الجماعة والدولة.. خطة الإنهاك المتبادل

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الجماعة والدولة خطة الإنهاك المتبادل

معتز بالله عبد الفتاح

كتب الصديق أيمن الصياد فى جريدة الشروق بالأمس القريب ما نصه: «وبعد.. فهذا هو السادس من أكتوبر.. ولليوم فى روزنامة التاريخ أربع صور: * الأولى ١٩٧٣: جندى مصرى يُثَبِّت العَلمَ أعلى تلة على الضفة الأخرى للقنال، التى كانت مياهها قد امتزجت (ثمنا للعبور المستحيل) بدماء (مصرية) لا فرق فيها بين مسلم ومسيحى، أو بين غنى وفقير، أو بين قادم من مدن الدلتا أو من نجوع أقصى الصعيد. * والثانية ١٩٨١: رصاصات لإحدى جماعات (الإسلام السياسى) تقصف منصة العرض العسكرى، فتقضى على السادات (القائد الأعلى) وبعض ممن معه. * والثالثة ٢٠١٢: سيارة مكشوفة تجوب استاد القاهرة تحمل رئيساً للدولة جاء من كبرى جماعات (الإسلام السياسى)، فى احتفال (حاشد)، كانت (الجماعة) فيه هى الحاضرة. فيما غاب الآخرون. * والرابعة ٢٠١٣: (الجماعة) ذاتها اختارت اليوم (ذاته)، لتتنادى، لا إلى احتفال بل إلى تظاهرة بدت (بشعاراتها وهتافاتها) وكأنها تفسد على المصريين شعورهم بيوم أعاد لهم عزتهم وكرامتهم. أربع صور ليوم واحد (السادس من أكتوبر) فى سنوات مختلفة. والحاصل أن التاريخ لا يجمع (الصور) ليضعها فى ألبوم الذكريات. بل ليرسم من ظلالها وألوانها وتفاصيلها (الفسيفساء) الحقيقية للمشهد.. التى لا بد من تجميعها.. لنفهم». الرسالة، فى ما يغلب على ظنى، أن جماعة الإخوان والمتحالفين معها لا يدركون أنهم يزدادون تلاحما ويجعلون الطرف الآخر أيضا يزداد تلاحما ضدهم. مع أن السياسى الشاطر يجعل أنصاره يزدادون تلاحما ومنافسيه يزدادون انقساما. وهى نفس المنهجية التى اتبعها الدكتور مرسى والجماعة حين كانوا فى السلطة وحذرنا منها عشرات المرات، لا أحد عاقل يوحد كل أو أغلب الجيش والشرطة والقضاء والإعلام والثوار والفلول ضده ويظن أنه يدخل فى إطار حسن تدبير وإدارة شئون الدولة. ونفس الأخطاء تتكرر. فى حوار مع صديق نافذ كان قد ترك الجماعة من فترة ثم عاد للدفاع عنها مؤخرا، تبين لى أنه اختار أن يفكر بمنطق أن هناك بالفعل شعبين: شعب السيسى وشعب مرسى. بل إنه أصبح أكثر ضراوة فى حنقه على الشعب المعارض له لأنه أيد «انقلاب السيسى على مرسى»، فكان سؤالى: وألا ترى أن مرسى انقلب على الشعب حين وعد ولم يفِ، حين تحدى الإرادة الشعبية فى قرارات كثيرة لم تكن مدروسة؟ أقول محذرا، رغما عن أن خبرتى مع الجماعة لم تكن مشجعة فى استماعهم لى: الجماعة الآن تنتقل من حل الجماعية (وهو قرار قديم اتُّخذ من قبل ثورة 1952) إلى حظر أنشطتها (وهو حكم محكمة حديث) إلى «تجريم» الانتماء إليها والتعامل معها على أنها تنظيم خارج عن القانون بحجة دعم الإرهاب. ولو حدث هذا، وهو ليس أمرا مستبعدا، ستكون هناك ملاحقات قانونية لمن ينتمون إلى الجماعة وقد يفقد الكثيرون حريتهم ومصادر رزقهم. أقول هذا ناصحا بأن يفكر كل طرف فى اختياراته وقراراته والنتائج المترتبة عليها. هناك أوضاع استقرت بعد 30 يونيو من يتجاهلها فهو إما أنه يريد أن يدخل فى حرب مفتوحة مع الدولة والمجتمع وإما أنه لا يدرك ما الذى يفعله وما الذى هو مقدم عليه. فى الخامس من أبريل 2013، كتبت مقالا فى هذا المكان قلت فيه: «أحذر الدكتور مرسى ومن يحيطون به تحذيرا واضحا وصريحا من شخص لا يتمنى لهم الفشل: أنتم تلعبون بالنار، وأنتم لستم ماهرين، وتنتجون نفس أسباب الحنق التى أدت إلى الثورة السابقة رغما عن استيفاء الإجراءات الشكلية على نحو أفضل. إن هذه النار ستحرق الجميع. أصوات التشدد داخل الترويكا الحاكمة وضعتنا جميعا فى مباراة صفرية، الفائز فيها هو من خسائره أقل، لكن الكل يقينا خسران». أكرر هذا الكلام لأن قيادات الجماعة تقتل أبناءها بأن تزج بهم فى معركة لا أعرف ما الذى ستنتهى إليه، إلا المزيد من الخسائر لها وللوطن. وأقولها بوضوح: لن يكسب أى فصيل أو جماعة حربا ضد هذا التكتل الضخم من قطاعات واسعة من الشعب ومؤسسات الدولة. هذه خسائر متبادلة واستنزاف متبادل وإنهاك متبادل وصولا لأن تكون حرب استئصال كاملة للجماعة، وهذا وارد تماما خلال الفترة المقبلة ما لم تتراجعوا. نقلاً عن جريدة "الوطن"

GMT 07:24 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

السلطة إذ تعيد تشكيل الحركة

GMT 09:05 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

مصطفى طلاس.. النموذج السني المطلوب

GMT 09:02 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

الأخبار الأخرى لأمة سعيدة بجهلها

GMT 08:59 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

لا تظلموا التاريخ

GMT 08:54 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

الاستفتاء الكردي وما كان الملا ليفعله

GMT 08:42 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

ليس معركة الدول الأربع وحدها

GMT 08:31 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

«على عهدك وباقى»

GMT 07:11 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

السعودية تستعيد روح المبادرة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الجماعة والدولة خطة الإنهاك المتبادل   مصر اليوم - الجماعة والدولة خطة الإنهاك المتبادل



  مصر اليوم -

ظهرت في ثوب أسود شفاف

إيما واتسون متوهجة خلال الدعاية لفيلمها الآخير

باريس ـ مارينا منصف
ظهرت الممثلة "إيما واتسون" يافعة ومتوهجة كزهرة الربيع  أثناء التقاط صور لها للترويج لأحدث أفلامها ""The Circle في فندق "لو بريستول" في باريس يوم الخميس. حيث تألقت بطلة الجميلة والوحش، البالغة 27 عاما، في ثوب أنيق، ينُم عن أسلوبها الفريد من نوعه، وأبرز الفستان قوامها الممشوق، وارتدت ثوبًا رائعًا بكشكشة من تصميم "لويس فويتون" مزين بتفاصيل رقيقة وأنيقة من أوراق شجر ذهبية. تميز الفستان شبه الشفاف بتنوره مكشكشة ونسقته  على نحو رائع مع قميص أبيض مشرق. ولتبرز قوامها ارتدت حذاءً أسود ذو كعب بأشرطة جذابة . وعن إكسسوارتها, فارتدت حقيبة يد بسلسلة أنيقة لإكمال طلتها. ورفعت شعرها عن وجهها في تسريحة شعر عالية لإبراز ملامح وجهها الجميلة. وتلعب الممثلة "إيما" دور الفتاة "ماي" في فيلم  The Circle ، وهي امرأة تحصل على وظيفة أحلامها في شركة كبيرة متخصصة في مجال التكنولوجيا تسمى الدائرة، ومن ثم تساعد في الكشف
  مصر اليوم - صقلية تعدّ مكانًا ملهمًا لسكان أوروبا الشمالية

GMT 04:21 2017 الأحد ,25 حزيران / يونيو

صحافي يتبرع بجائزة مالية إلى أطفال قرية أردنية
  مصر اليوم - صحافي يتبرع بجائزة مالية إلى أطفال قرية أردنية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:12 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

هوبسون يقدم زيوتًا طبيعة تساعد على تحسن الصحة

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ

GMT 07:13 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

نعيمة كامل تقّدم أحدث العباءات الرمضانية في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon