متى ينضج المصريون سياسياً؟

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - متى ينضج المصريون سياسياً

معتز بالله عبد الفتاح

يتبنى المصريون ثلاث مدارس فى تقييم السياسة والسياسيين؛ الأولى تعتمد المدخل الوجودى، والثانية المدخل الأيديولوجى، والثالثة المدخل البراجماتى. أما المدخل الوجودى، فهو الذى يقيم فيه البشرُ البشرَ وفقاً لاستحقاقهم فى الوجود وهل ينظرون إليهم كمتساوين معهم أخلاقياً وقانونياً وسياسياً أم هم من فصيل أدنى؟ يعنى مثلاً هتلر مع اليهود، الأمريكان مع السود، أبوجهل مع المسلمين، و«بن لادن» مع من سماهم الصليبيين. هنا القضية: هل من حقهم الوجود أم إن مكانهم الطبيعى إما فى القبر أو السجن أو المنفى؟ وهناك من المصريين من ينظرون إلى الطرف الآخر على هذا النحو، وبالتالى هم يتعاملون معهم بمنطق أنهم ليس لهم حق أصلاً فى الوجود. وهناك من يرى ذلك قطعاً من المحافظين دينياً ضد العلمانيين، والعكس أيضاً صحيح. وهناك مدخل أيديولوجى يعتقد فيه البعض أن الطرف الآخر مخطئ فكرياً وسياسياً، ولكن من حقه أن يوجد قانونياً وسياسياً وأن يعبر عن رأيه وربما كذلك أن يحكم البلاد إن أراد الناخبون ذلك شريطة أن يظل ملتزماً بقواعد اللعبة الديمقراطية. وهنا يوجد افتراض حسن النية فى القلب، حتى وإن كان هناك اختلاف فى وجهات النظر بحسابات العقل. عكس المدخل الوجودى الذى يفترض سواداً فى القلب وإظلاماً فى العقل بالنسبة للطرف الآخر. ومن هنا تجد مثلاً من يقول أنا ضد الإخوان جميعاً حتى لو حسنت نواياهم لأنهم من الممكن أن يسببوا ضرراً كبيراً بحكم إحداثهم لانقسام فى جسد الأمة أو غير ذلك. وهناك مدخل ثالث وهو مدخل إمبريقى أو براجماتى يحكم على الأشياء بنتائجها. لا علاقة له بالنوايا أو الافتراضات الذهنية عن الآخرين، وإنما ندخل «عم محمود» الطباخ المطبخ ونسيبه يطبخ لنا طبخة، يا إما طبيخ عظيم إذن يكمل المسيرة أو كفاية عليه كده وشكراً. المدخل الإمبريقى لا يدعى العلم بالغيب، وإنما بأن المياه تكذب الغطاس. لا يعلم النوايا إلا الله وهكذا سيحاسبنا الله سبحانه وتعالى: «أَمْ لَمْ يُنَبَّأْ بِمَا فِى صُحُفِ مُوسَى * وَإِبْرَاهِيمَ الَّذِى وَفَّى * أَلَّا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى * وَأَنْ لَيْسَ لِلْإِنْسَانِ إِلَّا مَا سَعَى * وَأَنَّ سَعْيَهُ سَوْفَ يُرَى * ثُمَّ يُجْزَاهُ الْجَزَاءَ الْأَوْفَى». فلو الإخوان أو الليبراليون قادرون، يكملوا معانا. ولو طلعوا مش كويسين، خليهم يلحقوا باللى قبلهم. ولنا الله. مصر اﻵن فى لحظة فارقة؛ وهى تعيد صياغة القواعد الدستورية المنظمة لحركتها السياسية المستقبلية فى التعامل مع اﻹخوان والجماعة اﻹسلامية وبدرجة أقل مع حزب النور، الذى قبِل المشاركة فى المرحلة اﻻنتقالية الجديدة ويتعرض ﻻنتقادات شديدة من المحسوبين على التيار الإسلامى ومن المحسوبين على التيار العلمانى. وقد قدم القائمون على العمل الإخوانى هدايا مجانية ﻷعدائهم كى يتحد أغلب الناس ضد الإخوان سواء من كان يرفض الإخوان وجودياً (ومنهم التيار العلمانى) ومنهم من يرفضهم أيديولوجياً (ممن يختلفون معهم فكرياً ولكنهم عصروا الليمون وأيدوهم إنقاذاً لما بقى من الثورة)، ومنهم من يرفضهم براجماتياً لأنهم أخذوا الفرصة وأضاعوها. هذا التلاقى لهؤلاء، أكبر من أن يتحمله جسد الوطن العليل. أتصور أننا نمر باختبار صعب ينبغى أن يبدأ فيه الجميع بالتفكير بمنطق كيف سنحيا معاً ﻷن كلا المنطقين اللذين حكمانا قبل ثورة 25 يناير وقبل ثورة 30 يونيو يؤكد أننا لم ننضج بعد وأن بيننا من يتطرف فى مواقفه لدرجة الشطط الذى يؤدى بالطرف اﻵخر إلى المزيد من الشطط وتتحول كل منافساتنا السياسية إلى صراعات وجود وبقاء وكأن البلد يعيش فى حرب أهلية مكتومة أو معلنة. نريد أن ننتقل من الصراعات الوجودية إلى المنافسات السياسية اﻷيديولوجية والبراجماتية. نريد أن نبدأ نفكر فى أمراضنا الحقيقية: الجهل والفقر والمرض والظلم والزحمة والتكاسل. دعونا ننتقل إلى خانة التفكير فى بناء مصر وليس تدمير اﻵخر. إن لم ننضج سنهزم، وإن لم يقُم عقلاء كل تيار بمراجعة مواقفهم من أجل بلد أفضل، فسنظل فى حرب أهلية فكرية وسياسية تستغرقها النخبة ويعانى منها الفقراء والمحتاجون الذين ﻻ يجدون فى صراعات الكبار ما يفيدهم أو يبدو فى مصلحتهم. أرجو أن يتحول قادة الرأى والفكر فى المجتمع من حالة اﻻنتقام والثأر من ناحية، أو بناء المظلومية التاريخية وعدم نقد الذات من ناحية أخرى، للتفكير فى بناء البلد. وأتمنى من قيادات المرحلة اﻻنتقالية أن يتبنوا منطق المواجهة مع المجتمع بتوضيح الحقائق والكشف عن التفاصيل وراء كل قرار مهم، وتحديداً تلك القرارات المرتبطة بالتعيين فى المناصب العليا فى اﻹدارة الحكومية. دعونا نعامل أنفسنا واﻵخرين بدرجة أعلى من الصراحة والوضوح، عسى أن نخرج من المراهقة السياسية إلى النضج السياسى، وعلى الحكومة اﻻنتقالية أن تأخذ الخطوة اﻷولى. نقلاً عن "الوطن"

GMT 05:20 2017 السبت ,22 تموز / يوليو

من مفكرة الأسبوع

GMT 05:18 2017 السبت ,22 تموز / يوليو

اردوغان يصيب ويخطىء

GMT 08:12 2017 الجمعة ,21 تموز / يوليو

حقارة الاعتداء على سوري في لبنان

GMT 08:10 2017 الجمعة ,21 تموز / يوليو

الفجور فى الخصومة

GMT 08:08 2017 الجمعة ,21 تموز / يوليو

كذب ترامب يعدي

GMT 08:06 2017 الجمعة ,21 تموز / يوليو

حين تمتلئ الأسطح العربية بحبال الغسيل!

GMT 08:04 2017 الجمعة ,21 تموز / يوليو

العلويون والتدخلات الإيرانية

GMT 08:02 2017 الجمعة ,21 تموز / يوليو

ترامب يركل العلبة الإيرانية على طول الطريق
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - متى ينضج المصريون سياسياً   مصر اليوم - متى ينضج المصريون سياسياً



  مصر اليوم -

​خلال افتتاح بوتيك لوس أنجلوس بحضور النجوم

بوبي ديليفينجن ترتدي فستانًا مثيرًا في احتفال "بالمان"

لوس أنجلوس ـ رولا عيسى
ظهرت عارضة الأزياء بوبي ديليفينجن، البالغة من العمر 31 عاما، في آخر احتفال لدار أزياء "بالمان" الشهير في بيفرلي هيلز في ولاية كاليفورنيا الخميس الماضي. وتحتفل العلامة التجارية بافتتاح بوتيك لوس أنجلوس بحضور عدد من النجوم أبرزهم كيم كاردشيان. وبدت بوبي ديليفينجن المعروفة بلياقتها البدنية والتي تظهر في مجموعة أزيائها الجريئة، مرتدية فستانا مثيرا من خيوط الذهب المعدني والخيوط الفضية المتشابكة معا لتشكّل مربعات صغيرة بشبكة تكشف عن بعض أجزاء جسدها وملابسها الداخلية السوداء عالية الخصر وهو ما أضفى عليها إطلالة جريئة ومثيرة. ويظهر الفستان القصير الذي يصل إلى فوق الركبة، ساقيْها الممشوقتين مع زوج من صنادل "سترابي" السوداء ذات كعب. واختارت بوبي تسريحة بسيطة لشعرها الأشقر إذ انقسم إلى نصفين لينسدل على كتفيها وظهرها، وأضافت بعضا مع أحمر الشفاه الجريء، كما أمسكت بيدها حقيبة سوداء صغيرة لتكمل إطلالتها الجذابة والأنيقة.  كما التقتت الصور مع مصمم الأزياء والمدير
  مصر اليوم - جناح جديد هادئ في فندق شانغري لا باريس الشهيرة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon