ماذا لو استمر «السيسى» فى منصبه؟

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - ماذا لو استمر «السيسى» فى منصبه

معتز بالله عبد الفتاح

سيناريو يتخيله صديق. - «السيسى» يفجّر المفاجأة ويعلن عدم ترشحه. - خيبة أمل عارمة وسط توقعات بإلغاء الانتخابات أو تأجيلها لأجل غير مسمى. - المظاهرات تعم البلاد لمطالبة «السيسى» بالعدول عن قراره، لكنه يصر على موقفه. - أحمد شفيق وخالد على وسامى عنان يتراجعون عن انسحابهم ويعلنون ترشحهم أمام «حمدين». - بدء الحملات الانتخابية وسط حالة اللامبالاة جراء صدمة انسحاب «السيسى»، وتوقعات بأن تكون نسبة المشاركة هى الأدنى. - يأتى يوم الانتخابات، وكعادتهم دائماً، يفاجئ المصريون العالم وتنقل كاميرات المحطات العالمية والمحلية صور الطوابير التى لا نهاية لها أمام لجان الاقتراع منذ الصباح الباكر. - غلق صناديق الاقتراع وبدء عملية الفرز الأولية التى تشير نتائجها الأولى إلى وجود منافسة شديدة بين «حمدين» و«شفيق». - «تويتر» و«فيس بوك» يشتعلان، واتهامات متبادلة بين أنصار المرشحَين بوجود حالات تزوير لصالح المرشح الآخر. - «شفيق» يعقد مؤتمراً صحفياً عالمياً يعلن فيه فوزه. - «حمدين» يرد بعقد مؤتمر حاشد فى «التحرير» يؤكد فيه أنه مرشح الثورة. - يوم إعلان النتيجة؛ أجواء ملتهبة وكاميرات التليفزيون تنقل صور الملايين من أنصار «شفيق» و«حمدين» و«عنان» المحتشدين فى الشوارع والميادين يرفعون صور «شفيق» و«حمدين» انتظاراً لإعلان النتيجة ليحتفلوا بفوز مرشحهم. - الملايين أمام شاشات التليفزيون، لحظات انتظار عصيبة، وأخيراً يظهر رئيس اللجنة العليا للانتخابات ويعلن النتيجة: بسم الله الرحمن الرحيم نتائج الانتخابات الرئاسية التى جرت يومى 10 و11 مايو 2014 عدد الناخبين المقيدة أسماؤهم فى الجداول الانتخابية: 50 مليوناً و240 ألفاً عدد الناخبين الذين حضروا وأدلوا بأصواتهم: 44 مليوناً و120 ألفاً نسبة الحضور: 90.45% الأصوات الصحيحة: 7 ملايين و240 ألفاً و679 صوتاً، موزعة كالتالى: خالد على: 430 ألفاً و246 صوتاً سامى عنان: مليون و23 ألفاً و21 صوتاً أحمد شفيق: 2 مليون و10 آلاف صوت حمدين صباحى: 3 ملايين و130 ألف صوت عدد الأصوات الباطلة: 37 مليوناً و250 ألفاً و657 ناخباً موزعة كالتالى: 20 مليوناً و112 ألفاً و249 أبطلوا أصواتهم وكتبوا على بطاقاتهم: «يا شفيق قول لحمدين: السيسى رئيس المصريين». 17 مليوناً و121 ألفاً و345 أبطلوا أصواتهم وكتبوا على بطاقاتهم: «يا عنان طير.. المشير هو الأمير». وبهذا تعلن اللجنة فوز المشير السيسى فى الانتخابات الرئاسية بنسبة 88.14% من إجمالى الأصوات، وإلزامه بتولى منصب رئيس الجمهورية. - «حمدين» و«شفيق» يظهران على الشاشة، على وجهيهما علامات السعادة الشديدة، يلوحان بعلامة النصر، ويعلنان تضامنهما مع الإرادة الشعبية ويهنئان «السيسى». - تنتقل عدوى سعادتهما إلى أنصارهما فى الشوارع والميادين، فينضموا إلى بعضهم فى مسيرة واحدة حاشدة، رافعين أعلام مصر وصور «السيسى» متوجهين إلى منزله. هذا ما كتبه «SAMEH SAMIR» على صفحته على «الفيس بوك»، يوم السبت 22 مارس 2014. الموضوع أكبر من مجرد التخيل أو الخيال.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - ماذا لو استمر «السيسى» فى منصبه   مصر اليوم - ماذا لو استمر «السيسى» فى منصبه



  مصر اليوم -

رغم احتفالها بعيد ميلادها الـ50 منذ أيام

نيكول كيدمان تُبيِّن سبب بشرتها المشرقة والنقية

واشنطن ـ رولا عيسى
لطالما حافظت نيكول كيدمان على مظهرها الشبابي رغم احتفالها بعيد ميلادها الـ50 يوم الثلاثاء، إنها الممثلة الحائزة على جائزة "الأوسكار" والتي تشتهر ببشرتها الصافية والنقية التي لا تشوبها شائبة. وفي حديثها إلى موقع "ألور" هذا الأسبوع، كشفت الاسترالية عن منتج واحد تقم بتطبيقه للحفاظ على جمالها الدائم, فلطالما كانت العناية بالبشرة دائما أولوية قصوى بالنسبة للأم العاملة هذه، التي شهدت توقيعها كسفيرة للعلامة التجارية الأميركية للعناية بالبشرة "نيوتروجينا" في يناير/ كانون الثاني. وتؤكد نجمة "ذي بج ليتل ليارس" على أنها مهووسة باستخدام المستحضرات الواقية من الشمس على وجهها كل صباح لمنع أضرار أشعة الشمس التي تغير ملامحها. وتقول "في الصباح أقوم بتطبيق الكريم الواقي من الشمس. فأنا أحب الخروج كثيراً وأحب ممارسة الرياضة في الهواء الطلق، ولكنني لا أحب الشمس على بشرتي لأنها مباشرة جدا." وتحدثت عن مدى تخوفها من بقع الشمس عندما كانت طفلة مما أدى بها

GMT 05:56 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

نظام "هايبرلوب" يقتحم فنادق أميركا بأفكار جنونية
  مصر اليوم - نظام هايبرلوب يقتحم فنادق أميركا بأفكار جنونية

GMT 06:50 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

"غوغل" و"فيسبوك" تفقدان عائدات الإعلانات الرقمية
  مصر اليوم - غوغل وفيسبوك تفقدان عائدات الإعلانات الرقمية

GMT 08:31 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

«على عهدك وباقى»

GMT 07:11 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

السعودية تستعيد روح المبادرة

GMT 07:09 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

لماذا لم يخرجوا للتظاهر؟

GMT 07:08 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

«المتغطى بالأمريكان عريان»

GMT 07:06 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

نهاية الأسبوع

GMT 07:05 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

تيران وصنافير الكاشفة

GMT 07:03 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

الفائزون بجوائز الدولة

GMT 07:19 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

'يوم خطف القدس'
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:13 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

نعيمة كامل تقّدم أحدث العباءات الرمضانية في 2017

GMT 06:35 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

اكتشاف 21 مخلوقًا بحريًا مجهولًا في أستراليا

GMT 05:04 2017 الثلاثاء ,20 حزيران / يونيو

قصر مذهل يسجل رقمًا قياسيًا لبيعه بـ23 مليون دولار

GMT 07:32 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

دراسة تكشف أن الاذكياء لديهم طفرات وراثية أقل

GMT 08:39 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

البتراء الصغيرة الأفضل سياحيًا في دولة الأردن

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ

GMT 04:18 2017 الإثنين ,19 حزيران / يونيو

هبة عرفة تكشف عن قطع أزياء لصيف 2017 من تنفيذها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon