هو يعنى إيه مدنية؟

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - هو يعنى إيه مدنية

معتز بالله عبد الفتاح

«هو إيه حكاية المدنية دى يا عمنا اللى ناس عايزين يحطوها فى الدستور وناس تانية مش عايزينها؟» سألنى صديقى محمد الميكانيكى. «إيه اللى دخلك فى السكة دى يا محمد؟ ما خلينا أصحاب أحسن» كان هذا ردى عليه، ولكنه من الواضح أنه لم يقتنع، فكرر السؤال. قلت له: «طيب إنت لما سمعت كلمة مدنية ما الذى فكرت فيه؟» سألته وأجابنى: «افتكرت خالة أمى الله يرحمها لأنها كان اسمها مدنية، يعنى أنا لى خالة اسمها مدنية. بس عمرى ما فهمت يعنى إيه، والمسائل بتتلخبط أكثر لما أسمع الناس اللى زيكم بيتكلموا فى الموضوع». الحقيقة أنا كنت ناوى ألا أتكلم مع صديقى محمد الميكانيكى فى أى موضوعات سياسية علشان كل مرة بيطردنى من الورشة بتاعته. لكن صِعب علىّ. قلت له: «ركز معى لأن هذا المصطلح ممكن يفسر لك الكثير مما يحدث فى مصر هذه الأيام.. كلمة مدنى ممكن تعنى «غير سياسى» مثلما نقول مجتمع «مدنى» أى يهدف إلى خدمة المجتمع دون السعى إلى الوصول إلى السلطة مثل منظمة توعية تهدف إلى تحقيق الصالح العام دون أن تتبع حزباً أو الدولة. وهناك معنى ثانٍ وهو أن كلمة «مدنى» تعنى غير انقسامى على أساسى دينى أو طائفى أى الذى يحاول تحقيق أهداف إنسانية عامة بغض النظر عن الاختلافات الطائفية أو الدينية. وهناك معنى ثالث وهو أن كلمة مدنى تعنى غير عسكرى، أى تجنيب المجتمع الوصاية العسكرية على شئونه. يعنى من الآخر كده يا صديقى «مدنى» دى هى ترجمة لثلاث كلمات إنجليزى هى: CIVIL، CIVIC AND CIVILIAN. «فهمت حاجة يا محمد؟» سألته، فقال لى: «كمِّل، كمل علشان لما أضربك تعرف إنك إنت اللى جبته لنفسك». «ما هو كل واحد فى مصر بيأخذ الجزء اللى يحقق له مصلحته ويمسك فيه، وعلشان أفهمك أصل الخناقة الحالية، ركز معى شوية» قلت له. «فاكر لما المجلس العسكرى من زمان قال «مدنية الدولة» خط أحمر؟ هو فسر المدنية على أنها ضد الطائفية الدينية، وعلى هذا الأساس أعطى لنفسه الحق فى إحالة أى مادة تعارض المدنية (أو رؤيته لمصلحة البلاد بصفة عامة) إلى المحكمة الدستورية إذا ما حاول التيار الدينى أن يفرض منطقه على المجتمع ومؤسسات الدولة». «والإخوان والسلفيون ومعهم قطاع من الثوار كانوا يرون أن «مدنية الدولة» خط أحمر أيضاً، لكنهم كانوا يفسرونها على أنها مدنية ضد تدخل العسكريين فى الحياة السياسية لأن الأصل أن يخضع العسكرى للمدنى وليس العكس. علشان كده كان انسحاب ممثلى الكنائس لأن ديباجة الدستور لا تحمل كلمة مدنية وربما كمان بسبب تفسير مبادئ الشريعة يعكس الأزمة الحادة التى تعيشها مصر». إذن «خالتك مدنية يا محمد أصبحت خالتنا كلنا. وكل واحد بيخوض معركته باسم المدنية بطريقته. العسكريون ومعهم العلمانيون خائفون من التيار الدينى فبيدافعوا عن المدنية اللى ضد الإخوان والسلفيين، والإسلاميون والثوار خايفين من العسكر فبيدافعوا عن المدنية بمعنى المدنية ضد العسكرية». «طيب والحل إيه؟» سألنى صديقى. «الحل هو أن تكون مدنية - مدنية بالمعنيين معاً، وألا يتطرف كل طرف فى تغليب وجهة نظره على وجهة نظر الطرف الآخر. لكن الحقيقة أن هناك مواد أخرى فى الدستور أهم فى تأثيرها من كلمة مدنية لكن هى كبرت فى دماغهم يمشّوا اللى فى دماغهم وإلا ينسحبوا. وإن شاء الله ما يحصلش انسحابات، لكن مصر تبحث عن بوصلة وخريطة طريق وأخشى أننا نزداد انقساما بتعديلات دستورية ستفضى إلى دستور مؤقت آخر». «مصر عاملة زى جسم إنسان مربوط من اليدين والرجلين، وكل واحد بيشد فيها علشان تروح معاه، والخوف أن يتمزق البلد والكل يحسب أنه يحسن صنعاً». «ربنا يطمنك، يعنى المدنية دى طلعت مشكلة كبيرة». استنتج صديقى، وقبل ما يتخانق معى كالعادة، تركته وهو بيقول: «خالتى مدنية طلعت خالتنا كلنا!». نقلاً عن "الوطن"

GMT 08:02 2017 الجمعة ,21 تموز / يوليو

ترامب يركل العلبة الإيرانية على طول الطريق

GMT 08:12 2017 الخميس ,20 تموز / يوليو

هل تصطدم مصر مع إيران؟

GMT 08:10 2017 الخميس ,20 تموز / يوليو

عاشت وحدة وادى النيل

GMT 08:09 2017 الخميس ,20 تموز / يوليو

هذا ما نخترعه

GMT 08:07 2017 الخميس ,20 تموز / يوليو

نهاية الاسبوع

GMT 08:05 2017 الخميس ,20 تموز / يوليو

حراس التخلف

GMT 08:00 2017 الأربعاء ,19 تموز / يوليو

اكتشاف أميركي في العراق!
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - هو يعنى إيه مدنية   مصر اليوم - هو يعنى إيه مدنية



  مصر اليوم -

أظهرت تحولًا جذريًا في طريقة ارتدائها لملابسها

سيلين ديون تتألّق في بلوزة بيضاء من الحرير المتعرّج

باريس ـ مارينا منصف
أظهرت سيلين ديون، تحولًا جذريًا في طريقة ارتدائها لملابسها، وقد تم تداول الحديث بشأنها وعن طريقتها الجديدة في اختيار ملابسها خلال جولتها في أوروبا، حيث واصلت سيلين ديون روتينها اليومي على المدرج عند خروجها من باريس يوم الخميس، وبدت المطربة الكندية البالغة من العمر 49 عامًا وكأنها مستعدة للعمل عندما ظهرت مرتدية بدلة منسقة. واستغلت النجمة كونها ذات قوام نحيف وارتدت سترة مجسّمة تظهر بها قوامها النحيف، وارتدت أيضا بلوزة بيضاء من الحرير المتعرّج أسفل الجاكت وأمسكت بيدها حقيبة نسائية بيضاء اللون، وأكملت أناقتها بارتداء حذاء مخملي ذو كعب عالٍ، متماشيًا بذلك مع اختيارها لسترتها ذات الخطوط المخملية، ونسّقت النجمة شعرها بطريقة بسيطة، وارتدت نظارات شمسية كبيرة الحجم، أخفت بها وجهها. وانطلقت سيلين في حياتها المهنية بعد توفقها منذ 2016، وذلك بعد صدمتها في وفاة زوجها بعد 22 عامًا من الزواج، في صراعه مع مرض السرطان، وستشهد سيلن
  مصر اليوم - جناح جديد هادئ في فندق شانغري لا باريس الشهيرة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon