أسئلة صح وأجوبة خطأ

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - أسئلة صح وأجوبة خطأ

معتز بالله عبد الفتاح

  بالأمس القريب، شرفت بالاجتماع مع عدد من الشباب، الذين لهم أسئلة كثيرة، ودائماً فى مثل هذه الاجتماعات ما أبدأ ردى بالتأكيد على أن «كلامى غالباً خطأ، واحتمالٌ أن يكون فيه حاجة صح أو على الأقل تفتح أمامهم مجالاً للتفكير بطريقة صح». السؤال الأول: هل الأفضل دستور جديد أم تعديل دستور 2012؟ وإجابتى ببساطة هى أن الأصل أنه كان من الأفضل تعديل دستور 1971، أو عمل دستور مرحلى لمدة عشر سنوات ثم الاستفتاء على استمراره أو تعديله أو كتابة دستور جديد سنة 2022 مثلاً. ولكن بما أننا ارتكبنا كل الأخطاء التى يحذر منها «كتالوج التحول الديمقراطى» فالقضية الآن لم تعد تهمنى كثيراً من ناحية دستور جديد أم تعديل القائم. ولكن إذا كنا سنصوغ دستوراً جديداً، فلماذا كل الجهد الذى قامت به لجنة العشرة؟ ولماذا لم تكن لجنة العشرة بعد لجنة الخمسين، إذا كنا سنكتب دستوراً جديداً؟ عموماً لا تسألوا عن أشياء إن تُبدَ لكم تسؤكم، ومرحباً بكم فى عالم البحار. السؤال الثانى: هل توافق على فض اعتصامى رابعة والنهضة بهذه الطريقة؟ أنا أدين سفك أى دماء مصرية مدنية أو عسكرية كان يمكن تجنب سفكها. ولكن مما رأيت أن قيادات جماعة الإخوان المسلمين ومناصريهم قرروا أن يفعلوا ما يجيدونه دائماً وهو خلق «كربلاء سياسية» يقنعون بها الأجيال القادمة أن «السلطة المتوحشة» قتلتهم لأنهم «بتوع ربنا». أتذكر حواراً دار بينى وبين أحد قيادات الإخوان بشأن هذا الموضوع قبل انتخابات الرئاسة أصلاً. وكان الرجل يتحدث عن قتل حسن البنا، واعتقالات الخمسينيات والستينيات؛ فكان ردى أنه كان يتبنى منطق نزع السياق «decontextualization» بأن تحكى لى عن الجزء الذى أنت فيه مظلوم. لكن التاريخ سجل أن أشخاصاً محسوبين على الإخوان اغتالوا النقراشى وإبراهيم عبدالهادى. ورغماً عن استنكار حسن البنا للقتل رفعاً للمسئولية الأخلاقية، لكن هذا لا يرفع عنه المسئولية السياسية. وكذلك اختيار الإخوان أن تكون ربع جماعة وربع جمعية وربع حزب وربع نواة كيان فوق وطنى تحت اسم الخلافة سيجعلكم دائماً فى مرمى أى سلطة لا سيما حين يخرج من يتوعد ويهدد بالدماء. إذن نزْع كل حدث خارج سياقه يجعل السذج يظنون أن الإخوان لم يرتكبوا حماقات تؤدى بهم إلى هذه المزالق. ومع ذلك قتل أى إنسان مصرى، كان يمكن تجنب قتله، هو عمل مدان إنسانياً وأخلاقياً، وينبغى أن يكون مداناً سياسياً وقانونياً. ولولا أن مصر حكومة وشعباً فقدت احترام حرمة الدم وعصمة النفس البشرية بغض النظر عن انتمائها السياسى، لكنا بصدد تحقيقات شفافة تحدد من السبب وراء قتل أبنائنا من المدنيين والمجندين. السؤال الثالث: ماذا كان على قيادات الإخوان فعله بعد 3 يوليو؟ الحقيقة أنه كان عليهم أن يفعلوا الكثير قبل 3 يوليو، وحتى يوم 3 يوليو.. كان يمكن أن يذهب الدكتور الكتاتنى للاجتماع الذى دعا إليه الفريق السيسى، ولكن قيادات الجماعة أخطأت كثيراً تقدير الأمور، «ومن لا يستشعر الخطر يكون هو مصدراً للخطر» كما قال نابليون. وهؤلاء يتحملون مسئولياتهم أمام الله والوطن والتاريخ، ولكن ما يزعجنى هو أن هناك من لم يزل يظن أن الدكتور مرسى كان رئيساً لكل المصريين وأنه كان له الحق فى أن يكمل مدته حتى لو خرب البلد أو قامت حرب أهلية، وأن من أخذ مفتاح السيارة عليه أن يستمر فى القيادة بغض النظر عن عدد ونوعية الحوادث التى سيرتكبها وأنهم مستعدون لأن يغفروا له كل أخطائه ومن معه فى حق بلد لم يستطع حتى أن يعبر به حتى الانتخابات البرلمانية. أى غفلة تلك؟ إذن لماذا كنتم تلومون على مبارك تعنته وعناده وسوء تقديره؟ كان على القيادات أن تدرك الوهدة العميقة التى كانت بصدد الوقوع فيها، وأن تعترف بأخطائها وأن تقبل المشاركة فى المرحلة الانتقالية الجديدة، ولكن هذا كان يتطلب أن يكون بينهم من يفكر استراتيجياً. وهذه عملة نادرة فى البيئة السياسية المصرية أصلاً. ويظل كلامى هذا خطأ قد يكون فيه شىء من الصواب.   الوطن

GMT 05:41 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

على قلب رجل واحد إلا حتة

GMT 05:09 2017 الأحد ,23 تموز / يوليو

حاجة أميركا وروسيا.. إلى صفقة سورية

GMT 05:06 2017 الأحد ,23 تموز / يوليو

لا تراهنوا على «ترامب»!

GMT 05:05 2017 الأحد ,23 تموز / يوليو

انفراج واسع فى الأزمة السورية

GMT 05:03 2017 الأحد ,23 تموز / يوليو

23 يوليو و«الجماعة 2»

GMT 05:02 2017 الأحد ,23 تموز / يوليو

23 يوليو!

GMT 05:00 2017 الأحد ,23 تموز / يوليو

الثورة الحقيقية

GMT 05:33 2017 السبت ,22 تموز / يوليو

جراحة اقتصادية بدون ألم
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - أسئلة صح وأجوبة خطأ   مصر اليوم - أسئلة صح وأجوبة خطأ



  مصر اليوم -

لمناقشة فيلمها المقبل "Black Panther"

لوبيتا نيونغو أنيقة خلال حضورها "Comic-Con"

سان دييغو ـ رولا عيسى
حرصت النجمة لوبيتا نيونغو على حضور فعاليات معرض "Comic-Con"  السينمائي، السبت، والمُقام في مدينة سان دييغو الأميركية من أجل مناقشة فيلمها المقبل "Black Panther". واختارت لوبيتا نيونغو، البالغة من العمر 34 عاما، لهذه المناسبة جمبسوت مزركش من اللون الأخضر والأسود مع رداء طويل مماثل حمل توقيع المصمم اللبناني العالمي إيلي صعب من مجموعته الجديدة لعام 2018. وبدت الفنانة الكينية بكامل أناقتها في نمط صيفي جديد مزخرف، مع ابتسامتها العريضة، وأضافت الممثلة الحائزة على جائزة الأوسكار كوليه ذهبيا يناسب خط العنق المنخفض لردائها. انضمت لوبيتا لحضور المؤتمر المقام حول الفيلم مع أبطال العمل وهم شادويك بوسيمان، مايكل بي جوردون، داناي غوريرا، مارتن فريمان، دانييل كالويا، والمخرج ريان كوغلر حيث تم الكشف عن البوستر الرسمي للفيلم. ينطلق الفيلم من قصة "تشالا" ملك "واكاندا" الأفريقية، والذي يتولى مسؤولية الحكم في المملكة، ويتحتم عليه الدفاع عن أرض بلاده من التمزق بفعل تدخلات

GMT 11:05 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

تراث يعود للعصور الوسطى ستشاهده في بوخارست
  مصر اليوم - تراث يعود للعصور الوسطى ستشاهده في بوخارست
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon