثل حمل توقيع المصمم اللبناني العالمي إيلي صعب من مجموعته الجديدة لعام 2018. وبدت الفنانة الكينية بكامل أناقتها في نمط صيفي جديد مزخرف، مع ابتسامتها العريضة، وأضافت الممثلة الحائزة على جائزة الأوسكار كوليه ذهبيا يناسب خط العنق المنخفض لردائها. انضمت لوبيتا لحضور المؤتمر المقام حول الفيلم مع أبطال العمل وهم شادويك بوسيمان، مايكل بي جوردون، داناي غوريرا، مارتن فريمان، دانييل كالويا، والمخرج ريان كوغلر حيث تم الكشف عن البوستر الرسمي للفيلم. ينطلق الفيلم من قصة "تشالا" ملك "واكاندا" الأفريقية، والذي يتولى مسؤولية الحكم في المملكة، ويتحتم عليه الدفاع عن أرض بلاده من التمزق بفعل تدخلات

GMT 11:05 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

تراث يعود للعصور الوسطى ستشاهده في بوخارست
  مصر اليوم - تراث يعود للعصور الوسطى ستشاهده في بوخارست
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon