قوات إنفاذ القانون بالجيش الثالث الميدانى تواصل جهودها وتدمر عدد (2) عربة دفع رباعى و(8) دراجة نارية ومخزن للوقود والقبض على عدد (2) فرد مشتبه فى دعمهما للعناصر المتطرفة العثور على ثمانية قتلى و28 جريحًا في مقطورة شاحنة في تكساس بالولايات المتحدة الجامعة العربية تعتبر القدس "خطا أحمر" وتتهم اسرائيل باللعب بالنار قوات الاحتلال تعتقل 5 شبان فلسطينيين بتهمة رشق الحجارة وإشعال إطارات مطاطية في بلدة كفر كنا بالداخل الفلسطيني المحتلة الاحتلال يغلق باب المغاربة بعد اقتحام 122 مستوطنًا للمسجد الأقصى المبارك، صباح الأحد وزير جيش الاحتلال أفيغدور ليبرمان يطالب الرئيس محمود عباس بإدانة عملية حلميش التي نفذها الأسير الجريح عمر العبدوزير جيش الاحتلال أفيغدور ليبرمان يطالب الرئيس محمود عباس بإدانة عملية حلميش التي نفذها الأسير الجريح عمر العبد مدفعية الجيش اللبناني تستهدف مجموعة من المسلحين في التلال خلال محاولتها التسلل إلى عرسال غارات لطائرات الجيش السوري على مناطق في الغوطة الشرقية تخرق اتفاق وقف إطلاق النار في المنطقة الاحتلال يعتقل النائب بالمجلس التشريعي عمر عبدالرازق من مدينة سلفيت، فجر الأحد تنظيم "سرايا أهل الشام" يعلن وقف إطلاق النار في منطقة القلمون الغربي وجرود عرسال تمهيدا لبدأ المفاوضات مع الجيش السوري و حزب الله من أجل الخروج بأتجاه الشمال السوري
أخبار عاجلة

لجنة الخمسين: المهمة الصعبة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - لجنة الخمسين المهمة الصعبة

معتز بالله عبد الفتاح

قرأت من زمن عبارة تقول: «عجبت لأناس يسمعون نصف الحديث، ويفهمون ربعه ويتكلمون أضعافه» ثم قرأت شرحاً لمصطفى صادق الرافعى يشرح فيه معنى الجدل البيزنطى، أى غير المجدى القائم على رفض المتحاورين لإحداث تراكم حقيقى فى الحوار ولكنهم كأنهم يدورون فى حلقات مفرغة. أتمنى ألا يكون هذا مسير لجنة الخمسين مع غياب أغلبية واضحة داخلها. وأعتقد أن اختيار السيد عمرو موسى لرئاستها اختيار موفق مع كل التقدير للنقيب سامح عاشور. القضية ستحتاج الكثير جداً من الدبلوماسية الهادئة والعمل فى الكواليس مع شفافية عالية فى طرح وجهات النظر المختلفة والقدرة على ابتكار الحلول الوسط. ولكن أنا أشفق على الجميع فى مصر من مرض عضال هو نتاج مشكلة كبيرة وهى «مشكلة مصرية مزمنة» أى (م. م. م) وهى أننا لا نرحب بوجهات النظر المعارضة لوجهة نظرنا، ونعتبر أن قبول وجهة نظر مخالفة لنا يعنى انتقاصاً من قيمة الإنسان وحطاً من كرامته. وأتذكر انتقاد الدكتور الزكى النجيب محمود للتعليم فى مصر لأنه لم يكن «يروض النفس على التعلم» وكان استخدامه للفظة «يروض» دليلاً على أنها مسألة معقدة. وحين درست فى الخارج وجدت أن التدريس فى الجامعة مسألة مهمة للغاية وأهم ما فيه أن يقاوم نزعة العقل البشرى للنزوع نحو «الاستدلال الخلفى» (reverse inference). أى تبنى الإنسان موقفاً ما أولاً ثم البحث عن الأدلة والبراهين والحجج العلمية والدينية والفلسفية، ويرفض أى أدلة أو براهين علمية أو دينية أو فلسفية تتناقض مع الموقف الذى تبناه. ووظيفة المدرسة ومن ورائها الجامعة أن تسبح ضد التيار الكامن فى نفوسنا غير المروضة على التفكير العلمى، بأن يقول الأستاذ الجامعى لطلابه على الملأ: نعم لقد أخطأت وأنتم أصبتم، حتى يرسل رسالة قوية بأن العلم فعل جماعى، والحقيقة ليست حكراً على شخص دون آخر مهما ارتفع شأنه وعلت قيمته. لذا لا بد من وجود عدد من الناس يتدربون ثم يكونون قادرين على ترسيخ ثقافة الحوار الخلاق والتعلم المتبادل. وهذه مسألة تحتاج لمجهود منظم، حتى يتدرب البشر على «الاستدلال المتقدم» (forward inference). أى أن تكون الأدلة والبراهين والحجج العلمية والدينية والفلسفية سابقة على موقف الإنسان. ولهذا نجد أن الكثيرين فى مصر لا يعترفون بالعلم ولا بالعلماء، هم ربما يعترفون بالخبرة أو المكانة ولكن ليس بالمنهج العلمى وفكرة تلاقى الأفكار وتطورها. لو حاولت أن توضح أمراً ما لشخص ما، دون أن تتبنى منه موقفاً بعد، سيعتبرك، لمجرد أنك تحاول أن تشرح له الوقائع بكل موضوعية، أنك بذلك تبرره. أتذكر أن حواراً مستعراً كان فى إحدى الندوات المغلقة من أسبوع انتهى لأنى قلت للحضور: «حين أشرح لك كيف أحرز مارادونا هدفاً بيده هذا لا يعنى أننى أوافق على ما فعل، أنا فقط أشرح لك ما حدث ثم نناقشه كى نتفق على رأى مشترك معاً». فردت إحدى الصديقات: «هذه ليست الطريقة المصرية فى التفكير، نحن نأتى لأى نقاش بموقف مسبق ثم ندافع عن موقفنا وإن لم تقل مثل ما نقول وربما بنفس المفردات أو أكثر، سنعتبر أنك تتبنى الرأى المعارض لرأينا. هذه هى طبيعة المصريين». طبعاً قاومت هذه الطريقة فى التفكير، وأعلنت بوضوح أن المنهج الصحيح هو أن نعرف الوقائع والأحداث والحقائق أولاً من وجهة نظر محددة، ولو الأمر شديد الأهمية فعلينا أن نتأكد أن بيننا من يرتدى «القبعات الست» (وهى فكرة جيدة شرحها دى بونو كمدخل لمقاومة مشكلة أخرى اسمها التفكير الجمعى المتشابه أى group think syndrome والتى تعنى أن يفكر مجموعة من الناس المتشابهة تماماً فكرياً فتنتهى إلى قرارات يظنون أنها تعبر عن الجميع فى حين أنها تعبر عنهم فقط؛ وهو نفس منطق الأهل والعشيرة الذى تبناه الدكتور مرسى). فى هذه الحالة يمكن أن يكون بيننا حوار جاد. لكن مما أرى وأقرأ أعتقد أن العقل المصرى فى معظمه وقع فى فخ «حرب أهلية فكرية وثقافية» لا بد من إنقاذه منها. حجم المشاعر المتدفقة تمنع التفكير المنطقى، والترصد الشديد قد يجعلنا نسجل المواقف أكثر من سعينا لعلاج مشاكلنا. وغداً نكمل النقاش. نقلاً عن "الوطن"

GMT 05:00 2017 الأحد ,23 تموز / يوليو

الثورة الحقيقية

GMT 05:33 2017 السبت ,22 تموز / يوليو

جراحة اقتصادية بدون ألم

GMT 05:31 2017 السبت ,22 تموز / يوليو

لا خوف منها

GMT 05:29 2017 السبت ,22 تموز / يوليو

باعة الفتوى الجائلين!

GMT 05:20 2017 السبت ,22 تموز / يوليو

من مفكرة الأسبوع

GMT 05:20 2017 السبت ,22 تموز / يوليو

من مفكرة الأسبوع

GMT 05:18 2017 السبت ,22 تموز / يوليو

اردوغان يصيب ويخطىء
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - لجنة الخمسين المهمة الصعبة   مصر اليوم - لجنة الخمسين المهمة الصعبة



  مصر اليوم -

رفقة زوجها خوسيه أنطونيو باستون في إسبانيا

إيفا لونغوريا أنيقة خلال حفل "Global Gift Gala"

مدريد - لينا العاصي
انتقلت إيفا لونغوريا بشكل سلس من لباس البحر الذي ارتدته على الشاطئ وهي تتمتع بأيام قليلة مبهجة في أشعة الشمس الإسبانية مع زوجها خوسيه أنطونيو باستون، إلى ملابس السهرة النسائية، عندما وصلت في إطلالة غاية في الأناقة لحفلة "Global Gift Gala"، مساء الجمعة في المطعم الراقي "STK Ibiza". وكانت الممثلة البالغة من العمر 42 عامًا، محط أنظار الجميع عندما ظهرت على السجادة الحمراء، حيث بدت بكامل أناقتها مرتدية فستانًا قصيرًا مطرزًا من اللون الأبيض، والذي أظهر قوامها المبهر، ومع الفستان  بالأكمام الطويلة، ارتدت ايفا لونغوريا زوجًا من الصنادل "سترابي" ذو كعب أضاف إلى طولها بعض السنتيمترات بشكل أنيق وجذاب. وعلى الرغم من تباهيها بملامح وجهها الطبيعي الجميل، وضعت نجمة المسلسل التلفزيوني الشهير "Desperate Housewives" بريقًا مثيرًا من الماكياج، حيث أبرزت جمالها الطبيعي مع ظل سموكي للعين، والقليل من أحمر الخدود وأحمر الشفاه الوردي.  وحافظت إيفا على إكسسواراتها بالحد
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon