لا بد أن يتنافس المتنافسون

  مصر اليوم -

لا بد أن يتنافس المتنافسون

معتز بالله عبد الفتاح

أعترض تماماً على محاولة تشويه السياسيين الذين يريدون الترشح فى سباق الرئاسة المقبلة بالإضافة للمشير السيسى. وعندى عشرة أسباب. أولاً، الوضع الاحتكارى فى أى مجال يؤدى إلى التراخى والفساد والإفساد وعدم المساءلة وغياب التجويد الناتج عن التبارى فى طرح الحلول. ولنأخذ مثالاً من كرة القدم. الفترة التى كان فيها الأهلى يفوز بمسابقة الدورى العام فى مصر قبل انتهائها رسمياً بعدة أسابيع لضعف المنافسة المحلية كانت الفترة نفسها التى يجد فيها الأهلى صعوبة فى الفوز ببطولة أفريقيا، لأن ضعف المنافسة الداخلية يكشف النادى حين يخرج إلى فضاء أرحب. ثانياً، هناك حق أصيل دستورى وقانونى لكل مواطن أن يمارس السياسة بما يتفق مع تطلعاته فى حدود القانون سواء كمرشح أو ناخب. تخويف الناس وتشويههم والنيل منهم لأنهم يطالبون بحقهم هى ردة للخلف عما نتطلع له جميعاً. ثالثاً، الانتخابات التى لا تتم وفقاً للمعايير الثمانية الدولية المتعارف عليها من حرية ونزاهة وتعددية وتنافسية ودورية عبر تصويت سرى ومباشر وبإشراف ومراقبة من جهات محايدة ووفقاً للقانون لن تُستوفَى إلا بمنافسة حقيقية. عدم المنافسة يضمن السلطة لكنه ينقص الشرعية. أرجو قراءة الجملة السابقة مرة أخرى. رابعاً، مرشحو الرئاسة الذين لن يفوزوا فى انتخابات الرئاسة، هم بحكم تقاليد الديمقراطية التى لم نزل نلعب فى «زراريها» دون أن نتكلف عناء قراءة «كتالوجها» يفترض فيهم أن يكونوا زعماء المعارضة ومرشحين رئاسيين لاحقاً. جاك شيراك، رئيس فرنسا الأسبق، دخل الانتخابات الرئاسة الفرنسية ثلاث مرات وهُزم فيها إلى أن أصبح رئيس فرنسا فى النهاية. خامساً، هذه فرصة مهمة لظهور جيل جديد من السياسيين حتى تكون لهم منصة إطلاق وانطلاق نحو الحضور فى المجال العام. ربما تكون هناك أسماء تستحق أن تبرز وتستحق أن تعطى الفرصة حتى يكونوا لاحقاً أعضاء فى مجلس النواب أو وزراء فى الحكومة أو مرشحين رئاسيين محتملين على المدى الطويل. أرجوكم لا تقتلوا «عبدالحليم حافظ» لأنكم تحبون «محمد عبدالوهاب». سادساً، البرنامج الانتخابى للمرشح الفائز فى الانتخابات يتحول إلى السياسة العامة للدولة ولكن يكون عادة من المفيد للغاية أن يستفيد المرشح الفائز من انتقادات منافسيه له وأفكارهم الخلاقة التى يمكن أن تكون إضافة حقيقية لبرنامجه الأصلى. سابعاً، من الذى قال إن التنافس يعنى الصراع أو معركة صفرية ممتدة يفوز فيها شخص ليقضى على الآخرين؟ هذه تقاليد تسلطية لا نريد لها أن تسافر معنا من الماضى إلى المستقبل. وما يدريك ربما يكون من بين المرشحين المحتملين أفضل من يُعيَّن فى وظائف مهمة؟ ثامناً، مصر، إن عاجلاً أو آجلاً، بحاجة لقيادات مدنية تتمتع بالكفاءة والانضباط تقودها فى مجالات العمل المختلفة، وهو ما يقتضى أن نتقبل فكرة ظهور أسماء جديدة على المسرح السياسى فى مصر كى لا تتكرر أخطاء وأمراض الماضى. تاسعاً، أخشى من أننا لم نتعلم الدرس. ولم يزل بيننا من يعتمد «الولاء الشخصى المطلق» على حساب «الدعم الوظيفى المشروط». وهذه ثقافة مضرة تماماً بمستقبل التحول الديمقراطى فى مصر. لا مجال لمبايعة أحد لشخصه أو لهيئته أو لبلاغته أو لحسن مظهره، وإنما القضية مرتبطة برؤيته وسياساته والقضايا التى يعطيها الأولوية وقدرته على أن يفعل ما ذكره العقاد: «أن يبعث كوامن الحياة ودوافع العمل فى الأمة بأسرها، وفى رجالها (ونسائها) الصالحين لخدمتها». عاشراً، الرئيس الجديد، أياً ما كان اسمه، إما أن يكون رئيساً انتقالياً جديداً، يكرر ما كان موجوداً من تقاليد شللية وزبائنية سياسية واعتماد مطلق على أهل الثقة والحظوة، وبالتالى يكون جملة اعتراضية فى تاريخ مصر، وإما أن يكون الرئيس المؤسس لقواعد جديدة يتحرك عليها قطار العمل العام فى مصر. ختاماً، «الدريكسيون» غير متصل بعجلات السيارة ومن يتحدث من قمة هرم الدولة لا يصل بكلامه إلى قاع هرم الحكومة. وهذه معضلة غياب الكوادر الوسيطة القادرة على أن تصل قمة هرم السلطة بقاعها. وبناءً عليه: القضية ليست فقط فى الشخص، وليست فقط فى البرنامج، ولكن فى الكوادر وكتيبة العمل التى ترتضى بالمرشح رئيساً، وبالبرنامج خطة للعمل، ومستعدة للتنفيذ. قولوا يا رب. نقلاً عن "الوطن"

GMT 08:50 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

صراع روسى أمريكى على القرار المصرى

GMT 08:48 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

جماعة الإخوان وقرار القدس !

GMT 08:45 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

زيارة للمستقبل

GMT 08:42 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

الأخبار العربية الأخرى

GMT 08:40 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

إيران تدفع لبنان إلى الحرب

GMT 08:38 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

معركة الحديدة محاصرة الانقلاب

GMT 09:20 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

لقاء «السيسى بوتين» الثامن هو «الضامن»

GMT 09:17 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

محمد سلماوى

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

لا بد أن يتنافس المتنافسون لا بد أن يتنافس المتنافسون



كشفت أنها خضعت لتدريبات فنون الدفاع عن النفس

لوبيتا نيونغو تمارس "اليوغا" على غلاف مجلة "فوغ"

واشنطن ـ رولا عيسى
خضعت الممثلة الكينية الحائزة على جائزة "الأوسكار"، لوبيتا نيونغو، لجلسة تصوير خاصة لصالح مجلة "فوغ" الشهيرة والتي من المقرر عرضها على غلاف العدد الجديد الصادر في يناير/تشرين الثاني. وأشارت الممثلة التي تبلغ من العمر 34 عاما إلى كيفية حصولها على شكل خاص لجسمها وذلك في معرض حديثها عن فيلمها المقبل "Black Panther"، وكشفت نيونغو، التي تظهر في صور الغلاف وهي تمارس "اليوغا"، أنها خضعت لتدريب مختلط في فنون الدفاع عن النفس، وقضت ما يصل إلى أربع ساعات يوميا لمدة ستة أسابيع في معسكر مع زملائها. وتلعب الممثلة الكينية المكسيكية، في الفيلم المقبل، دور ناكيا، وهي حارس شخصي، وتدور أحداث الفيلم في إطار تشويقي حول شخصية "تشالا" والذي يحاول الدفاع عن مملكته والتي تسمي "واكندا"، من مجموعة من الأعداء داخل وخارج البلاد، والفيلم من بطولة شادويك بوسمان، لوبيتا نيونجو، مايكل بي جوردن، مارتن فريمان، فوريست ويتكر، القصة مستوحاة من

GMT 08:55 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

الأزياء المطرزة تطغى على عالم الموضة موسم 2018
  مصر اليوم - الأزياء المطرزة تطغى على عالم الموضة موسم 2018

GMT 08:05 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

ساحة تاون هول تتحول إلى سوق لهدايا أعياد الميلاد
  مصر اليوم - ساحة تاون هول تتحول إلى سوق لهدايا أعياد الميلاد

GMT 07:15 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

القطع الفنية تزين صالة كبار الزوار في "نيت جيتس"
  مصر اليوم - القطع الفنية تزين صالة كبار الزوار في نيت جيتس

GMT 03:20 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

ترامب يُحطّم المعايير في التعامل مع الاقتصاد المتنامي
  مصر اليوم - ترامب يُحطّم المعايير في التعامل مع الاقتصاد المتنامي

GMT 02:25 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

هنا موسى تصف التليفزيون المصري بالمدرسة وتتمنى التعلم بها
  مصر اليوم - هنا موسى تصف التليفزيون المصري بالمدرسة وتتمنى التعلم بها

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 05:05 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على خطوات تجديد بيانات البطاقة الشخصية "الرقم القومي"

GMT 17:52 2017 السبت ,02 كانون الأول / ديسمبر

السلطات الإماراتية ترفض التعليق على ترحيل أحمد شفيق

GMT 06:26 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل اتهام قاصر لسائق "توك توك" بهتك عرضها في الهرم

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 19:37 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

الحكومة المصرية تبحث مقترح كتابة الأسعار على علب السجائر

GMT 04:34 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تنظيم "بيت المقدس" يعلن مسؤوليته عن حادث مسجد الروضة

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"

GMT 01:42 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

توقيف سيدة وزوجها في القاهرة ينصبان على الضحايا بصور جنسية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon