مصريون ضد التطرف

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مصريون ضد التطرف

معتز بالله عبد الفتاح

«قبل أن تتحرك تأكد من سلامة طريقك: إن سلكت اليسار ستجد فخورين بفاشيّتهم يلعنون إنسانيتك. إن سلكت اليمين ستجد طائفيين يلعنون ضعف إيمانك وتخاذلك عند رؤيتك لدماء المسلمين ولأنك لا تنادى معهم بمطالب لا تؤمن بها. إن أكملت طريقك ستجد من يتهمونك بالتخابر والعمالة وكونك خلايا نائمة وطابورا خامسا لمجرد مطالبتك بالحرية واحترام الإنسان. إن قمت بالدوران ستجد من يتهمك بلحس البيادة وموالسة السفاحين لأنك لم تنتقدهم بشكل كاف. إن وقفت مكانك ستقع فى بلاعة، بلاعة اسمها وطن، وطن يكتم أنفاسك، ويسحب روحك بكل شناعة».. الكلمات السابقة للمخرج المتميز والصديق العزيز عمرو سلامة. وهى كلمات تعكس حالة مجتمع يقف على الأطراف فى معظمه ولم يبق فيه من غير المتطرفين فى مشاعرهم ومواقفهم إلا القليل. فى حوار مع أحد الأسماء الإعلامية المرموقة أبدى لى سعادة بمواقفه التى وصفها هو بأنها «متطرفة» وبررها بتطرف الطرف الآخر وبكم الإهانات التى وجهت له. وسألنى سؤالا عن شعورى حين يحدث اغتيال معنوى لشخصى المتواضع؛ فكان ردى أننى نادرا ما أنجرف نحو مشاعر الكراهية والبغض والغل والغيظ التى أراها عند معظم من حولى. أعبر عن موقفى فى تواضع وليقبله من يقبل، وليتجاهله من يتجاهل، وليعارضه من يعارض. وأعتقد أن أغلب المصريين «الطبيعيين» هم أصلا أناس ضد التطرف. هم لم يكونوا ضد شخص مبارك أو شخص مرسى أو ضد الإخوان أو المجلس العسكرى. هم ضد هؤلاء حين تطرفوا فى مواقفهم واستخفوا بالإرادة الشعبية ولم يخاطبوا الناس بما يعقلون ولم يحاولوا (أو ينجحوا) فى أن يقنعوهم بما هو مقنع. المصريون لم تكن لديهم مشكلة كبيرة مع مبارك إلا حين تطرف وصولا إلى مشروع «التزويث» وهو المصطلح الذى اخترعته آنذاك للإشارة إلى عملية «التزوير» من أجل «التوريث». ومشكلة المجلس العسكرى الكبرى أنه حين أطال الفترة الانتقالية لم يحدد لها مدى زمنيا فبدا وكأن «المشير حوّل الثورة إلى انتفاضة» وكان هذا عنوان مقال لى آنذاك. وزاد من مشاكله أنه تورط فى انتهاكات لحقوق الإنسان جعلت الكثيرين يعتقدون أن دولة مبارك لم تمت، فضلا عن تمسكه بحكومة عصام شرف دون أن يطلق سراحها بقبول استقالتها أو يعطى لها الصلاحيات الكافية. ولم يكن عند معظم المصريين مشكلة مع «مرسى» حين قدم نفسه كرئيس لكل المصريين ولكن كانت عندهم مشكلة مع استخفاف الإدارة السياسية بالإرادة الشعبية وبدا وكأنه سعيد بأنصاره ومحبيه دونما اعتبار لغيرهم من المصريين، فكشف الرجل عن نقاط الضعف فى جماعته، ويئس الكثيرون من إصلاحها، فخرجوا عليها. إذن الشعب تطرف حين تطرف من يحكمه، قاع المجتمع ماج وهاج وانتفض حين وجد أن من يدير قمة الدولة غير مكترث به وغير قادر على تلبية طموحاته. والحدوتة لم تنته بعد. وستظل سحب التمرد والانتفاضة ضد من فى قمة السلطة قائمة حتى نجد أجوبة على فوضى الأسئلة والتحديات التى تواجهنا عن علاقة الدين بالدولة، وقمة هرم السلطة بقاع المجتمع، والكبار بالصغار، والديمقراطية بالبيروقراطية، والمدنى بالعسكرى. مرحلة انتقالية جديدة ولكنها، كسابقتها، تأتى محملة بالكثير من تحديات المرحلة السابقة عليها وما تستدعيه من تحديات تاريخ طويل من الأسئلة المؤجلة. وأسوأ ما فيها أننا مطالبون بالإجابة على هذه الأسئلة فى ظل بيئة مليئة بلون الدم ورياح الكراهية. القتل أصبح سهلا، والمواقف السياسية صعب أن تربطها بمبادئ أو مصالح عليا، والناس حيارى. هم لا يريدون لبلدهم أن تصبح مثل سوريا وينقسم جيشهم إلى ميليشيات تحت مسميات مختلفة، ولكنهم كذلك لا يريدون أن يعودوا إلى عصر تضيع فيه الحقوق والحريات. حين طلب الفريق السيسى التفويض قلت: لا أخفى حضراتكم سرا أن مخاوف كثيرة تتملكنى من أن العقول وقعت فريسة لغريزتى الخوف والغضب. الخائف يفقد نصف رشده لأن خوفه يعميه عن معرفة الصديق من العدو، والغاضب يفقد نصف رشده الآخر لأن غضبه يفقده القدرة على تقدير حدود الوعد وحدود الوعيد وعلى التمييز بين الفرصة والفخ. الإخوان أمامهم فرصة يرونها فخا، والجيش أمامه فخ يراه فرصة. الحذر الحذر قبل أن نندم جميعا. نقلًا عن جريدة "الوطن"

GMT 05:20 2017 السبت ,22 تموز / يوليو

من مفكرة الأسبوع

GMT 05:18 2017 السبت ,22 تموز / يوليو

اردوغان يصيب ويخطىء

GMT 08:12 2017 الجمعة ,21 تموز / يوليو

حقارة الاعتداء على سوري في لبنان

GMT 08:10 2017 الجمعة ,21 تموز / يوليو

الفجور فى الخصومة

GMT 08:08 2017 الجمعة ,21 تموز / يوليو

كذب ترامب يعدي

GMT 08:06 2017 الجمعة ,21 تموز / يوليو

حين تمتلئ الأسطح العربية بحبال الغسيل!

GMT 08:04 2017 الجمعة ,21 تموز / يوليو

العلويون والتدخلات الإيرانية

GMT 08:02 2017 الجمعة ,21 تموز / يوليو

ترامب يركل العلبة الإيرانية على طول الطريق
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - مصريون ضد التطرف   مصر اليوم - مصريون ضد التطرف



  مصر اليوم -

​خلال افتتاح بوتيك لوس أنجلوس بحضور النجوم

بوبي ديليفينجن ترتدي فستانًا مثيرًا في احتفال "بالمان"

لوس أنجلوس ـ رولا عيسى
ظهرت عارضة الأزياء بوبي ديليفينجن، البالغة من العمر 31 عاما، في آخر احتفال لدار أزياء "بالمان" الشهير في بيفرلي هيلز في ولاية كاليفورنيا الخميس الماضي. وتحتفل العلامة التجارية بافتتاح بوتيك لوس أنجلوس بحضور عدد من النجوم أبرزهم كيم كاردشيان. وبدت بوبي ديليفينجن المعروفة بلياقتها البدنية والتي تظهر في مجموعة أزيائها الجريئة، مرتدية فستانا مثيرا من خيوط الذهب المعدني والخيوط الفضية المتشابكة معا لتشكّل مربعات صغيرة بشبكة تكشف عن بعض أجزاء جسدها وملابسها الداخلية السوداء عالية الخصر وهو ما أضفى عليها إطلالة جريئة ومثيرة. ويظهر الفستان القصير الذي يصل إلى فوق الركبة، ساقيْها الممشوقتين مع زوج من صنادل "سترابي" السوداء ذات كعب. واختارت بوبي تسريحة بسيطة لشعرها الأشقر إذ انقسم إلى نصفين لينسدل على كتفيها وظهرها، وأضافت بعضا مع أحمر الشفاه الجريء، كما أمسكت بيدها حقيبة سوداء صغيرة لتكمل إطلالتها الجذابة والأنيقة.  كما التقتت الصور مع مصمم الأزياء والمدير
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon