قبيلة «بنى كروت» وقبيلة «بنى فوت»

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - قبيلة «بنى كروت» وقبيلة «بنى فوت»

معتز بالله عبد الفتاح

    واحدة من معضلات مصر هى تراجع الأفضل وتمكين المفضول. الأفضل (بمعنى الأكفأ، الأكثر تعلما ونباهة ومبادرة) يختار أن ينزوى أو أن يعمل فى مجال العمل الخاص (وهذا ليس عيبا)، لكنه يتراجع عن العمل العام (وتحديدا الحكومى أو المرتبط به)، فيكون مستعدا مثلا لأن يتبرع بالمال والأفكار، ولكن يطلب أن يكون فى الظل لأنه يخشى من حزب أعداء النجاح أو كارهى الإنجاز أو الراغبين فى تشويه الآخرين من قبيلة «بنى همبك»، ابنة عمومة قبيلة بنى «كروت»، بل إن بعضهم يعمل فى الخفاء، ليس من باب طاعة الخالق فى الإنفاق سرا، وإنما هو يعمل خوفا لأن هناك من يترصد لكل ناجح. وحين أسمع هذا الكلام من أسماء بالفعل لامعة وناجحة فى مجالاتها، فالإنسان يخشى أن العملة الرديئة تدمر البيئة الصالحة للعملة الجيدة. هذه كارثة وطنية بكل المعايير. من بين عشرين شخصا مرشحين لمهمة ما، نجد أن أكفأ خمسة هم الأكثر زهدا فيها، والأقل كفاءة هم الأكثر استعدادا لها. هذه دعوة صريحة لأبناء جيلى ممن تخرجوا فى الجامعات فى الثمانينات والتسعينات، التراجع، تواضعا أو خوفا، ليس بديلا. الجيل اللاحق علينا بحاجة إلينا كى نساعدهم ونمكنهم، والجيل السابق علينا بحاجة لأن نتعلم منهم وأن نضيف إليهم. أرجوكم، لا تتركوا الساحة للمفضولين بغير عذر، فالمفضول من بنى «همبك» فى تحالف قوى مع المفضول من بنى «كروت» والاثنان فى شراكة تاريخية مع المفضولين من بنى «فوت». ولا أتصور نجاح الأفضل فى مواجهة هذا التحالف الجهنمى إلا بإقناع الأفضل فى مجالات متنوعة بالتقدم الجماعى كفريق عمل متجانس يتخطى الميليشيات السياسية التى تعيشها مصر. وهذه هى مزية أخرى للناجحين: أنه يعلم أنه لن ينجح وحيدا. وقد تذكرت كلام صديقى المهندس حاتم خاطر، المعين حديثا رئيسا لاتحاد الجمعيات الأهلية، بشأن رؤيته لمشكلة العمل الجماعى فى مصر، وهو أن الكثيرين باحثون عن النجومية الفردية، قطعا هناك مساعدون ولكن هم ليسوا شركاء. وهو ما جعله يقدم رؤية سباعية للعمل الجماعى الناجح لا يمكن أن تتوافر فى شخص واحد إلا خروجا على مألوف الفطرة من التفاوت فى القدرات والملكات. أما المكونات التى أنقلها عنه لأى فريق عمل بهدف تمكين الأفضل فهى: مكون الرؤية، ثم مكون الدراسة وتمحيص هذه الرؤية، ثم مكون التخطيط، ثم مكون التحفيز، ثم مكون التنفيذ، ثم مكون المراقبة والتقييم، ثم مكون خلق التناغم بين شركاء العمل الجماعى. هناك أشخاص أفضل من غيرهم فى مسألة التخطيط، وهناك آخرون أفضل فى التحفيز، وهناك من هم أفضل فى أمور خلق التناغم بين الشركاء. هذه قيم النجاح التى ما نجح الناجحون إلا بها، وما فشل مجتمع إلا لغيابها. هل نحن لها؟ هل نحن قادرون عليها؟ هل نستطيع أن نكون حلقة الوصل بين الكبار الذين وقعوا (وربما سيوقعون جيلنا واللاحقين علينا) فى أضابير الخلاف والشقاق والانشقاق؟ هل نحن قادرون على العمل الجماعى؟ هل نحن قادرون على تمكين الأفضل؟ فلنحاول.. هذه مسئولية جيلنا. أرى أجزاء كثيرة سليمة فى مصر (بس لوحدها) كما قال الكوميديان الشهير. ولو كانت هذه الطاقات تجد فى النهضة الحقيقية عملا لما احتاجت لرفع شعارات التمرد والعصيان. كنت أطالع حديثا كتابا شهيرا فى التنمية البشرية (الصفات السبع للشخصيات الأكثر فعالية) كجزء من تحضيرى لبرنامجى الجديد، وبعد أن انتهيت منه عرفت لماذا كان هذا الكتاب مقررا على طلاب الدراسة الثانوية فى العديد من المدارس الأمريكية. أولى مشاكل مصر هى مشاكل العقل المصرى. عقل فيه طاقة هائلة وفوضى هائلة أيضا. عقل تختلط فيه الحقائق بالمخاوف، وتختلط فيه الأحلام بالأوهام. انقسام مصر بين ميليشيات سياسية متنوعة له مخاطر شديدة على الدولة، وانقسام المصريين بين «بنى همبك» و«بنى كروت» و«بنى فوت» فيه مخاطر شديدة على المجتمع، لكنها مخاطر واجهتها دول ومجتمعات أخرى ونجحت فيها حين عرفت أصل الداء وأحسنت اختراع الدواء. هذا كان الحال، وربما يكون بداية للحل، باختصار. نقلا عن جريدة "الوطن"  

GMT 05:20 2017 السبت ,22 تموز / يوليو

من مفكرة الأسبوع

GMT 05:18 2017 السبت ,22 تموز / يوليو

اردوغان يصيب ويخطىء

GMT 08:12 2017 الجمعة ,21 تموز / يوليو

حقارة الاعتداء على سوري في لبنان

GMT 08:10 2017 الجمعة ,21 تموز / يوليو

الفجور فى الخصومة

GMT 08:08 2017 الجمعة ,21 تموز / يوليو

كذب ترامب يعدي

GMT 08:06 2017 الجمعة ,21 تموز / يوليو

حين تمتلئ الأسطح العربية بحبال الغسيل!

GMT 08:04 2017 الجمعة ,21 تموز / يوليو

العلويون والتدخلات الإيرانية

GMT 08:02 2017 الجمعة ,21 تموز / يوليو

ترامب يركل العلبة الإيرانية على طول الطريق
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - قبيلة «بنى كروت» وقبيلة «بنى فوت»   مصر اليوم - قبيلة «بنى كروت» وقبيلة «بنى فوت»



  مصر اليوم -

​خلال افتتاح بوتيك لوس أنجلوس بحضور النجوم

بوبي ديليفينجن ترتدي فستانًا مثيرًا في احتفال "بالمان"

لوس أنجلوس ـ رولا عيسى
ظهرت عارضة الأزياء بوبي ديليفينجن، البالغة من العمر 31 عاما، في آخر احتفال لدار أزياء "بالمان" الشهير في بيفرلي هيلز في ولاية كاليفورنيا الخميس الماضي. وتحتفل العلامة التجارية بافتتاح بوتيك لوس أنجلوس بحضور عدد من النجوم أبرزهم كيم كاردشيان. وبدت بوبي ديليفينجن المعروفة بلياقتها البدنية والتي تظهر في مجموعة أزيائها الجريئة، مرتدية فستانا مثيرا من خيوط الذهب المعدني والخيوط الفضية المتشابكة معا لتشكّل مربعات صغيرة بشبكة تكشف عن بعض أجزاء جسدها وملابسها الداخلية السوداء عالية الخصر وهو ما أضفى عليها إطلالة جريئة ومثيرة. ويظهر الفستان القصير الذي يصل إلى فوق الركبة، ساقيْها الممشوقتين مع زوج من صنادل "سترابي" السوداء ذات كعب. واختارت بوبي تسريحة بسيطة لشعرها الأشقر إذ انقسم إلى نصفين لينسدل على كتفيها وظهرها، وأضافت بعضا مع أحمر الشفاه الجريء، كما أمسكت بيدها حقيبة سوداء صغيرة لتكمل إطلالتها الجذابة والأنيقة.  كما التقتت الصور مع مصمم الأزياء والمدير
  مصر اليوم - جناح جديد هادئ في فندق شانغري لا باريس الشهيرة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon