3 أيام إجازة للعاملين في مصر الأسبوع المقبل 52 قتيلًا في حريق على متن حافلة في كازاخستان ترامب يتطلع الى لقاء روبرت مولر المدعي الخاص حول التدخل الروسي في الانتخابات الاميركية رفع جلسة البرلمان العراقي إلى السبت لعدم اكتمال النصاب الرئيس المصري يصدر قرارا بتكليف مدير مكتبه اللواء عباس كامل بتسيير أعمال جهاز المخابرات العامة لحين تعيين رئيس جديد للجهاز رئيس الحكومة اليمنية احمد عبيد بن دغر، يلتقي السفير السعودي لدى اليمن محمد سعيد الجابر في العاصمة المؤقتة عدن جنوب اليمن الأمم المتحدة تدعو إلى وقف العنف في سورية والسماح بوصول المساعدات السفارة الأميركية في بغداد تؤكد دعمها إجراء الانتخابات العراقية في موعدها في 12 من أيار المقبل مقتل شخصين بغارتين لطائرتين أمريكيتين شمال غرب باكستان الإمارات تتقدم بمذكرتي إحاطة لرئيس مجلس الأمن والجمعية العامة للأمم المتحدة اثر تعريض قطر حياة المدنيين للخطر بعد اعتراض مقاتلات قطرية الطائرتين الإماراتيتين
أخبار عاجلة

الدوجماتى والديماجوجى يقتلان الديمقراطى

  مصر اليوم -

الدوجماتى والديماجوجى يقتلان الديمقراطى

معتز بالله عبد الفتاح

مصطلحات العنوان ظهرت لهدف، وهو وصف ظاهرة ما أو نمط سلوكى معين. ورغم أن العنوان لا يشجع على القراءة، فإننى أتصور أن بعض القراء الكرام لديهم من سعة الصدر ما يجعلهم يهتمون بمعرفة أصل الحكاية. ولنبدأ بالمصطلحات. الديمقراطى هو الذى يحتكم للشعب، مصدر السلطات، فى ضوء الدستور والقانون القائمين فى البلاد ووعوده التى قطعها على نفسه (أرجو إعادة قراءة «فى ضوء الدستور والقانون القائمين فى البلاد ووعوده التى قطعها على نفسه»). ومن حقه طبعاً أن يسعى إلى تغيير القانون والدستور إن كانا جائرين، والاحتجاج عليهما يكون بالأساليب السلمية المتعارف عليها عالمياً. أما الدوجماتى فهو من يلتزم بشكل جامد (من الجمود) بأيديولوجية (أى رؤية سياسية معينة) بحيث لا يقبل النقاش أو التطور، ويتخذها أداة ومعياراً لتقييم الآخرين أخلاقياً وليس سياسياً فقط؛ فالشخص الدوجماتى مستعد أن يحكم عليك بالخيانة والعمالة والجهل وكل الصفات (التى هى غالباً فيه أيضاً من وجهة نظر دوجماتية معارضة للتيار الأيديولوجى الذى يتبناه). أما الديماجوجى فهو من يعبئ الجماهير ويثير مشاعرها فى اتجاه سياسى معين حتى لو اضطر إلى استخدام الأكاذيب والمبالغات. الديماجوجى شخص يتاجر بمشاعر الناس وأحلامهم؛ يعرف أين ومتى سيعظمونه ويتحرك فى الاتجاه الذى يجعلهم يعشقونه دون أن يعشقهم هو. هل من الممكن أن تجتمع المصطلحات الثلاثة لوصف نظام حكم بعينه؟ الإجابة نعم، ولا. نعم لأنها يمكن أن تحدث فى لحظة زمنية بذاتها، ولكن هذه اللحظة لا يمكن أن تستمر طويلاً. ولنتذكر الاختيار الذى أقدم عليه الناخبون الألمان فى عام 1933 باختيار الحزب النازى فى انتخابات ديمقراطية حين وقعوا فريسة للدوجماتية والديماجوجية فى أبشع صورة لهما. ولأن الديمقراطية بطبيعتها تفترض الحوار والنقاش والاختلاف فى وجهات النظر، فما كان لها أن تستمر طويلاً فى ألمانيا. وطالما تم تغليب الدوجماتية والديماجوجية فلا مجال للمزيد من الديمقراطية لأن هاتين إن دخلتا من الباب خرجت الديمقراطية من الشباك. وكانت النتيجة حرباً عالمية قدر عدد من ماتوا فيها برقم بين 50 و70 مليون قتيل. وقد اقتربت الجزائر من لحظة جمعت هذه الثلاثية فى 1990 حين اختار قطاع واسع من الجزائريين «الجبهة الإسلامية للإنقاذ». ولأن قيادات الجبهة كانت حديثة عهد بالديمقراطية ولا تعى قيمها فقد غلبتها الدوجماتية والديماجوجية ليقف أحد قياداتها (على بلحاج) معلناً انتصار حزبه ومعلناً أنه لن يقبل بعد ذلك حكم الديمقراطية لأنه يريد «حكم الإسلام»، وكأن الإسلام لا يعرف الديمقراطية ولا يحترم اختيارات الناس مع أن جوهر فكرة البيعة أنها الآلية التى كانت معبرة عن إرادة الأمة على عهد الرسول الكريم (صلى الله عليه وسلم) وصحابته العظام (رضى الله عنهم).. كل ما فى الأمر أننا نغير الآلية ونحتفظ بجوهر الفكرة. رغماً عن الصعوبات التى واجهت الأشقاء فى تونس، فإن السيد راشد الغنوشى، زعيم حزب النهضة الإسلامى التونسى، لم يلجأ إلى الديماجوجية الدوجماتية وإنما سعى إلى تطمينات جيدة تؤكد أن قطاعاً من الإسلاميين وعى الدرس وفهم نقطة التلاقى بين جوهر الإسلام ودور الديمقراطية. وهو ما قاله فى مؤتمر ديفوس: «كان على حزب النهضة أن يختار بين السلطة أو الديمقراطية؛ فضحينا بالسلطة من أجل الديمقراطية». وهو تماماً عكس ما فعله الإخوان فى مصر حين اختاروا السلطة على حساب الديمقراطية. المصريون الآن فى موقف عليهم أن يتمسكوا فيه بالديمقراطية لأن الديماجوجيين والدوجماتيين لا يريدونها ديمقراطية. ومن أسف فإن الكثير من الممارسات الاحتجاجية التى يقوم بها الإخوان وأنصارهم لا تفعل أكثر من أنها تمد هؤلاء بمزيد من المبررات لقتل الديمقراطية. وكأنهم جميعاً تحالفوا من أجل العودة إلى الوراء

GMT 13:15 2018 الخميس ,18 كانون الثاني / يناير

آخر نكتة: قطر تكافح الإرهاب!

GMT 12:17 2018 الخميس ,18 كانون الثاني / يناير

عام القدس

GMT 11:33 2018 الخميس ,18 كانون الثاني / يناير

عزيزى البروفيسور ديسالين!

GMT 11:11 2018 الخميس ,18 كانون الثاني / يناير

مصر فى المصلحة

GMT 11:11 2018 الخميس ,18 كانون الثاني / يناير

هل تقف الدولة على الحياد؟

GMT 10:41 2018 الخميس ,18 كانون الثاني / يناير

لماذا لا يتعظ الفاسدون؟!

GMT 10:36 2018 الخميس ,18 كانون الثاني / يناير

انتصارات اكتسبتها النساء وحجبها الواقع

GMT 09:43 2018 الخميس ,18 كانون الثاني / يناير

نهاية الحقبة النفطية

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الدوجماتى والديماجوجى يقتلان الديمقراطى الدوجماتى والديماجوجى يقتلان الديمقراطى



بفستان أحمر من الستان عارٍ عند ذراعها الأيمن

كاتي بيري بإطلالة مثيرة في حفلة "مكارتني"

لوس أنجلوس ـ ريتا مهنا
جذبت المغنية الأميركية كاتي بيري، أنظار الحضور والمصورين لإطلالتها المميزة والمثيرة على السجادة الحمراء في حفل إطلاق مجموعة خريف/ شتاء 2018 لدار الأزياء البريطانية ستيلا مكارتني في لوس أنجلوس، يوم الثلاثاء، وذلك على الرغم من انتشار الإشاعات بشأن إجرائها عملية تجميل ما جعلها ترد بشراسة لتنفيها، وفقاً لما نشرته صحيفة "الديلي ميل" البريطانية. وظهرت كاتي، التي تبلغ من العمر 33 عامًا، بإطلالة مثيرة، حيث ارتدت فستانًا أحمرا طويلا من الستان مزركش نحو كتفيها الأيسر، وعارياً لذراعها الأيمن، ونظارة شمسية ضخمة.  وكشف الفستان عن كاحليها مما سمح  بإلقاء نظرة على حذائها، الذي جاء باللون الوردي، ولفتت كاتي الجميع بإطلالتها المختلفة، كما اختارت مكياجا صاخبا مع أحمر الشفاة اللامع. مع شعرها الأشقر ذو القصة الذكورية، اختارت بيري زوج من الأقراط الطولية باللون الأحمر، وامتازت أثناء حضورها بابتسامتها العريضة. في حين أنها في هذا الحدث، حصلت على بعض الصور مع ستيلا

GMT 10:05 2018 الخميس ,18 كانون الثاني / يناير

نظرة خاطفة على أزياء أسبوع ميلانو لموضة الرجال
  مصر اليوم - نظرة خاطفة على أزياء أسبوع ميلانو لموضة الرجال

GMT 09:05 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

تماثيل حيوانات اللاما تتصدر أسواق الهدايا في بوليفيا
  مصر اليوم - تماثيل حيوانات اللاما تتصدر أسواق الهدايا في بوليفيا

GMT 08:27 2018 الخميس ,18 كانون الثاني / يناير

منزل أسترالي مليء بالمتعة والمرح معروض للبيع
  مصر اليوم - منزل أسترالي مليء بالمتعة والمرح معروض للبيع

GMT 09:29 2018 الخميس ,18 كانون الثاني / يناير

جان كلود جونكر يُطالب ببقاء بريطانيا في "اليورو"
  مصر اليوم - جان كلود جونكر يُطالب ببقاء بريطانيا في اليورو

GMT 03:44 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

إغلاق صحيفة الأطفال الوحيدة في أستراليا Crinkling News
  مصر اليوم - إغلاق صحيفة الأطفال الوحيدة في أستراليا Crinkling News

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 23:53 2017 الإثنين ,03 تموز / يوليو

رولا يموت تنشر صورًا فاضحة جديدة على "فيسبوك"

GMT 08:04 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

"مرونة المهبل" تُسهّل ممارسة الجنس بشكل مثير

GMT 12:21 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

تفاصيل مؤلمة ترويها سيدة تعدى عليها شباب في الغربية

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 17:39 2018 الثلاثاء ,09 كانون الثاني / يناير

سيدة قاهرية تطلب الخُلع من زوجها في ليلة الدخلة

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 21:12 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

رجل يرى زوجته في أوضاع مخلة للأداب مع 4 رجال
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon