الآيات الكاشفة للعقل المصرى

  مصر اليوم -

الآيات الكاشفة للعقل المصرى

معتز بالله عبد الفتاح

من لا يقرأ أو لا يستمع للقرآن الكريم بشغف فهو يفقد الكثير. فضلا عن السكينة، فهو منبع لا يخطئه عقل للحكمة. وهو متعة حقيقية لمن يريد أن يفهم ليس فقط حوادث التاريخ، ولا تسلسلها ولكن أيضاً فلسفته، وهذا هو الأهم كما قال الفيلسوف الألمانى هيجل. لفت انتباهى أن صفات الأمم المنهارة أخلاقيا متشابهة للغاية وكأنها بالفعل سنن الله فى خلقه. ولفت نظرى أكثر ثلاث آيات أراها الأكثر ارتباطا الآن: الأولى: «كلما دخلت أمة لعنت أختها»، ورغم أن سياق الآية فى سورة الأعراف يتحدث عن تلاوم الداخلين إلى النار -نستعيذ بالله منها- فإنها تعبر بصدق عن طريقة تعامل النخب المصرية المتعاقبة مع بعضها البعض. وعاشت مصر بعد 25 يناير هذه النزعة بشدة، فأصبح كل ما هو مرتبط بالنظام الأسبق (نظام مبارك) معيبا وملعونا. حتى لو قيلت كلمة حق فى شأن أى من هؤلاء الذين لم تتلوث أياديهم بدماء أو فساد. وهو ما يحدث الآن حيث يتم «تلبيس» الإخوان كل أسباب الفساد والاستبداد والإرهاب بحق أو بغير وجه حق، وهذا لا ينفى عن النظامين خطايا ارتكبت لأنهم كانوا يستخفون بالشعب المصرى ويظنون أنفسهم وصلوا إلى السلطة ولن ينزلوا عنها أبدا. لكن الحقيقة أن هذه معضلة تاريخية كشفها بعض علماء الحملة الفرنسية حين غزوا مصر وتناقلها عنهم مؤرخون مصريون كثيرون من أن عادة الملوك الفراعنة أن يمحوا آثار السابقين عليهم أو أن ينسبوها لأنفسهم. وهو ما لم نزل نحن فاعليه حتى يومنا هذا وكأننا نريد دولة عصرية بعقول حجرية. الثانية: «فَإِنْ أُعْطُوا مِنْهَا رَضُوا وَإِنْ لَمْ يُعْطَوْا مِنْهَا إِذَا هُمْ يَسْخَطُونَ»، وسياق الآية يتحدث عن تلك العلاقة النفعية بين الأعراب، والرسول (عليه الصلاة والسلام)؛ فإن أخذوا من الصدقات والزكاة ما يرضيهم كانوا يكيلون له المديح، وإن نقص المال أو ضاقت اليد، يتقولون عليه ويصفونه بما فيهم هم من صفات أصلا مثل الظلم والبخل والمماطلة وتغليب الأقربين على الأبعدين. وهذا ما يفعله كثير منا الآن؛ هم يريدونك أن تقول ما يتفق مع توجهاتهم وأن تكون محاميا عنهم أو لاعبا فى فريقهم، وليس قاضيا نزيها أو حكما بين الفرقاء. إن قلت ما يسعدهم، فأنت جميل. وإن قلت ما يزعجهم، فأنت عميل. إن وافقتهم، فأنت رائع، وإن خالفتهم، فأنت ضائع. حين علق الأستاذ عباس العقاد على عبارة منسوبة لسيدنا عمر بن الخطاب: «يا حق ما أبقيت لى حبيبا». يقول العقاد: «وهكذا دائما من يختط لنفسه طريقا لا يرضى أهواء هؤلاء أو أولئك، يتلقى السهام من الجميع لأنهم على اختلاف آرائهم يظنون فى أنفسهم خيرا، ويظنون فى صاحب الحق شرا. فإذا كان هذا بعمر، فما بالنا ونحن نكابد الصراعات وقت اختلاط الحق بالباطل». الثالثة: «قالوا سواء علينا أوعظتنا أم لم تكن من الواعظين»، وسياق الآية الكريمة فى سورة الشعراء يتحدث عن قوم هود (عليه السلام)، الذين قرروا قرارا مضمونه: يا هود لا تجهد نفسك ولا تزعجنا بمحاولات نصحنا فعائد جهدك صفر. ولكاتب هذه السطور ما يكفى من أسباب الإحباط لنصائحه منذ عهد الرئيس مبارك مرورا بالمجلس العسكرى وحكم الرئيس مرسى انتهاء بتبصير قيادات الجماعة على المنصة بمخاطر ما يفعلون فى أنفسهم، والأهم فى شبابهم، ثم بتقديم تصور كامل قدم للنظام الجديد نتيجة جهد مجموعة من الزملاء الذين تطوعوا بالتفكير فى مخرج عاقل فى التعامل مع الاعتصام بتقليل الدماء قدر المستطاع، وحذرنا فى ورقة مكتوبة قدمت لمن يعنيهم الأمر من أن القضية لن تكون «الناس اللى فى رابعة، وإنما ستكون رابعة اللى جوة الناس». وكان هذا قبل الفض بأسبوع كامل. ولكن لسان حالى وزملائى هو ما قاله سيدنا صالح (عليه السلام): «ونصحت لكم ولكن لا تحبون الناصحين». ورغما عن كل أسباب اليأس الكامنة فى المشهد، فإننى أظن أنه سيظل بيننا من تنطبق عليهم الآية الكريمة: «الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه»، وهؤلاء كلما استمعوا قولا، ووجدوا أحسن منه وعملوا به، سيظل هناك من يصفونهم بما ليس فيهم. وهذا من قدر الله فى خلقه. والله أعلم. نقلاً عن "الوطن"

GMT 08:09 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

مرحلة الصواريخ الباليستية والميليشيات

GMT 08:06 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

الدول الكبرى مع استقرار لبنان

GMT 08:04 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

.. وفوقها دبلوماسية: «أحرجه.. أخرجه»

GMT 08:02 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

فى ذكرى زيارة القدس

GMT 08:01 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

«مفيش واحد ينفع فى البلد دى؟!»

GMT 07:59 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

سقوط داعش

GMT 07:58 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

أحمد زويل المفترى عليه

GMT 07:56 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

نوبل لمنتدى الشباب

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الآيات الكاشفة للعقل المصرى الآيات الكاشفة للعقل المصرى



خلال حفل عشاء خيري لجمعية داعمة لأبحاث مرض الذئبة

غوميز بشعر أشقر وفستان من "كالفن كلاين"

نيويورك ـ مادلين سعادة
بعد 24 ساعة فقط من ظهورها على المسرح للمرة الأولى في حفل جوائز الموسيقى الأميركية "AMA" في المدينة الأميركية لوس أنجلوس، منذ خضوعها لعملية زرع الكلى في الصيف الماضي،  خرجت النجمة العالمية سيلينا غوميز لدعم مؤسسة خيرية في مدينة نيويورك، الإثنين, حيث فاجأت البالغة من العمر 25 عامًا، جمهورها بالشعر الأشقر القصير، بعد أن كانت اشتهرت بشعرها الأسود الداكن، خلال حفل عشاء خيري لجمعية "Lupus Research Alliance" الداعمة لأبحاث مرض الذئبة، والتي تؤدي تمويلها إلى تطور تشخيص المرض، واكتشاف طرق الوقاية، ومن ثم علاج نهائي له. ونسقت الممثلة والمغنية الأميركية، شعرها الجديد مع فستان أصفر من مجموعة كالفن كلاين، بكتف واحد وتميز بقصته غير المتساوية فكان عبارة عن فستان قصير من الأمام ليكشف عن ساقيها وحذائها الأصفر والفضي من كالفن كلاين أيضًا، بينما من الخلف ينسدل ويلامس الأرض. وأضافت غوميز إلى اطلالتها جاكيت من الجينز مبطن بالفرو الأبيض

GMT 02:26 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

روضة الميهي تكشف عن مجموعتها الجديدة من الحقائب للخريف
  مصر اليوم - روضة الميهي تكشف عن مجموعتها الجديدة من الحقائب للخريف

GMT 06:34 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

منتجع "كاتسبيرغ" في جبال الألب الأفضل لكل الأسرة
  مصر اليوم - منتجع كاتسبيرغ في جبال الألب الأفضل لكل الأسرة

GMT 03:12 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

سفيان النمري يستعين بالخشب وأعواد القرفة في تصميم شموع الشتاء
  مصر اليوم - سفيان النمري يستعين بالخشب وأعواد القرفة في تصميم شموع الشتاء

GMT 03:30 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

علامات الانزعاج تسيطر على ميركل في البرلمان الألماني
  مصر اليوم - علامات الانزعاج تسيطر على ميركل في البرلمان الألماني

GMT 03:17 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

لبنى عسل تستعد لتقديم برنامج جديد على قناة "أون لايف"
  مصر اليوم - لبنى عسل تستعد لتقديم برنامج جديد على قناة أون لايف

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 11:48 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تعترف لزوجها بخيانتها وتتحداه أن يثبت ذلك

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 10:24 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

القذف السريع عند الرجال الأسباب والعلاج وطرق الوقاية

GMT 03:56 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

فتاة تغتصب طفلًا تركته والدته أمانة لديها

GMT 04:14 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

دراسة حديثة ترصد أخطر الأوضاع الجنسية للزوجين

GMT 23:52 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ضابط إسرائيلي يكشف عن فيديو نادر لحظة اغتيال السادات

GMT 06:09 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

سمية الخشاب تخرج عن صمتها وترد علي منتقدي زواجها

GMT 10:40 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

القبض على عصابة تنصب على المواطنين بحجة بيع الأثار في القاهرة

GMT 09:42 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الحريري السبت في باريس والرياض تؤكد انه حر في مغادرتها
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon