رسالة إلى «السيسى»: لماذا يعترضون على ترشحك؟

  مصر اليوم -

رسالة إلى «السيسى» لماذا يعترضون على ترشحك

معتز بالله عبد الفتاح

رجل الدولة أشبه بمن يقود سيارة مهولة بها العديد من المرايات ومؤشرات الأداء، وعليه أن ينتبه لها جميعها فى نفس الوقت، وعليه أن ينتبه لأسباب الخطر بالسرعة الكافية، وأن يعالجها بالحكمة اللازمة. بدأ المرشح الرئاسى عبدالفتاح السيسى حملته الانتخابية يوم الأربعاء واحتفى كثيرون، وأحسبهم الأغلبية، بإعلانه الترشح. ولكن من سوء التقدير السياسى والاستراتيجى ألا ينتبه المرشح عبدالفتاح السيسى وفريق عمله لأولئك الذين يرفضون ترشحه، بل إن بعضهم قالها صراحة: «لقد دخل المصيدة» و«سيذوق من نفس الكأس». كفاءة حملة «السيسى» ستأتى من قدرتها على التفاعل مع اعتراضات يرفعها معارضو الرجل ضده. وعليه، وعليهم معه، أن يجيبوا عن التساؤلات وأن يقدموا الأدلة على سلامة موقف الرجل. مثلاً حين سألت عن أكثر الأسباب التى تدعو البعض لرفض ترشح «السيسى»، جاءت الردود على النحو التالى: 1- هو ملياردير لم ولن يلمس آلام غالبية الشعب المطحون يومياً، والدليل قوله: «تقشفوا وامشوا للشغل»، مما يدل على عقلية منفصلة عن الشعب والواقع. 2- خبراته عسكرية فقط.. لم ينخرط فى أى عمل سياسى أو اجتماعى أو اقتصادى، وليس هذا وقت التجارب والتعلم فى دولة اقتصادها متهالك ويعانى كل بنيانها من الانهيار. 3- ليس مستقل القرار، فكما كان يحكمنا «مرسى» كمندوب لـ«الجماعة» سيكون «السيسى» مندوباً للمجلس العسكرى يتلقى أوامره منه، وبالتالى ستكون الجهة الحاكمة هى المجلس العسكرى، وستكون كل مؤسسات الدولة مجرد مظهر وقشرة للحكم العسكرى المستبد. 4- مرتبط بمصالح مع نظام «مبارك» الفاسد والحزب الوطنى.. قام بتعيين «محلب»، عضو لجنة سياسات الحزب الوطنى ومساعد جمال مبارك، كرئيس وزراء لمصر بعد ثورتين، وهذه أكبر كارثة تدل على توجهاته ونواياه والمقربين له بعد توليه الحكم. 5- لا يمكن ضمان نزاهة الانتخابات، لأن المجلس العسكرى يدعمه ويرشحه بلهفة حقيقية على الكرسى، وفى نفس الوقت يحمى الصناديق ليلاً وحده بعد خروج المراقبين والقضاة. 6- عدم تكافؤ الفرص وتحقيق منافسة عادلة، مع مرشح كل أجهزة الدولة ومخابراتها، وإعلامها مسخر لتلميعه وتأييده ونفاقه وبث الأكاذيب عن منافسيه وبث الأوهام وتضخيم شعبيته بشكل يتجاوز الأنبياء والرسل!! 7- تاريخه كله مساعد لـ«مبارك» وصامت على الفساد.. بحكم موقعه كمدير لمخابرات «مبارك» ومساعد مباشر له قد شاهد أو شارك أو تضامن مع كثير من فساد «مبارك» نفسه وتعاون معه، ثم فى فترة حكم «طنطاوى» كان مسئولاً مباشراً عن كشوف العذرية وقضايا القتل وفقع عيون الثوار فى «محمد محمود» وغيرها.. وكان أحد أعضاء المجلس العسكرى الذى سلم البلد لـ«الإخوان» ولم يرفض ولم يستقِل! بل عينه «مرسى» وزيراً للدفاع تقديراً لمجهوده فى سحق ثورة يناير وثوارها كمصالح مشتركة.. وبتوصية مباشرة من أستاذه «طنطاوى» قائد الثورة المضادة! 8- غير مستقل فى القرار الوطنى.. معظم تدريبه ودراسته وخبراته المخابراتية كانت فى الولايات المتحدة وإنجلترا قبل أن يتم تعيينه مديراً للمخابرات. 9- يكرهه أكثر من نصف الشعب ويعتبره عدواً له.. أكثر من 6 ملايين انتخبوا «مرسى» و4 ملايين انتخبوا «أبوالفتوح».. ومعظم الثوار، 5 ملايين لـ«حمدين» يعتبرونه عدواً للثورة واستمراراً لمسرحية الحكم العسكرى الهزلية من 22 مليوناً.. ولا يمكن بناء دولة والتعاون مع شعب يوقن أن حاكمه سيأتى بطريق الخديعة والتزوير والإجبار. 10- استمرار العسكريين فى حكم المؤسسات المدنية.. معظم مشاكل الدولة تتلخص فى أن من يدير كبرى المؤسسات والهيئات فى مصر لواءات لا يعلمون ولا يتقنون المجال الذى تعينوا فيه، وليسوا كفاءات فى هذا المجال. وبذلك يستمر الفساد والوساطة ويكون صاحب الثقة والولاء للنظام مفضل على صاحب الكفاءة وهذا أساس الفساد فى مصر! 11- لن يمكن معارضته وسيتم نسف أحلام الديمقراطية ودولة المؤسسات، وبالتالى كل أهداف الثورة. فمن الآن كل من يخرج لمظاهرة مطالباً بأى شىء سيتم تصنيفه كإرهابى يتم اعتقاله أو إعدامه، والتهم جاهزة والحكم فى أيام والمحاكمات عسكرية.. وحتى لو كان يمشى بالخطأ بجانب مظاهرة. كل المعارضة فى عهده سيتم تصنيفها على أنها خائنة عميلة تريد القضاء على الجيش وهدمه.. ولن يكون هناك حامٍ للشعب من بطشه إذ إن الجيش سيكون معه قلباً وقالباً فى بطشه وظلمه. 12- سيؤثر كل ذلك بشكل خطير جداً على انتباه الجيش لمهمته الأساسية وهى حماية البلاد من المخاطر الخارجية.. وستبدأ الدماء فى بناء سد وعداوة و«تار» بين الجيش والشعب.. وهذا ينسف تماماً فكرة انتخاب «السيسى» من أجل الأمن والاستقرار، إذ إن وجود عسكرى فى الحكم خطر عظيم على مصر واستقرارها. 13- «السيسى» أحد عناوين الانقسام البارزة فى مصر ومن الخداع للنفس أن نظن أنه يمكن أن يكون عنواناً لوحدتهم أو أنه سيكون القادر على قيادتهم جميعاً صفاً واحداً فى مشروع بناء الوطن.. نسبة غير قليلة من المصريين (خاصة فئة الشباب المعول عليها فى التغيير) يرونه لا يلبى طموحاتهم بل يرونه رمزاً لأول شىء يريدون التخلص منه (الحكم العسكرى) لينطلقوا فى بناء مجتمع مدنى حضارى.. الشىء القطعى أنه سيفوز فى الانتخابات فى ظل مقاطعة واسعة من هذه الفئة ومن كل الطرف المعترض على خارطة الطريق وهى نسبة غير قليلة. 14- المظالم الكثيرة التى وقعت والتى يعتقد الكثير من الناس أنه هو من يتحمل وزرها.. صحيح أن الإعلام لا يظهر هذه الصورة ويظهره بمظهر البطل، ولكن مضمون هذه الصورة مستقر فى وجدان عدد كبير من الناس من أقارب القتلى الأبرياء وجيرانهم وأصدقائهم.. وكذلك الجرحى وأقاربهم وأصدقاؤهم وجيرانهم.. وكذلك المعتقلون... إلخ. انتهت الاقتباسات من كلام الأصدقاء الفيس بوكيين. وهى اقتباسات تتكرر بينهم وفى مجالسهم الخاصة. أعلم أن الكثير منها غير دقيق ويمكن الرد عليه، ولكن ليس هدفى من المقال أن أرد نيابة عن المرشح الرئاسى. ولكن أن يعلم وأن تعلم حملته معه أن مصر كالمركب المطاطى المتهالك، تعانى ترهلاً وانكشافاً يجعل أى حد معاه «سكّينة أو مطواة» قادراً على أن يخرقها. إذن وصلت الرسالة، وعليهم اتخاذ اللازم. وربنا يستر. نقلا عن الوطن

GMT 02:17 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

أخبار صحيحة وافتتاحيات اسرائيلية

GMT 02:06 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

بيزنس الدم أهم من عائد التسوية السياسية

GMT 02:04 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

العنف ضد المرأة!

GMT 02:01 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

من مفكرة الأسبوع

GMT 01:59 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

قصة متكررة

GMT 01:02 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تجديد النظم وتحديث الدول

GMT 02:01 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

ديمقراطية تزويج الأطفال

GMT 01:55 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

هل قررنا أن ننتحر جماعياً؟

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

رسالة إلى «السيسى» لماذا يعترضون على ترشحك رسالة إلى «السيسى» لماذا يعترضون على ترشحك



لحملة الأزياء اللندنية الساخنة الجديدة

لورا ويتمور تجذب الأنظار بأكثر من إطلالة أنيقة

لندن ـ ماريا طبراني
ظهرت لورا ويتمور بإطلالة أنيقة في حملة الأزياء الساخنة الجديدة، إذ شكلت عاصفة غيرعادية للعلامة التجارية اللندنية الفاخرة "حسن حجازي". وأظهرت المذيعة التلفزيونية التي تبلغ من العمر 32 عاما منحنيات جسدها المثير في ثوب أسود رائع لإطلاق مجموعة العلامة التجارية الجديدة.  وارتدت الجميلة الأيرلندية الأصل بذلة سوداء للعلامة التجارية مطعمة بالترتر مع حزام بمشبك ذهبي على الخصر. وكشفت البدلة التي ارتدتها لورا عن جسدها الممشوق، ومنحياتها المثيرة كما أبرزت حذاءها الأنيق ذو الكعب العالي، وظهرت ويتمور في لقطة أخرى بعدسات المصورين وهي ترتدي ثوب أسود ذو أكمام من الشبك مع جزء مطعم بالترتر الأسود اللامع وتنورة سوداء، وتم تصفيف شعرها الذهبي اللامع بشكل حلقات متموجة مع مكياج هادئ وبسيط. وتم تسليط الضوء على جسدها الممشوق مرة أخرى، عنما بدلت مظهرها الأنيق بثوب أسود آخر أكثر أناقة ذو كم واحد من الشبك مع جزء من اللون الأزرق الداكن وشريط

GMT 02:43 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

دعاء زكي تصمِّم إكسسوار بالحجر الكريم لكل الأعمار
  مصر اليوم - دعاء زكي تصمِّم إكسسوار بالحجر الكريم لكل الأعمار

GMT 08:32 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

منتجع ميرلو لعاشقي رياضات التزحلق على الجليد
  مصر اليوم - منتجع ميرلو لعاشقي رياضات التزحلق على الجليد

GMT 06:20 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

استطلاع رأي يُوضِّح أنّ نصف الألمان لا يريدون ميركل
  مصر اليوم - استطلاع رأي يُوضِّح أنّ نصف الألمان لا يريدون ميركل

GMT 03:30 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

نشرت أماكن فارغة في صفحاتها الافتتاحية
  مصر اليوم - نشرت أماكن فارغة في صفحاتها الافتتاحية

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 01:42 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

توقيف سيدة وزوجها في القاهرة ينصبان على الضحايا بصور جنسية

GMT 11:48 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تعترف لزوجها بخيانتها وتتحداه أن يثبت ذلك

GMT 10:40 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

القبض على عصابة تنصب على المواطنين بحجة بيع الأثار في القاهرة

GMT 02:11 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

مسؤول في مطار القاهرة يتحرش جنسيًا بعاملة نظافة

GMT 11:49 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

تراجع منتخب مصر في التصنيف الشهري لـ"فيفا" مركزًا

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 03:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"منى" فصلت رأس زوجها عن جسده بعدما خدع شقيقتها المراهقة

GMT 23:52 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ضابط إسرائيلي يكشف عن فيديو نادر لحظة اغتيال السادات

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon