الجماعة والدولة.. خطة الإنهاك المتبادل

  مصر اليوم -

الجماعة والدولة خطة الإنهاك المتبادل

معتز بالله عبد الفتاح

كتب الصديق أيمن الصياد فى جريدة الشروق بالأمس القريب ما نصه: «وبعد.. فهذا هو السادس من أكتوبر.. ولليوم فى روزنامة التاريخ أربع صور: * الأولى ١٩٧٣: جندى مصرى يُثَبِّت العَلمَ أعلى تلة على الضفة الأخرى للقنال، التى كانت مياهها قد امتزجت (ثمنا للعبور المستحيل) بدماء (مصرية) لا فرق فيها بين مسلم ومسيحى، أو بين غنى وفقير، أو بين قادم من مدن الدلتا أو من نجوع أقصى الصعيد. * والثانية ١٩٨١: رصاصات لإحدى جماعات (الإسلام السياسى) تقصف منصة العرض العسكرى، فتقضى على السادات (القائد الأعلى) وبعض ممن معه. * والثالثة ٢٠١٢: سيارة مكشوفة تجوب استاد القاهرة تحمل رئيساً للدولة جاء من كبرى جماعات (الإسلام السياسى)، فى احتفال (حاشد)، كانت (الجماعة) فيه هى الحاضرة. فيما غاب الآخرون. * والرابعة ٢٠١٣: (الجماعة) ذاتها اختارت اليوم (ذاته)، لتتنادى، لا إلى احتفال بل إلى تظاهرة بدت (بشعاراتها وهتافاتها) وكأنها تفسد على المصريين شعورهم بيوم أعاد لهم عزتهم وكرامتهم. أربع صور ليوم واحد (السادس من أكتوبر) فى سنوات مختلفة. والحاصل أن التاريخ لا يجمع (الصور) ليضعها فى ألبوم الذكريات. بل ليرسم من ظلالها وألوانها وتفاصيلها (الفسيفساء) الحقيقية للمشهد.. التى لا بد من تجميعها.. لنفهم». الرسالة، فى ما يغلب على ظنى، أن جماعة الإخوان والمتحالفين معها لا يدركون أنهم يزدادون تلاحما ويجعلون الطرف الآخر أيضا يزداد تلاحما ضدهم. مع أن السياسى الشاطر يجعل أنصاره يزدادون تلاحما ومنافسيه يزدادون انقساما. وهى نفس المنهجية التى اتبعها الدكتور مرسى والجماعة حين كانوا فى السلطة وحذرنا منها عشرات المرات، لا أحد عاقل يوحد كل أو أغلب الجيش والشرطة والقضاء والإعلام والثوار والفلول ضده ويظن أنه يدخل فى إطار حسن تدبير وإدارة شئون الدولة. ونفس الأخطاء تتكرر. فى حوار مع صديق نافذ كان قد ترك الجماعة من فترة ثم عاد للدفاع عنها مؤخرا، تبين لى أنه اختار أن يفكر بمنطق أن هناك بالفعل شعبين: شعب السيسى وشعب مرسى. بل إنه أصبح أكثر ضراوة فى حنقه على الشعب المعارض له لأنه أيد «انقلاب السيسى على مرسى»، فكان سؤالى: وألا ترى أن مرسى انقلب على الشعب حين وعد ولم يفِ، حين تحدى الإرادة الشعبية فى قرارات كثيرة لم تكن مدروسة؟ أقول محذرا، رغما عن أن خبرتى مع الجماعة لم تكن مشجعة فى استماعهم لى: الجماعة الآن تنتقل من حل الجماعية (وهو قرار قديم اتُّخذ من قبل ثورة 1952) إلى حظر أنشطتها (وهو حكم محكمة حديث) إلى «تجريم» الانتماء إليها والتعامل معها على أنها تنظيم خارج عن القانون بحجة دعم الإرهاب. ولو حدث هذا، وهو ليس أمرا مستبعدا، ستكون هناك ملاحقات قانونية لمن ينتمون إلى الجماعة وقد يفقد الكثيرون حريتهم ومصادر رزقهم. أقول هذا ناصحا بأن يفكر كل طرف فى اختياراته وقراراته والنتائج المترتبة عليها. هناك أوضاع استقرت بعد 30 يونيو من يتجاهلها فهو إما أنه يريد أن يدخل فى حرب مفتوحة مع الدولة والمجتمع وإما أنه لا يدرك ما الذى يفعله وما الذى هو مقدم عليه. فى الخامس من أبريل 2013، كتبت مقالا فى هذا المكان قلت فيه: «أحذر الدكتور مرسى ومن يحيطون به تحذيرا واضحا وصريحا من شخص لا يتمنى لهم الفشل: أنتم تلعبون بالنار، وأنتم لستم ماهرين، وتنتجون نفس أسباب الحنق التى أدت إلى الثورة السابقة رغما عن استيفاء الإجراءات الشكلية على نحو أفضل. إن هذه النار ستحرق الجميع. أصوات التشدد داخل الترويكا الحاكمة وضعتنا جميعا فى مباراة صفرية، الفائز فيها هو من خسائره أقل، لكن الكل يقينا خسران». أكرر هذا الكلام لأن قيادات الجماعة تقتل أبناءها بأن تزج بهم فى معركة لا أعرف ما الذى ستنتهى إليه، إلا المزيد من الخسائر لها وللوطن. وأقولها بوضوح: لن يكسب أى فصيل أو جماعة حربا ضد هذا التكتل الضخم من قطاعات واسعة من الشعب ومؤسسات الدولة. هذه خسائر متبادلة واستنزاف متبادل وإنهاك متبادل وصولا لأن تكون حرب استئصال كاملة للجماعة، وهذا وارد تماما خلال الفترة المقبلة ما لم تتراجعوا. نقلاً عن جريدة "الوطن"

GMT 00:23 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

لا للانتحار الفلسطيني…

GMT 00:21 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

"من فمك أدينك يا اسرائيل"

GMT 00:19 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

تخصصوا يرحمكم الله

GMT 00:16 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

استراحة مع المناضلين

GMT 00:14 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

هل تقع الانتفاضة الثالثة ؟!

GMT 00:12 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

تقاليد قديمة تتوارى

GMT 08:18 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

مصر ليست دولة تابعة

GMT 08:16 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

نهاية الأسبوع

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الجماعة والدولة خطة الإنهاك المتبادل الجماعة والدولة خطة الإنهاك المتبادل



أبرزت ملامحها الفاتنة بمكياج ناعم وأحمر شفاه فاتح

بيكهام أنيقة ببلوزة ذهبية وسروال وردي في لندن

لندن ـ ماريا طبراني
نشرت صحيفة "ديلى ميل" البريطانية، صورأ جديدة لفيكتوريا بيكهام مصممة الأزياء البريطانية الشهيرة، هذا الأسبوع أثناء توقفها في أحد متاجرها الخاصة للأزياء في دوفر ستريت بلندن. وظهرت فيكتوريا التي تدير خط الأزياء الخاص بها، أثناء تجولها عبر طريق لندن لدخول المكان، ورُصدت مغنية البوب ذات الـ43 عاما، بإطلالة أنيقة ومميزة، حيث ارتدت سروالا ورديا، وبلوزة ذهبية مصممة خصيصا ذات رقبة عالية، وأضافت حقيبة صغيرة حمراء من مجموعتها الخاصة وضعتها تحت ذراعها، وأكملت فيكتوريا بيكهام إطلالتها بنظارة شمسية سوداء، مع أقراط خضراء، وقد أبرزت ملامحها الفاتنة بمكياج ناعم مع لمسة من أحمر الشفاه الوردي اللامع. ويُذكر أن فيكتوريا بيكهام ظهرت في عطلة نهاية الأسبوع وهي نائمة على الأريكة تحت البطانية، بعد قضاء يوم عائلي طويل في ساحة التزلج يوم السبت، وكانت في حالة لايرثى لها، بعد قضاء يوم طويل مع طفلتها هاربر، البالغة من العمر 6 سنوات، في تعلم

GMT 07:17 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

موضة جينز التسعينات تطغى على شتاء 2018
  مصر اليوم - موضة جينز التسعينات تطغى على شتاء 2018

GMT 09:05 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

مناطق سياحية تجعل ماليزيا من أكثر الوجهات رواجًا
  مصر اليوم - مناطق سياحية تجعل ماليزيا من أكثر الوجهات رواجًا

GMT 06:31 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

بوتين ينفي شائعات تواطأ ترامب مع روسيا
  مصر اليوم - بوتين ينفي شائعات تواطأ ترامب مع روسيا

GMT 06:05 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

أميركا تلغي الحماية على الإنترنت المفتوح
  مصر اليوم - أميركا تلغي الحماية على الإنترنت المفتوح

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 05:05 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على خطوات تجديد بيانات البطاقة الشخصية "الرقم القومي"

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 17:52 2017 السبت ,02 كانون الأول / ديسمبر

السلطات الإماراتية ترفض التعليق على ترحيل أحمد شفيق

GMT 06:26 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل اتهام قاصر لسائق "توك توك" بهتك عرضها في الهرم

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 19:37 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

الحكومة المصرية تبحث مقترح كتابة الأسعار على علب السجائر

GMT 04:34 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تنظيم "بيت المقدس" يعلن مسؤوليته عن حادث مسجد الروضة

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon