من ينقذ سفينة الوطن؟

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - من ينقذ سفينة الوطن

فاروق جويدة

  سفينة مصر الحائرة تشق طريقها وسط الأمواج الموحشة بصعوبة بالغة‏..‏ البحر مغامر والمشوار طويل والرحلة فيها الكثير من المتاعب والمخاطر‏.. خرجت السفينة وانطلقت ترفع اعلام ثورتها المباركة وهي ترفرف علي اجساد شهدائها الأبرار الذين قدموا للوطن اغلي ما يقدم الإنسان من التضحيات.. ولكن سرعان ما تغيرت النفوس وارتفعت صيحات الرفض والمصالح,ومن كانوا يتقاسمون رغيف الخبز وقطرات الماء حملوا السهام وبدلوا المواقع واشتبكوا فوق السفينة بعد ان تركوا الأمواج تحاصرهم من كل جانب.. وحل الظلام علي السفينة الحزينة وهناك سؤال يدور في العقول والقلوب الغاضبة: إلي أين نمضي وما نهاية كل هذه الصراعات؟.. نستطيع ان نشاهد علامات الإحباط والإنكسار والوحشة علي وجوه المسافرين في السفينة كلما ارتفعت الأمواج وزاد الصراخ واشتبكت الأيدي وكل فصيل يلقي المسئولية علي الآخر رغم ان الجميع شركاء في الكارثة.. اطراف كثيرة تعبث في السفينة وكل طرف يدفعها إلي اتجاه مخالف نحو شاطئ مخالف.. السفينة حائرة ما بين سلطة حائرة.. ومعارضة تائهة.. وشعب يبحث عن ملاذ.. < السلطة الحائرة تحمل تاريخا طويلا من الإحباطات والمعارك التي شغلتها كثيرا عن التجارب الحقيقية في إدارة شئون الأوطان والبشر.. ومن أين تأتي لها هذه الخبرات ونصف العمر في السجون والمعتقلات والنصف الآخر في انتظار زائر الفجر الذي يمكن ان يجيء في أي وقت؟.. من أين تأتي لها التجارب الخصبة والأفكار البراقة وقد عاشت في مجتمع اهدر كل المواهب واستباح كل القدرات وخرجت منه وهي تحمل الكثير من امراضه في غياب الرؤي والتخبط والعشوائية في الفكر والقرار.. وحين وصلت إلي السلطة حملت كل هذه الأمراض ولم تستطع ان تتجاوز اساليب العمل العقيمة في إدارة شئون الأوطان.. نحن امام جماعة الإخوان المسلمين وهي أقدم فصيل سياسي في مصر المعاصرة, بدأت بسماحة الإسلام الدعوة وانتهت إلي مستنقعات السياسة بكل ما تحمله من خبرات وامراض العهد البائد الذي سيطر علي كل شيء واهدر كل مبادئ الحريات وحقوق الإنسان.. أخذت جماعة الإخوان المسلمين من العهد البائد غياب الرؤي والحسابات الخاطئة والإصرار علي تجميع خيوط السلطة في يد واحدة واتجاه واحد,وهذه كلها أول سطور الطغيان.. كنت اتصور ان وصول الإخوان إلي السلطة سوف يعني واقعا جديدا وتصورا فريدا لآليات الحكم واتخاذ القرار.. انها دعوة إلي الله.. وهي تحمل راية الإسلام وهذا يعني اننا بين قطبين: خوف من الله وحرص علي طاعته.. وللأسف الشديد طغت السياسة علي الدعوة وطغت حسابات الدنيا علي حسابات الآخرة.. وبدأت سيطرة الإخوان علي كل مفاصل الدولة المصرية ونسي عقلاء هذه الجماعة تاريخهم الطويل مع عصور القهر والإقصاء والتهميش وكأن جينات العهد البائد اصبحت ميراثا لكل المصريين.. غابت الكفاءات لأن البحيرة مغلقة ولأنها لا تفتح ابوابها لإستقبال ماء جديد.. السرعة والتردد في اتخاذ القرار خوفا من كل ما هو آت حتي ولو كان خيرا لأن السجين اعتاد ان ينتظر الجلاد كلما رأي ضوءا خلف باب الزنزانة.. انقسامات حادة وغياب كامل للثقة بين جميع الأطراف.. ومن أين تأتي الثقة والتجربة كلها ما بين سجن انفرادي ومجتمع مسجون ؟.. كانت الوسيلة الوحيدة لضمان المستقبل في فكر الجماعة هي السيطرة علي كل شيء رغم انه لا توجد ضمانات لأي شيء.. وحين تغيب الرؤي تبدو علي العين غشاوة, فلا يستطيع الإنسان ان يري الأشياء بوضوح وهنا يمكن ان تأتي ردود افعال سريعة ومتشنجة في معظم الأحيان.. وهنا ايضا يمكن ان تغيب الرغبة في المشاركة امام إحساس عميق بعدم الثقة في الآخرين رغم اننا شركاء وطن ولسنا شركاء صفقة تجارية.. احوال الإخوان الآن تذكرني بصورة الحزب الوطني المنحل في انتخابات2010 حين كان يحاصر الجماعة المحظورة, فيمنع اجتماعات اعضائها ويطاردهم كلما ظهروا ويلقي لهم احيانا بعض فتات موائده الثرية في برلمان مزيف أوانشطة تجارية مشبوهة وكانوا يقبلون ذلك رغبة في البقاء واستمرارا في الوجود. ان الإخوان يقودون الآن السفينة وهي كما قلت تصارع الأمواج وهم في حاجة إلي مشاركة مع الآخرين.. وفي حاجة إلي اضواء ساطعة تنير لهم الطريق وفي حاجة إلي دعم شعبي كامل يلتف معهم وبهم لاستكمال المسيرة ولكنهم يرفضون ذلك كله..انهم يريدون السيطرة أولا علي كل شيء في السفينة اعتقادا منهم ان في ذلك ضمانات للحماية رغم ان ملكية الأشياء لا تعني بالضرورة القدرة علي حمايتها لقد حصلوا علي كل ما ارادوا:الرئاسة والحكومة ومجلس الشوري والدستور ولم يبق غير مجلس الشعب.. ان عليهم الآن ان يكشفوا كل أوراقهم ونواياهم وان يدركوا ان ميراث الماضي يدفع بهم دفعا إلي مصير غامض قد لا يختلف كثيرا عن مصير حسابات خاطئة كانت قبلهم وقد يكتشفون مع الفشل والأنانية انهم في الوقت الذي تصوروا فيه انهم أخذوا كل شيء فقد خسروا كل شيء. < علي السفينة نفسها فصيل آخر يحتل موقع الإخوان في صفحات الماضي القريب حين كانت سلطة العهد البائد تطلق عليهم الجماعة المحظورة.. في هذا المربع المحظور تقف الآن المعارضة المصرية.. وهي شتات من افكار مختلفة واجيال قديمة أو حديثة وما يجمعها أقل كثيرا مما يفرقها في الطموحات والأحلام والمصالح.. نحن امام وجوه اختلفت اعمارها وادوارها واحلامها منهم من أخذ نصيبه من الدنيا وكان نصيبا وافرا ولكنه يتصور انه يمكنه ان يصل إلي المزيد حتي ولو جاء ذلك فيما بعد خريف العمر.. وهناك وجوه شابة حاولت مع الماضي وفشلت ولكنها تنظر للحاضر وتسعي لاقتناص حلم فيه.. وهناك من وجد نفسه فجأة في طابور طويل وهو لا يعلم ماذا هناك في آخر الطابور وقد تكون تذكرة لحفل كبير انتهي وأسدل عليه الستار.. وهناك ايضا من كان طرفا في صفقة لم تكتمل ويراهن علي الحصول علي حقه فيها.. وقبل هذا كله هناك شباب طاهر برئ شاهد بنفسه رفاق الميدان وهم يتساقطون كالشهب امام ثورة مهما يرفضها الجاحدون والمزايدون والمحبطون ستظل من أنصع الصفحات في تاريخ مصر الحديث.. ان الأزمة الحقيقية للمعارضة المحظورة أقصد جبهة الإنقاذ..ان جوانب الخلاف بينها اكبر كثيرا من مناطق الإتفاق وانها تشارك الإخوان المسلمين في حمل جينات العهد البائد في الرفض الكامل أو القبول المطلق وانها تحمل افكارا كثيرة متناقضة انها تريد الديمقراطية وترفض بقاء رئيس منتخب.. وهي تؤمن بالحرية ولا تؤمن بنفس الدرجة بوعي الشعب واختياراته وهي تؤكد امام الناس شفافيتها وحسن نياتها ولكن هناك بعض المصالح التي تحركها.. وهي تتحدث باسم الشعب كثيرا وقليلا ما سعت اليه وإذا كان الإخوان يرفضون مشاركة في الحكم فإن جبهة الإنقاذ ترفض الإخوان تماما.. وفي هذا المعسكر أو الفصيل ترتفع رايات حرب الزعامات رغم انني اعتقد ان الساحة المصرية كلها لا تضم هذه الزعامات.. والأخطر من ذلك ان برامج البناء غائبة تماما وان جميع القضايا المطروحة والأفكار السائدة لا تتجاوز حدود التصريحات والصراعات والمعارك واننا حتي الأن لم نضع ايدينا علي خطة واضحة المعالم لإنقاذ سفينة الوطن.. هناك بعض النيات الطيبة وبعض الأفكار المستنيرة وبعض الرموز التي تحمل تاريخا مشرفا ولكن هذه الأشياء جميعها لا تستطيع ان تقاوم ضراوة الأمواج التي تحاصر السفينة من كل اتجاه.. وعلي امتداد الأفق تطل انوار بعيدة ربما تخفي وجوها واحداثا واصدقاء واعداء وكلها تتربص بالسفينة.. هناك من يتصور ان الماضي كان الأفضل وان علي السفينة ان تتوقف وتنتظر قدرها ولا تحاول الوصول إلي الشاطئ.. وهناك من يتصور ان السفينة لو عبرت وقاومت الأمواج فسوف تهدد احلام الآخرين وسوف تكون شريكا فاعلا في الأحداث والمواقف.. وهناك من سرق الغنيمة ومضي ويخشي ان ينكشف امره ويصبح مطالبا برد ما سرق.. وهناك من لا يريد للسفينة ان تغرق لأن غرقها كارثة وهو لا يريد انقاذها لتبقي ما بين الغرق والنجاة وما بين الحياة والموت وما بين الفقر واللاغني.. اما الأعداء فإنهم يتربصون بالسفينة من كل جانب وتستعد سهامهم في أي لحظة للإنقضاض علي ما بقي فيها.. < وعلي امتداد الأفق البعيد يقف90 مليون مصري ينتظرون ساعة الخلاص وهم يدركون ان الشعب الذي تخلص من عشرات الفراعين واغلق ملفات الطغاة بكل الوانهم وقاوم المغامرين من كل جنس سوف يحمي السفينة بكل ما يملك.. انه شعب غني وقد سرقته العصابات مئات السنين ولم يخضع.. انه عنيد وقد قاوم الإحباط ولم يستسلم يوما لمواكب القهر والطغيان.. انه شعب غاضب والويل كل الويل لمن لا يقدر غضبته.. علي الإخوان ان يفتحوا ابواب المشاركة مع جموع هذا الشعب وعلي المعارضة ان تدرك ان الوقت لم يعد في مصلحتنا وان السفينة مهددة.. وعلي الشعب ان يستعيد إصراره ويعطي لهذه القوي فرصتها الأخيرة في البقاء أو الرحيل ليختار مستقبله ومصيره وهو قادر علي ان يفعل ذلك في أي وقت وفي أي ظروف.. انها ثلاثية لا بديل عنها.. ان نتخلص من امراض الماضي ونؤمن بأن مشاكل وازمات مصر تحتاجنا جميعا.. ان نؤجل احلامنا الصغيرة من أجل تحقيق حلم اكبر في العبور إلي المستقبل.. ان نؤمن بأن مصر وطن لنا جميعا وليس لنا وطن غيره وان الآخرين لن يساعدونا إلا إذا ساعدنا انفسنا وان السفينة تواجه عواصف عاتية ولكنها لن تغرق وخلفها شعب وتاريخ وحضارة.. أما قادة السفينة من الإخوان والمعارضة المحظورة فحسابهم امام الله والتاريخ. كلنا يحمل جينات العهد البائد وقد جاء الوقت لكي نبرأ منها لأنها لم تبني مستقبلا يليق بهذا الوطن.   ..ويبقي الشعر     وجه جميل.. طاف في عيني قليلا.. واستـدار فأراه كالعشب المسافر.. في جبين الأرض يزهو في اخضرار وتـمر أقـدام السنين عليه.. يخـبو.. ثـم يسقـط في اصفرار كم عشت أجري خـلـفـه رغم العواصف.. والشواطيء.. والقفـار هل آن للحلـم المسافر أن يكـف عن الدوار ؟ يا سنـدباد العصر.. إرجع لم يعد في الحب شيء غير هذا الانـتـحار ارجع.. فـإن الأرض شاخت والسنون الخضر يأكـلـهـا البوار ارجع.. فإن شواطيء الأحلام أضنـاها صراخ الموج من عفـن البـحار هل آن للقـلـب الذي عشق الرحيل بأن ينـام دقيقة.. مثـل الصغـار ؟ هل آن للوجه الـذي صلـبوه فوق قناعه عمرا بأن يلـقي القنـاع الـمستـعار؟ وجه جميل طاف في عيني قليلا.. واستـدار كان الوداع يطل من رأسي وفي العينين ساعات تدق.. وألف صوت للقطـار ويلي من الوجه البريء.. يغـوص في قلـبي فيؤلمني القرار لم لا أسافر بعد أن ضاقت بي الشطآن.. وابتعد المزار ؟! يا أيها الوجه الذي أدمي فؤادي أي شيء فيك يغريني بهذا الانتظار ؟ مازال يسكرني شعاعك.. رغـم أن الضوء في عيني نار أجري فألمح ألـف ظل في خطاي فكيف أنجو الآن من هذا الحصار ؟ لم لا أسافر ؟ ألف أرض تحتـويني.. ألـف متـكإ.. ودار أنا لا أري شيئـأ أمامي غير أشلاء تـطاردها العواصف.. والغـبار كم ظل يخدعني بريق الصبح في عينـيك.. كـنـت أبيع أيامي ويحملـني الدمار.. إلي الدمار قـلبي الذي عـلـمتـه يوما جنون العشق.. علــمني هموم الانـكسار كانت هزائمه علي الأطـلال.. تـحكي قصة القـلـب الـذي عشق الرحيل مع النـهار ورأيتـه نـجما طريدا في سماء الكـون يبحث عن مدار يا سنـدباد العصر عهد الحب ولــي.. لن تـري في القـفـر لؤلـؤة.. ولن تـجـد المحار وجه جميل.. طاف في عيني قليلا.. واستـدار ومضيت أجري خـلـفـه.. فوجدت وجهـي.. في الجـدار   قصيدة النجم يبحث عن مداره سنة 1993   نقلاً عن جريدة "الأهرام"

GMT 08:02 2017 الجمعة ,21 تموز / يوليو

ترامب يركل العلبة الإيرانية على طول الطريق

GMT 08:12 2017 الخميس ,20 تموز / يوليو

هل تصطدم مصر مع إيران؟

GMT 08:10 2017 الخميس ,20 تموز / يوليو

عاشت وحدة وادى النيل

GMT 08:09 2017 الخميس ,20 تموز / يوليو

هذا ما نخترعه

GMT 08:07 2017 الخميس ,20 تموز / يوليو

نهاية الاسبوع

GMT 08:05 2017 الخميس ,20 تموز / يوليو

حراس التخلف

GMT 08:00 2017 الأربعاء ,19 تموز / يوليو

اكتشاف أميركي في العراق!
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - من ينقذ سفينة الوطن   مصر اليوم - من ينقذ سفينة الوطن



  مصر اليوم -

أظهرت تحولًا جذريًا في طريقة ارتدائها لملابسها

سيلين ديون تتألّق في بلوزة بيضاء من الحرير المتعرّج

باريس ـ مارينا منصف
أظهرت سيلين ديون، تحولًا جذريًا في طريقة ارتدائها لملابسها، وقد تم تداول الحديث بشأنها وعن طريقتها الجديدة في اختيار ملابسها خلال جولتها في أوروبا، حيث واصلت سيلين ديون روتينها اليومي على المدرج عند خروجها من باريس يوم الخميس، وبدت المطربة الكندية البالغة من العمر 49 عامًا وكأنها مستعدة للعمل عندما ظهرت مرتدية بدلة منسقة. واستغلت النجمة كونها ذات قوام نحيف وارتدت سترة مجسّمة تظهر بها قوامها النحيف، وارتدت أيضا بلوزة بيضاء من الحرير المتعرّج أسفل الجاكت وأمسكت بيدها حقيبة نسائية بيضاء اللون، وأكملت أناقتها بارتداء حذاء مخملي ذو كعب عالٍ، متماشيًا بذلك مع اختيارها لسترتها ذات الخطوط المخملية، ونسّقت النجمة شعرها بطريقة بسيطة، وارتدت نظارات شمسية كبيرة الحجم، أخفت بها وجهها. وانطلقت سيلين في حياتها المهنية بعد توفقها منذ 2016، وذلك بعد صدمتها في وفاة زوجها بعد 22 عامًا من الزواج، في صراعه مع مرض السرطان، وستشهد سيلن
  مصر اليوم - جناح جديد هادئ في فندق شانغري لا باريس الشهيرة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon