انتخابات النواب: فرصة أم أزمة؟

  مصر اليوم -

انتخابات النواب فرصة أم أزمة

معتز بالله عبد الفتاح

الانتخابات الرئاسية مهمة، ولكن ما يزيد أهمية، هو الانتخابات البرلمانية. وتقوم لجنة تابعة لوزارة العدالة الانتقالية على مراجعة مشروعى قانون انتخابات مجلس الشعب وقانون مباشرة الحقوق السياسية. وقد علمت أن اللجنة تقترح الجمع بين نظامى القائمة والفردى. ولهذا أنا أضع بين يديها فكرة نظام «القائمة النسبية المفتوحة غير المشروطة مع المزج»، وهى فكرة أخذت بها العديد من الدول وتحتاج فقط إلى تدريب بسيط للمواطن المصرى عليها. وفيها الكثير مما يفيد البيئة السياسية المصرية. النظام المقترح هو نظام «القائمة النسبية المفتوحة غير المشروطة مع المزج»، مطبق فى الكثير من دول الجنوب بما فيها دول، نسبة الأمية فيها تفوق مصر، والأهم أنها مطبقة فى الأندية الاجتماعية والرياضية والنقابات المصرية. يقوم هذا النظام على: جماعية الدعاية الانتخابية (مثلما هو الحال مع نظام القائمة النسبية)، وإمكانية فردية الانتخاب والعد والإجراءات القانونية (مثلما هو مع الانتخابات الفردية). كيف هذا؟ يتم تقسيم مصر لعدد 150 دائرة مثلاً، يمثل كل دائرة 5 أشخاص بمجموع 450 عضواً فى مجلس الشعب. أعضاء الحزب أو القائمة المستقلة «أ» سيعملون دعاية انتخابية لأنفسهم كقائمة متكاملة، ولهم نفس الرمز الانتخابى، وهكذا مع كل قائمة. كما يمكن للمرشح الفرد أن يفعل نفس الشىء باعتباره فرداً، فهو ليس مضطراً لعمل قائمة. يوم الانتخابات، سيكون أمام الناخب أن يختار إحدى ورقتين: أولاً: ورقة القوائم، وكل قائمة يفترض أن يكون مسجلاً فيها خمسة أسماء بحد أقصى. لو قرر الناخب أن يختار قائمة كاملة، فسيحصل من القاضى على ورقة القوائم ويختار قائمة من القوائم، وكأنه اختار قائمة أحد أندية كرة القدم كاملة: انتخب قائمة نادى الزمالك أو النادى الأهلى وهكذا. وبالتالى هو لن يتاح له، بسبب اختياره، أن يعطى صوته لأشخاص من قوائم مختلفة، أو لأشخاص مستقلين. ومرة أخرى هذا اختيار الناخب ولم يجبر عليه بما لا يعنى إهداراً لمبدأى المساواة أو تكافؤ الفرص بين المرشحين. وعند العد، يقوم القاضى بإعطاء خمسة أصوات لكل مرشح من المرشحين الموجودين فى كل قائمة تم اختيارها من قبل الناخب. ثانياً: ورقة المرشحين كأفراد، وهنا يستطيع الناخب أن يختار خمسة أشخاص، أو أقل من كل الأسماء الموجودة بغض النظر عن انتمائها للقوائم أو لا، وكأن الناخب يختار منتخباً من المرشحين من القوائم المختلفة أو المستقلين بحد أقصى خمسة مرشحين. وفى صيغة أخرى، يمكن أن تكون بطاقة الاقتراع واحدة وشاملة للقوائم بأسماء كل المرشحين والمستقلين، وإما أن يختار الناخب واحدة من القوائم كاملة بالتعليم عليها، أو بالاختيار بين المرشحين. وفى هذه الحالة، لا يكون هناك مجال للحديث عن إهدار مبدأ تكافؤ الفرص لأن الناخب الذى أعطى القائمة كان بإمكانه أن يعطى خمسة أشخاص من خمس قوائم، أو أن يعطى لمرشح لا ينتمى لأى قائمة. ويكون الفائز فى الانتخابات هو الشخص الذى يحصل على أعلى عدد من الأصوات بغض النظر عن تخطيه حاجز الـ50 بالمائة أولاً من الأصوات، وبهذا نتجنب كذلك فكرة الإعادة، فضلاً عن أننا سنتجنب الجمع بين نظامين منفصلين للفردى والقائمة. وسيكون لدينا نظام واحد يجمع بينهما. وبشأن الناخب المصرى غير المتعلم الذى لا يعرف كيفية المفاضلة بين المرشحين على أساس الأرقام أو الأسماء، فليختر بالرموز أو الصور الشخصية للمرشحين، وهكذا. كما يمكن وضع بعض الشروط التى تضمن جدية المترشح، ويمكن فى النهاية وضع «كوتة» على مستوى الدولة جميعاً لحساب من نريد دعمهم من الشباب أو المرأة أو يكون ذلك داخل كل قائمة بذاتها. دمتم، ودامت مصر بخير.

GMT 02:17 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

أخبار صحيحة وافتتاحيات اسرائيلية

GMT 02:06 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

بيزنس الدم أهم من عائد التسوية السياسية

GMT 02:04 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

العنف ضد المرأة!

GMT 02:01 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

من مفكرة الأسبوع

GMT 01:59 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

قصة متكررة

GMT 01:02 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تجديد النظم وتحديث الدول

GMT 02:01 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

ديمقراطية تزويج الأطفال

GMT 01:55 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

هل قررنا أن ننتحر جماعياً؟

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

انتخابات النواب فرصة أم أزمة انتخابات النواب فرصة أم أزمة



خلال خضوعها لجلسة تصوير لمجلة Billboard

سيلينا غوميز تبدو مثيرة في سترة سوداء مكشوفة الصدر

واشنطن ـ رولا عيسى
يعتبر عام 2017 للنجمة الشهيرة سيلينا غوميز، عاما حافلا بالكثير من الأحداث، بداية من طرح فيديو أغنيتها الجديدة wolves التي تخطت أكثر من 58 مليون مشاهدة على موقع اليوتيوب، وتصنيفها واحدة من أكثر المشاهير متابعة من الجماهير على إينستاغرام، إلى انفصالها عن حبيبها مغني الراب "ويكند"، وانتشار الشائعات حول رجوعها إلى حبيبها السابق جاستن بيبر، وقد انهت عامها بحصولها على لقب "إمرأة العام 2017" من قبل مجلة "Billboard" العالمية. وبعد حصولها اللقب الشهر الماضي، خضعت المغنية البالغة من العمر 25 عاما لجلسة تصوير خاصة بمجلة Billboard، حيث ظهرت مرتدية بدلة سوداء مثيرة، مع سترة مكشوفة الصدر، ولمسات من احمر الشفاة الداكن ومكياج العيون الدخاني، إضافة إلى شعرها الأسود الذي تركته منسدلا بطبيعته على ظهرها وكتفيها. وستنضم سيلينا إلى النجمات "مادونا"، "ليدي غاغا"، "تايلور سويفت" و"بيونسيه"، الاتي حصلوا على اللقب من قبل. وقال جون أماتو، رئيس مجلة "Billboard" :

GMT 02:43 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

دعاء زكي تصمِّم إكسسوار بالحجر الكريم لكل الأعمار
  مصر اليوم - دعاء زكي تصمِّم إكسسوار بالحجر الكريم لكل الأعمار

GMT 08:32 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

منتجع ميرلو لعاشقي رياضات التزحلق على الجليد
  مصر اليوم - منتجع ميرلو لعاشقي رياضات التزحلق على الجليد

GMT 06:20 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

استطلاع رأي يُوضِّح أنّ نصف الألمان لا يريدون ميركل
  مصر اليوم - استطلاع رأي يُوضِّح أنّ نصف الألمان لا يريدون ميركل

GMT 03:30 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

نشرت أماكن فارغة في صفحاتها الافتتاحية
  مصر اليوم - نشرت أماكن فارغة في صفحاتها الافتتاحية

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 01:42 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

توقيف سيدة وزوجها في القاهرة ينصبان على الضحايا بصور جنسية

GMT 11:48 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تعترف لزوجها بخيانتها وتتحداه أن يثبت ذلك

GMT 10:40 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

القبض على عصابة تنصب على المواطنين بحجة بيع الأثار في القاهرة

GMT 02:11 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

مسؤول في مطار القاهرة يتحرش جنسيًا بعاملة نظافة

GMT 11:49 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

تراجع منتخب مصر في التصنيف الشهري لـ"فيفا" مركزًا

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 03:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"منى" فصلت رأس زوجها عن جسده بعدما خدع شقيقتها المراهقة

GMT 23:52 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ضابط إسرائيلي يكشف عن فيديو نادر لحظة اغتيال السادات

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon