وزير النقل الروسي يؤكد أن مطار القاهرة يلبي تمامًا متطلبات أمن الطيران علي الحسيني السيستاني يطالب بدمج المسلحين الذين قاتلوا داعش في الهيئات التابعة للحكومة العراقية انفجار مخزن أسلحة تابع لمليشيا الحوثي بالقرب من وزارة الداخلية في منطقة الحصبة في صنعاء الخارجية الإماراتية تعلن أن تقرير الأمين العام للأمم المتحدة بشأن قرار 2231 يؤكد استمرار إيران في سلوكها التوسعي والمزعزع للاستقرار في المنطقة وتأجيجها الصراع في اليمن الخارجية الإماراتية تعلن أن الأدلة التي قدمتها الولايات المتحدة اليوم لا تترك مجالا للشك بشأن تجاهل إيران الصارخ لالتزاماتها نحو الأمم المتحدة ودورها في انتشار الأسلحة والاتجار بها المعارضة السورية تؤكد أن روسيا وحدها غير كافية للضغط على النظام للسير نحو الحل السياسي وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش يصرح أن القيادة السعودية هي بوصلة عملنا ضمن التحالف العربي وفي مواجهة الإرهاب والأطماع الإيرانية فتح معبر رفح 4 أيام لعبور العالقين والحالات الإنسانية مجلس النواب الأميركي يصادق على مشروع قانون من شأنه تعزيز الرقابة على شراء إيران طائرات تجارية مصادر في البنتاغون تعلن أن مقاتلتان أميركيتان من طراز أف 22 تعترضان مقاتلتين روسيتين في الأجواء السور
أخبار عاجلة

عزيزى المواطن.. «ربّى عيالك»

  مصر اليوم -

عزيزى المواطن «ربّى عيالك»

معتز بالله عبد الفتاح

العنوان وما ستقرأونه لاحقا كتبته أختى العزيزة إسراء أحمد على صفحتها الفيسبوكاوية: هناك حقيقة عن الشعب المصرى ليست موثقة ديموجرافياً ولا تاريخياً ولا علمياً لكنها ملحوظة اجتماعياً: نحن شعب لم ينل حظاً وافراً من التربية على الأقل لآخر جيلين. حقيقة مؤسفة لكن لا مفر من الاعتراف بها للأسف. هى ليست نوعاً من الإساءة الجماعية فأنا لم أتخلَّ عن جنسيتى المصرية بعد، لذا فهو نوع من النقد الذاتى. لكن من يملك أبسط أنواع الملاحظة للسلوكيات المحيطة سيدرك أن هناك مشكلة كبيرة فى نوع التربية التى تلقاها المصريون خلال العقود الثلاثة الأخيرة. ومن يملك مستوى أعلى قليلاً من الملاحظة سيلاحظ أن المشكلة فى تفاقم حالياً، لأسباب تتعلق باختلاف ظروف آخر جيل تحديداً. نحن يا سادة لدينا مشكلة فى تعريف القيم والأخلاقيات التى نبثها فى أولادنا قبل أن نفقد سيطرتنا عليهم نهائياً. فلعقود، ظل تعريف الشخص «المؤدب» هو اللى «مش بيكلم بنات» أو «بيبص فى الأرض لما بيكلم واحدة»، وبطبيعة الحال تكبر قيمة هذا المفهوم مع «البنت». أما إن كان الصغير أسعد حظاً فمن الممكن أن يتم إضافة بند آخر، وهو «غض الصوت لدى والديه»، بمعنى أنه «مايزعقش فيهم». اختزلت النظرة التقليدية للتربية لدى عامة الشعب المصرى كل الأخلاق فى خلق واحد وهو «العفة»، والأسوأ أنه ركز فيها على العفة الظاهرية فقط. وبناء عليه، يكذب الشخص، أو يفشى سراً، أو يحنث بوعد، أو يغتاب، أو يتواكل، أو يهمل، أو يكون أنانياً، ولكنه يظل «مؤدباً» لنظرة معينة لتعامله مع الجنس الآخر. حصرنا تربيتنا لفترة طويلة فى «كل.. اشرب.. نام.. ذاكر.. ابعد عن التليفزيون عشان عنيك» دون زرع أى قيم تُذكر، ناهيك عما يرونه فعلياً فى سلوكنا نحن من عطب ويتشربونه منا، ثم يكبرون فنفقد سيطرتنا عليهم ليتولى الإنترنت وشبكات التواصل وأفلام السبكى تكملة المهمة.. ثم نتعجب لانتشار الانحطاط الأخلاقى وتردى مستويات التعامل والتفكير والنقاش بل وقيم الشهامة والنخوة والتعاون التى طالما تغنينا بها كشعب متدين بطبعه لديه حضارة سبعة آلاف سنة والحمد لله. نحن نحتاج بشدة للتخلى عن تربية «تف على عمو يا حبيبى» لأنها أثبتت فشلها.. نحتاج بشدة لتذكر معانى كلمات مثل: الصدق، الإتقان، الرحمة، الالتزام، البر، احترام الآخر، التسامح، الطموح، الإيثار، إدارة الوقت، مراقبة اللسان... وغيرها، هذا هو المخرج الوحيد لو أردنا الخروج من القاع.. عزيزى المواطن المصرى.. «أرجوك ربى عيالك.. ولو مش ناوى تربيهم يبقى ماتجيبهمش أصلا.. إحنا مش ناقصين». انتهى كلام «إسراء». ولكن أظن أن بعضنا حتى لو أراد أن يربى أولاده على قيم حميدة فلن يستطيع؛ لأن فاقد الشىء لا يعطيه. مرة الأخت المربية الفاضلة زينة بنتى جاءت من المدرسة فى مصر وهى منزعجة من سلوكيات بعض زميلاتها. وبعد شىء من النقاش وجدتها تقول: «They do not know better» يعنى: «هذا آخرهم. هم يتصرفون فى حدود ما يعرفون، وغالبا لم يقل لهم أحد الصح أو الخطأ». لا أحب لابنتى وابنى أن يحكما على سلوك الآخرين بتعالٍ، لكن أحيانا يكونان على صواب فعلا. كلام بنتى صحيح. معظمنا لم يبذل الجهد الكافى ليعرّف أولاده بالصواب والخطأ بمعايير أخلاقية، وإنما معظمنا يعلم الأولاد الصواب والخطأ من وجهة نظرنا نحن التى هى غير سوية لأسباب مختلفة. أو معظمنا يتركهم للتليفزيون أو جماعات الأقران، وهمّ ونصيبهم. إن ثقافة الإنسان المصرى ليست معطى مثل الموقع الجغرافى، لا نملك حيالها إلا التسليم بها والتعايش معها إنما هى واحدة من أدوات التقدم إن استطعنا أن نعيد تشكيلها وتوجيهها، أو واحدة من أسباب التخلف إن جعلنا منها عذرا للاهتمام ببناء المدارس دون الاهتمام ببناء الطالب، بتعبيد الطرق دون الاهتمام بتربية قائد السيارة على قيادتها، بمد مواسير المياه دون تربية المواطن على حسن استغلاله لها. عزيزى الرئيس.. القادم لا بد أن يكون هناك مساعد لك لشئون الإعلام والتعليم والثقافة والخطاب الدينى كى يعيد تأهيل الآباء والأولاد معا. نقلاً عن "الوطن"

GMT 00:23 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

لا للانتحار الفلسطيني…

GMT 00:21 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

"من فمك أدينك يا اسرائيل"

GMT 00:19 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

تخصصوا يرحمكم الله

GMT 00:16 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

استراحة مع المناضلين

GMT 00:14 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

هل تقع الانتفاضة الثالثة ؟!

GMT 00:12 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

تقاليد قديمة تتوارى

GMT 08:18 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

مصر ليست دولة تابعة

GMT 08:16 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

نهاية الأسبوع

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عزيزى المواطن «ربّى عيالك» عزيزى المواطن «ربّى عيالك»



أبرزت ملامحها الفاتنة بمكياج ناعم وأحمر شفاه فاتح

بيكهام أنيقة ببلوزة ذهبية وسروال وردي في لندن

لندن ـ ماريا طبراني
نشرت صحيفة "ديلى ميل" البريطانية، صورأ جديدة لفيكتوريا بيكهام مصممة الأزياء البريطانية الشهيرة، هذا الأسبوع أثناء توقفها في أحد متاجرها الخاصة للأزياء في دوفر ستريت بلندن. وظهرت فيكتوريا التي تدير خط الأزياء الخاص بها، أثناء تجولها عبر طريق لندن لدخول المكان، ورُصدت مغنية البوب ذات الـ43 عاما، بإطلالة أنيقة ومميزة، حيث ارتدت سروالا ورديا، وبلوزة ذهبية مصممة خصيصا ذات رقبة عالية، وأضافت حقيبة صغيرة حمراء من مجموعتها الخاصة وضعتها تحت ذراعها، وأكملت فيكتوريا بيكهام إطلالتها بنظارة شمسية سوداء، مع أقراط خضراء، وقد أبرزت ملامحها الفاتنة بمكياج ناعم مع لمسة من أحمر الشفاه الوردي اللامع. ويُذكر أن فيكتوريا بيكهام ظهرت في عطلة نهاية الأسبوع وهي نائمة على الأريكة تحت البطانية، بعد قضاء يوم عائلي طويل في ساحة التزلج يوم السبت، وكانت في حالة لايرثى لها، بعد قضاء يوم طويل مع طفلتها هاربر، البالغة من العمر 6 سنوات، في تعلم

GMT 07:17 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

موضة جينز التسعينات تطغى على شتاء 2018
  مصر اليوم - موضة جينز التسعينات تطغى على شتاء 2018

GMT 09:05 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

مناطق سياحية تجعل ماليزيا من أكثر الوجهات رواجًا
  مصر اليوم - مناطق سياحية تجعل ماليزيا من أكثر الوجهات رواجًا

GMT 06:31 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

بوتين ينفي شائعات تواطأ ترامب مع روسيا
  مصر اليوم - بوتين ينفي شائعات تواطأ ترامب مع روسيا

GMT 06:05 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

أميركا تلغي الحماية على الإنترنت المفتوح
  مصر اليوم - أميركا تلغي الحماية على الإنترنت المفتوح

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 05:05 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على خطوات تجديد بيانات البطاقة الشخصية "الرقم القومي"

GMT 17:52 2017 السبت ,02 كانون الأول / ديسمبر

السلطات الإماراتية ترفض التعليق على ترحيل أحمد شفيق

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:26 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل اتهام قاصر لسائق "توك توك" بهتك عرضها في الهرم

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 19:37 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

الحكومة المصرية تبحث مقترح كتابة الأسعار على علب السجائر

GMT 04:34 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تنظيم "بيت المقدس" يعلن مسؤوليته عن حادث مسجد الروضة

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon