دم + دم = دم

  مصر اليوم -

دم  دم  دم

معتز بالله عبد الفتاح

هل وصلنا إلى نقطة اللاعودة؟ هل وصلنا إلى نقطة اللاحل؟ طيب ندين ونستنكر ونرفض ونشجب ونندد ونسجل مواقف ونغسل أيدينا من كل الدماء التى أريقت منذ أول أيام الثورة وحتى الآن، ثم ماذا بعد؟ كل دم مصرى يراق هو فى رقبتنا جميعاً مهما حاولنا أن نلقى اللوم على الآخرين، لأننا نحن الآخرون. نعم، نحن الآخرون من وجهة نظر الآخرين. ولكن المشكلة أننا غير مدربين على استيعاب فكرة أن هناك آخرين يعيشون معنا على أرض الوطن أو حتى يعيشون معنا على كوكب الأرض. فى 22 نوفمبر 2012 كتبت تويتة تقول: «مرة أخرى أجد نفسى حائراً وأنا أحاول تهدئة الأوضاع فى محمد محمود؛ أرى أمامى شباباً مصابين وجنوداً مصابين. الدم المصرى هين لأننا هنا على أنفسنا. يوجد ضابط وجنود مصابون وكأنهم فى معركة مع عدو، وشباب صغار مصابون ويختنقون من الغاز وكل واحد مش شايف اللى بيعمله فى التانى.. الثأر سيد الموقف»، ولم أشرح آنذاك الكثير من التفاصيل التى داهمتنى ولكنها تفاصيل تؤكد أن نفوسنا يملأها الحقد على «الآخر» الذى لا نراه، وحتى لو رأيناه فنحن نتجاهله. أتذكر حواراً دار مع مسئول كبير فى البلاد قبل فض اعتصام «رابعة»، حاولت فيه أن أقنعه بأن وزارة الداخلية وقوات الجيش ليست مدربة على فض الاعتصامات بطريقة لا تؤدى إلى مشاكل أكبر وتدخلنا فى حلقة مفرغة، لأن فض «الناس اللى فى رابعة» بطريقتنا المصرية التقليدية سيخلق «رابعة جوّة الناس» وندخل فى سلسلة من العمليات الانتقامية التى يمكن تجنبها بطرق مختلفة كتبتها تفصيلاً لمن بيدهم الأمر آنذاك. ولكن من معه شاكوش يعتقد أن كل مشاكل الكون مسامير كما يقول التعبير الغربى. ومن معه سلاح العنف سواء من الدولة أو من الأفراد يستخدمه ليحل مشكلة حالة متجاهلاً ما يخلقه من مشاكل محتملة. وفى المقابل كان موقف قيادات منصة رابعة الذين اعتبروا أنهم جميعاً، رجالا ونساء، كبارا وصغارا، شهداء الشرعية، مع أنهم هم أنفسهم الذين كانوا يقولون إنهم زاهدون فى السلطة. وها هو الإرهاب يطل علينا بوجهه القبيح بالأمس القريب ويغتال مصريين عزلاً أمام كنيسة والقصد واضح وهو تحويل العنف العشوائى إلى عنف طائفى، وتحويل العنف ضد رموز الدولة إلى عنف ضد أبناء المجتمع. والعنف من هذا النوع له حساباته العقلية وله ظروفه النفسية. بالحسابات العقلية، من يمارس العنف يؤدى مهمة يراها مقدسة ضد من يعتبرهم أعداء الوطن أو أعداء الدين أو الاثنين. ويرى أن وجود هؤلاء خطر وخطأ وخطيئة، ولا مجال لقبول بقائهم فى المجتمع. أحد الحوارات الهامة التى ذكرها نيلسون مانديلا قبل دخوله السجن يرتبط بمحاولته مع مجموعة من أنصاره قتل مجموعة من الشباب البيض الذين كانوا يرقصون فى حانة، وعند تنفيذ العملية تبين أن كان معهم مجموعة من الشباب البيض المتعاطفين مع حقوق السود. قال مانديلا: «العنف أعمى، العنف شر، العنف ضد العدو هو المقدمة الضرورية للعنف ضد الصديق. لقد قتلنا أصدقاءنا، لا بد أننا نفعل عملا شريرا. إنها رسالة من السماء بأن هذا ليس هو الطريق الصحيح». وكانت هذه الحادثة مع غيرها سبباً فى أن تبنى الرجل ومعظم رفاقه استراتيجية المقاومة السلمية. أما الظروف النفسية، فمن يمارس العنف شيطان يرى الآخرين شياطين، ويرى أن الدم ثمن رخيص حتى يحقق غاية عنده أسمى من حياته ذاتها. بل إن البعض يتولد عنده شعور بالعار والخزى أنه لا يزال حيا وقد مات غيره. وكل من مارس العنف ينفى أنه هو من بدأ ويركز على أن عنفه كان رد فعل على عنف الطرف الآخر. «وبدل ما نجيب حقهم، نموت زيهم». هناك لغة انتحارية موجودة فى مصر، لغة أن الدم ليس له حرمة وليس له ثمن وأن مصر سواء حكمها ضابط بزى عسكرى أو مدنى بلحية وزبيبة صلاة أو علمانى يحلم بمصر مثل أوروبا، ستظل ساحة للدم والدم المضاد وأن الآخر لا بد أن يهزم وجزء من هزيمته أن يسيل دمه. غفر الله لكل من ماتوا ما داموا مصريين سلميين ومسالمين، وينجى الله مصر منا. نقلاً عن "الوطن"

GMT 14:44 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

لقطات: الرقم الأصعب فى معادلة الأمن القومى

GMT 14:36 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

مرشحون صامتون

GMT 14:13 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

سياسة كيد النساء!

GMT 14:10 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

فى فم الأسد!

GMT 14:03 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

يسألونك عن البيتكوين، قل…

GMT 13:54 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

حكايات السبت

GMT 13:42 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

مُساءلة حول الغلاء!

GMT 13:35 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

ديسالين ليس النجاشى!

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دم  دم  دم دم  دم  دم



احتفالًا بظهورها شبه عارية على النسخة الإسبانية

فيكتوريا بيكهام بإطلالة خلابة في حفل "فوغ"

مدريد ـ لينا العاصي
حضرت مصممة الأزياء العالمية فيكتوريا بيكهام، زوجة لاعب كرة القدم الشهير ديفيد بيكهام، حفل العشاء الذي أقامته مجلة "فوغ" في مدريد، إسبانيا، مساء الخميس، للاحتفال بتصدرها غلاف المجلة بإطلالة مثيرة لعددها هذا الشهر بالنسخة الاسبانية، وذلك بعد عودتها من سفر الزوجان نجم كرة القدم ديفيد بيكهام وزوجته المغنية السابقة فيكتوريا بيكهام إلى باريس معًا يوم الأربعاء لحضور عرض أزياء "لويس فيتون". بدت فيكتوريا البالغة من العمر 42 عاما، التي تحولت إلى عالم الموضة، بإطلالة مذهلة وجذابة خطفت بها أنظار الحضور وعدسات المصورين، حيث اختارت فستانا أنيقا باللون الأحمر من مجموعتها لصيف وربيع 2018، من الحرير الشيفون، وأضفى على جمالها الطبيعي مكياجا ناعما وهادئا، الذي أبرز لون بشرتها البرونزي، بالإضافة إلى تسريحة شعرها المرفوع.  كما نسقت فستانها الأحمر مع زوجا من الاحذية باللون البنفسجي ذو كعب عالي، وقد أثارت فيكتوريا ضجة كبيرة ما بين الموضة العالمية، وذلك أثناء حضورها

GMT 09:59 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

ابتعاد الأنظار عن أزياء ماكرون بسبب بدلته الكلاسيكية
  مصر اليوم - ابتعاد الأنظار عن أزياء ماكرون بسبب بدلته الكلاسيكية

GMT 09:22 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

قرية كومبورتا المنتجع الهادئ الأكثر أناقة في البرتغال
  مصر اليوم - قرية كومبورتا المنتجع الهادئ الأكثر أناقة في البرتغال

GMT 07:36 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

جيم كلارك يخفض السعر المطلوب لعرض منزله للبيع
  مصر اليوم - جيم كلارك يخفض السعر المطلوب لعرض منزله للبيع

GMT 05:12 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

جونسون يعيد الحديث عن بناء جسر بين بريطانيا وفرنسا
  مصر اليوم - جونسون يعيد الحديث عن بناء جسر بين بريطانيا وفرنسا

GMT 04:48 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

"بي بي سي" تتعرَّض لانتقادات واسعة بعد التمييز الإيجابي
  مصر اليوم - بي بي سي تتعرَّض لانتقادات واسعة بعد التمييز الإيجابي

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 23:53 2017 الإثنين ,03 تموز / يوليو

رولا يموت تنشر صورًا فاضحة جديدة على "فيسبوك"

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 08:04 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

"مرونة المهبل" تُسهّل ممارسة الجنس بشكل مثير

GMT 12:21 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

تفاصيل مؤلمة ترويها سيدة تعدى عليها شباب في الغربية

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 21:12 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

رجل يرى زوجته في أوضاع مخلة للأداب مع 4 رجال

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 17:39 2018 الثلاثاء ,09 كانون الثاني / يناير

سيدة قاهرية تطلب الخُلع من زوجها في ليلة الدخلة

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon