لا ملجأ منه إلا إليه

  مصر اليوم -

لا ملجأ منه إلا إليه

معتز بالله عبدالفتاح

أحياناً تكون الكلمات كالدواء الذى يحتاجه الإنسان فى أوقات صعبة: سواء كانت الكلمات على سبيل الاستدلال من ذكر حكيم منسوب لخالق الكون، سبحانه وتعالى، وهذا هو ما نسميه «الاستنباط»، وأحياناً نكون بحاجة للاستدلال من خبرات آخرين ونستخلص من قصصهم العبرة، وهذا ما نسميه «الاستقراء». قال تعالى: «مَا أَصَابَ مِنْ مُصِيبَةٍ فِى الْأَرْضِ وَلَا فِى أَنْفُسِكُمْ إِلَّا فِى كِتَابٍ مِنْ قَبْلِ أَنْ نَبْرَأَهَا إِنَّ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرٌ لِكَىْ لَا تَأْسَوْا عَلَى مَا فَاتَكُمْ وَلَا تَفْرَحُوا بِمَا آَتَاكُمْ وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ» صدق الله العظيم. والمعنى واضح ومباشر فى أن مصائب الأرض والنفس هى قدر مقدر ومكتوب ومرصود ما كان ليخطئنا وما كنا لنخطئه حتى من قبل أن يخلق الله الأرض وما عليها، سواء بالمعنى الحرفى للكلمة، وكأن الله يقدر كل أمر بذاته لحظة وقوعه، أو بالمعنى الفلسفى أن الله وضع نواميس الكون وقوانينها وتركها تعمل وفقاً للتفاعل المباشر بين البشر وبعضهم البعض وبين البشر وبيئتهم. المهم حين يصيبك ما تفرح به، فلا تنسبه لنفسك، فهو من عند الله، قدره لك ويسرك له، وحين يصيبك ما تكره، فلا تعتبر أن الله تركك وقلاك وهجرك، وإنما هو اشتاق إليك ويعلم أن شر نفسك أقوى من خيرها، فضرب بعض خيرك ببعض شرك عساك تعود إليه طالباً منه أن يعين بعضك الخيّر على بعضك الشرير. وفى كل الأحوال لا تجعل الاختيال والفخر يجنحان بك بعيداً عن خالقك الذى بيده أن يعينك وبيده أن يتركك لنفسك تأخذها وتأخذك بعيداً عنه سبحانه وتعالى. ومن أفضل ما قرأت عن دروس الحياة ما كتبه المرحوم الدكتور مصطفى محمود: «من يقرأ التاريخ لا يدخل اليأس إلى قلبه أبداً، وسوف يرى الدنيا أياماً يداولها الله بين الناس، الأغنياء يصبحون فقراء، والفقراء يتقلبون أغنياء، وضعاف الأمس أقوياء اليوم، وحكام الأمس مشردو اليوم، والقضاة متهمون، والغالبون مغلوبون، والفلك دوار، والحياة لا تقف، والحوادث لا تكف عن الجريان، والناس يتبادلون الكراسى، ولا حزن يستمر، ولا فرح يدوم». كلامه صحيح، وسبحان من يغيرنا ولا يتغير، سبحان من جعلنا نعيش الحياة بما فيها، من قوة وضعف، وصحة ومرض، وأمل ويأس، وهمة وكسل، وهو حى قيوم، قادر، ينفع ويضر، يعطى ويمنع، يعز ويذل. ومن لم يعتبر بما حدث ويحدث خلال السنوات الماضية فهو أكيد فاقد الحكمة، لا تحزن ولا تجزع، وسيكون الله معك بقدر حسن ظنك به وثقتك فيه وعملك بما يأمرك به. والحذر كل الحذر من تجار اليأس ونافخى الكير، فحين تستمع لأحد هؤلاء تجده معدياً لك على نحو يدمرك ويقتل فيك الرغبة فى الأمل والعمل. من أقوال الشيخ الغزالى، رحمه الله: «إن المرء حين يتأمل ينطلق تفكيره فى خط لا نهاية له، وما أسرع الهواجس والأوهام لاختراق هذا التفكير المرسل، ثم تحويله إلى هواجس محيرة، ومخاوف محبطة. إن الغد فى ضمير الغيب، يستوى السادة والصعاليك فى ترقبه، فلم يبقَ إلا اليوم الذى يعيش العقلاء فى حدوده وحدها، وفى نطاق هذا اليوم يتحول إلى ملك من يملك نفسه ويبصر قصده». لا تفكر فى رزق غاب عنك، واجتهد فى واجب أنت مطالب به، للنجاح أسبابه، ابحث عنها، واعرفها، واعزم على أن تجتهد فيها ولسان حالك: «اللهم إنك قلت وقولك الحق: الذين آمنوا وعملوا الصالحات.. إنا لا نضيع أجر من أحسن عملاً.. اللهم إنى آمنت بك، وتوكلت عليك، وأُثنى عليك الخير كله، أعنّى على أن أحسن عملاً». وقبل أن تبدأ عملك وأثناءه وبعده، استحضر النية لخالقك، عسى أن يتقبل منك، وأن يعينك، كقول نبينا «إبراهيم»: «رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا إِنَّكَ أَنْتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ». "الوطن"

GMT 11:59 2018 الأربعاء ,24 كانون الثاني / يناير

أسرار غضب البشير من وزير خارجيته

GMT 11:48 2018 الأربعاء ,24 كانون الثاني / يناير

«عنان» فى التشريفة!

GMT 11:47 2018 الأربعاء ,24 كانون الثاني / يناير

لعنة دماء الشهداء أصابت عنان!

GMT 11:39 2018 الأربعاء ,24 كانون الثاني / يناير

سد النهضة والبنك الدولى

GMT 11:19 2018 الأربعاء ,24 كانون الثاني / يناير

ما حدث للفلسطينيين.. ولنا أيضا!

GMT 11:15 2018 الأربعاء ,24 كانون الثاني / يناير

معضلة الثقافة المصرية

GMT 10:49 2018 الأربعاء ,24 كانون الثاني / يناير

ثورة يناير .. حكاية وطن

GMT 09:46 2018 الأربعاء ,24 كانون الثاني / يناير

كيف حسبها الفريق عنان؟

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

لا ملجأ منه إلا إليه لا ملجأ منه إلا إليه



ظهرت بفستان مِن اللون الوردي مع أكمام مغطّاة بالريش

إطلالة مذهلة لـ"كايا جيرير" خلال عرض أزياء لاغرفيلد

باريس - مارينا منصف
قدمت أول عرض لها في مهرجان شانيل من خلال افتتاح أسبوع الموضة في باريس ربيع وصيف 2018 في أكتوبر الماضي، لتعود عارضة الازياء كايا جيرير، مرة أخرى بإطلالة مذهلة خلال  عرض لمصمم الأزياء العالمى كارل لاغرفيلد، الذي يعد من أهم المصممين العالميين في مجال الموضة والأزياء. وظهر جيرير ابنة السوبر موديل سيندي كراوفورد بإطلالة مميزة، وامتاز حياكة الفستان بـ"هوت كوتور" أي "الخياطة الراقية"، فهى تعد آخر صيحات الموضة العالمية. بعد أيام فقط من إعلانها عن مشاركتها مع المصمم الألماني، أثبتت ابنة عارضة الازياء سيندي كروفورد أنها استطاعت ان تعتلي بقوة أعلى قائمتهالافضل عارضات الازياء الشهيرة. ظهرت كايا بفستانًا من اللون الوردى مع أكمام مغطى بالريش، ذات التنورة الواسعة، بالإضافة إلى الأزهار التي تعلو حجاب الدانتيل الأسود، التي برز ملامحها الجميلة، وقد تزين فستانها مع تصميم الأزهار المعقدة التي تطابق تماما حذائها. كما تم إكتشاف مظهر كايا المستوحى من

GMT 10:28 2018 الأربعاء ,24 كانون الثاني / يناير

أميرة عزت تكشف أنّها صمّمت أزياء أطفال جلدية للشتاء
  مصر اليوم - أميرة عزت تكشف أنّها صمّمت أزياء أطفال جلدية للشتاء

GMT 08:11 2018 الأربعاء ,24 كانون الثاني / يناير

السياحة في قرطاج تخفي روعة التراث الروماني
  مصر اليوم - السياحة في قرطاج تخفي روعة التراث الروماني

GMT 10:16 2018 الأربعاء ,24 كانون الثاني / يناير

حسين تصمّم مجموعة مميّزة من ديكورات حفلة الأسبوع
  مصر اليوم - حسين تصمّم مجموعة مميّزة من ديكورات حفلة الأسبوع
  مصر اليوم - رئيسة الوزراء البريطانية ترفض طلب جونسون زيادة الخدمة الصحية

GMT 06:42 2018 الأربعاء ,24 كانون الثاني / يناير

مخترع يقتل صحافية ويمثل بجسدها بواسطة أدوات تعذيب
  مصر اليوم - مخترع يقتل صحافية ويمثل بجسدها بواسطة أدوات تعذيب

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 23:53 2017 الإثنين ,03 تموز / يوليو

رولا يموت تنشر صورًا فاضحة جديدة على "فيسبوك"

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 08:04 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

"مرونة المهبل" تُسهّل ممارسة الجنس بشكل مثير

GMT 12:21 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

تفاصيل مؤلمة ترويها سيدة تعدى عليها شباب في الغربية

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 21:12 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

رجل يرى زوجته في أوضاع مخلة للأداب مع 4 رجال

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 17:39 2018 الثلاثاء ,09 كانون الثاني / يناير

سيدة قاهرية تطلب الخُلع من زوجها في ليلة الدخلة

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon