مِن أخونة مصر إلى تمصير الإخوان

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مِن أخونة مصر إلى تمصير الإخوان

مصر اليوم

مَن يقود سفينة وهو غير ماهر بها يأخذها فى أقصى اليمين معرضاً إياها للخطر وكى يصلح الخطأ يأخذها فى أقصى اليسار، فتفقد توازنها، وربما تغرق ويغرقها من يقودها. لقد فشلت محاولات أولئك الذين أرادوا «أخونة» مصر: مصر الدولة والمجتمع، وقد جاء فى هذا المكان أكثر من مرة التحذير من «أدلجة» و«تحزيب» المؤسسات السيادية ومؤسسات صنع العقل وعلى رأسها وزارات: «الإعلام، التعليم، الثقافة، الأوقاف»، وكان الكلام مباشراً وصريحاً فى أن محاولة «أخونة» هذه المؤسسات سيترتب عليها خروجها على السيطرة وازدياد مقاومتها، كما أن محاولة «أخونة» المجتمع ستواجه بمقاومة مشابهة، لأن أحداً لن يستطيع أن يسيطر على مصادر المعلومات أو الأفكار التى يموج بها المجتمع والمنطقة والعالم. المطلوب الآن هو «تمصير» الإخوان، ليس بمعنى أن أعضاءها أو أنصارها غير مصريين، ولكن بمعنى شامل له خمسة أبعاد: أولاً، أن نتفهم مصابهم وأن نستعد للحوار معهم بما يقنعهم بأن من خانهم هو رئيسهم وقياداتهم وليس قطاعاً واسعاً من الشعب المصرى خرج فى 30 يونيو معبراً عن استيائه من أخطاء كثيرة وقعت فيها الترويكا الحاكمة: الرئاسة، الحزب، الجماعة. ثانياً، تمصير الإخوان يعنى أن توجه القيادات الوسطية للإخوان أوجه النقد لقياداتها أولاً حتى يعوا الأسباب التى جعلت قطار الإخوان يخرج على مساره، وبدلاً من أن تكون معادلة «الثلثين» مع التيار المحافظ دينياً والثلث ضده تتحول الآن إلى الثلث معه والثلثين ضده. ثالثاً، تمصير الإخوان يقتضى قبل كل شىء الالتزام التام بالتظاهر السلمى والبعد عن أى تهديد أو استخدام فعلى للقوة المادية. رابعاً، تمصير الإخوان يعنى أن نعى جميعاً أن أى دم يسيل من الإخوان أو من غيرهم هو جريمة عظمى فى حق الوطن ينبغى التوقف عن تبريرها أو تجاهلها. خامساً، تمصير الإخوان يعنى أن يخضعوا للقانون المصرى وأن يشاركوا فى الحياة السياسية كمواطنين كاملى الأهلية وكاملى المسئولية، يتمتعون بكل الحقوق ويُسألون عن كل الواجبات. ولكن الحقيقة أن هناك معضلة أكبر وهى حاجتنا لأن نؤكد على «إنسانية الإنسان المصرى» أصلاً، ومن الظلم أن نفصل قضية «تمصير الإخوان» عن معضلة «نزع الإنسانية عن الإنسان المصرى». تخيلوا حضراتكم حين يجد أحدنا إنساناً أصيب بطلق نارى، فبدلاً من أن يسعى لإنقاذه ومعاونته، يخرج بسرعة التليفون المحمول كى يقوم بتصويره وهو ينزف ويموت. أى إنسانية تلك التى تجعلنا لا نرى واجبنا الإنسانى تجاه مريض أو مصاب، ونرى متعتنا الشخصية فى أن نسجل السبق وأن نلبى الطمع الشيطانى الذى بداخلنا؟ تخيلوا حضراتكم أن يتحول إعلاميون إلى أدوات لنشر الكراهية والبغضاء ضد مواطنين مصريين آخرين أو ضد عرب يعيشون بيننا، لأنهم يلوذون بنا إما عبوراً أو لجوءاً. لقد ملأت السياسة بعضنا حقداً وشحناء لدرجة أننا لم نعد نقدر مخاطر ما نقول على أبرياء حتى لو كان بينهم قلة تسىء للأغلبية، لكن الحذر واجب. تخيلوا أن نجد بيننا من يهين أى شخص له لحية أو امرأة محجبة أو منتقبة اعتقاداً منه أنهم «إرهابيون» أو يؤيدون إرهابيين، ونعتبر أن ذلك جزء من عقاب اجتماعى يوقع على هؤلاء نتيجة ما فعله الساسة المنتمون للتيار المحافظ دينياً. تخيلوا حضراتكم أن يقف أحدنا على منصة يخاطب فيها الجماهير داعياً الله أن يعاقب خصومه السياسيين بنفس الدعاء الذى كان يستخدمه الرسول صلى الله عليه وسلم فى الدعاء على الكفار، إن هذه اللغة تعنى أننا فقدنا الرغبة فى الحياة المشتركة، وليس فقط فى التنافس السياسى. تخيلوا حضراتكم أن بيننا مَن قرر أن يدمر العمل المدنى والأهلى بأن يصف مؤسسات خيرية مثل جمعية «رسالة» وجمعية الأورمان وبنك الطعام بأنها «خلايا نائمة» لجماعات الإسلام السياسى، وكأننا بهذا نلوث ما بقى من إنسانيتنا بسم السياسة القاتل، وهى مؤسسات قطعاً بعيدة كل البعد عن أى نشاط سياسى. تخيلوا حضراتكم أن نبدأ من الآن سن السكاكين للحكومة الجديدة وكأن بعضنا يريد لها الفشل رغم أن فشلها يضر بنا جميعاً. أخونة مصر فشلت، وتمصير الإخوان واستيعاب الأجيال الجديدة بعد مراجعات داخلية حقيقية ضرورة، وأنسنة المصريين واستعادة القيم الأخلاقية للمجتمع مسئوليتنا جميعاً.  نقلاً عن جريدة "الوطن"

GMT 05:00 2017 الأحد ,23 تموز / يوليو

الثورة الحقيقية

GMT 05:33 2017 السبت ,22 تموز / يوليو

جراحة اقتصادية بدون ألم

GMT 05:31 2017 السبت ,22 تموز / يوليو

لا خوف منها

GMT 05:29 2017 السبت ,22 تموز / يوليو

باعة الفتوى الجائلين!

GMT 05:20 2017 السبت ,22 تموز / يوليو

من مفكرة الأسبوع

GMT 05:20 2017 السبت ,22 تموز / يوليو

من مفكرة الأسبوع

GMT 05:18 2017 السبت ,22 تموز / يوليو

اردوغان يصيب ويخطىء
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - مِن أخونة مصر إلى تمصير الإخوان   مصر اليوم - مِن أخونة مصر إلى تمصير الإخوان



  مصر اليوم -

رفقة زوجها خوسيه أنطونيو باستون في إسبانيا

إيفا لونغوريا أنيقة خلال حفل "Global Gift Gala"

مدريد - لينا العاصي
انتقلت إيفا لونغوريا بشكل سلس من لباس البحر الذي ارتدته على الشاطئ وهي تتمتع بأيام قليلة مبهجة في أشعة الشمس الإسبانية مع زوجها خوسيه أنطونيو باستون، إلى ملابس السهرة النسائية، عندما وصلت في إطلالة غاية في الأناقة لحفلة "Global Gift Gala"، مساء الجمعة في المطعم الراقي "STK Ibiza". وكانت الممثلة البالغة من العمر 42 عامًا، محط أنظار الجميع عندما ظهرت على السجادة الحمراء، حيث بدت بكامل أناقتها مرتدية فستانًا قصيرًا مطرزًا من اللون الأبيض، والذي أظهر قوامها المبهر، ومع الفستان  بالأكمام الطويلة، ارتدت ايفا لونغوريا زوجًا من الصنادل "سترابي" ذو كعب أضاف إلى طولها بعض السنتيمترات بشكل أنيق وجذاب. وعلى الرغم من تباهيها بملامح وجهها الطبيعي الجميل، وضعت نجمة المسلسل التلفزيوني الشهير "Desperate Housewives" بريقًا مثيرًا من الماكياج، حيث أبرزت جمالها الطبيعي مع ظل سموكي للعين، والقليل من أحمر الخدود وأحمر الشفاه الوردي.  وحافظت إيفا على إكسسواراتها بالحد
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon