«مستكنيص» أو «مستهبيص» والمادة «صفر»

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - «مستكنيص» أو «مستهبيص» والمادة «صفر»

معتز بالله عبد الفتاح

«على فكرة بقى، حكاية الانتخابات دى فاكسانة، والناس زهقت وما حدش هيشارك فى الانتخابات». قال صديقى محمد الميكانيكى. «الناس نزلت قبل كده 5 مرات. وكل مرة يقول لينا كان فيه غلطة صغيرة وبالتالى طظ فى كلامكم انتم ما بتعرفوش تختاروا. طيب بتطلبوا رأينا ليه ما دام احنا ما بنعرفش نختار؟ خليهم يختاروا هم، احنا مش معترضين، ولو حتى معترضين، هنعمل إيه يعنى؟», استمر صديقى وأنا أستمع لاستطراد كلامه. «وبعدين، ليه نقول «نعم» أو «لأ» على استفتاء وبعدين تعملوا حاجة تانية؟ فاكر لما رحنا فى 2011 وكنا فرحانين إننا أخيراً هيكون لنا صوت؟ إيه اللى حصل؟ بعد ما أغلبية الناس قالت نعم، راحوا عملوا حاجة تانية خالص وطلعوا إعلان دستورى. وبعدين الناس اللى خسرت فى الاستفتاء رجعت وقالت يا ريت نشغل دستور 1971 اللى هم كانوا رفضوه. هو انتم بتلعبوا بالشعب الكورة يا ولاد الذين؟ طيب لو أنا قلت آه أو قلت لأ، إيه اللى يضمن إن حد هيسمع كلامى؟ وبعدين هو يعنى إيه «آه» ويعنى إيه «لأ»؟ أنا رأيى بدل ما يحطوا اختيارات «آه» و«لأ» وبعدين يعملوا إعلانات دستورية والظيطة دى، هم يحطوا اختيارين: «مستكنيص» أو «مستهبيص» وبما إننا مش واثقين فيهم وهم مش واثقين فينا، اللى هيروح يختار أى اختيار. وهتلاقى برضه ناس بتقولك اختر «مستهبيص» فى الاستفتاء علشان تخش الجنة وتطلع فتوى إن المستكنيصين فى الدرك الأسفل من النار. وبعدين بقى خليهم هم يفسروا مستكنيص أو مستهبيص على مزاجهم. لو عايزين يمشوا الدستور ومسكتنيص فازت، يبقوا يقولوا عليها هى نعم، أو العكس». فجأة انخرط صديقى فى الضحك الهستيرى، ولكن بدا من ضحكه أنه ضحك فيه مرارة الإنسان الحزين، ثم فجأة تحول ضحكه إلى بكاء ومعه صوت نحيب. وقبل أن أسأله لأطمئن عليه، قال: «طيب والنبى هيعملوا انتخابات ليه تانى؟ طيب ما احنا انتخبنا، ووقفنا فى الطابور، وكنا فرحانين. بس المصحح اكتشف أننا جاوبنا غلط. طيب ما نخلى مجلس الشعب القادم بالقرعة. يعنى مثلا لو عايزين مجلس الشعب يكون فيه 500 شخص يقسموهم 50 من العمال و50 من الفلاحين و100 من أساتذة الجامعة وهكذا. وكل الناس تقدم ورقها وفى الآخر نعمل قرعة ونوفر فلوس الانتخابات والطوابير. أو نمشيها مظاهرات، اللى يعمل مظاهرة أكبر يفوز فى الانتخابات. والمحكمة الدستورية موجودة تحل المجلس لو طلعت النتيجة النهائية مجلس مستهبيص أكثر من اللازم أو مستكنيص أكثر من اللازم. الموضوع بسيط. وبعدين الكلام ده لازم يتكتب فى الدستور علشان ما يطلعش غير دستورى. آه والنبى، إوعى لحسن الحاجة أمى وصتنى إن أنا ما أعملش أى حاجة غير دستورية». قالها صديقى الميكانيكى وصوته يختلط عليه الحزن بالسخرية، ثم استطرد قائلا: «وبعدين لازم نكتب أهم مادة فى الدستور، اللى احنا كلنا عارفينها بس ما حدش عايز يكتبها ويقولها بصراحة. هى مادة موجودة فى كل الدساتير المصرية، وممكن تسميها المادة صفر اللى بتقول ثلاث كلمات: «الشعب مش مهم». علشان لما يقرروا يموتونا ما حدش يقرفهم ويقول لهم حقوق إنسان وغيره. هى دى أهم مادة. المادة صفر دى هى مادة صفرية فعلا. فاكر الأستاذ عبدالحميد بتاع الحساب لما كان يقول إن أى حاجة مضروبة فى صفر تساوى صفر؟ أنا رأيى إن كل مادة فى كل دستور فى مصر من ساعة ما عملوا دساتير مضروبة فى صفر. واحنا عارفين كده بس كنا بنضحك على نفسنا السنتين اللى فاتوا. بس اتضح لنا جميعا، مستكنيصين ومستهبيصين، إن أهم مادة هى المادة صفر». انتهى صديقى من كلامه. وما كان منى إلا أن قلت له: «كل الشعوب تخطئ يا محمد، وأحيانا أخطاؤها تؤدى إلى حروب أهلية تستمر سنوات طويلة ويذهب ضحيتها عشرات الآلاف. وعادة ما تنخفض معها الروح المعنوية بشدة. ولكن فى النهاية تستمر الحياة والأهم أن نتعلم من أخطائنا وكما قال تشرشل: «لو تركنا الحاضر يصارع الماضى، فسيضيع المستقبل». دعنا نفكر فيما هو قادم. نظر إلىّ وعلى وجهه ابتسامة وفى عينه دموع ثم قال: «هحاول». نقلاً عن "الوطن"

GMT 08:40 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

خديعة تعريف الإرهاب

GMT 07:21 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

أردوغان لا يمكن أن يكون وسيطاً

GMT 07:19 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

صراع القوة بين روحانى وخامنئى

GMT 07:17 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

داعشيات أجنبيات

GMT 07:15 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

مريم فتح الباب!

GMT 07:12 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

محمد نجيب

GMT 07:10 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

معارك الانفراد بالسلطة

GMT 05:50 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

أصيلة 2017: كلام لا يقال إلا في المغرب
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - «مستكنيص» أو «مستهبيص» والمادة «صفر»   مصر اليوم - «مستكنيص» أو «مستهبيص» والمادة «صفر»



  مصر اليوم -

خلال حضورها حفلة افتتاح فيلمها الجديد

تشارليز ثيرون تجذب الأنظار إلى إطلالتها الرائعة

نيويورك ـ مادلين سعادة
خطفت النجمة الأميركية الشهيرة تشارليز ثيرون، أنظار الحضور وعدسات المصورين بإطلالتها الجذابة والمثيرة، أثناء افتتاح فيلمها الجديد "Atomic Blonde"، في مدينة لوس أنجلوس، الاثنين. وظهرت النجمة العالمية، مرتدية فستانًا يتألف من الجلد الأسود والخيوط المعقودة معا والشيفون الشفاف، وارتدت حمالة صدر من الجلد مرصعة بالفضة، تحت قطعة من القماش الشفاف ذو الأكمام الطويلة، مع خط الرقبة المفتوح إلى الخصر مع تنورة صغيرة، تظهر هامش من الجزء العلوي من الفخذ إلى فوق الركبة، كما انتعلت بووت اسود يصل إلى الكاحل. وصففت الفنانة الحاصلة على جائزة الأوسكار، شعرها بعيدا عن وجهها، خلف أذنيها مع بعض الاكسسوارات الفضية الرقيقة، مما أضفى إليها إطلالة مثيرة. وإلى ملامحها الهادئة أضافت ثيرون مكياجًا لامعًا مع القليل من الايلاينر والماسكارا، وأحمر الشفاه الوردي، وأكملت اطلالتها اللافتة بطلاء الأظافر الأحمر. ومن بين المشاهير الذين كانوا في قائمة ضيوف العرض الأول، الممثلة عايشة تايلر والتي ارتدت فستانا

GMT 05:20 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

أديرة وكنائس بندقية تم تحويلها إلى فنادق
  مصر اليوم - أديرة وكنائس بندقية تم تحويلها إلى فنادق

GMT 07:38 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

ستيفن فولي وكيفن هوي يدشنان "وات انرثد" بشكل مذهل
  مصر اليوم - ستيفن فولي وكيفن هوي يدشنان وات انرثد بشكل مذهل

GMT 04:48 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

راشيل بوردن تؤكد أن الصحافيات تتعرضن للتهميش
  مصر اليوم - راشيل بوردن تؤكد أن الصحافيات تتعرضن للتهميش
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 11:05 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

تراث يعود للعصور الوسطى ستشاهده في بوخارست

GMT 18:00 2017 الثلاثاء ,09 أيار / مايو

ماغي فرح توضح توقعاتها لمواليد برج الثور في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon