السيسى والقضاء على الفرعونية

  مصر اليوم -

السيسى والقضاء على الفرعونية

معتز بالله عبد الفتاح

فى أوائل أبريل الماضى تواصلت معى، ومع غيرى، إحدى القيادات العسكرية المهمة لمساعدتهم لإقناع الدكتور مرسى بأن يستجيب للإرادة الشعبية بتغيير الحكومة وتهدئة الأوضاع بعد أن أعيتهم الحيلة معه لتجاهله الدائم لما ينقل إليه من نصائح من أجهزة الدولة. كانوا آنذاك لم يزل عندهم أمل فى أن يستجيب لهم. أتذكر أننى قلت آنذاك عنه «لقد أصابته الفرعونية السياسية التى تجرى من السياسى فى مصر مجرى الدم. السياسى الذى يرى أنه لو تراجع عن قرار خاطئ أو تصريح غير موفق يظن أنه بهذا قد أُهدرت كرامته. والأسوأ من ذلك أن من يراه يتراجع عن موقف خاطئ ينظر إليه على أنه منافق أو متلوّن أو ضعيف الشخصية. وكأن الإنسان فى مصر إما ملاك لا يخطئ أو شيطان لا يصيب أو متلون حتى لو كان يتراجع عن موقف خطأ». وافقتنى القيادة الكبيرة على ما انتهيت إليه بعد أن أعيتنا الحيلة مع الدكتور مرسى ورفاقه، وظل السؤال: نعمل إيه: «كان ردى، نحن بحاجة لفرعون أخير يدرك مخاطر الفرعونية فيقضى عليها». القيادة العسكرية الكبيرة لم تزل فى موقعها وهى من أقرب المقربين من المشير السيسى، وها أنا أكتب لها ولنا جميعاً هذا المقال. عسى أن تكون هذه هى المرة التى ننجح فيها نحن المصريين فى حسن الاستجابة مع صعوبة التحدى. أرنولد توينبى، المؤرخ البريطانى الشهير، كان يرى التاريخ سلسلة متصلة الحلقة من «تحدٍّ واستجابة». أتمنى أن تكون استجابة المشير السيسى مختلفة عن السابقين عليه، وأن يكون بالفعل الرئيس المؤسس للدولة التنموية الديمقراطية الحديثة. أولاً المرشح عبدالفتاح السيسى للرئاسة يمكن أن يكون القدوة الذى يلتزم القانون، مع غير حاجته أصلاً لمخالفته. يلتزم فى برنامجه الانتخابى بأن يكون واقعياً مدروساً يحمل الجانبين: جوانب الإنفاق، وهذا سهل، ولكن كذلك جوانب التمويل، وهذا هو التحدى الأكبر. المرشح عبدالفتاح السيسى يمكن أن يكون القدوة فى التزام الدعاية السياسية المحترمة التى لا تنال من الخصوم، وإنما تركز على حل المشكلات، يكون القدوة فى الإعلان عن مصادر تمويل الحملة الانتخابية وطرق إنفاقها. وأن يقبل الدخول فى مناظرات ونقاشات بشأن برنامجه الانتخابى وأن يعلم أن القضية ليست ترشحه أو رئاسته وإنما إرساء قواعد العمل السياسى فى المستقبل. ثانياً، المرشح السيسى هو الوحيد بين كافة الأسماء المطروحة الذى يستطيع أن يعد أقل (under-promise) ولكنه يستطيع أن يحقق أكثر (over-deliver) كما قال الصديق الدكتور محمد عمر. وهذا مهم لقيادة تنوى مواجهة مشاكل مصر الهيكلية. ثالثاً، مشاكل مصر الهيكلية لم تزل قائمة وكما كتبت قبل انتخابات الرئاسة فى 2012 أن الرئيس المقبل عليه أن يضع نصب عينيه أولويات خمس: أمن بلا استبداد، تنمية بلا فساد، إدارة سياسية بلا استبعاد، إخراج الجيش من الصراع السياسى بلا عناد، دور إقليمى نشط بلا استعداء. هذه لم تزل التحديات الأوْلى بالتقديم، والتى انتقلت من النظام السابق إلى النظام اللاحق. وهى تتطلب حكمة وحسن تدبر للوقائع والبدائل. رابعاً، على الرئيس الجديد أن يعلم أننا لا نعلم معنى الديمقراطية والعمل المؤسسى. من يصنع المؤسسات هم أفراد لديهم بُعد نظر وقدرة على أن يروا الحاجة لإعلاء القيم والقواعد القانونية على المدى الطويل. قبل اتخاذ واشنطن عاصمة للولايات المتحدة، قرر جورج واشنطن أن ينتقل إلى السكن بجوار مقر اجتماع الكونجرس من مزرعته فى غرب فيرجينيا بعد أن ثار جدل بين فريق عمله وأعضاء الكونجرس بشأن أين ينبغى أن يقيم رئيس الدولة؛ فكان قرار جورج واشنطن بأن رئيس الولايات المتحدة سيقيم حيث يقرر ممثلو شعب الولايات المتحدة. هذه كانت لحظة فارقة فى أهمية ألا يكون جورج واشنطن، الذى انتُخب بالإجماع من ممثلى الولايات، ديكتاتوراً، وإنما أن يكون حاكماً ديمقراطياً يبغى التعاون وليس السيطرة على مؤسسات الدولة الأخرى. خامساً، مصر بحاجة لمنافسة انتخابية ديمقراطية كاملة فى انتخابات الرئاسة لأن المنافسة الشكلية مع مرشحين ضعاف ستعطى للفائز سلطة محسومة، ولكنها ستكون مبنية على شرعية منقوصة بالذات أمام من يتربصون بنا فى الداخل والخارج. والله من وراء القصد. نقلاً عن "الوطن"

GMT 11:21 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

آخر يوم في حياة جلالة الملك!

GMT 11:15 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

مبرراتى للترشح للرئاسة!

GMT 10:22 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

كيف يتخذ ترامب قراراته؟

GMT 09:48 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

قديم يتنحى وقديم لا يغادر

GMT 09:44 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

الشعب يحكم

GMT 09:40 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

محافظ المنوفية الفاسد.. من المسؤول عن تعيينه؟

GMT 09:36 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

صفعـة القـرن

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

السيسى والقضاء على الفرعونية السيسى والقضاء على الفرعونية



بفستان من الدانتيل الأسود كشف جسدها

هالي بيري بإطلالة جريئة خلال حفل NAACP Image

واشنطن - عادل سلامة
ظهرت النجمة هالي بيري، الحائزة على جائزة "الأوسكار"، بإطلالة مثيرة وجريئة أثارت  ضجة كبيرة فى حفل "NAACP Image Awards"، في دورته الـ49، في باسادينا بولاية كاليفورنيا يوم الاثنين، وهو حفل سنوي تقدمه الجمعية الوطنية الأميركية، لتكريم الأشخاص من أعراق وأصول مختلفة لإنجازاتهم في السينما والتلفزيون والموسيقى والأدب وذلك وفقاً لما نشرته صحيفة "الديلي ميل" البريطانية. ارتدت نجمة هوليوود البالغة من العمر 51 عاماً، فستاناً من الدانتيل الأسود والأحمر الشفاف والذي كشف عن أجزاء من جسدها لتتباهي بيري بخصرها النحيل وساقيها الممشوقتان.  وأضفى على جمالها خمرى اللون، تسريحة شعرها المرفوع على شكل كعكة، مما يبزر من حيويتها المشرقة، واختارت زوجا من الأقراط السوادء، كما انتعلت زوجا من الأحذية بنفس اللون ذات الكعب العالي، حيث أنها جذبت الأنظار والأضواء، من خلال ابتسامتها الساحرة، وفستانها المثير. وأضافت لمسة من ظلال العيون السوداء والماسكارا وبعضا من أحمر الشفاة الوردي اللامع لإكمال اطلالتها.

GMT 05:51 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

"فيرساتشي" و"برادا" تعودان إلى الأصل في 2018
  مصر اليوم - فيرساتشي وبرادا تعودان إلى الأصل في 2018

GMT 09:05 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

تماثيل حيوانات اللاما تتصدر أسواق الهدايا في بوليفيا
  مصر اليوم - تماثيل حيوانات اللاما تتصدر أسواق الهدايا في بوليفيا

GMT 07:54 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

محاولات لتجديد مبنى كليكهيتون غرب يوركشاير
  مصر اليوم - محاولات لتجديد مبنى كليكهيتون غرب يوركشاير

GMT 09:10 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

بريطانيا أمامها فرصة للعودة للاتحاد الأوروبي
  مصر اليوم - بريطانيا أمامها فرصة للعودة للاتحاد الأوروبي

GMT 03:44 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

إغلاق صحيفة الأطفال الوحيدة في أستراليا Crinkling News
  مصر اليوم - إغلاق صحيفة الأطفال الوحيدة في أستراليا Crinkling News

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 23:53 2017 الإثنين ,03 تموز / يوليو

رولا يموت تنشر صورًا فاضحة جديدة على "فيسبوك"

GMT 08:04 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

"مرونة المهبل" تُسهّل ممارسة الجنس بشكل مثير

GMT 12:21 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

تفاصيل مؤلمة ترويها سيدة تعدى عليها شباب في الغربية

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 17:39 2018 الثلاثاء ,09 كانون الثاني / يناير

سيدة قاهرية تطلب الخُلع من زوجها في ليلة الدخلة

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 21:12 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

رجل يرى زوجته في أوضاع مخلة للأداب مع 4 رجال
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon