لتكن مصر وحدها هى الوطن

  مصر اليوم -

لتكن مصر وحدها هى الوطن

معتز بالله عبد الفتاح

أكتب هذا المقال فى صبيحة يوم السادس من أكتوبر 2013. ويغلب على ظنى أن مصر بحاجة لعبور جديد، وهذا لن يحدث إن لم ندرك ما الذى حدث فى 6 أكتوبر، وكيف نجحنا فى الانتصار على أنفسنا ثم على عدونا.يقال إن مصر هى الدولة التى اخترعت فكرة الإله وفكرة الجيش وفكرة السجن. وثلاثتهم يشكلون أساس الاستقرار فى مجتمع وادى النيل. بل إن بعض الكتابات الحديثة وضعت فكرة التجنيد الإجبارى ودخول مواطنين، من مشارب مختلفة وأديان مختلفة ومناطق مختلفة، داخل مؤسسة واحدة اسمها الجيش للتربية على نفس القيم والتفكير بنفس الطريقة والتنشئة على نفس السلوكيات هى واحدة من أهم أدوات صناعة «عقلية الوطن» أو ما قال به الباحث الشهير Bendict Anderson من فكرة «المجتمعات المتخيلة» أو «Imagined Communities». وكان السؤال المطروح: لماذا يشعر أناس من مناطق مختلفة ومدن مختلفة وخلفيات اجتماعية اقتصادية مختلفة والأهم أنهم لم يلتقوا ببعض من قبل قط، لماذا يشعر هؤلاء جميعاً بالانتماء لنفس الوطن؟ كيف يشعر مواطن يعيش فى حلايب أو مطروح أو سيناء بنفس الشعور بمصريته شأنه فى هذا شأن مواطن مصرى آخر فى المنيا أو القاهرة أو دمياط؟ لماذا يقول هؤلاء جميعاً نحن مصريون؟وكانت الإجابة أن هناك دوراً مهماً تقوم به المؤسسات الوطنية والرموز الوطنية؛ أما المؤسسات الوطنية فهى الجيش والشرطة والمدرسة ودور العبادة، حتى لو تنوعت، طالما أنها جميعاً تدين بالولاء لنفس الدولة ونفس المجتمع. والأهم فى كل ذلك هو أن يتحدث الجميع لغة واحدة مشتركة وهى فى حالة مصر اللغة العربية، وحتى لو كانت لها لهجات مختلفة.وهنا أيضاً تأتى أهمية الرموز الوطنية مثل الأعياد الوطنية، ومنها السادس من أكتوبر، والعَلم ونشيد الدولة الذى نحترمه جميعاً، ومثل المنتخب الوطنى الذى نفرح جميعا بفوزه ونحزن جميعاً لخسارته، والخريطة التى نتعلمها فى المدرسة التى تعلن أن هذه هى مصر وغيرها ليس مصر، وأن الانتماء الأول للوطن مصر، وكذلك الآثار والمتاحف التى تقول لنا إن أجدادنا عاشوا هنا وماتوا هنا ضحوا هنا ونجحوا هنا وأن واجبنا أن نكمل مسيرتهم. وهنا يأتى دور الزعامات التاريخية التى ننظر لها باحترام، وليس بالتقديس، والتى نعرف قيمتها وقدرها ودورها الذى قامت به من أجل الوطن. وحتى إن أخطأت فخطؤها لا ينال من وطنيتها وإنما يجسد بشريتها، ومن الرموز الوطنية كذلك الفنون بأنواعها التى تخلق رابطة وجدانية مشتركة بين أبناء الوطن الواحد.نقطة البداية فى العبور الجديد أن نعرف قيمة هذه العبارة: «مصر هى الوطن، ولا وطن غير مصر». وكما تجرد المصريون فى السادس من أكتوبر 1973 من أجل تحرير الوطن، المصريون بحاجة لعبور جديد من أجل تحرير المواطن: تحرير المواطن من الفقر والجهل والمرض والظلم والانقسام الذى نعيشه.مصر بحاجة لقيادة جديدة قادرة على أن تخطط لهذا العبور الجديد وأن تشحذ الهمم وأن تلهب المشاعر من أجل مصر أفضل. متفائل لظهور أسماء جديدة على مسرح الحياة السياسية. وأظن أن واجبنا أن نساندها بالدفاع عنها ضد الافتراء عليها وأن ننقدها لتصويبها ولا ننقضها لتدميرها.ولكن يحزننا أن من المصريين من يريد أن يحول أفضل أيامنا إلى مآتم يكسوها السواد وتخرج منها رائحة الدم. هناك مقولة لآرثر ميللر يقول فيها: أبادل أصدقائى الحب، وأبادل أعدائى الكراهية، وأحترم الأذكياء وأحتقر الأغبياء.ورغماً عن حدة العبارة لكنها تعبر عن مشاعر كثيرين منا تجاه أناس كنا لا نكرههم وحتى إن كنا نظن فيهم عدم نضج أو عدم ذكاء، ولكن الأمور تتحول الآن إلى كراهية لإصرار البعض على إهانة الرموز الوطنية والتصرف وكأنهم ليسوا جزءاً من الوطن، وكأنهم لا يدركون أن الوطن أكبر من أى جماعة وأى حزب وأى فريق رياضى.الوطنية تتضمن الكثير من المعانى ومنها الحرص على أن تظل مصلحة الوطن فوق مصلحة كل طوائفه، ولكن لو اختارت طائفة غير ذلك، فهى تتبنى خطاباً غير وطنى يضر بها ويضر بالوطن.السادس من أكتوبر يوم من أيام مصر، ويوم من أيام العسكرية المصرية ومن أراده غير ذلك، فقد أخطأ فى حق مصر وضاع منه معنى «الوطن».

GMT 08:09 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

مرحلة الصواريخ الباليستية والميليشيات

GMT 08:06 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

الدول الكبرى مع استقرار لبنان

GMT 08:04 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

.. وفوقها دبلوماسية: «أحرجه.. أخرجه»

GMT 08:02 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

فى ذكرى زيارة القدس

GMT 08:01 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

«مفيش واحد ينفع فى البلد دى؟!»

GMT 07:59 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

سقوط داعش

GMT 07:58 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

أحمد زويل المفترى عليه

GMT 07:56 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

نوبل لمنتدى الشباب

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

لتكن مصر وحدها هى الوطن لتكن مصر وحدها هى الوطن



خلال حفل عشاء خيري لجمعية داعمة لأبحاث مرض الذئبة

غوميز بشعر أشقر وفستان من "كالفن كلاين"

نيويورك ـ مادلين سعادة
بعد 24 ساعة فقط من ظهورها على المسرح للمرة الأولى في حفل جوائز الموسيقى الأميركية "AMA" في المدينة الأميركية لوس أنجلوس، منذ خضوعها لعملية زرع الكلى في الصيف الماضي،  خرجت النجمة العالمية سيلينا غوميز لدعم مؤسسة خيرية في مدينة نيويورك، الإثنين, حيث فاجأت البالغة من العمر 25 عامًا، جمهورها بالشعر الأشقر القصير، بعد أن كانت اشتهرت بشعرها الأسود الداكن، خلال حفل عشاء خيري لجمعية "Lupus Research Alliance" الداعمة لأبحاث مرض الذئبة، والتي تؤدي تمويلها إلى تطور تشخيص المرض، واكتشاف طرق الوقاية، ومن ثم علاج نهائي له. ونسقت الممثلة والمغنية الأميركية، شعرها الجديد مع فستان أصفر من مجموعة كالفن كلاين، بكتف واحد وتميز بقصته غير المتساوية فكان عبارة عن فستان قصير من الأمام ليكشف عن ساقيها وحذائها الأصفر والفضي من كالفن كلاين أيضًا، بينما من الخلف ينسدل ويلامس الأرض. وأضافت غوميز إلى اطلالتها جاكيت من الجينز مبطن بالفرو الأبيض

GMT 02:26 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

روضة الميهي تكشف عن مجموعتها الجديدة من الحقائب للخريف
  مصر اليوم - روضة الميهي تكشف عن مجموعتها الجديدة من الحقائب للخريف

GMT 06:34 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

منتجع "كاتسبيرغ" في جبال الألب الأفضل لكل الأسرة
  مصر اليوم - منتجع كاتسبيرغ في جبال الألب الأفضل لكل الأسرة

GMT 03:12 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

سفيان النمري يستعين بالخشب وأعواد القرفة في تصميم شموع الشتاء
  مصر اليوم - سفيان النمري يستعين بالخشب وأعواد القرفة في تصميم شموع الشتاء

GMT 03:30 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

علامات الانزعاج تسيطر على ميركل في البرلمان الألماني
  مصر اليوم - علامات الانزعاج تسيطر على ميركل في البرلمان الألماني

GMT 03:17 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

لبنى عسل تستعد لتقديم برنامج جديد على قناة "أون لايف"
  مصر اليوم - لبنى عسل تستعد لتقديم برنامج جديد على قناة أون لايف

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 11:48 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تعترف لزوجها بخيانتها وتتحداه أن يثبت ذلك

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 10:24 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

القذف السريع عند الرجال الأسباب والعلاج وطرق الوقاية

GMT 03:56 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

فتاة تغتصب طفلًا تركته والدته أمانة لديها

GMT 04:14 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

دراسة حديثة ترصد أخطر الأوضاع الجنسية للزوجين

GMT 23:52 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ضابط إسرائيلي يكشف عن فيديو نادر لحظة اغتيال السادات

GMT 06:09 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

سمية الخشاب تخرج عن صمتها وترد علي منتقدي زواجها

GMT 10:40 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

القبض على عصابة تنصب على المواطنين بحجة بيع الأثار في القاهرة

GMT 09:42 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الحريري السبت في باريس والرياض تؤكد انه حر في مغادرتها
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon