مظاهرات واضطرابات.. استفتاءات وانتخابات

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مظاهرات واضطرابات استفتاءات وانتخابات

معتز بالله عبد الفتاح

طلبت من زملائى فى «الأكاديمية المصرية للدراسات الاستراتيجية» أن يرصدوا لى الدول التى شهدت مظاهرات واضطرابات خلال أواخر السنة الماضية والمرشحة لأن تستمر فى السنة الجديدة، فكانت التوقعات فى معظمها حول 17 دولة، منها 9 دول تشاركنا رابطة الثقافة المشتركة. وهذه الدول هى: أوكرانيا، بلغاريا، البرازيل، الأرجنتين، المكسيك، تونس، مصر، ليبيا، لبنان، العراق، الصومال، السودان، جنوب السودان، أفغانستان، بنجلاديش، أفريقيا الوسطى، وتايلاند. وطلبت كذلك قائمة بالدول التى ستشهد انتخابات فى عام 2014، فوجدنا أن فى أفريقيا ستكون هناك انتخابات فى مصر، وليبيا، وتونس، والجزائر، وجنوب أفريقيا. وفى آسيا ستكون هناك انتخابات فى بنجلاديش وإندونيسيا والهند، ومكاو. وفى أوروبا ستكون هناك انتخابات فى بلجيكا، وجورجيا، والمجر، وليتوانيا، ومولدوفا، ورومانيا، وسلوفاكيا، والسويد، فضلاً عن انتخابات برلمان الاتحاد الأوروبى. وفى أمريكا الشمالية، هناك انتخابات فى مقاطعتين فى كندا، وانتخابات تجديد نصف أعضاء مجلس الشيوخ التى تجرى كل ثلاث سنوات وانتخابات مجلس النواب التى تجرى كل عامين. وفى أمريكا الجنوبية، ستجرى انتخابات فى البرازيل وكولومبيا (برلمان ورئاسة)، وفى أوروجواى. وستكون هناك كذلك انتخابات فى مقاطعتين فى أستراليا، وانتخابات فى فيجى ونيوزيلندا وتونجا. طالبت زملائى بأن يدرسوا أكثر هذه الدول التى تجرى فيها الانتخابات، وفى أى منها تكون الانتخابات مناسبة لإنهاء الصراع وفى أى منها تكون مناسبة لتأجيج الصراع. وجاءت النتائج كالتالى: أولاً، لا يزال النمط السائد فى معظم مجتمعات الجنوب، ومنها الدول ذات الأغلبية المسلمة، أن الانتخابات تفضى إلى مزيد من الاحتجاجات والصراعات والخلافات لأن الانتخابات ليست إلا الجزء الأخير من نظام ديمقراطى متكامل تدعمه ثقافة ديمقراطية. الانتخابات والاستفتاءات مثل الامتحانات التى تأتى كتتويج لعملية تعليمية كاملة. وامتحانات بدون دراسة وتدريس هى مناسبة لإعلان فشل العملية التعليمية. ثانياً، انتخابات بدون ما يسميه روبرت دال، عالم السياسة الأشهر، نظاماً يصنع ضمانات متبادلة أو بتعبيره «a system of mutual security» لن تخلق هذه الانتخابات إلا المزيد من الصراعات. أى أن كل طرف فى المعترك السياسى يطمئن الطرف الآخر أنه سيلتزم بقواعد الديمقراطية على النحو الذى يجعله إن وصل للسلطة فإنه سيتركها حال ثبت أن «الشعب صاحب السيادة» قرر ذلك عبر آلية متفق عليها، وهى آلية الانتخابات أو الاستفتاءات التى ينبغى أن يعكسها دستور البلاد والقوانين المنبثقة عنه. ثالثاً، فى حالة كثير من مجتمعات الجنوب لا يلتزم أى من الطرفين بهذه الضمانات المتبادلة؛ لذا ينحرف النظام السياسى من الديمقراطية إلى: تسلطية (مصر على عهد مبارك) أو عنف أهلى (سوريا) أو دولة فاشلة (لبنان). رابعاً، ينبغى أن يتوقف عند كل النخب السياسية منطق «الديمقراطية الانتخابية» أو «الديمقراطية الإجرائية» القائمة على نظرية أن من فاز فى الانتخابات يتعامل مع البلاد بمنطق أن الدولة قد وقّعت له «صك إذعان» يفعل فيها ما يشاء. هذا النمط يخلق بالضرورة نموذج «الديكتاتور المنتخب ديمقراطياً» وهو الدور الذى لعبه الدكتور مرسى ومن معه باقتدار، وحذر منه الجميع مراراً وتكراراً. وهو ما خلق أزمة الشرعية التى وقع فيها «مرسى» عبر الفجوة بين «الإدارة السياسية» و«الإرادة الشعبية». الحاكم عليه إما أن يقنع شعبه أو يستجيب له أو يقمعه، والقمع أصبح بديلاً غير قائم فى حياتنا السياسية. وهذه هى رباعية البدائل المتاحة لأى صانع قرار سياسى إما أن يقنع، أو يسمع، أو يقمع، أو يخلع. وهذه هى ديمقراطية ممارسة السلطة. خامساً، العملية الانتخابية يمكن فى ظروف استثنائية أن تكون نقطة البداية للحل حين تدار عبر آلية محايدة ومهنية ومن خلال أشخاص لا ينتمون حزبياً لأى جهة، وبمراقبة ومتابعة من مؤسسات مجتمع مدنى محلية ودولية لضمان نزاهتها تماماً وأن تكون مفتوحة لكل من تنطبق عليهم شروط الترشح والانتخاب بلا إقصاء تعسفى. مع الأسف لا نزال، نحن أصحاب ثقافات دول الجنوب، غير قادرين على أن نخرج من ثقافة التعصب والعصبية والعصاب إلى ثقافة التعايش والتسامح وتقبل الآخر. وما أتمناه من القيادة الجديدة أياً كانت أن تفتح عقلها للجميع أملاً فى مصر تتسع للجميع تحت ظل سيادة القانون والوطنية الجامعة. نقلاً عن "الوطن"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - مظاهرات واضطرابات استفتاءات وانتخابات   مصر اليوم - مظاهرات واضطرابات استفتاءات وانتخابات



  مصر اليوم -

أبرزت قوامها النحيف الذي لا يصدق أنها تبلغ 71 عامًا

هيلين ميرين تلفت الأنظار في مهرجان كان لايونز بأناقتها

لندن - كاتيا حداد
بدت النجمة البريطانية الشهيرة هيلين ميرين ذات الـ71 عامًا، بإطلالة ساحرة في مهرجان كان لايونز الدولي للترفيه، الأربعاء، في جنوب فرنسا، بعد ظهورها على السجادة الحمراء لمهرجان مونت كارلو التلفزيون في موناكو في وقت سابق من هذا الأسبوع بأناقة بالغة لفتت أنظار وسائل الإعلام وحتى الحضور من المشاهير. وظهرت الممثلة الحائزة على جائزة الأوسكار، بإطلالة مثيرة، حيث صعدت على خشبة المسرح مرتدية فستان "بولكا دوت ميدي" ذو اللون الأسود مما جعلها لافتة للنظر، حيث أبرز فستانها قوامها النحيف والذي لا يصدق أن صاحبته تبلغ من العمر 71 عامًا. بالرغم من أنها أبدلت أزيائها العصرية الأنيقة بفستان مستوحى من خمسينات القرن الماضي إلا انها خطفت أنظار وسائل الإعلام العالمية. وأضافت النجمة البريطانية إلى فستانها ذو الثلاثة أربع أكمام، قلادة رقيقة من اللؤلؤ على عنقها ما أضفى عليها جمالًا وأناقة لا مثيل لها، كما ارتدت زوجًا من حذاء أحمر ذو

GMT 07:18 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

أنابيزي المحطة الثانية للوصول إلى مخيم سفاري
  مصر اليوم - أنابيزي المحطة الثانية للوصول إلى مخيم سفاري

GMT 06:00 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

أنور قرقاش يطالب قطر بوقف دعمها للتطرف والإرهاب
  مصر اليوم - أنور قرقاش يطالب قطر بوقف دعمها للتطرف والإرهاب

GMT 07:03 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

الفائزون بجوائز الدولة

GMT 07:19 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

'يوم خطف القدس'

GMT 07:17 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

داعش تهدد العالم أجمع

GMT 07:16 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

انسف أحزابك القديمة

GMT 07:14 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

غسان سلامة !

GMT 07:13 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

الاستقالة

GMT 07:11 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

قبل أن تغرب شمس رمضان

GMT 07:35 2017 الثلاثاء ,20 حزيران / يونيو

ترامب فى خطر!
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 02:19 2017 الإثنين ,19 حزيران / يونيو

غادة عبد الرازق تكشف أسرار نجاح "أرض جو"

GMT 06:44 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

إيرانية توضح حقيقة اضطهاد الكتَّاب في عصر نجاد

GMT 05:09 2017 الثلاثاء ,20 حزيران / يونيو

دراسة تكشف عن بقايا قطط ترجع إلى عصور ما قبل 9000 عام

GMT 04:10 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

الجسد المثالي بـ"ريجيم" عالي الكربوهيدرات

GMT 04:41 2017 الثلاثاء ,20 حزيران / يونيو

"أدفيزر" يكشف قائمة أفضل 10 مناطق سياحية في العالم

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon