هيبة الأشياء

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - هيبة الأشياء

فاروق جويدة

لكل شئ في هذه الحياة إشعاع خاص يتسلل امام الناس يشعرهم بقيمته وتأثيره وحين يسقط هذا الشئ يتساوي الماس مع التراب‏..‏ ويتساوي ماء النهر مع بقايا المستنقعات. وهذا الشئ الذي يضئ ويشع يمنح صاحبه البهاء والجلال والهيبة.. ومن هذه الهيبة نعرف قيمة هذه الأشياء.. فالدولة ليست مجموعات من المكاتب والمؤسسات التي تجمع مئات الآلاف من الموظفين والمسئولين واصحاب القرار ولكن الدولة قرار حاسم وموقف جاد وإحساس بالأمان توفره لكل رعاياها.. وحين تسقط هيبة الدولة تتحول الي مجرد اشباح تتحرك في فراغ سحيق.. وحين يتحول كبير الأسرة الي بهلوان يفقد احترام الأبناء ولا يجد منهم غير النكران والجحود.. وحين يسقط عرش الأمومة يسقط معها موكب الرحمة والحنان..وحين يبخل النهر بالماء يتحول الي برك ومستنقعات تأوي الطحالب.. وهذا يعني أن الأشياء تستمد القيمة من الأثر وحين تفقد القيمة يتراجع الدور والأهمية.. والحضارات في التاريخ كانت مجموعة ادوار صنعها البشر بالإنجاز والعبقرية وحين سقط البشر سقطت الحضارات وتحولت الي هياكل تاريخية تحكي عن الماضي ولا تصنع الحاضر أو المستقبل.. انها مجرد شواهد علي مجد مضي وتستمد قيمتها وتتحول الي جزء من ذاكرة التاريخ والشعوب.. هناك فرق كبير بين انسان يتكلم ونراه.. وتمثال لا نبض فيه ولا حياة.. ان قيمة الإنسان انه كائن حي صاحب دور ورسالة.. ولكن التمثال زائر من زمن آخر انتهي وبقيت شواهده..وشواهد الأشياء لا يمكن ان تكون بديلا عن حضورها.. وفي احيان كثيرة تسقط هيبة الأشياء وتتراجع معها الأدوار والمسئوليات والإنجاز..ولهذا تظهر معادن الشعوب والأوطان ويتجسد ذلك في صراع دائم نحو المستقبل هناك من يريد ان يقتنص مساحة اكبر فيه وهناك من لا يملك فيه شيئا علي الإطلاق..إذا نظرت الي شخص ما اسأل عن قيمته..وإذا شاهدت وطنا ما ابحث عن مكانته..وإذا زرت مكانا لا تبهرك الوانه الخادعة ابحث عن محتوي هذا المكان ومن من البشر يسكنه وماهي قيمة الأشياء فيه..وإذا رأيت امة اكتفت بالكلام عن الفعل وبالصراعات عن العمل وبالجدل عن الهيبة. اقرأ عليها الفاتحة. نقلا عن جريدة " الأهرام ".

GMT 02:14 2017 الخميس ,27 تموز / يوليو

معركة كرامة أولا

GMT 08:47 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

لبنان في غنى عن هذا النوع من الانتصارات

GMT 08:46 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

حلم الدولة المدنية

GMT 08:45 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

اسأل الرئيس وكن أكثر تفاؤلا

GMT 08:42 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

حكمة الحكيم

GMT 08:41 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

فى مؤتمر الشباب !

GMT 08:40 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

خديعة تعريف الإرهاب

GMT 07:21 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

أردوغان لا يمكن أن يكون وسيطاً
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - هيبة الأشياء   مصر اليوم - هيبة الأشياء



  مصر اليوم -

خلال حضورها حفلة افتتاح فيلمها الجديد

تشارليز ثيرون تجذب الأنظار إلى إطلالتها الرائعة

نيويورك ـ مادلين سعادة
خطفت النجمة الأميركية الشهيرة تشارليز ثيرون، أنظار الحضور وعدسات المصورين بإطلالتها الجذابة والمثيرة، أثناء افتتاح فيلمها الجديد "Atomic Blonde"، في مدينة لوس أنجلوس، الاثنين. وظهرت النجمة العالمية، مرتدية فستانًا يتألف من الجلد الأسود والخيوط المعقودة معا والشيفون الشفاف، وارتدت حمالة صدر من الجلد مرصعة بالفضة، تحت قطعة من القماش الشفاف ذو الأكمام الطويلة، مع خط الرقبة المفتوح إلى الخصر مع تنورة صغيرة، تظهر هامش من الجزء العلوي من الفخذ إلى فوق الركبة، كما انتعلت بووت اسود يصل إلى الكاحل. وصففت الفنانة الحاصلة على جائزة الأوسكار، شعرها بعيدا عن وجهها، خلف أذنيها مع بعض الاكسسوارات الفضية الرقيقة، مما أضفى إليها إطلالة مثيرة. وإلى ملامحها الهادئة أضافت ثيرون مكياجًا لامعًا مع القليل من الايلاينر والماسكارا، وأحمر الشفاه الوردي، وأكملت اطلالتها اللافتة بطلاء الأظافر الأحمر. ومن بين المشاهير الذين كانوا في قائمة ضيوف العرض الأول، الممثلة عايشة تايلر والتي ارتدت فستانا

GMT 05:20 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

أديرة وكنائس بندقية تم تحويلها إلى فنادق
  مصر اليوم - أديرة وكنائس بندقية تم تحويلها إلى فنادق

GMT 07:38 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

ستيفن فولي وكيفن هوي يدشنان "وات انرثد" بشكل مذهل
  مصر اليوم - ستيفن فولي وكيفن هوي يدشنان وات انرثد بشكل مذهل

GMT 04:48 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

راشيل بوردن تؤكد أن الصحافيات تتعرضن للتهميش
  مصر اليوم - راشيل بوردن تؤكد أن الصحافيات تتعرضن للتهميش
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon