العرب يضيعون.. إلا إذا..

  مصر اليوم -

العرب يضيعون إلا إذا

معتز بالله عبدالفتاح

هذه الفترة من تاريخ منطقتنا ستكون لها تداعيات طويلة المدى، ليس فقط على مستوى علاقة الفرد بالمجتمع، أو علاقة المجتمع بالدولة، وإنما كذلك علاقة دول المنطقة بعضها ببعض وبالعالم. إن الأحداث الكبرى على مستوى العالم وجدت دائماً تداعياتها على مستوى الشرق الأوسط أكثر من أى منطقة فى العالم. وإذا أخذنا الحرب العالمية الأولى كنقطة بداية فإن التاريخ يذكر أنها الفترة التى تم فيها تشكيل حدود المنطقة السياسية وتركيبتها السكانية التى ظلت معنا منذ ذلك التاريخ وحتى الآن. اتفاقات سايكس - بيكو ووعد بلفور وثورة العرب على الأتراك ثم مؤتمر سان ريمون عام 1920 كلها أعادت تشكيل المنطقة على نحو جعل المنطقة العربية ممزقة بين بريطانيا وفرنسا وتنقسم إلى حدود لم تكن لتعبر عن طموحات ساكنى المنطقة قدر ما كانت تعبر عن مصالح المراكز الغربية فى أوروبا. حتى حين تخلّص العالم من النظام متعدد القطبية فى أعقاب الحرب العالمية الثانية وصولاً إلى النظام ثنائى القطبية أثناء الحرب الباردة كانت المنطقة ساحة دائمة للصراع بين القطبين السوفيتى والأمريكى، وكانت المواجهات الكبرى تؤكد أن المنطقة لن تتشكل بقرارات أهلها وإنما بقرارات خارجة عنها. وحين دخلنا عصر الاستقلال فى أعقاب الحرب العالمية الثانية، لم تنجح قوى الاستقلال فى أن تغير فى الحدود الموروثة عن الاستعمار بقدر ما رفعت شعارات القومية ومارست القُطرية فى أوضح صورها، وجعلت شعارات الأولى ثمناً لضمان استمرار الثانية. ومن هنا تحولت السيولة التى كانت عليها المنطقة فى أثناء الحربين العالميتين إلى حالة صلبة ولكن مشوهة لمجتمعات لا تنطبق عليها دولها تمام الانطباق، فنجد الكرد ممزقين بين خمس دول متجاورة، وكذا الأمر بالنسبة للبربر والدروز والقبائل المتجاورة جغرافياً والمنقسمة سياسياً. ومع زمن الثورات العربية دخلت المنطقة فى حالة «تسييل للصلب» على نحو يهدد بقاء الدول الموروثة عن الاستعمار بنفس صيغها القديمة. العراق بعد الاحتلال، وفلسطين الممزقة بين حكومتى الضفة والقطاع، والسودان الذى فقد ربعه الجنوبى، وليبيا، واليمن، وسوريا كلها حالات مرشحة لفقدان القدرة على الاستمرار بتركيبتها السياسية والحدودية المستقرة منذ الاستقلال بسبب ضغوط، بعضها داخلى فى أعقاب الثورات والانتفاضات العربية، وبعضها خارجى بسبب تدخلات قوى إقليمية (إيران وتركيا) أو دولية (الولايات المتحدة). الثورات، بحكم التعريف، تسير فى واحد من ثلاثة مسارات: إما استبدال أشخاص بأشخاص (مثل حالة اليمن)، أو نظام بنظام (مثل حالة مصر وتونس)، أو بنية الدولة ببنية دولة جديدة (مثل حالة سوريا لو انقسمت البلاد). ولكن أسوأ ما فى بنية الدولة العربية أنه حتى تغيير الأشخاص أو إحلال النظام بنظام تكون له انعكاسات مباشرة على بنية الدولة. هذه التركيبة من المجتمعات العربية، باستثناءات قليلة مثل مصر وتونس، تجعل حرية المواطن وحقوقه فى تضاد مع استقلال الوطن ووحدته. العراق لن يكون العراق القوى والموحد فى مواجهة أعدائه فى المستقبل المنظور، والجيوش العربية التى تحولت إلى ميليشيات متقاتلة أو التى أصابتها جرثومة التمرد ستحتاج إلى إعادة تأهيل على مدى زمنى طويل، وفقدان المنطقة لمناعتها الضعيفة أصلاً ضد تدخلات القوى الإقليمية سيجعل المنطقة ساحة لصراعات إقليمية ودولية ستتحول فيها المنطقة من «مفعول به» إلى «مفعول مطلق». ومما يزيد الأمر تعقيداً أن نخب ما بعد الربيع العربى لم تصل إلى درجة التفاهم التى كانت حاضرة نسبياً فى مرحلة ما قبل الربيع العربى. قبل الربيع العربى كانت النخب متفقة على عدة قيم وعلى رأسها قمع الحركات الانفصالية والتعسف فى استخدام السلطة خشية التعسف فى استخدام الحرية ورفض الديمقراطية، وعداء القوى المحافظة دينياً. ومع الربيع العربى، سال الصلب وتفتت الجامد بكل ما فيه من عيوب، ولكن هذا ليس ضماناً لأن يكون القادم بالضرورة أفضل إلا إذا نجحنا فى خلق ثلاث حقائق على الأرض: أولاً، أن تكون عملية بناء دولة ما بعد الربيع العربى قائمة فى الأصل على مصالحات وطنية جادة تأخذ فى الاعتبار أن فساد ما قبل الثورات كان درجات وأنواعاً، وليس من أراد الإصلاح فأخطأه كمن أراد الإفساد فأصابه. ثانياً، أن تُجدد دول الربيع العربى تعهدها بألا تتدخل فى الشئون الداخلية للدول التى لم يصبها هذا الربيع؛ فالدول التى شهدت ثورات وانتفاضات لم تقدم بالضرورة نماذج جيدة يمكن أن تحتذيها الدول والشعوب الأخرى. ولكن فى المقابل، على الدول غير الديمقراطية فى منطقتنا العربية أن تشرع فى الاستعداد لمرحلة ستطالب فيها الشعوب بحقوقها وحرياتها. ويكون هذا الاستعداد بقرارات إصلاحية متدرجة حتى لا يصيب الجمود تسونامى الانتفاضات القادمة. ثالثاً، على دول الفائض الاقتصادى العربى أن تساعد الدول التى تعانى اقتصادياً حتى لا تتحول المعاناة الشعبية إلى البيئة الحاضنة للتطرف، الذى هو عادة المقدمة المنطقية للعنف الاجتماعى والسياسى، والذى ينتشر بسرعة فى المجتمعات المتشابهة ثقافياً. كتاب روبرت بيب «Dying to Win» يقدم قراءة مهمة فى الارتباط السببى بين المعاناة الاقتصادية وضعف الدولة من ناحية، والتطرف والعنف من ناحية أخرى. وهو ما لا يريده عاقل قطعاً. للثورات، كما لكل فعل جماعى بشرى، نتائج مقصودة وأخرى غير مقصودة. وعلينا أن نجتهد فى الحد من الآثار غير المقصودة للثورات. وأخطر ما يواجه منطقتنا من تحديات هو أن العروش كانت تستند إلى الجيوش فى استدامة الاستبداد. والثورة ضد العروش اقتضت الثورة ضد الجيوش فى الكثير من دول منطقتنا. والجيش ليس مجرد جنود يحملون أسلحة، وإنما جوهره هو «الجندية» التى تخلق ضمن ما تخلق الولاء للدولة وليس للقبيلة أو العرق أو الدين. وتحول بعض جيوش المنطقة إلى ميليشيات متقاتلة وضعف تماسكها الداخلى وتراجع صورتها الذهنية كمؤسسة وطنية يعنى ضمناً أن صلابة المؤسسة، ومعها صلابة الدولة التى تحويها وتحميها، أصبحت موضع شك. أزعم أن منطقتنا تعيش اليوم ما عاشته دول غرب ووسط أوروبا بعد الثورة الفرنسية وما نتج عنها من خريطة جديدة. كان ولا يزال أملى أن تكون لنا قدرة أكبر على قراءة التاريخ والتعلم منه، ولكن تبدو النخبة المصرية (سواء المثقفة أو السياسية) لى وكأنها تعانى من مرض خطير وهو «النرجسية المعرفية» بمعنى رفض الاستفادة من خبرات الآخرين أو الاستفادة من النظرة النقدية لتاريخنا. انقسم العرب إلى ثلاثة أنواع: هناك دول الاستقرار المحفوف بالمخاطر مثل دول الخليج والأردن والجزائر والمغرب، وثانياً هناك دول التحولات الراديكالية مثل مصر وتونس واليمن، وثالثاً هناك الدول الفاشلة أمنياً مثل العراق وسوريا وليبيا والسودان والصومال ولبنان. حالة السيولة والتفتت التى نعيشها تتطلب منا جهداً استثنائياً من الدول الأكثر استقراراً لمساعدة دول التحولات الكبرى. الارتفاع بأسوار البيت لن يمنع التصدع القادم من دول الجوار. مطلوب مشروع مارشال عربى ضخم لإصلاح الدولة ودحر الإرهاب وبناء علاقة سليمة بين المواطن والدولة. واستعادة مصر لقدرتها على أن تكون لاعباً إقليمياً مهماً ستساعد كثيراً فى إعادة الاستقرار للمنطقة. نقلاً عن "الوطن"

GMT 08:50 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

صراع روسى أمريكى على القرار المصرى

GMT 08:48 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

جماعة الإخوان وقرار القدس !

GMT 08:45 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

زيارة للمستقبل

GMT 08:42 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

الأخبار العربية الأخرى

GMT 08:40 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

إيران تدفع لبنان إلى الحرب

GMT 08:38 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

معركة الحديدة محاصرة الانقلاب

GMT 09:20 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

لقاء «السيسى بوتين» الثامن هو «الضامن»

GMT 09:17 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

محمد سلماوى

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

العرب يضيعون إلا إذا العرب يضيعون إلا إذا



كشفت أنها خضعت لتدريبات فنون الدفاع عن النفس

لوبيتا نيونغو تمارس "اليوغا" على غلاف مجلة "فوغ"

واشنطن ـ رولا عيسى
خضعت الممثلة الكينية الحائزة على جائزة "الأوسكار"، لوبيتا نيونغو، لجلسة تصوير خاصة لصالح مجلة "فوغ" الشهيرة والتي من المقرر عرضها على غلاف العدد الجديد الصادر في يناير/تشرين الثاني. وأشارت الممثلة التي تبلغ من العمر 34 عاما إلى كيفية حصولها على شكل خاص لجسمها وذلك في معرض حديثها عن فيلمها المقبل "Black Panther"، وكشفت نيونغو، التي تظهر في صور الغلاف وهي تمارس "اليوغا"، أنها خضعت لتدريب مختلط في فنون الدفاع عن النفس، وقضت ما يصل إلى أربع ساعات يوميا لمدة ستة أسابيع في معسكر مع زملائها. وتلعب الممثلة الكينية المكسيكية، في الفيلم المقبل، دور ناكيا، وهي حارس شخصي، وتدور أحداث الفيلم في إطار تشويقي حول شخصية "تشالا" والذي يحاول الدفاع عن مملكته والتي تسمي "واكندا"، من مجموعة من الأعداء داخل وخارج البلاد، والفيلم من بطولة شادويك بوسمان، لوبيتا نيونجو، مايكل بي جوردن، مارتن فريمان، فوريست ويتكر، القصة مستوحاة من

GMT 08:55 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

الأزياء المطرزة تطغى على عالم الموضة موسم 2018
  مصر اليوم - الأزياء المطرزة تطغى على عالم الموضة موسم 2018

GMT 08:05 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

ساحة تاون هول تتحول إلى سوق لهدايا أعياد الميلاد
  مصر اليوم - ساحة تاون هول تتحول إلى سوق لهدايا أعياد الميلاد

GMT 07:15 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

القطع الفنية تزين صالة كبار الزوار في "نيت جيتس"
  مصر اليوم - القطع الفنية تزين صالة كبار الزوار في نيت جيتس

GMT 03:20 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

ترامب يُحطّم المعايير في التعامل مع الاقتصاد المتنامي
  مصر اليوم - ترامب يُحطّم المعايير في التعامل مع الاقتصاد المتنامي

GMT 02:25 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

هنا موسى تصف التليفزيون المصري بالمدرسة وتتمنى التعلم بها
  مصر اليوم - هنا موسى تصف التليفزيون المصري بالمدرسة وتتمنى التعلم بها

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 05:05 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على خطوات تجديد بيانات البطاقة الشخصية "الرقم القومي"

GMT 17:52 2017 السبت ,02 كانون الأول / ديسمبر

السلطات الإماراتية ترفض التعليق على ترحيل أحمد شفيق

GMT 06:26 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل اتهام قاصر لسائق "توك توك" بهتك عرضها في الهرم

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 19:37 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

الحكومة المصرية تبحث مقترح كتابة الأسعار على علب السجائر

GMT 04:34 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تنظيم "بيت المقدس" يعلن مسؤوليته عن حادث مسجد الروضة

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"

GMT 01:42 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

توقيف سيدة وزوجها في القاهرة ينصبان على الضحايا بصور جنسية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon