خطاب من المرشد العام «غاندى»

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - خطاب من المرشد العام «غاندى»

معتز بالله عبد الفتاح

بعد هذا الكم من الخطب التى تأتى من أشخاص محسوبين على التيار الإسلامى، سواء من قطر أو من القاهرة، بعدم طاعة الجنود والضباط للقيادات، والمقارنة بين الجيش المصرى والجيش الإسرائيلى للانتصار للثانى على حساب الأول، أتساءل: هل هؤلاء لا يعرفون الشعب المصرى؟ هل يظنون أن المصريين سينقلبون على «الجيش» من أجل «الجماعة» أو على «النظام» من أجل «التنظيم»؟ جيشنا ليس من الملائكة وقد يخطئ قادته، لكنه جيش مصر، ولن يكون هناك سوى جيش واحد فى مصر، والجيش يعنى الانضباط، وإصلاحه يكون من داخله وليس بالخروج عليه. هل تريدون مصيرا كمصير سوريا؟ أين الوطنية؟ وأين الإسلام فى ذلك؟ ألا يوجد بين قيادات الإخوان من يعرف كيف يتخذ مواقف وطنية شجاعة تجعلنا جميعا نقول ربما نكون ظلمناهم، أم أن خطتهم أن يزدادوا تلاحما فيما بينهم واغترابا عن المجتمع، أم لا توجد خطة وإنما هى حالة من «الاستغباء السياسى» المصحوب باستسهال الدماء؟ قال لى أحدهم: ما الخطاب السياسى الذى تراه أفضل فى هذه المرحلة؟ فاستعرت روح إحدى خطب «غاندى» بعد حادثة مقتل العديد من أتباعه فى منتصف الثلاثينات، لكن حكمته وبُعد نظره جعلاه يحقن دماء كثيرة كانت من الممكن أن تسيل لو كان يتخلق بأخلاق المشايخ والدعاة والسياسيين المصريين. هل يوجد فى جماعة الإخوان أو حتى فى مصر كلها «غاندى»؟ تعالوا نحاول أن نتخيل «غاندى» لو كان زعيما لجماعة الإخوان المسلمين الآن، ماذا يقول؟ «أيها الإخوة المواطنون من مؤيدى جماعة الإخوان المسلمين ومن معارضيها.. السلام عليكم ورحمة الله.. تواجه مصر مخاطر تهدد بلدنا الذى هو أعز علينا من غيره. هناك من ينال من أمن مواطنيها، فيستحل دماء أبنائها ويقوض دعائم دولتها ويشق صف مجتمعها باسم الدفاع عن الشرعية أحيانا وباسم الدفاع عن الشريعة أحيانا وباسم القصاص للشهداء أحيانا. ونحن نعلن للجميع أن مصر الوطن ومصر المجتمع ومصر الدولة لا ينبغى أن تكون موضع مفاضلة مع أى جماعة أو حزب أو فرد مهما علا شأنه أو ارتفع قدره.. وطننا هو وطن الجميع، إخوان وغير إخوان، ولا نملك إذا كنا بالفعل «مصريين» وبالفعل «مسلمين» إلا أن نعلى قدره ومكانته فى قلوبنا حبا له ولأهله، وأن نعلى أمنه واستقراره فى عقولنا احتراما له ولأهله. يا أيها الإخوان ويا أيها المدافعون عن الشرعية وعن الدين وعن الشهداء، لا يكون إصلاح المفسدة بمفسدة أكبر.. ومصلحة مصر الآن تقتضى منا جميعا أن نقف وقفة رجل واحد من أجل خيرها وخير أبنائها ضد الإرهاب والعنف وضد كل ما ينال منها ومن استقرارها.. قد أفسدت الانقسامات السياسية روابط التراحم بين الناس ومزقت الأسرة الواحدة، وليس هذا من الإسلام ولا من الوطنية. إلى كل من بايعنى كمرشد عام للإخوان المسلمين، فبحكم هذه البيعة أطلب منه: أولا: أن يكف عن الاستقواء بالخارج؛ فمصر للمصريين فقط وليس لغيرهم، ولا ينبغى أن يكون الإخوان هم من يأتون بالأجانب إلى مصر كى يعيثوا فيها عبثا وفسادا، ولا أن ينفذوا مخططاتهم الدنيئة لتقسيم البلاد وإشاعة الحرب الأهلية والفوضى بين أهلها. إن الإخوان يرفضون تدخل أى طرف أجنبى فى الشأن المصرى. ونقول للأجانب من الغرب والشرق: كفوا أيديكم عن مصر، فمصر إن جار أهلها علينا عزيزة، وأهلُها إن جاروا علينا كرام. ثانيا: سيناء مصرية، كانت مصرية وهى مصرية وستظل مصرية، وأى مصرى أو غير مصرى يمارس فيها العنف أو يطلق رصاصة على مصرى، مدنى أو مجند، أو يفجر قنبلة فى منشأة خاصة أو عامة، مدنية أو عسكرية، فنحن منه براء فى الدنيا والآخرة. ونطلب بل وندعم أجهزة الدولة المصرية وكل المواطنين المصريين فى التصدى لهؤلاء لأنهم إن يريدون إلا إفسادا. ثالثا: كفى دماء مصرية تُهدر بأيدٍ مصرية. إن الدماء الزكية التى أُهدرت خلال السنوات الماضية كلها، بدءا من ثورة 25 يناير وحتى الآن من المدنيين والمجندين، نحسبها عند الله دماء شهداء. وعند الله سنصدر مصادر شتى وسنبعث يوم القيامة على نياتنا. وكل نفس بما كسبت رهينة. رابعا: ...». انتهت الخطبة الافتراضية ولم تنته محنة المصريين. نقلاً عن جريدة "الوطن"

GMT 07:10 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

معارك الانفراد بالسلطة

GMT 05:50 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

أصيلة 2017: كلام لا يقال إلا في المغرب

GMT 05:48 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

65 عاماً «23 يوليو»

GMT 05:46 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

ترامب وتيلرسون شراكة متعبة!

GMT 05:44 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

الخطيئة التاريخية

GMT 05:42 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

قاعدة محمد نجيب !

GMT 05:41 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

على قلب رجل واحد إلا حتة

GMT 05:09 2017 الأحد ,23 تموز / يوليو

حاجة أميركا وروسيا.. إلى صفقة سورية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - خطاب من المرشد العام «غاندى»   مصر اليوم - خطاب من المرشد العام «غاندى»



  مصر اليوم -

رغم تراجع إيرادات فيلمها الجديد "فاليريان ومدينة الألف كوكب"

كارا ديليفين تسرق أنظار الجمهور بإطلالتها الكلاسيكية

لندن ـ ماريا طبراني
رغم تراجع إيرادات فيلمها الجديد "فاليريان ومدينة الألف كوكب" أمام الفيلم الحربي "دونكيرك" في شباك التذاكر في الولايات المتحدة  بعد 5 أيام من إطلاق الفيلمين في السينمات، إلا أن كارا ديليفين توقفت عن الشعور بخيبة الآمال وخطفت أنظار الحضور وعدسات المصورين، بإطلالتها الكلاسيكية المميزة والمثيرة في فندق لنغام في العاصمة البريطانية لندن، أمس الإثنين. وارتدت "كارا" البريطانية، البالغة من العمر 24 عامًا، والمعروفة بحبها للأزياء ذات الطابع الشبابي الصبياني، سترة كلاسيكية من اللون الرمادي، مع أخرى كبيرة الحجم بطول ثلاثة أرباع ومزينة بخطوط سوداء، وأشارت مجلة "فوغ" للأزياء، إلى عدم التناسق بين السترة الطويلة الواسعة نوعًا ما ، مع السروال الذي يبرز ساقيها نحيلتين.  وأضافت كارا بعض الخواتم المميزة، وانتعلت حذائًا يغطي القدم بكعب عالٍ، باللون الأسود ليضيف إليها المزيد من الطول والأناقة، ووضعت المكياج الجذاب الرقيق مع ظل ذهبي للعيون وخط من اللون الأسود لتبدو أكثر جاذبية

GMT 09:15 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

"هولبوكس" وجهة مثالية للاستمتاع بجمال الطبيعة
  مصر اليوم - هولبوكس وجهة مثالية للاستمتاع بجمال الطبيعة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon