مين اللى هيغلب: الإسلام أم مصر؟

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مين اللى هيغلب الإسلام أم مصر

معتز بالله عبد الفتاح

يقف الإنسان حائراً أحياناً بين أناس على درجة من العلم والثقافة يصورون المشهد السياسى فى مصر على أنه صراع بين أهل «الإسلام» فى مواجهة أناس مشكوك فى تدينهم أو عقيدتهم أو على غير عقيدة الإسلام أصلاً، وبين أناس يرون أنه صراع بين شعب «مصر» ضد أناس خونة وعملاء وأعداء للوطن. وحين يقف أحدهم ليعلن أنه ضد حكم الدكتور مرسى لأسباب لا علاقة لها بكونه إخوانياً أو إسلامياً يبدو وكأنه مخادع. الحقيقة أن من رأيتهم بالأمس يؤيدون الدكتور مرسى فى «رابعة العدوية» ينقسمون إلى فئات أربع، وهو تصنيف وضع بذرته الدكتور أحمد الأعور على موقعه على «الفيس بوك»، هناك أولاً التنظيميون من الإخوان أو المنتمين إلى الحركات الإسلامية المختلفة. وهناك ثانياً، المتعاطفون مع المشروع الإسلامى، حتى وإن لم يكونوا جزءاً من تنظيم سياسى محدد. هناك ثالثاً، المؤيدون للرئيس مرسى ويتعاملون معه على أنه رجل يجتهد، يصيب ويخطئ، ولكنه ليست له نيات سيئة، ويلتمسون له العذر، لأن الحمل ثقيل والعقبة كؤود. وهناك رابعاً، من لا يريدون أن تنتهك الإرادة الشعبية المصرية الانتخابية والاستتفتائية للمرة الثالثة بعد أن تم إصدار إعلان دستورى أضاع على مصر فرصة أن يكون دستور 1971 بتعديلاته هو دستور الفترة الانتقالية، وهو المطلب الذى يعود إليه من رفضوا دستور 2012 ورفضوا أيضاً تعديلات دستور 1971 فى مارس 2011، ثم حل مجلس الشعب الذى شارك فى انتخابه 32 مليون مصرى لأسباب إجرائية، رغم تهديد المحكمة الدستورية السابق بأن القانون معيب، ثم أخيراً عدم إكمال الرئيس الذى انتخبوه لمدته، وخوفهم من أن يكون ذلك مقدمة لأن لا يبقى رئيس مصرى فى منصبه بعد ذلك. إذن هؤلاء ليسوا جميعاً مع الدكتور مرسى لأنه يمثل الإسلام، بل أزعم أن من يفكر بهذه الطريقة هم أقلية من الفئة الأولى من مؤيديه، ولو فكروا قليلاً، لوجدوا أن بعضاً من معارضى الرئيس مرسى هم أيضاً محسوبون على التيار الإسلامى، وأن بعضاً من معارضيهم هم أصلاً أكثر تديناً من بعض ممن يدعون وصلاً بالمشروع الإسلامى. إذن طلّعوا «الإسلام» خارج الموضوع أرجوكم؛ فهو أعظم وأكرم من أن نخلط بين قداسة الدين ومناصب الدنيا. أما المعارضون للدكتور مرسى، فهم أيضاً شتيت من أشخاص لا يضعون المسألة فى سياق الدفاع عن «مصر» ضد أعدائها حتى وإن كان من بينهم من يظن ذلك. فهناك أولاً، العلمانيون ممن يرون أن خلط الدين بالصراعات الحزبية والانتخابية ليس فى مصلحة لا الدين ولا الدولة. والقضية بالنسبة لهم قضية مبدأ. ثانياً، هناك من هم ضد جماعة الإخوان، وليس ضد المشروع الإسلامى، ويرون أن الإخوان أساءوا للمشروع الإسلامى بنزعتهم لاحتكار السلطة والمناصب، ووضعهم لقواعد لعبة سياسية تجعل الآخرين إما أن ينصاعوا إليهم كأتباع أو يقفوا ضدهم كمعارضين. ثالثاً، هناك من هم ضد الثورة سواء كانت جاءت بالإخوان أو غيرهم، ويرون أن نظام مبارك كان الأفضل لمصر رغم كل عيوبه لأن كل البدائل سواء محافظة دينياً أو ليبرالية ليست على مستوى التحدى. وهناك رابعاً من هم ضد عدم التزام «مرسى» بوعوده وعدم تحسن الأوضاع فى عهده، وعدم قدرته على تفسير نفسه أو قراراته وعلاقته الملتبسة بجماعة الإخوان المسلمين. إذن الأمور أعقد من اختزالها فى أن هناك «إسلام» فى مواجهة «مصر» أو العكس. الصراع هو على «مرسى الذى جلس على الكرسى» وظن أنه أخذ مصر أسرى صندوق مثل أسرى الحرب. ولو كان استمع لواحد على عشرة مما قاله له الناصحون أو مما جاء فى هذا العمود تباعاً على مدار ستة أشهر، لما وجدنا أغلب المعارضين معارضين. ربنا يستر على البلد، أزعم أن مصر بين خمسة سيناريوهات، كلها محتملة، وكل سيناريو تجسده آية كريمة: سيناريو: «رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللهَ عَلَيْهِ»، وسيناريو: «كُلَّمَا أَوْقَدُوا نَاراً لِّلْحَرْبِ أَطْفَأَهَا اللَّهُ»، وسيناريو: «أَعْجَبَتْكُمْ كَثْرَتُكُمْ فَلَمْ تُغْنِ عَنكُمْ شَيْئاً وَضَاقَتْ عَلَيْكُمُ الْأَرْضُ بِمَا رَحُبَتْ ثُمَّ وَلَّيْتُم مُّدْبِرِينَ»، وسيناريو: «فَحَقَّ عَلَيْهَا الْقَوْلُ فَدَمَّرْنَاهَا تَدْمِيراً»، ونسأل الله أن يكون سيناريو: «ادْخُلُوا مِصْرَ إِن شَاءَ اللَّهُ آمِنِينَ» هو الأسمى. صلّوا من أجل مصر. نقلاً عن "الوطن"

GMT 07:10 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

معارك الانفراد بالسلطة

GMT 05:50 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

أصيلة 2017: كلام لا يقال إلا في المغرب

GMT 05:48 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

65 عاماً «23 يوليو»

GMT 05:46 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

ترامب وتيلرسون شراكة متعبة!

GMT 05:44 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

الخطيئة التاريخية

GMT 05:42 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

قاعدة محمد نجيب !

GMT 05:41 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

على قلب رجل واحد إلا حتة

GMT 05:09 2017 الأحد ,23 تموز / يوليو

حاجة أميركا وروسيا.. إلى صفقة سورية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - مين اللى هيغلب الإسلام أم مصر   مصر اليوم - مين اللى هيغلب الإسلام أم مصر



  مصر اليوم -

رغم تراجع إيرادات فيلمها الجديد "فاليريان ومدينة الألف كوكب"

كارا ديليفين تسرق أنظار الجمهور بإطلالتها الكلاسيكية

لندن ـ ماريا طبراني
رغم تراجع إيرادات فيلمها الجديد "فاليريان ومدينة الألف كوكب" أمام الفيلم الحربي "دونكيرك" في شباك التذاكر في الولايات المتحدة  بعد 5 أيام من إطلاق الفيلمين في السينمات، إلا أن كارا ديليفين توقفت عن الشعور بخيبة الآمال وخطفت أنظار الحضور وعدسات المصورين، بإطلالتها الكلاسيكية المميزة والمثيرة في فندق لنغام في العاصمة البريطانية لندن، أمس الإثنين. وارتدت "كارا" البريطانية، البالغة من العمر 24 عامًا، والمعروفة بحبها للأزياء ذات الطابع الشبابي الصبياني، سترة كلاسيكية من اللون الرمادي، مع أخرى كبيرة الحجم بطول ثلاثة أرباع ومزينة بخطوط سوداء، وأشارت مجلة "فوغ" للأزياء، إلى عدم التناسق بين السترة الطويلة الواسعة نوعًا ما ، مع السروال الذي يبرز ساقيها نحيلتين.  وأضافت كارا بعض الخواتم المميزة، وانتعلت حذائًا يغطي القدم بكعب عالٍ، باللون الأسود ليضيف إليها المزيد من الطول والأناقة، ووضعت المكياج الجذاب الرقيق مع ظل ذهبي للعيون وخط من اللون الأسود لتبدو أكثر جاذبية

GMT 09:15 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

"هولبوكس" وجهة مثالية للاستمتاع بجمال الطبيعة
  مصر اليوم - هولبوكس وجهة مثالية للاستمتاع بجمال الطبيعة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon