الخارجية الإماراتية تعلن أن تقرير الأمين العام للأمم المتحدة بشأن قرار 2231 يؤكد استمرار إيران في سلوكها التوسعي والمزعزع للاستقرار في المنطقة وتأجيجها الصراع في اليمن الخارجية الإماراتية تعلن أن الأدلة التي قدمتها الولايات المتحدة اليوم لا تترك مجالا للشك بشأن تجاهل إيران الصارخ لالتزاماتها نحو الأمم المتحدة ودورها في انتشار الأسلحة والاتجار بها المعارضة السورية تؤكد أن روسيا وحدها غير كافية للضغط على النظام للسير نحو الحل السياسي وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش يصرح أن القيادة السعودية هي بوصلة عملنا ضمن التحالف العربي وفي مواجهة الإرهاب والأطماع الإيرانية فتح معبر رفح 4 أيام لعبور العالقين والحالات الإنسانية مجلس النواب الأميركي يصادق على مشروع قانون من شأنه تعزيز الرقابة على شراء إيران طائرات تجارية مصادر في البنتاغون تعلن أن مقاتلتان أميركيتان من طراز أف 22 تعترضان مقاتلتين روسيتين في الأجواء السور مقتل القيادي أنور عبدالله محسن زيد المساوى إثر استهدافهم من قبل طيران التحالف العربي "التلفزيون السوري" الجهات الأمنية تفكك سيارتين مفخختين بعشرات العبوات الناسفة على طريق "البصيرة -أبو الشامات" في ريف حمص اندلاع مواجهات عنيفة بين الجيش الوطني والحوثيين في القصر الجمهوري شرق مدينة تعز جنوب اليمن.
أخبار عاجلة

ماذا نتعلم من فوز الأهلى؟

  مصر اليوم -

ماذا نتعلم من فوز الأهلى

معتز بالله عبد الفتاح

أعتقد أن قضيتنا أخلاقية فى جزء منها.. أخلاقيات اللاعبين، أخلاقيات العمل، أخلاقيات التشجيع الجماعى. دعونى أتحدث عن النجم الكبير محمد أبوتريكة الذى يقول عنه البعض إنه إخوانى.. المسألة فى النهاية مسألة أداء فى الملعب وروح يبثها اللاعب القائد فى الفريق والتزام الإنسان بحد أدنى من قيم أخلاقية. ما أفهمه هو أن المفروض فى كل مجال ومكان، بما فى ذلك السياسة، أن هناك رؤية واضحة: من لا يجيد عمله عليه أن يترك مكانه لغيره ما دام هو أفضل منه. الأفضل يتقدم والمفضول يتراجع. والأمر ينطبق على «أبوتريكة» وكل لاعب، سواء فى الرياضة أو السياسة: ما دام مستواك تراجع، فعليك أن تتقبل ترك مكانك فى المجال العام لمن هو أفضل منك. مساحة المجاملات فى العمل العام لا بد أن تقترب من الصفر. سواء كان «أبوتريكة» إخوانياً أو غير إخوانى، سواء كان «مرسى» إخوانياً أو غير إخوانى، بالنسبة لى ولأغلب المصريين الذين يريدون لمصر الخير، ما دامت مصريتك تفوق وتعلو على ما عداها، فأنت أخ فى الوطن. لا يوجد سبب شخصى جعل ملايين المصريين ينزلون فى مظاهرات مع أو ضد الدكتور مرسى، إنما هو حسن أدائه أو سوء أدائه. وحين وجد المصريون أن قصر الاتحادية فى أول ثلاثة شهور ساحة لاجتماع أطياف مختلفة من المصريين من أقصى اليسار إلى أقصى اليمين سعدوا برئيسهم، وحين اجتمع الرئيس بالمرشحين الرئاسيين السابقين استبشروا خيراً. وحين خرج المستشارون معلنين استقالاتهم الواحد تلو الآخر لأن الرئيس يتخذ قرارات لم يستشرهم فيها وتعطيه صلاحيات تجعله فوق القانون، ويعد بدستور لن يطرحه على الاستفتاء إلا بعد التوافق عليه ويضرب بذلك كله عرض الحائط، أصابهم القلق. إذن المصريون لم يظلموا الإخوان. هم من ظلموا المصريين. هذا عن أخلاق اللاعبين.. ماذا عن أخلاق الإدارة؟ لا أعرف كل التفاصيل، ولا أعرف كثيرا عن المخالفات التى يتحدث عنها البعض، ولكن أحكم فى حدود ما هو ظاهر أمامى من أن النادى الأهلى يقدم نموذجا جيدا فى الالتزام بحد أدنى من قيم العمل الجماعى. ديمقراطية الحوار واتخاذ القرار وصرامة التنفيذ والالتزام بما تم الاتفاق عليه. هناك ثوابت فى ما يتعلق بالقدرة على «منع المشاكل» وليس فقط «حل المشاكل».. حل المشاكل فى المجتمعات المتقدمة نسبيا سهل، لكن التحدى أن يكون هناك نظام عمل وقواعد صناعة واتخاذ القرار بما يؤدى إلى منع المشاكل أصلا.. ثم الثبات على القواعد بما يجعل القادم يعلم أن عدم التزام اللاعبين بالقواعد والقيم التى تربى عليها النادى الأهلى يعنى أنهم ليسوا جزءا من النادى الأهلى. ماذا عن الألتراس؟ بقدر ما يسعد الإنسان أن يرى جموعا من المصريين يتحركون بهذا الانسجام والتنسيق والولاء، يحزن لأنهم لا يوظفون طاقاتهم فى خدمة مصر.. أين ألتراس مصر؟ أين هؤلاء الشباب من فكرة «جيش التنمية» التى اخترعتها الصين؟ هؤلاء فى الصين طاقة بناء وتطوير وخدمة المجتمع.. لماذا لا يقرر «ألتراس أهلاوى» أن يقوم على مهام نظافة وتطوير أحد أحياء القاهرة أو الجيزة مع السادة المحافظين أو بالتنسيق مع الوزير المتميز، الذى تمنيت يوما أن يكون رئيسا لوزراء مصر، المهندس إبراهيم محلب؟ أتمنى من شباب الألتراس أن يكونوا طاقة بناء لهذا البلد الذى يحتاج كل ما يستطيع أن يقدمه أبناؤه له.. وما ينطبق على الأهلى ينطبق على مصر. ماذا عن الحكومة؟ لو كان الأمر بيدى، لقمت فورا بتشكيل لجنة عليا من رئيس الوزراء و5 وزراء وبحضور 5 شخصيات عامة مهتمة بهذا الأمر. ويكون الوزراء هم: رئيس الوزراء ووزير التعليم ووزير التعليم العالى ووزير الإعلام ووزير الثقافة ووزير الأوقاف. لجنة من أجل «خطة قومية لاستعادة القيم المصرية». كل وزير يقدم رؤيته بشأن وزارته لتحقيق هذا الهدف فى خطاب إعلامى تعليمى ثقافى دينى متناسق. المصريون فيهم الخير شأنهم شأن غيرهم.. مبصرون يبحثون عن نور.. على الدولة أن تمدهم بهذا النور.. وهذا جزء من الوظيفة التربوية للدولة.. نقلاً عن "الوطن"

GMT 00:23 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

لا للانتحار الفلسطيني…

GMT 00:21 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

"من فمك أدينك يا اسرائيل"

GMT 00:19 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

تخصصوا يرحمكم الله

GMT 00:16 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

استراحة مع المناضلين

GMT 00:14 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

هل تقع الانتفاضة الثالثة ؟!

GMT 00:12 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

تقاليد قديمة تتوارى

GMT 08:18 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

مصر ليست دولة تابعة

GMT 08:16 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

نهاية الأسبوع

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ماذا نتعلم من فوز الأهلى ماذا نتعلم من فوز الأهلى



أبرزت ملامحها الفاتنة بمكياج ناعم وأحمر شفاه فاتح

بيكهام أنيقة ببلوزة ذهبية وسروال وردي في لندن

لندن ـ ماريا طبراني
نشرت صحيفة "ديلى ميل" البريطانية، صورأ جديدة لفيكتوريا بيكهام مصممة الأزياء البريطانية الشهيرة، هذا الأسبوع أثناء توقفها في أحد متاجرها الخاصة للأزياء في دوفر ستريت بلندن. وظهرت فيكتوريا التي تدير خط الأزياء الخاص بها، أثناء تجولها عبر طريق لندن لدخول المكان، ورُصدت مغنية البوب ذات الـ43 عاما، بإطلالة أنيقة ومميزة، حيث ارتدت سروالا ورديا، وبلوزة ذهبية مصممة خصيصا ذات رقبة عالية، وأضافت حقيبة صغيرة حمراء من مجموعتها الخاصة وضعتها تحت ذراعها، وأكملت فيكتوريا بيكهام إطلالتها بنظارة شمسية سوداء، مع أقراط خضراء، وقد أبرزت ملامحها الفاتنة بمكياج ناعم مع لمسة من أحمر الشفاه الوردي اللامع. ويُذكر أن فيكتوريا بيكهام ظهرت في عطلة نهاية الأسبوع وهي نائمة على الأريكة تحت البطانية، بعد قضاء يوم عائلي طويل في ساحة التزلج يوم السبت، وكانت في حالة لايرثى لها، بعد قضاء يوم طويل مع طفلتها هاربر، البالغة من العمر 6 سنوات، في تعلم

GMT 07:17 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

موضة جينز التسعينات تطغى على شتاء 2018
  مصر اليوم - موضة جينز التسعينات تطغى على شتاء 2018

GMT 08:49 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

افتتاح فنادق خاصة بالتزلج في جبال الألب الشتاء الجاري
  مصر اليوم - افتتاح فنادق خاصة بالتزلج في جبال الألب الشتاء الجاري

GMT 09:03 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

إليك أفضل سبعة متاجر خاصة بهدايا عيد الميلاد
  مصر اليوم - إليك أفضل سبعة متاجر خاصة بهدايا عيد الميلاد

GMT 06:31 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

بوتين ينفي شائعات تواطأ ترامب مع روسيا
  مصر اليوم - بوتين ينفي شائعات تواطأ ترامب مع روسيا

GMT 06:05 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

أميركا تلغي الحماية على الإنترنت المفتوح
  مصر اليوم - أميركا تلغي الحماية على الإنترنت المفتوح

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 05:05 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على خطوات تجديد بيانات البطاقة الشخصية "الرقم القومي"

GMT 17:52 2017 السبت ,02 كانون الأول / ديسمبر

السلطات الإماراتية ترفض التعليق على ترحيل أحمد شفيق

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:26 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل اتهام قاصر لسائق "توك توك" بهتك عرضها في الهرم

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 19:37 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

الحكومة المصرية تبحث مقترح كتابة الأسعار على علب السجائر

GMT 04:34 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تنظيم "بيت المقدس" يعلن مسؤوليته عن حادث مسجد الروضة

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon