لتكن مصر وحدها هى الوطن

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - لتكن مصر وحدها هى الوطن

معتز بالله عبد الفتاح

أكتب هذا المقال فى صبيحة يوم السادس من أكتوبر 2013. ويغلب على ظنى أن مصر بحاجة لعبور جديد، وهذا لن يحدث إن لم ندرك ما الذى حدث فى 6 أكتوبر، وكيف نجحنا فى الانتصار على أنفسنا ثم على عدونا.يقال إن مصر هى الدولة التى اخترعت فكرة الإله وفكرة الجيش وفكرة السجن. وثلاثتهم يشكلون أساس الاستقرار فى مجتمع وادى النيل. بل إن بعض الكتابات الحديثة وضعت فكرة التجنيد الإجبارى ودخول مواطنين، من مشارب مختلفة وأديان مختلفة ومناطق مختلفة، داخل مؤسسة واحدة اسمها الجيش للتربية على نفس القيم والتفكير بنفس الطريقة والتنشئة على نفس السلوكيات هى واحدة من أهم أدوات صناعة «عقلية الوطن» أو ما قال به الباحث الشهير Bendict Anderson من فكرة «المجتمعات المتخيلة» أو «Imagined Communities». وكان السؤال المطروح: لماذا يشعر أناس من مناطق مختلفة ومدن مختلفة وخلفيات اجتماعية اقتصادية مختلفة والأهم أنهم لم يلتقوا ببعض من قبل قط، لماذا يشعر هؤلاء جميعاً بالانتماء لنفس الوطن؟ كيف يشعر مواطن يعيش فى حلايب أو مطروح أو سيناء بنفس الشعور بمصريته شأنه فى هذا شأن مواطن مصرى آخر فى المنيا أو القاهرة أو دمياط؟ لماذا يقول هؤلاء جميعاً نحن مصريون؟وكانت الإجابة أن هناك دوراً مهماً تقوم به المؤسسات الوطنية والرموز الوطنية؛ أما المؤسسات الوطنية فهى الجيش والشرطة والمدرسة ودور العبادة، حتى لو تنوعت، طالما أنها جميعاً تدين بالولاء لنفس الدولة ونفس المجتمع. والأهم فى كل ذلك هو أن يتحدث الجميع لغة واحدة مشتركة وهى فى حالة مصر اللغة العربية، وحتى لو كانت لها لهجات مختلفة.وهنا أيضاً تأتى أهمية الرموز الوطنية مثل الأعياد الوطنية، ومنها السادس من أكتوبر، والعَلم ونشيد الدولة الذى نحترمه جميعاً، ومثل المنتخب الوطنى الذى نفرح جميعا بفوزه ونحزن جميعاً لخسارته، والخريطة التى نتعلمها فى المدرسة التى تعلن أن هذه هى مصر وغيرها ليس مصر، وأن الانتماء الأول للوطن مصر، وكذلك الآثار والمتاحف التى تقول لنا إن أجدادنا عاشوا هنا وماتوا هنا ضحوا هنا ونجحوا هنا وأن واجبنا أن نكمل مسيرتهم. وهنا يأتى دور الزعامات التاريخية التى ننظر لها باحترام، وليس بالتقديس، والتى نعرف قيمتها وقدرها ودورها الذى قامت به من أجل الوطن. وحتى إن أخطأت فخطؤها لا ينال من وطنيتها وإنما يجسد بشريتها، ومن الرموز الوطنية كذلك الفنون بأنواعها التى تخلق رابطة وجدانية مشتركة بين أبناء الوطن الواحد.نقطة البداية فى العبور الجديد أن نعرف قيمة هذه العبارة: «مصر هى الوطن، ولا وطن غير مصر». وكما تجرد المصريون فى السادس من أكتوبر 1973 من أجل تحرير الوطن، المصريون بحاجة لعبور جديد من أجل تحرير المواطن: تحرير المواطن من الفقر والجهل والمرض والظلم والانقسام الذى نعيشه.مصر بحاجة لقيادة جديدة قادرة على أن تخطط لهذا العبور الجديد وأن تشحذ الهمم وأن تلهب المشاعر من أجل مصر أفضل. متفائل لظهور أسماء جديدة على مسرح الحياة السياسية. وأظن أن واجبنا أن نساندها بالدفاع عنها ضد الافتراء عليها وأن ننقدها لتصويبها ولا ننقضها لتدميرها.ولكن يحزننا أن من المصريين من يريد أن يحول أفضل أيامنا إلى مآتم يكسوها السواد وتخرج منها رائحة الدم. هناك مقولة لآرثر ميللر يقول فيها: أبادل أصدقائى الحب، وأبادل أعدائى الكراهية، وأحترم الأذكياء وأحتقر الأغبياء.ورغماً عن حدة العبارة لكنها تعبر عن مشاعر كثيرين منا تجاه أناس كنا لا نكرههم وحتى إن كنا نظن فيهم عدم نضج أو عدم ذكاء، ولكن الأمور تتحول الآن إلى كراهية لإصرار البعض على إهانة الرموز الوطنية والتصرف وكأنهم ليسوا جزءاً من الوطن، وكأنهم لا يدركون أن الوطن أكبر من أى جماعة وأى حزب وأى فريق رياضى.الوطنية تتضمن الكثير من المعانى ومنها الحرص على أن تظل مصلحة الوطن فوق مصلحة كل طوائفه، ولكن لو اختارت طائفة غير ذلك، فهى تتبنى خطاباً غير وطنى يضر بها ويضر بالوطن.السادس من أكتوبر يوم من أيام مصر، ويوم من أيام العسكرية المصرية ومن أراده غير ذلك، فقد أخطأ فى حق مصر وضاع منه معنى «الوطن».

GMT 07:24 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

السلطة إذ تعيد تشكيل الحركة

GMT 09:05 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

مصطفى طلاس.. النموذج السني المطلوب

GMT 09:02 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

الأخبار الأخرى لأمة سعيدة بجهلها

GMT 08:59 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

لا تظلموا التاريخ

GMT 08:54 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

الاستفتاء الكردي وما كان الملا ليفعله

GMT 08:42 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

ليس معركة الدول الأربع وحدها

GMT 08:31 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

«على عهدك وباقى»

GMT 07:11 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

السعودية تستعيد روح المبادرة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - لتكن مصر وحدها هى الوطن   مصر اليوم - لتكن مصر وحدها هى الوطن



  مصر اليوم -

ظهرت في ثوب أسود شفاف

إيما واتسون متوهجة خلال الدعاية لفيلمها الآخير

باريس ـ مارينا منصف
ظهرت الممثلة "إيما واتسون" يافعة ومتوهجة كزهرة الربيع  أثناء التقاط صور لها للترويج لأحدث أفلامها ""The Circle في فندق "لو بريستول" في باريس يوم الخميس. حيث تألقت بطلة الجميلة والوحش، البالغة 27 عاما، في ثوب أنيق، ينُم عن أسلوبها الفريد من نوعه، وأبرز الفستان قوامها الممشوق، وارتدت ثوبًا رائعًا بكشكشة من تصميم "لويس فويتون" مزين بتفاصيل رقيقة وأنيقة من أوراق شجر ذهبية. تميز الفستان شبه الشفاف بتنوره مكشكشة ونسقته  على نحو رائع مع قميص أبيض مشرق. ولتبرز قوامها ارتدت حذاءً أسود ذو كعب بأشرطة جذابة . وعن إكسسوارتها, فارتدت حقيبة يد بسلسلة أنيقة لإكمال طلتها. ورفعت شعرها عن وجهها في تسريحة شعر عالية لإبراز ملامح وجهها الجميلة. وتلعب الممثلة "إيما" دور الفتاة "ماي" في فيلم  The Circle ، وهي امرأة تحصل على وظيفة أحلامها في شركة كبيرة متخصصة في مجال التكنولوجيا تسمى الدائرة، ومن ثم تساعد في الكشف
  مصر اليوم - ريجنسي كيوتو ينقلك إلي اليابان وأنت في إيطاليا

GMT 08:01 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

منزل عجيب في أستراليا لا تراه إلا في اليابان
  مصر اليوم - منزل عجيب في أستراليا لا تراه إلا في اليابان
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:13 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

هالة صدقي سعيدة بالمشاركة في "عفاريت عدلي علّام"

GMT 06:30 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

الزلازل تضرب حديقة يلوستون الوطنية في أسبوع

GMT 07:18 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

أنابيزي المحطة الثانية للوصول إلى مخيم سفاري

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon