الخارجية الإماراتية تعلن أن تقرير الأمين العام للأمم المتحدة بشأن قرار 2231 يؤكد استمرار إيران في سلوكها التوسعي والمزعزع للاستقرار في المنطقة وتأجيجها الصراع في اليمن الخارجية الإماراتية تعلن أن الأدلة التي قدمتها الولايات المتحدة اليوم لا تترك مجالا للشك بشأن تجاهل إيران الصارخ لالتزاماتها نحو الأمم المتحدة ودورها في انتشار الأسلحة والاتجار بها المعارضة السورية تؤكد أن روسيا وحدها غير كافية للضغط على النظام للسير نحو الحل السياسي وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش يصرح أن القيادة السعودية هي بوصلة عملنا ضمن التحالف العربي وفي مواجهة الإرهاب والأطماع الإيرانية فتح معبر رفح 4 أيام لعبور العالقين والحالات الإنسانية مجلس النواب الأميركي يصادق على مشروع قانون من شأنه تعزيز الرقابة على شراء إيران طائرات تجارية مصادر في البنتاغون تعلن أن مقاتلتان أميركيتان من طراز أف 22 تعترضان مقاتلتين روسيتين في الأجواء السور مقتل القيادي أنور عبدالله محسن زيد المساوى إثر استهدافهم من قبل طيران التحالف العربي "التلفزيون السوري" الجهات الأمنية تفكك سيارتين مفخختين بعشرات العبوات الناسفة على طريق "البصيرة -أبو الشامات" في ريف حمص اندلاع مواجهات عنيفة بين الجيش الوطني والحوثيين في القصر الجمهوري شرق مدينة تعز جنوب اليمن.
أخبار عاجلة

ليلة القبض على المرشد

  مصر اليوم -

ليلة القبض على المرشد

معتز بالله عبد الفتاح

  تذكرت مقالا كتبه الأستاذ أحمد سمير من فترة بعنوان: «محمد بديع.. سنسجنك».. آنذاك لم أكن أعرف «أحمد»، وحين تعرفت عليه وعلى عدد آخر من الشباب الذين قضوا بعضا من حياتهم داخل جماعة الإخوان المسلمين ثم خرجوا منها أو تعرفوا عليها عن قرب لسبب أو لآخر، وجدتنى ألاحظ عدة خصائص تجمعهم. أولا: هم موهوبون بحق فى تخصصاتهم، سواء فى الكتابة أو الإخراج أو إدارة الإعمال. ثانيا: هم نشطون ويريدون أن يكونوا جزءا من معادلة إصلاح المجتمع والدولة. ثالثا: الجماعة ما كان لها أن تستوعبهم فى ظل بنيتها التى كانت قائمة. هم «موتور» قوى على «شاسيه» مهترئ. وكان الحفاظ على الشاسيه (أى التنظيم) يقتضى إما إبطاء هؤلاء وإما طردهم منها. ومن رفض منهم خرج ولم يعد. رابعا: عدم قدرة الجماعة على إدارة ملفات الدولة المصرية يرتبط بشكل مباشر بخروج هذه الطاقات الشابة منها، ولو كانوا موجودين فيها، لكانت الجماعة أقدر على الوجود بين الطبقة الوسطى المصرية وأنجح فى التفاعل مع ملفات العمل الحكومى. خامسا: هؤلاء فى حيرة الآن؛ لأنهم يرون تلك «اللحظة الأتاتوركية» التى تعيشها مصر والتى يتم فيها استئصال الجماعة. هم ذهنيا يعلمون أن التنظيم ما كان له أن يستمر بنفس أشخاصه، لكنهم يعرفون أصدقاء وأقارب لهم ممن تظاهروا واعتصموا وبعضهم لاقى ربه. وهم على فراقهم لمحزونون. وتعكس كلماتهم وتكرار استخدام كلمة «لكن» للاستدراك أن الخط المستقيم فى التفكير لا يعبر عما يجيش فى صدورهم وعقولهم. صديقى البراء أشرف حكاية أخرى تستحق التأمل. هو يذكرنى بمقولة لفيلسوف ماركسى إيطالى حين اجتمع بهم رئيس الوزراء فى الخمسينات ليقول لهم: ساعدونى على حل مشاكل إيطاليا. فرد عليه الفيلسوف الماركسى: «ليست وظيفة المثقف حل المشاكل، هذه وظيفة السياسى. أما وظيفة المثقف فهى صنع المشاكل». «البراء» شاب موهوب يعمل فى مجال الإخراج والإنتاج الفنى، عاش فترة من حياته عضوا فى جماعة الإخوان. يقول صراحة وبلا مواربة فى السر والعلن: «الجماعة لا بد أن تنتهى لأنها مضرة بمصر، ولولا مثل هذه الجماعة لكانت هناك مواهب كثيرة وقدرات هائلة أكبر فى مصر يمكن أن تنطلق». وليعذرنى على عدم دقة الاقتباس، فأنا أقتبس من الذاكرة. وهو يلخص فى هذه الكلمات ما قاله كثيرون من شباب الإخوان السابقين. لكن المشكلة كما يراها «البراء» الآن هى أن عمليات القمع هذه هى قبلة حياة للإخوان المسلمين على المدى الأطول. نفس الكلام سمعته من آخرين موهوبين ومتعلمين، لكن لديهم تحفظات كثيرة على الطريقة التى كانت تدار بها جماعة الإخوان، وتحديدا فكرة «التنظيم الحديدى» و«التراتبية الجامدة» و«تنفيذ الأوامر تحت زعم أن الأعلى يعرف أكثر» وهى كلها آليات تطرد المتمرد فكريا والمبدع فلسفيا والمستقل نظريا. مرت علىّ فترة بعد ثورة 25 يناير، كنت تقريبا ألتقى أسبوعيا شبابا ناجحين فى مجالاتهم، ثم يذكرون صراحة أنهم كانوا فى يوم من الأيام فى الجماعة ثم تركوها. وبعضهم يحكى أسباب تركهم لها بغصّة. ما لفت انتباهى لم يكن الاعتراض على جمود التنظيم فقط، لكن كذلك سوء استغلال «الإسلام» أحيانا. وهو ما جعلنى ذات مرة أقول إن المتمسكين بالتنظيم على حساب مقاصد الإسلام هم «إخوان» أكثر منهم «مسلمون». وحين سألنى أحد قياداتهم عن السبب قلت: لأنكم إذا حدث تعارض بين تعاليم الإسلام ومصلحة المسلمين من ناحية وتقاليد «الجماعة» ومصلحة أعضائها من ناحية أخرى فأنتم تغلبون أو تخترعون الاجتهاد الفقهى الذى يغلب مصلحة «الجماعة». وحين أطالع آراء زملاء أكثر تخصصا منى أكاديميا فى ملف الجماعة مثل الفاضلين: عمار على حسن وخليل العنانى بعد أن غيب الموت المرحوم حسام تمام، أجد فى كتاباتهم ما يؤكد نفس الفكرة التى لخصها «خليل» فى عنوان كتابه المتميز «الإخوان المسلمون.. شيخوخة تصارع الزمن». أتمنى على شباب الإخوان السابقين أن يخرجوا أكثر للنور ليوضحوا لماذا قرروا الخروج منها؛ لأن هناك من لم يزل مصراً على «أخونة» مصر ولا يدركون أن الصواب هو «تمصير» الإخوان إن أرادوا أن يكونوا بحق «دعاة لا قضاة». صلوا من أجل مصر." الوطن"

GMT 00:23 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

لا للانتحار الفلسطيني…

GMT 00:21 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

"من فمك أدينك يا اسرائيل"

GMT 00:19 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

تخصصوا يرحمكم الله

GMT 00:16 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

استراحة مع المناضلين

GMT 00:14 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

هل تقع الانتفاضة الثالثة ؟!

GMT 00:12 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

تقاليد قديمة تتوارى

GMT 08:18 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

مصر ليست دولة تابعة

GMT 08:16 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

نهاية الأسبوع

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ليلة القبض على المرشد ليلة القبض على المرشد



أبرزت ملامحها الفاتنة بمكياج ناعم وأحمر شفاه فاتح

بيكهام أنيقة ببلوزة ذهبية وسروال وردي في لندن

لندن ـ ماريا طبراني
نشرت صحيفة "ديلى ميل" البريطانية، صورأ جديدة لفيكتوريا بيكهام مصممة الأزياء البريطانية الشهيرة، هذا الأسبوع أثناء توقفها في أحد متاجرها الخاصة للأزياء في دوفر ستريت بلندن. وظهرت فيكتوريا التي تدير خط الأزياء الخاص بها، أثناء تجولها عبر طريق لندن لدخول المكان، ورُصدت مغنية البوب ذات الـ43 عاما، بإطلالة أنيقة ومميزة، حيث ارتدت سروالا ورديا، وبلوزة ذهبية مصممة خصيصا ذات رقبة عالية، وأضافت حقيبة صغيرة حمراء من مجموعتها الخاصة وضعتها تحت ذراعها، وأكملت فيكتوريا بيكهام إطلالتها بنظارة شمسية سوداء، مع أقراط خضراء، وقد أبرزت ملامحها الفاتنة بمكياج ناعم مع لمسة من أحمر الشفاه الوردي اللامع. ويُذكر أن فيكتوريا بيكهام ظهرت في عطلة نهاية الأسبوع وهي نائمة على الأريكة تحت البطانية، بعد قضاء يوم عائلي طويل في ساحة التزلج يوم السبت، وكانت في حالة لايرثى لها، بعد قضاء يوم طويل مع طفلتها هاربر، البالغة من العمر 6 سنوات، في تعلم

GMT 07:17 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

موضة جينز التسعينات تطغى على شتاء 2018
  مصر اليوم - موضة جينز التسعينات تطغى على شتاء 2018

GMT 08:49 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

افتتاح فنادق خاصة بالتزلج في جبال الألب الشتاء الجاري
  مصر اليوم - افتتاح فنادق خاصة بالتزلج في جبال الألب الشتاء الجاري

GMT 09:03 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

إليك أفضل سبعة متاجر خاصة بهدايا عيد الميلاد
  مصر اليوم - إليك أفضل سبعة متاجر خاصة بهدايا عيد الميلاد

GMT 06:31 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

بوتين ينفي شائعات تواطأ ترامب مع روسيا
  مصر اليوم - بوتين ينفي شائعات تواطأ ترامب مع روسيا

GMT 06:05 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

أميركا تلغي الحماية على الإنترنت المفتوح
  مصر اليوم - أميركا تلغي الحماية على الإنترنت المفتوح

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 05:05 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على خطوات تجديد بيانات البطاقة الشخصية "الرقم القومي"

GMT 17:52 2017 السبت ,02 كانون الأول / ديسمبر

السلطات الإماراتية ترفض التعليق على ترحيل أحمد شفيق

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:26 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل اتهام قاصر لسائق "توك توك" بهتك عرضها في الهرم

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 19:37 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

الحكومة المصرية تبحث مقترح كتابة الأسعار على علب السجائر

GMT 04:34 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تنظيم "بيت المقدس" يعلن مسؤوليته عن حادث مسجد الروضة

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon