توجهات السياسة الخارجية المصرية

  مصر اليوم -

توجهات السياسة الخارجية المصرية

معتز بالله عبد الفتاح

عكس ما يبدو للبعض فى الداخل، فإن السياسة الخارجية المصرية قد حققت نجاحات كبيرة خلال الفترة الماضية. ولا بد أن يكون واضحا أن خطابات التصعيد الداخلية لو انعكست بنفس القدر فى الخارج دون مهارة من القائمين على الشأن الدبلوماسى المصرى فالنتيجة النهائية ستكون فى غير صالح مصر. لغة الدبلوماسى هى لغة حذرة بطبيعتها حتى وهى تميل إلى التصعيد. والعنترية والمبالغة فى السلوك اللفظى للقائمين على السياسة الخارجية للدولة يورطها ويوسع دائرة أعدائها ولا يفيدها إلا إذا كان سلوك السياسة الخارجية للدولة يتجه للتصعيد المفتوح، ليس التصعيد فى الداخل، ولكن التصعيد تجاه الطرف الخارجى. والتصعيد المفتوح عادة لا يكون من أجل تحقيق أهداف خارجية بقدر ما يكون جزءا من افتعال أزمات خارجية من أجل تحقيق شرعية داخلية. وهو ما لا نريده ولا تسعى إليه الدبلوماسية المصرية. ودعونا نوضح أصل المسألة حيث إن سلوك السياسة الخارجية لدولة ما يتأثر بمتغيرين كبيرين: مصالح هذه الدولة (وعادة ما تتخلص هذه المصالح فى نوعين كبيرين: مصالح مرتبطة بالأمن والاستقرار والاستقلال، ومصالح مرتبطة بالرفاه والتنمية والتحديث). وكذلك موازين القوى فى علاقاتها بالدول الأخرى. ومصر يقينا ليست فى أحسن أحوالها من ناحية ميزان القوى الشاملة، ولكنها تعرف تماما كيف تحقق مصالحها. وبصفة عامة حين تقرر الدولة أن تحدد «نمط» علاقتها بدولة أخرى فهى تختار بين خمسة أنماط كبرى، وهذه الأنماط بذاتها متغيرة من فترة لأخرى. وهذه الأنماط هى أولا التحالف مثل العلاقة التقليدية بين مصر ومعظم دول الخليج، وثانيا هناك نمط الشراكة (أى الصداقة) مثل علاقة مصر والولايات المتحدة أثناء الرئيس مبارك، أو الحياد (بمعنى أقرب لعدم الاكتراث مثل علاقات مصر بدول بعيدة ولا مصالح مشتركة معها)، رابعا المنافسة (وهى وصول العلاقة إلى التبارى من أجل تحقيق مصالح تتعارض مع مصالح آخرين، مثل علاقة أمريكا بألمانيا فى التنافس الاقتصادى)، العداء هو النمط الخامس من أنماط السياسة الخارجية للدولة ويعنى الدخول الصريح والمباشر فى حالة من الصراع تستخدم فيه أدوات السياسة الخارجية المختلفة. وأدوات السياسة الخارجية هذه أيضاً متنوعة بتنوع نمط العلاقة بين الدولة والدول الأخرى. وهذه الأدوات عادة ما تكون خمسا. هناك الأداة الدبلوماسية (سواء الشعبية التى يقوم بها أفراد لإقناع أفراد مجتمع آخر بموقف معين، أو دبلوماسية رسمية والتى يقوم بها المبعوثون الرسميون المحترفون للدولة لدى الدول الأخرى)، هناك ثانيا أداة المساعدات وهى تتنوع بين مساعدات أو دعم دبلوماسى، أو مساعدات اقتصادية، أو مساعدات عسكرية، وهناك ثالثا أداة العقوبات سواء الدبلوماسية، الاقتصادية، العسكرية، هناك كذلك الأداة المخابراتية بما تحمله من ثلاثية: المعلومات والتجسس والتخريب، وهناك خامسا الأداة العسكرية سواء بما تحمله من الحرب بالوكالة (أى دعم طرف فى صراع ضد طرف آخر) أو حرب محدودة (أى استخدام بعض الأدوات العسكرية مثل الصواريخ أو المقاتلات) أو حرب شاملة (تتضمن استخدام كل الأدوات العسكرية فى حرب دولة ضد دولة أخرى). بتقييمى المتواضع لما حدث فى توجهات السياسة الخارجية المصرية خلال الشهور التى تلت 30 يونيو أستنتج أن الدبلوماسية المصرية بقيادة الوزير نبيل فهمى تسير فى الاتجاه الصحيح. وخلقت تحولا واضحا فى مواقف العديد من الدول التى أساءت فهم ما حدث فى أعقاب الحجر السياسى على الدكتور مرسى. ولكن المعضلة التى تواجهنا الآن أن الدبلوماسى مهما كان بارعا فإنه محكوم بحقائق على الأرض. وكما قال السابقون: «كيف يستقيم الظل والعود أعوج؟» أى كيف يدافع الدبلوماسى عن سجل بلاده فى مجال احترام حقوق الإنسان وحقوق الإنسان تنتهك مثلا؟ أو يدعو الآخرين لاستثمار فى بلاده والبلد طارد لرأس مال أبنائه مثلا؟ أرجو ألا نتخيل أن الدبلوماسى يوجه كلامه إلى سرادق فى عابدين فى حين أنه حقيقة يتحدث فى الأمم المتحدة. مضمون الكلام يمكن ألا يكون مختلفا، ولكن اللغة تختلف. وهذا الاختلاف يفسره البعض على غير حقيقته. نقلاً عن "الوطن"

GMT 10:30 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

كيف يرد العرب والفلسطينيون على قرار الرئيس ترامب؟!

GMT 09:20 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

عام على رئاسة ترامب

GMT 09:13 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

ناقشوا الأخطاء لا الأكاذيب

GMT 09:11 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

موقف تركيا ازاء سورية والولايات المتحدة

GMT 09:09 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

روسيا وسورية والبناء على باطل

GMT 09:07 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

قطر وصناعة الكذب

GMT 14:44 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

لقطات: الرقم الأصعب فى معادلة الأمن القومى

GMT 14:36 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

مرشحون صامتون

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

توجهات السياسة الخارجية المصرية توجهات السياسة الخارجية المصرية



خلال مشاركتها في عرض أزياء ديور لخريف وشتاء 2018

بيلا حديد تتألق في اللون الأسود وتخطف أنظار الحضور

باريس ـ مارينا منصف
ظهرت عارضة الأزياء الشهيرة بيلا حديد، والممثل روبرت باتينسون، بإطلالات أنيقة ومميزة خلال عرض أزياء ديور لخريف/شتاء 2018-2019 للرجال في العاصمة الفرنسية باريس، يوم السبت. وجذبت بيلا حديد البالغة من العمر 21 عاما، أنظار الحضور بإطلالتها المثيرة حيث ارتدت بدلة سوداء مكونة من سروال وسترة مفتوحة تكشف عن حمالة صدر من الدانتيل. وحافظت عارضة الأزياء على إطلالتها الأنثوية بشكل مميز عن طريق بعض الاكسسوارات من الأقراط المميزة ومنديل حول العنق باللون الأسود، إضافة إلى أنها صففت شعرها ليكون مرفوعا بشكل ذيل الحصان انيق، ما اضاف إلى اطلالتها مزيدا من التألق. وباعتبارها واحدة من أهم عارضات الأزياء هذه اللحظة، ليس من العجب أن نجدها تواكب اتجاهات منصات الموضة، لذلك اختارت واحدة من النظارات الشمسية السوداء الصغيرة التي ظهرت تصاميم مميزة على إطاراتها، مع المكياج البسيط والناعم ما اعطاها مظهرا طبيعيا ليبرز ملامحها الفاتنة. وأنها العودة إلى العمل لبيلا التي

GMT 09:19 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

ميلانيا ترامب تضفي على شخصيتها نظرة كلاسيكية بأزياءها
  مصر اليوم - ميلانيا ترامب تضفي على شخصيتها نظرة كلاسيكية بأزياءها

GMT 07:52 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

بالي تتمتع بكل مقومات السياحة والجذب لكل مرتاديها
  مصر اليوم - بالي تتمتع بكل مقومات السياحة والجذب لكل مرتاديها

GMT 07:36 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

جيم كلارك يخفض السعر المطلوب لعرض منزله للبيع
  مصر اليوم - جيم كلارك يخفض السعر المطلوب لعرض منزله للبيع

GMT 04:28 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

ماكرون يشدد أن لا يمكن الوصول للسوق المحددة
  مصر اليوم - ماكرون يشدد أن لا يمكن الوصول للسوق المحددة

GMT 07:17 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

رشا نبيل تكشف أنّ قلبها مليء بالحنين إلى ماسبيرو
  مصر اليوم - رشا نبيل تكشف أنّ قلبها مليء بالحنين إلى ماسبيرو

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 23:53 2017 الإثنين ,03 تموز / يوليو

رولا يموت تنشر صورًا فاضحة جديدة على "فيسبوك"

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 08:04 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

"مرونة المهبل" تُسهّل ممارسة الجنس بشكل مثير

GMT 12:21 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

تفاصيل مؤلمة ترويها سيدة تعدى عليها شباب في الغربية

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 21:12 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

رجل يرى زوجته في أوضاع مخلة للأداب مع 4 رجال

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 17:39 2018 الثلاثاء ,09 كانون الثاني / يناير

سيدة قاهرية تطلب الخُلع من زوجها في ليلة الدخلة

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon