أسئلة إجبارية فى الحالة الإخوانية

  مصر اليوم -

أسئلة إجبارية فى الحالة الإخوانية

معتز بالله عبد الفتاح

هل المشكلة فى «خيرت» و«مرسى» و«بديع» وأعضاء مكتب الإرشاد وطريقة إدارتهم لشئون «الجماعة»، أم المشكلة فى جماعة الإخوان المسلمين كتنظيم، أم المشكلة فى فكرة الإسلام السياسى أصلاً؟ يعنى هل المشكلة فيمن يقود السيارة أم فى السيارة نفسها، أم فى فكرة وجود سيارة أصلاً فى هذه المنطقة من العالم؟ بعبارة ثالثة: هل لو كان من وصل إلى السلطة خيرت الشاطر أو أى اسم آخر من أعضاء مكتب الإرشاد الحالى أو من قيادات الإخوان، الأداء كان سيكون أفضل؟ ولنتوسع فى السؤال: هل لو كان كل هذا الفريق الذى يصفه البعض بأنه من القطبيين غير موجودين فى قمة هرم «الجماعة»، وكان فى قمتها آخرون مثل الدكتور عبدالمنعم أبوالفتوح أو الأستاذ مختار نوح، هل كانت المشكلة ستحل وسنجد أنفسنا أمام جماعة «إخوان مسلمين» مختلفة فى توجهها العام ورؤيتها للمجتمع والدولة؟ ضع هذا السؤال جانباً، بلا إجابة، وسنعود إليه. سؤال آخر: هل المشكلة أعقد من مجرد الأسماء، وإنما هى تمتد إلى وجود «تنظيم» يرى فى نفسه أنه متخطٍّ لحدود الدول، وله امتدادات خارج الأقطار التى يوجد فيها، ويقدم نفسه باعتباره جماعة متمايزة ومتميزة وأحياناً متنازعة مع بقية فئات المجتمع؟ فهذه الجماعة من وجهة نظر أعضائها هى كيان جامع فيه العقيدة والرياضة والسياسة والاقتصاد والروحانيات، وهناك تراتبية تنظيمية واضحة وانضباط مفترض من العضو العامل تجاه «الأخ» المسئول عنه، وصولاً لأن يتزوج بعضهم من بعض. وبالتالى، هل هذه التركيبة للجماعة، فى حد ذاتها، قد تؤدى إلى صدام حتمى بين المنتمين للجماعة وغيرهم؟ ضع هذا السؤال جانباً، بلا إجابة أيضاً، وسنعود إليه. هناك سؤال ثالث وهو يرتبط بفكرة «الإسلام السياسى» بكل تنويعاتها سواء الإخوانية أو السلفية أو الوسطية، وهل هذا التيار يخدم الإسلام ويخدم مصر؟ الملاحظ فى فترة ظهور المحافظين دينياً على الساحة السياسية بعد الثورة أنهم زادوا وتيرة الاستقطاب فى المجتمع بشدة، وأصبح أى تصريح لأى منهم، حتى ولو على سبيل الدعابة، يثير حفيظة، بل وسخرية، قطاعات من المصريين الذين يرون فى هذا الكلام تهديداً للشفرة الوراثية للمجتمع المصرى، التى تراضت على أنه مجتمع مدنى يعشق الدين، ولكنه ليس مجتمعاً قابلاً بأن يحكم باسم الدين من قِبل أناس يتصرفون فى كثير من الأحيان على غير التزام بالدين. وقد أعطى الدكتور مرسى مثالاً لن ينساه أبناء هذا الجيل من الوعود التى لم يفِ بها والمعلومات التى ثبت كذبها وعدم فطنة لا تليق بمن ينسب نفسه إلى الإسلام. ضعوا الأسئلة الثلاثة معاً، ولنفكر فى أين يقع الخلل: فيمن هم فى قمة هرم الجماعة، أم فى التنظيم نفسه، أم فى الفكرة العامة لوجود تيار يتحدث ويتصرف ويعارض ويترشح ويحكم باسم الإسلام؟ لا توجد إجابة صحيحة وأخرى خاطئة بالكلية، ولكن توجد تحيزات شخصية تميل فى اتجاه دون آخر. وما أزعمه بعد خبرة العامين الماضيين أن المشكلة التى تواجهنا الآن أننا نخلط بين اعتزازنا بالإسلام والتزامنا به، بين الكلام فى الدين والعمل وفقاً لهذا الدين. بعض المنتمين للتيار الإسلامى، ومعظمهم من خارج الإخوان، يظنون أن المشكلة كانت فى الأشخاص الذين يديرون جماعة الإخوان المسلمين، وبالتالى عليهم أن يعملوا جاهدين على تصحيح هذا الخلل فى الجماعة بأن يصل إليها من هو جدير بإدارتها. بعض أعداء الجماعة كانوا يصادرون على التجربة، بأن يشيروا إلى أن الإخوان «اسم كبير لمنتج ضعيف، حلم عظيم وبرنامج عمل هزيل»، وما كان من الممكن اختبار صحة هذا الوصف إلا بتجربة تاريخية حقيقية، وقد كان. المعتاد بالنسبة للجماعة أنها كانت تقدم نفسها كجماعة «مضطهدة» ولكن الآن هى مطروحة على الرأى العام باعتبارها جماعة «فاشلة» لم تنجح فى تحقيق ما وعدت به وأضاعت الفرصة، لذا فالكثير من الحشود موجهة منها إلى أنصارها أكثر منها لاستعادة المنصب الضائع أو الشرعية الغائبة، وأظن أن المزيد من الحشد سيزيد الفجوة بينهم وبين بقية المجتمع. ولكن أعتقد أن المشكلة أعمق من الإخوان، قيادة وتنظيماً، هم بحاجة لمراجعة الفكرة نفسها. نقلاً عن "الوطن"

GMT 02:02 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

تجديد النظم وتحديث الدول

GMT 02:01 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

ديمقراطية تزويج الأطفال

GMT 01:55 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

هل قررنا أن ننتحر جماعياً؟

GMT 01:53 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

كتب جديدة تستحق القراءة

GMT 01:53 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

من رهان على «الصفقة».. إلى الانسحاب منها !

GMT 01:50 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

بورقيبة الحاضر بعد ثلاثين سنة

GMT 02:41 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

التراجع عن الاستقالة

GMT 02:38 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

عقد ترافق خروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبي

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أسئلة إجبارية فى الحالة الإخوانية أسئلة إجبارية فى الحالة الإخوانية



لحملة الأزياء اللندنية الساخنة الجديدة

لورا ويتمور تجذب الأنظار بأكثر من إطلالة أنيقة

لندن ـ ماريا طبراني
ظهرت لورا ويتمور بإطلالة أنيقة في حملة الأزياء الساخنة الجديدة، إذ شكلت عاصفة غيرعادية للعلامة التجارية اللندنية الفاخرة "حسن حجازي". وأظهرت المذيعة التلفزيونية التي تبلغ من العمر 32 عاما منحنيات جسدها المثير في ثوب أسود رائع لإطلاق مجموعة العلامة التجارية الجديدة.  وارتدت الجميلة الأيرلندية الأصل بذلة سوداء للعلامة التجارية مطعمة بالترتر مع حزام بمشبك ذهبي على الخصر. وكشفت البدلة التي ارتدتها لورا عن جسدها الممشوق، ومنحياتها المثيرة كما أبرزت حذاءها الأنيق ذو الكعب العالي، وظهرت ويتمور في لقطة أخرى بعدسات المصورين وهي ترتدي ثوب أسود ذو أكمام من الشبك مع جزء مطعم بالترتر الأسود اللامع وتنورة سوداء، وتم تصفيف شعرها الذهبي اللامع بشكل حلقات متموجة مع مكياج هادئ وبسيط. وتم تسليط الضوء على جسدها الممشوق مرة أخرى، عنما بدلت مظهرها الأنيق بثوب أسود آخر أكثر أناقة ذو كم واحد من الشبك مع جزء من اللون الأزرق الداكن وشريط

GMT 02:43 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

دعاء زكي تصمِّم إكسسوار بالحجر الكريم لكل الأعمار
  مصر اليوم - دعاء زكي تصمِّم إكسسوار بالحجر الكريم لكل الأعمار

GMT 08:32 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

منتجع ميرلو لعاشقي رياضات التزحلق على الجليد
  مصر اليوم - منتجع ميرلو لعاشقي رياضات التزحلق على الجليد

GMT 06:20 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

استطلاع رأي يُوضِّح أنّ نصف الألمان لا يريدون ميركل
  مصر اليوم - استطلاع رأي يُوضِّح أنّ نصف الألمان لا يريدون ميركل

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 11:48 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تعترف لزوجها بخيانتها وتتحداه أن يثبت ذلك

GMT 10:40 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

القبض على عصابة تنصب على المواطنين بحجة بيع الأثار في القاهرة

GMT 02:11 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

مسؤول في مطار القاهرة يتحرش جنسيًا بعاملة نظافة

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 03:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"منى" فصلت رأس زوجها عن جسده بعدما خدع شقيقتها المراهقة

GMT 23:52 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ضابط إسرائيلي يكشف عن فيديو نادر لحظة اغتيال السادات

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 10:24 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

القذف السريع عند الرجال الأسباب والعلاج وطرق الوقاية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon