اتقوا الله في هذا البلد

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - اتقوا الله في هذا البلد

فاروق جويدة

لا اتصور ان يصدر مجلس الشوري قانونا يبيح استخدام الشعارات الدينية في الانتخابات البرلمانية القادمة لأن هذه جريمة لا اعتقد ان المحكمة الدستورية العليا يمكن ان توافق عليها  حين تدرس مشروع القانون.. سوف ترفض المحكمة هذه المادة وعلي مجلس الشوري ان يعيد النظر فيها قبل ان يعود له مشروع القانون مرفوضا من المحكمة.. كيف يمكن الموافقة علي هذا المبدأ الخطير ان يحمل المسلمون هلالهم والمسيحيون صلبانهم ويطوفون في الشوارع لدعوة الناخبين لانتخاب هذا ورفض ذاك؟! كيف يمكن إقحام الآيات القرآنية الشريفة في هذا المستنقع السياسي البغيض.. كيف نسمح للمرشحين ان يطلقوا دعايتهم الإنتخابية من منابر المساجد واروقة الكنائس وفي لهيب الغضب بين انصار المرشحين تشتعل نيران الفتنة؟! نحن نعلم العصبيات القبلية والعائلية في محافظات مصر ولنا ان نتصور الصراعات بين المرشحين في صعيد مصر والدلتا والتاريخ القديم بين العائلات.. لنا ان نتصور أثر ذلك في الانتخابات الطلابية بين شباب الجامعات وهذا مسلم وهذا مسيحي أو في النقابات المهنية بين ابناء المهنة الواحدة وما سيتركه من المشاكل والأزمات..اننا نعلم اننا ورثنا تركة ثقيلة من الصراعات والفتن وكان النظام السابق يشعل النيران دائما كلما هدأت الأحوال بين أبناء الوطن الواحد..ان هذا القانون الذي يبيح استخدام الشعارات الدينية في الإنتخابات بين المرشحين سوف يضع قواعد ثابتة للفتنة الطائفية ويجعلها حقا مشروعا لتهديد استقرار مصر وامنها.. لاينبغي ان نقع في مثل هذه الخطايا الكارثية بحثا عن اغلبية في مجلس النواب القادم فما هي قيمة هذه الأغلبية إذا كانت علي انقاض وطن؟!. يجب ان يفكر عقلاء مجلس الشوري قبل تفجير هذا اللغم العجيب لأن مصر ليست في حاجة الي المزيد من الفوضي ولسنا في حاجة الي إشعال نيران لم تخمد بعد.. لا تعجب إذا وجدت لافتات تحمل الصليب علي ابواب مسجد أو رأيت آية قرآنية علي جدران كنيسة تحمل اسم مرشح هنا أو مرشح هناك.. مستنقعات السياسة سوف تفسد علينا كل شيء اتقوا الله في هذا البلد. نقلاً عن جريدة " الأهرام "

GMT 07:10 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

معارك الانفراد بالسلطة

GMT 05:50 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

أصيلة 2017: كلام لا يقال إلا في المغرب

GMT 05:48 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

65 عاماً «23 يوليو»

GMT 05:46 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

ترامب وتيلرسون شراكة متعبة!

GMT 05:44 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

الخطيئة التاريخية

GMT 05:42 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

قاعدة محمد نجيب !

GMT 05:41 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

على قلب رجل واحد إلا حتة

GMT 05:09 2017 الأحد ,23 تموز / يوليو

حاجة أميركا وروسيا.. إلى صفقة سورية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - اتقوا الله في هذا البلد   مصر اليوم - اتقوا الله في هذا البلد



  مصر اليوم -

رغم تراجع إيرادات فيلمها الجديد "فاليريان ومدينة الألف كوكب"

كارا ديليفين تسرق أنظار الجمهور بإطلالتها الكلاسيكية

لندن ـ ماريا طبراني
رغم تراجع إيرادات فيلمها الجديد "فاليريان ومدينة الألف كوكب" أمام الفيلم الحربي "دونكيرك" في شباك التذاكر في الولايات المتحدة  بعد 5 أيام من إطلاق الفيلمين في السينمات، إلا أن كارا ديليفين توقفت عن الشعور بخيبة الآمال وخطفت أنظار الحضور وعدسات المصورين، بإطلالتها الكلاسيكية المميزة والمثيرة في فندق لنغام في العاصمة البريطانية لندن، أمس الإثنين. وارتدت "كارا" البريطانية، البالغة من العمر 24 عامًا، والمعروفة بحبها للأزياء ذات الطابع الشبابي الصبياني، سترة كلاسيكية من اللون الرمادي، مع أخرى كبيرة الحجم بطول ثلاثة أرباع ومزينة بخطوط سوداء، وأشارت مجلة "فوغ" للأزياء، إلى عدم التناسق بين السترة الطويلة الواسعة نوعًا ما ، مع السروال الذي يبرز ساقيها نحيلتين.  وأضافت كارا بعض الخواتم المميزة، وانتعلت حذائًا يغطي القدم بكعب عالٍ، باللون الأسود ليضيف إليها المزيد من الطول والأناقة، ووضعت المكياج الجذاب الرقيق مع ظل ذهبي للعيون وخط من اللون الأسود لتبدو أكثر جاذبية

GMT 11:05 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

تراث يعود للعصور الوسطى ستشاهده في بوخارست
  مصر اليوم - تراث يعود للعصور الوسطى ستشاهده في بوخارست
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon