مصر محاطة بالميليشيات

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مصر محاطة بالميليشيات

معتز بالله عبد الفتاح

هناك ثلاث خرائط لا بد أن تكون واضحة فى أذهان أى فاعل سياسى. الخريطة الأولى هى الخريطة السياسية- الجغرافية التى عادة ما نطالعها فى نشرات الأخبار والتى تقول لنا أين تبدأ حدود الدولة وأين تنتهى وأهم التضاريس الجغرافية التى تجعل هذه الحدود منيعة أو قابلة للاختراق. ولكن هناك خريطتين مهمتين لا يمكن إغفالهما: خريطة موازين القوى الشاملة للدولة وخريطة المصالح الاستراتيجية للدولة. وموازين القوى الشاملة هذه هى الأعقد فى فهم أبعادها لأن جزءا منها خفى غير معلن وكامن غير ظاهر. على الورق وبالنظر إلى كميات السلاح، أمريكا كانت أقوى يقينا من فيتنام فى الستينات والسبعينات ولكن فعليا لم تستطع إدارات الولايات المتحدة الثلاثة فى عهد جونسون ثم نيكسون أن يجعلا خريطة موازين القوى فى منطقة آسيا كلها متسقة مع خريطة المصالح الاستراتيجية للولايات المتحدة رغما عن التفوق العسكرى. وعادة ما يتم تبسيط خريطة المصالح الاستراتيجية للدولة فى أهم مصلحتين لها: الأمن والرفاه. والعلاقة بين المصلحتين متداخلة وتحت هاتين المصلحتين الاستراتيجيتين للدولة توجد عشرات الأهداف الفرعية مثل الاستقرار والردع والمكانة الإقليمية والدولية وهكذا. والدولة حين لا تستطيع أن تحقق أيا من الهدفين أو كليهما بشكل منفرد فإنها قد تدخل فى تحالفات مع دول أخرى تتوافق معها فى مصالحها الاستراتيجية وتضيف كل منهما للأخرى فى خريطة موازين القوى الشاملة للدولة بل ربما تصل إلى درجة أنها تعيد رسم حدودها السياسية وربما تلغيها حتى تصل إلى نقطة التوازن بين الخرائط الثلاث: الحدود السياسية والقوة الشاملة والمصالح الاستراتيجية. وهذا تحديدا هو ما أقدمت عليه دول أوروبا حين قررت أن تتخذ خطوات جادة فى طريق الوحدة بين دولها. بالنسبة لهم، كان عدم التطابق بل التنافر بين الحدود السياسية وخريطة المصالح الاستراتيجية وموازين القوى الشاملة السبب فى عشرات الحروب حتى بعد إقرار حدود الدول القومية انتهاء بالحربين العالميتين. لذا كان الحل هو إلغاء هذه الحدود تدريجيا بما يفضى إلى خريطة جديدة تعتمد على التنوع الثقافى والفكرى واللغوى والدينى فى إطار الوحدة الاقتصادية والسياسية. طيب يعنى نعمل إيه يعنى؟ أبدا، فكر فى خريطة مصر ستجد أن ما حدث فى مصر والمنطقة فى آخر ثلاث سنوات يأخذنا فى الاتجاه المضاد تماما. خريطة الحدود السياسية لمصر كما هى لم تتغير ولكن خريطة المصالح الاستراتيجية تغيرت بشدة بعد الثورة ومعها خريطة موازين قوتنا الشاملة. وانتقلنا لمدة عام من الفضاء الاستراتيجى التقليدى المصرى الذى اعتدنا عليه فى فترة الرئيس مبارك إلى فضاء استراتيجى آخر تلعب فيه قطر وتركيا دورا لم تكن تلعباه قط من قبل ثم بعد 30 يونيو تعود مصر إلى سابق فضائها الاستراتيجى لتتحول قطر وتركيا إلى ما كانا عليه قبل 25 يناير وبطريقة أكثر شراسة ولتحل محلهما السعودية والإمارات والكويت. وكل تغيير فى خريطة التحالفات يعنى بالضرورة تكلفة انتقال تتكبدها الدولة، وهو ما حدث ويحدث مع مصر الآن فى علاقتها بالعرب وبالغرب والعالم الخارجى بصفة عامة. ولكن الخلل فى خريطة المصالح وموازين القوى بالنسبة لمصر يأتى من مصدر آخر فى منتهى الخطورة وهو أن مصر دولة محاطة بميليشيات أكثر منها محاطة بدول. انظر إلى الخريطة جنوبا وغربا وشرقا. مصر ليست محاطة بدول مستقرة ذات سيادة قادرة على أن تبسط كامل سلطانها على كامل ترابها الوطنى وعلى كل الفاعلين السياسيين فيها. وكل ميليشيا لديها قيادتها وأسلحتها والأهم من كل ذلك أحقادها التاريخية وخلافاتها السياسية مع قوى أو قبائل أخرى تشاركها الحدود السياسية الجغرافية ولكنها تتناقض معها فى المصالح الاستراتيجية: انظر لحماس فى علاقتها بفتح، انظر إلى القبائل الليبية فى علاقتها بالحكومة فى طرابلس، انظر إلى القبائل السودانية فى علاقتها مع الحكومة فى الخرطوم. من يقف على حدودنا من الجانب الآخر ليست جيوش دول تحت سيطرة قياداتها السياسية، وإنما كيانات غير كاملة الأهلية من ناحية موازين القوى ومن ناحية خريطة المصالح وصولا إلى هدفى: الأمن والرفاه. نحن فى مأزق كبير، ولكن هل نحن على وعى به وبالتالى نعرف كيف نخطط لمواجهته؟ نقلاً عن "الوطن"

GMT 01:54 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

الميديا الاميركية وتصريحات ترامب

GMT 01:23 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

إيران والكلام الأميركي السليم والجميل

GMT 01:22 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

«لقد وقعنا فى الفخ»

GMT 01:21 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

ماذا بعد كمين الكيلو 135؟!

GMT 01:20 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

على السلمى يُذَّكرنا

GMT 01:19 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

حرب العصابات!

GMT 01:18 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

صلف الجهل

GMT 01:36 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

الفصل ما قبل الأخير في صنعاء

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - مصر محاطة بالميليشيات   مصر اليوم - مصر محاطة بالميليشيات



حملت الحملة عنوان "من صميم القلب نداء أميركا الموحدة"

ليدي غاغا تجذب أنظار الحضور في حفل جامعة تكساس

واشنطن ـ رولا عيسى
جذبت المغنية الشهيرة ليدي غاغا، أنظار الحضور وعدسات المصورين خلال إحيائها حفلة خيرية، في جامعة تكساس "أي اند إم" الأميركية والذي حمل عنوان "من صميم القلب.. نداء أميركا الموحدة"، ليلة السبت، من أجل جمع التبرعات لضحايا الأعاصير. وشارك في الحفل الخيري 5 رؤساء سابقين للولايات المتحدة الأميركية، وهم باراك أوباما وجورج دبليو بوش وبيل كلينتون، وجورج بوش الأب وجيمي كارتر. وأطلت غاغا بإطلالة بسيطة وأنيقة مرتدية بدلة بيضاء بدون أي قميص تحتها ما كشف عن صدرها، واختارت تسريحة كلاسيكية لشعرها الأشقر بتقسيمات بسيطة حول رأسها، مع اكسسوارات من الأقراط كبيرة الحجم، كما اضافت مكياجًا هادئًا، على عكس عادتها التي تسعى دائما للظهور بملابس غريبة الاطوار ومكياج غير تقليدي. ونشرت غاغا بعضًا من الصور المذهلة لنفسها وراء الكواليس على صفحتها الخاصة بموقع "انستغرام" قبل الحدث، وكتبت :"لا شيء أكثر جمالا من ان يضع الجميع خلافاتهم جانبا لمساعدة الإنسانية في

GMT 03:02 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

بشرى الفيلالي تكشف عن آخر إبداعاتها في مجال الموضة
  مصر اليوم - بشرى الفيلالي تكشف عن آخر إبداعاتها في مجال الموضة

GMT 06:26 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

خريطة مثالية لرحلة ساحرة إلى مدينة الجمال "سيرلانكا"
  مصر اليوم - خريطة مثالية لرحلة ساحرة إلى مدينة الجمال سيرلانكا

GMT 07:44 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

أبرز أسباب إنشاء منزل تريفور واين جونز في قرية ورايسبوري
  مصر اليوم - أبرز أسباب إنشاء منزل تريفور واين جونز في قرية ورايسبوري

GMT 04:05 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

صالح يطالب بتشكيل “حكومة انتقالية” في إقليم كردستان
  مصر اليوم - صالح يطالب بتشكيل “حكومة انتقالية” في إقليم كردستان

GMT 03:03 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

رامي رضوان يكشف عن سر تصويره حلقات جديدة في أميركا
  مصر اليوم - رامي رضوان يكشف عن سر تصويره حلقات جديدة في أميركا

GMT 02:58 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

التحرّش جنسيًا بزوجة جورج كلوني أمل علم الدين في العمل
  مصر اليوم - التحرّش جنسيًا بزوجة جورج كلوني أمل علم الدين في العمل

GMT 04:10 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

العلماء يكتشفون أن جزيء الدم "E2D" يحذر البشر من الخطر
  مصر اليوم - العلماء يكتشفون أن جزيء الدم E2D يحذر البشر من الخطر

GMT 03:27 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

مارتن لاف يوضح أبرز مزايا سيارة "إكس-ترايل" الجديدة
  مصر اليوم - مارتن لاف يوضح أبرز مزايا سيارة إكس-ترايل الجديدة

GMT 07:18 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

سيارة "ليكزس" تعرض شاشة معلومات ترفيهية كبيرة
  مصر اليوم - سيارة ليكزس تعرض شاشة معلومات ترفيهية كبيرة

GMT 03:06 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

طارق لطفي يؤكد سعادته الكبيرة بنجاح مسلسل "بين عالمين"
  مصر اليوم - طارق لطفي يؤكد سعادته الكبيرة بنجاح مسلسل بين عالمين

GMT 05:37 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تكشف أنّ الخوف من الثعابين موروث منذ الولادة
  مصر اليوم - دراسة تكشف أنّ الخوف من الثعابين موروث منذ الولادة

GMT 02:34 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

دنيا عبد العزيز تعلن شروطها للعودة مرة أخرى إلى السينما

GMT 09:00 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

ميلانيا ترامب تنفق ربع مصاريف ميشيل أوباما في البيت الأبيض

GMT 08:08 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

المعطف الطويل أكثر ما يميز إطلالات الرجال في فصل الشتاء

GMT 04:28 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

قطر تتجه إلى المزارع للتغلّب على مقاطعة الدول الـ"4"

GMT 03:52 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

"Liberty" و "Anthropologie" ​أفضل تعاون بين شركات الديكور

GMT 05:07 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

تنظيف الأسنان بالخيط غير كافٍ لمنع التسوس

GMT 03:39 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

استمتع بحياة النجوم في برج "آستون مارتن" السكني

GMT 15:25 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

"هواوي" تطلق هاتفي "Mate 10" و"Mate 10 Pro"
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon