في صحبة الكبار

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - في صحبة الكبار

مصر اليوم

  لم أقرأ في حياتي قصيدة حب أمام والدي رحمة الله عليه وكنت اخجل ان يسمع مني كلاما عن الأشواق والعيون والذكريات‏,‏  وكان ذلك تصرفا تلقائيا لم اجد له ما يبرره في يوم من الأيام خاصة انني احببت اغنيات ام كلثوم وعبد الوهاب مع والدي الذي كان عاشقا للفن الجميل رغم انه شيخ ازهري معمم..وعندما كنت اجلس في حضرة فضيلة الإمام الشعراوي كنت اتردد كثيرا في ان اقرأ قصائد حب ولكنه ذات يوم طلب مني واصر ان أقرأ امامه قصائد في الغزل, ويومها توقف عند أخر بيت في إحدي القصائد كنت اقول فيه ولو ان إبليس يوما رآك..لقبل عينيك ثم اهتدي وكان تعليق الإمام الشعراوي ان هذا البيت كان حلا لأزمة كونية.. كثيرا ما كنت ازور الشيخ الشعراوي في بيته علي ترعة المنصورية وعند دعوته لمشاهدة مسرحيتي دماء علي ستار الكعبة في عام1987 علي المسرح القومي إمتلأ ميدان العتبة بالالاف الذين توافدوا ليشاهدوا الشيخ الشعراوي في المسرح وحين جاء وقت الخروج اندفع الناس إليه وكان الحل ان يخرج من الباب الخلفي للمسرح..وكان الشيخ الشعراوي شاعرا ومحبا للشعر وكان يقسم الشعراء الي فصائل ما بين الهدي والغواية ولم يكن يحب شعر الهجاء وان كتب في الرثاء كثيرا.. وكلما شاهدت علي شاشات الفضائيات الوجوه العابثة التي تكره كل شئ وترفض اي شئ وتتهم الناس في دينهم بالحق والباطل وتنصب نفسها حكما علي سلوكيات الناس وتدينهم وضلالهم تذكرت سماحة الشيخ الشعراوي بلغته المترفعة وإيمانه العميق..عندما دارت معركته الشهيرة مع توفيق الحكيم وزكي نجيب محمود ويوسف ادريس لم يتجاوز احد منهم في حق الأخر وكان حريصا ان يرافق الحكيم في محنة مرضه ويزوره ويتحاور معه خاصة بعد حواره الشهير حديث مع الله.. كان الحكيم يري ان السماء تفتح ابوابها للجميع.. وكان الشعراوي يري ان قدسية الخالق سبحانه يجب ان تبقي بعيدا عن التجاوزات..ولم يمنع الخلاف في الرأي من التواصل في الحوار وان يبقي لكل صاحب رأي منطقه وقناعاته..كانوا كبارا ولهذا عاشوا في ضمير الناس نقلاً عن جريدة "الأهرام"

GMT 07:10 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

معارك الانفراد بالسلطة

GMT 05:50 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

أصيلة 2017: كلام لا يقال إلا في المغرب

GMT 05:48 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

65 عاماً «23 يوليو»

GMT 05:46 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

ترامب وتيلرسون شراكة متعبة!

GMT 05:44 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

الخطيئة التاريخية

GMT 05:42 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

قاعدة محمد نجيب !

GMT 05:41 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

على قلب رجل واحد إلا حتة

GMT 05:09 2017 الأحد ,23 تموز / يوليو

حاجة أميركا وروسيا.. إلى صفقة سورية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - في صحبة الكبار   مصر اليوم - في صحبة الكبار



  مصر اليوم -

رغم تراجع إيرادات فيلمها الجديد "فاليريان ومدينة الألف كوكب"

كارا ديليفين تسرق أنظار الجمهور بإطلالتها الكلاسيكية

لندن ـ ماريا طبراني
رغم تراجع إيرادات فيلمها الجديد "فاليريان ومدينة الألف كوكب" أمام الفيلم الحربي "دونكيرك" في شباك التذاكر في الولايات المتحدة  بعد 5 أيام من إطلاق الفيلمين في السينمات، إلا أن كارا ديليفين توقفت عن الشعور بخيبة الآمال وخطفت أنظار الحضور وعدسات المصورين، بإطلالتها الكلاسيكية المميزة والمثيرة في فندق لنغام في العاصمة البريطانية لندن، أمس الإثنين. وارتدت "كارا" البريطانية، البالغة من العمر 24 عامًا، والمعروفة بحبها للأزياء ذات الطابع الشبابي الصبياني، سترة كلاسيكية من اللون الرمادي، مع أخرى كبيرة الحجم بطول ثلاثة أرباع ومزينة بخطوط سوداء، وأشارت مجلة "فوغ" للأزياء، إلى عدم التناسق بين السترة الطويلة الواسعة نوعًا ما ، مع السروال الذي يبرز ساقيها نحيلتين.  وأضافت كارا بعض الخواتم المميزة، وانتعلت حذائًا يغطي القدم بكعب عالٍ، باللون الأسود ليضيف إليها المزيد من الطول والأناقة، ووضعت المكياج الجذاب الرقيق مع ظل ذهبي للعيون وخط من اللون الأسود لتبدو أكثر جاذبية

GMT 11:05 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

تراث يعود للعصور الوسطى ستشاهده في بوخارست
  مصر اليوم - تراث يعود للعصور الوسطى ستشاهده في بوخارست
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon