ديمقراطية صندوقراطية أم شارعقراطية

  مصر اليوم -

ديمقراطية صندوقراطية أم شارعقراطية

معتز بالله عبد الفتاح

معلهش يا شعب. إحنا بنتعلم فى بعض علشان ما عندناش قيادة رشيدة تقودنا. من عجائب النخبة المصرية الشقيقة العميقة أنه إذا وصل أحدنا إلى السلطة بالصندوق نسى الشارع، ومن إذا أجاد الحشد فى الشارع نسى الصندوق. وسواء الصندوق أو الشارع فكلاهما أداة لتجسيد إرادة الأمة، وكلاهما منصوص عليه فى الدستور. لكن الأصل أن الصندوق لاختيار من يحكمنا، والشارع للاحتجاج على من يحكمنا. نحن عكسنا الموضوع: الشارع لاختيار من يحكمنا والصندوق علشان نحتج عليه. وآه يا بلد. انتم عارفين النخبة العظيمة دى عملت إيه فى الشعب الغلبان ده؟ أهدرت إرادته خمس مرات. نعمل استفتاء على دستور 1971 وهو الدستور الذى عادت النخبة تطالب بتطبيقه فى 2012 بعد أن رفضت تعديله آنذاك معلنة أنه دستور ساقط وغير قابل للترقيع. وبعد ما الشعب صدق النخبة ووقف فى الشارع بالساعات علشان يقول رأيه فى الصندوق، النخبة العظيمة آنذاك ومعها المجلس العسكرى أعلنت أن «الحقيقة من الأفضل أن نطلّع إعلان دستورى فى 30 مارس 2011» كى يكون نقطة وسط بين ما أرادته أغلبية الجماهير التى نزلت سواء بحثاً عن الاستقرار أو علشان تدخل الجنة، وبين النخبة المعارضة متقلبة المزاج التى تتبنى نظرية «ده ما يشفش أمه بالعند فيه». الجماهير قالت، طيب يا أسيادنا يا «نخبة» يمكن انتم فاهمين أكثر. النخبة قالت نعمل انتخابات تشريعية، وتحذر المحكمة الدستورية أمامى فى أكثر من اجتماع أن صيغة الثلثين للقائمة والثلث للفردى سيكون غير دستورى، وتصر الأحزاب المدنية واليسارية والثورية والمحافظة بإجماع مذهل. وكان سؤالى طيب لماذا تضعون الحبل حول رقابكم، ما تمشى عدل يحتار عدوك فيك؟ وتنزل الجماهير لتقف بالساعات فى الشوارع من أجل مجلس شعب ثم من أجل مجلس الشورى، وبعد ما ينتخبوه. تأتى النخبة الدستورية وتقول: الحقيقة كان فيه غلطة صغيرة أوى، إحنا محتاجين نصححها، وهو أن القانون غير دستورى. عليكم واحد. المرة اللى جاية إن شاء الله نصلح الموضوع ده. الجماهير قالت، طيب يا أسيادنا يا «نخبة» يمكن انتم فاهمين أكثر. وتأتى الانتخابات الرئاسية، ويتنافس المتنافسون، وتنزل الناس للشوارع وتقف بالساعات فى الطوابير أملاً فى الوصول إلى الصندوق واختيار رئيس جديد من جماعة كانت دائماً تدعى أنها كفؤة ومضطهدة. نعطيهم فرصة. وبعد ما وصل منهم رئيسهم كان المطلوب منه أن يكون رئيساً للجميع. وقد حاول بالفعل، بدرجة مقبولة من النجاح فى أول ثلاثة أشهر، ثم أبدع ما أبدع، إلى أن خرج قطاع لا يمكن إنكاره من الجماهير عليه، وبدلاً من أن يدير الأزمة ككل رجل دولة منضبط، خرج يذكرنا عشرات المرات: «أنا الشرعية والشرعية أنا». كنت أتابع هذا الخطاب العبقرى مع مجموعة من الزملاء الذين كانوا يضحكون وكأنهم أمام مسرحية، وقال أحدهم بعد أن انتهى من سماعه: «هتوحشنا يا دكتور مرسى». وقد كان. وهنا يأتى ويذهب أول رئيس مدنى منتخب بسبب ظنه أن المؤامرة أطاحت به. ونسى أن السياسة تساوى المؤامرة والمؤامرة تساوى السياسة. النكسة كانت مؤامرة ضدنا وحرب أكتوبر كانت مؤامرة ضدهم. وفى حياة المصريين المؤامرة هى الأوكسجين الذى يتنفسونه. المدرس حين يعطى سؤالاً غير متوقع، عند الطلبة إنها مؤامرة. والمدرب الذى يلعب باثنين مهاجمين صريحين بدلاً من واحد، من وجهة نظر الفريق المنافس هذه مؤامرة. السؤال ماذا ستفعل حين تعرف بالمؤامرة؟ والرئيس الذى يقول له القريب والبعيد لعدة أشهر فى 30 يونيو القادم ستكون هناك مشاكل عليك أن تعالجها مسبقاً، ثم يتم عزله بسبب غفلته، يكون هو من تآمر على نفسه. وعليه، ترك الرجل منصبه، وها نحن نقول للجماهير مرة أخرى: حظكم وحش، حاولوا كمان مرة. ويستمر الأمر مع الدستور الذى تم التصويت عليه وسنكون مطالبين بتعديله، ونطلب من الجماهير أن تعيد التصويت عليه. طيب بأى حجة نطلب من الجماهير أن تنزل إلى الصناديق مرة أخرى؟ ما هم يركزوا طاقتهم فى الحشد فى الشارع. وبدلاً من أن تكون لجنة انتخابات القضاة هى الفيصل، يكون «جوجل إيرث» ومهندسو المساحة هم من يحددون نتيجة الانتخابات والاستفتاءات. ويكون هذا هو الإسهام المصرى فى التطور الديمقراطى الحديث؟ نقلاً عن جريدة "الوطن "

GMT 08:50 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

صراع روسى أمريكى على القرار المصرى

GMT 08:48 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

جماعة الإخوان وقرار القدس !

GMT 08:45 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

زيارة للمستقبل

GMT 08:42 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

الأخبار العربية الأخرى

GMT 08:40 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

إيران تدفع لبنان إلى الحرب

GMT 08:38 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

معركة الحديدة محاصرة الانقلاب

GMT 09:20 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

لقاء «السيسى بوتين» الثامن هو «الضامن»

GMT 09:17 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

محمد سلماوى

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ديمقراطية صندوقراطية أم شارعقراطية ديمقراطية صندوقراطية أم شارعقراطية



كشفت أنها خضعت لتدريبات فنون الدفاع عن النفس

لوبيتا نيونغو تمارس "اليوغا" على غلاف مجلة "فوغ"

واشنطن ـ رولا عيسى
خضعت الممثلة الكينية الحائزة على جائزة "الأوسكار"، لوبيتا نيونغو، لجلسة تصوير خاصة لصالح مجلة "فوغ" الشهيرة والتي من المقرر عرضها على غلاف العدد الجديد الصادر في يناير/تشرين الثاني. وأشارت الممثلة التي تبلغ من العمر 34 عاما إلى كيفية حصولها على شكل خاص لجسمها وذلك في معرض حديثها عن فيلمها المقبل "Black Panther"، وكشفت نيونغو، التي تظهر في صور الغلاف وهي تمارس "اليوغا"، أنها خضعت لتدريب مختلط في فنون الدفاع عن النفس، وقضت ما يصل إلى أربع ساعات يوميا لمدة ستة أسابيع في معسكر مع زملائها. وتلعب الممثلة الكينية المكسيكية، في الفيلم المقبل، دور ناكيا، وهي حارس شخصي، وتدور أحداث الفيلم في إطار تشويقي حول شخصية "تشالا" والذي يحاول الدفاع عن مملكته والتي تسمي "واكندا"، من مجموعة من الأعداء داخل وخارج البلاد، والفيلم من بطولة شادويك بوسمان، لوبيتا نيونجو، مايكل بي جوردن، مارتن فريمان، فوريست ويتكر، القصة مستوحاة من

GMT 08:55 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

الأزياء المطرزة تطغى على عالم الموضة موسم 2018
  مصر اليوم - الأزياء المطرزة تطغى على عالم الموضة موسم 2018

GMT 08:05 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

ساحة تاون هول تتحول إلى سوق لهدايا أعياد الميلاد
  مصر اليوم - ساحة تاون هول تتحول إلى سوق لهدايا أعياد الميلاد

GMT 07:15 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

القطع الفنية تزين صالة كبار الزوار في "نيت جيتس"
  مصر اليوم - القطع الفنية تزين صالة كبار الزوار في نيت جيتس

GMT 03:20 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

ترامب يُحطّم المعايير في التعامل مع الاقتصاد المتنامي
  مصر اليوم - ترامب يُحطّم المعايير في التعامل مع الاقتصاد المتنامي

GMT 02:25 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

هنا موسى تصف التليفزيون المصري بالمدرسة وتتمنى التعلم بها
  مصر اليوم - هنا موسى تصف التليفزيون المصري بالمدرسة وتتمنى التعلم بها

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 05:05 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على خطوات تجديد بيانات البطاقة الشخصية "الرقم القومي"

GMT 17:52 2017 السبت ,02 كانون الأول / ديسمبر

السلطات الإماراتية ترفض التعليق على ترحيل أحمد شفيق

GMT 06:26 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل اتهام قاصر لسائق "توك توك" بهتك عرضها في الهرم

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 19:37 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

الحكومة المصرية تبحث مقترح كتابة الأسعار على علب السجائر

GMT 04:34 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تنظيم "بيت المقدس" يعلن مسؤوليته عن حادث مسجد الروضة

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"

GMT 01:42 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

توقيف سيدة وزوجها في القاهرة ينصبان على الضحايا بصور جنسية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon