أخبار عاجلة

خرفان المرشد ولاحسو البيادة

  مصر اليوم -

خرفان المرشد ولاحسو البيادة

مصر اليوم

«فى هذه اللحظات الدقيقة من عمر الوطن، أود أن أوجه حديثى لكل أصدقائى، بل لكل المصريين: أنا أعذركم كلكم فى أى موقف تتخذونه سواء كنت مؤيداً أو معارضاً أو محايداً أو متردداً أو غير قادر على أن تأخذ موقفاً محدداً. بل أنا أصدق أن كل مواقفكم مواقف وطنية لثلاثة أسباب: أولاً: غياب الكثير من المعلومات وعدم دقة معظمها، كل واحد عنده معلومات غير الآخر وكلها من مصادر بالنسبة لى موثوق بها. ثانياً: اختلاف قدرات كل واحد فينا على ترجمة المعلومات، فحتى لو كان عندنا نفس المعلومات وكلها صحيحة، فنختلف فى ترجمتها نتيجة اختلاف قدراتنا الذهنية وخبراتنا وتجاربنا وتعليمنا وأمور أخرى. ثالثاً: حتى لو افترضنا أن قراءتنا وترجمتنا للمشهد واحدة ممكن جداً نختلف فيما يُبنى على هذه القراءة وما نصل له من استنتاجات. المشهد ملتبس جداً والحقائق غائبة والمشاعر طاغية والأحداث متلاحقة، ولهذا أنا أعذر كل الناس، اللهم أرنا الحق حقاً وارزقنا اتباعه وأرنا الباطل باطلاً وارزقنا اجتنابه. هذه المقدمة للصديق العزيز الدكتور محمد عمر، مؤسس جمعية «زدنى»، وقد قال مثلها أمامى وهو يحلل الكثير مما قد أقوله له ولا أقوله لغيره من تفاصيل عما حدث ويحدث وما قد يحدث، وأعتقد أنه أصاب كبد الحقيقة فى ملاحظاته، ولهذا أتمنى أن يتوقف بعضنا عن عادة إصدار أحكام نهائية على الأحداث والأشخاص والمواقف لأننا نحكم فى حدود دائرة ضيقة من العلم والجهل التى يمكن تصويرها فى هذه المعادلة: وما شهدنا إلا بما علمنا «وَمَا أُوتِيتُمْ مِنْ الْعِلْمِ إِلاَّ قَلِيلاً»، وأضعف ما فى دائرة المعلومات المحدودة التى نعيشها أنها وضعت الكثيرين فى دائرة ألا يستمعوا لوجهة نظر أخرى لا تتفق مع تحيزاتهم، ويكفينى خبرة أحد أصدقائى الذى كان يشكو من أن له ثلاثة إخوة وصلوا لدرجة أنه غير قادر على أن يجمعهم على مائدة إفطار أو سحور واحدة بسبب خلافاتهم السياسية، وبسؤالهم تبين أن كلاً منهم له مصادر معلومات محددة، لا يقرأ إلا مواقع بعينها ولا يشاهد إلا محطات تليفزيونية بذاتها ولا يتواصل إلا مع أشخاص بذواتهم، قلت لهم هذه دائرة العلم المفضية إلى الجهل لا محالة، لأن من فيها يجهل كل ما هو خارج عنها، ولم يعد يعذر غيره لموقف مخالف لأنه لا يرى إلا ما يرى، ومع المزيد من إحكام الدائرة، يبدأ فى شيطنة المعارضين: فعند أنصار «مرسى» و«الشرعية» من يخالفهم هم «لاحسو البيادة» وعند مؤيدى عزل «مرسى» و«ثورة 30 يونيو» من يخالفهم هم من «خرفان المرشد» وكأن المتوقع أن أحداً سيغير موقفه لمجرد أن غيره يصفه بهذه الصفات التى تدفع إلى الغل والغباء المتبادل. ليس كل من يدافع عن الدكتور مرسى وشرعيته يتبنى أجندة إرهابية غير وطنية معارضة لمصر والمصريين، أنا أعلم هذا يقيناً، بعضهم يرون أنهم يدافعون عن مبدأ احترام «الإرادة الشعبية» التى تمثلت فى الأغلبية التى نزلت إلى صناديق الانتخاب خمس مرات وأهدرت لأسباب مختلفة، ولا يرون ضماناً فى أن تحترم إرادتهم مرة أخرى وبالتالى ضاع منهم جوهر ما يصفه «روبرت دال»، أهم دارسى النظرية الديمقراطية فى العالم، بأن الديمقراطية نظام قائم على الضمانات المتبادلة «system of mutual assurance». ولكن فى نفس الوقت ليس كل من يؤيد عزل الدكتور مرسى يفعل ذلك عشقاً فى الحكم العسكرى والاستبداد السياسى؛ فالرجل وجماعته وقعوا فى كل فخ نصب لهم، وأضاعوا كل فرصة بدت أمامهم، وتجاهلوا كل نصيحة وجهت لهم بغطرسة جعلتهم نموذجاً «للديمقراطية المهددة للدولة» ومن يتابع تفاصيل الأيام العشرة الأخيرة يتعجب من هذا البؤس فى استيعاب المعلومات واتخاذ القرار. سألنى أحدهم: كيف تكون 30 يونيو ثورة؟ قلت له وكيف كانت 25 يناير ثورة؟ وكيف كانت 23 يوليو ثورة وهى التى بدأت بتحرك الجيش، ثم الدعم الشعبى؟ قال لى: هم تآمروا على الرئيس؟ قلت له: دائماً هناك من يتآمر على كل رئيس، ولكن ماذا فعل الرئيس؟ رحمة الله على شهدائنا من كل فصيل وجمع المصريين على كلمة سواء، آمين. 

GMT 16:33 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

دلالة استمرار استهداف ليبيا

GMT 16:30 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

انتفاضات إيران و إنتاج الديكتاتورية

GMT 16:25 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

عيد الغطاس فى مصر

GMT 16:21 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

كم تباعدت الدول العربية جغرافيا!

GMT 16:19 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

على طريق التهدئة

GMT 16:15 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

يحدث في مصر الآن

GMT 16:12 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

في الصميم

GMT 16:09 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

الفساد وسحر التواطؤ

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

خرفان المرشد ولاحسو البيادة خرفان المرشد ولاحسو البيادة



خلال مشاركتها في عرض أزياء ديور لخريف وشتاء 2018

بيلا حديد تتألق في اللون الأسود وتخطف أنظار الحضور

باريس ـ مارينا منصف
ظهرت عارضة الأزياء الشهيرة بيلا حديد، والممثل روبرت باتينسون، بإطلالات أنيقة ومميزة خلال عرض أزياء ديور لخريف/شتاء 2018-2019 للرجال في العاصمة الفرنسية باريس، يوم السبت. وجذبت بيلا حديد البالغة من العمر 21 عاما، أنظار الحضور بإطلالتها المثيرة حيث ارتدت بدلة سوداء مكونة من سروال وسترة مفتوحة تكشف عن حمالة صدر من الدانتيل. وحافظت عارضة الأزياء على إطلالتها الأنثوية بشكل مميز عن طريق بعض الاكسسوارات من الأقراط المميزة ومنديل حول العنق باللون الأسود، إضافة إلى أنها صففت شعرها ليكون مرفوعا بشكل ذيل الحصان انيق، ما اضاف إلى اطلالتها مزيدا من التألق. وباعتبارها واحدة من أهم عارضات الأزياء هذه اللحظة، ليس من العجب أن نجدها تواكب اتجاهات منصات الموضة، لذلك اختارت واحدة من النظارات الشمسية السوداء الصغيرة التي ظهرت تصاميم مميزة على إطاراتها، مع المكياج البسيط والناعم ما اعطاها مظهرا طبيعيا ليبرز ملامحها الفاتنة. وأنها العودة إلى العمل لبيلا التي

GMT 09:19 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

ميلانيا ترامب تضفي على شخصيتها نظرة كلاسيكية بأزياءها
  مصر اليوم - ميلانيا ترامب تضفي على شخصيتها نظرة كلاسيكية بأزياءها

GMT 07:52 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

بالي تتمتع بكل مقومات السياحة والجذب لكل مرتاديها
  مصر اليوم - بالي تتمتع بكل مقومات السياحة والجذب لكل مرتاديها

GMT 07:36 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

جيم كلارك يخفض السعر المطلوب لعرض منزله للبيع
  مصر اليوم - جيم كلارك يخفض السعر المطلوب لعرض منزله للبيع

GMT 04:28 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

ماكرون يشدد أن لا يمكن الوصول للسوق المحددة
  مصر اليوم - ماكرون يشدد أن لا يمكن الوصول للسوق المحددة

GMT 07:17 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

رشا نبيل تكشف أنّ قلبها مليء بالحنين إلى ماسبيرو
  مصر اليوم - رشا نبيل تكشف أنّ قلبها مليء بالحنين إلى ماسبيرو

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 23:53 2017 الإثنين ,03 تموز / يوليو

رولا يموت تنشر صورًا فاضحة جديدة على "فيسبوك"

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 08:04 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

"مرونة المهبل" تُسهّل ممارسة الجنس بشكل مثير

GMT 12:21 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

تفاصيل مؤلمة ترويها سيدة تعدى عليها شباب في الغربية

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 21:12 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

رجل يرى زوجته في أوضاع مخلة للأداب مع 4 رجال

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 17:39 2018 الثلاثاء ,09 كانون الثاني / يناير

سيدة قاهرية تطلب الخُلع من زوجها في ليلة الدخلة

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon