العقلية واحدة والأزمة واحدة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - العقلية واحدة والأزمة واحدة

مصر اليوم

لا تستطيع أن تفسر ثابتاً بمتغير، ولا تستطيع أن تفسر متغيراً بثابت. هذه من قواعد المنطق التى تبدو بديهية وإن احتاجت شيئاً من التوضيح. تعالوا نبدأ من إعلان مرورى جيد.. تنتقد فيه المواطنة (أ) التى تقود سيارتها وهى تتحدث فى التليفون المحمول المواطن (ب) وهو يقود سيارته بجوارها وهو يضع ابنه على حجره، فيوجه لها مواطن آخر (ج) نقداً لأنها تستخدم المحمول، ثم تنتقل الكاميرا إلى مواطن رابع (د) يمر من الشارع وكاد المواطن (ج) يصدمه بأسياخ حديد يضعها فوق السيارة، فينتقده المواطن (د) الذى يقول «يا ناس حرام عليكم هتخزقوا عينيا بالهباب اللى انتم شايلينه ده» فيرد عليه المواطن (هـ) الذى يقود سيارة «مايكروباص» ويقول له: «بص على الإشارة الأول» فينتقده المواطن (و) لأن السيارة «المايكروباص» تخرج الكثير من عادم السيارة، وأثناء ما يفعل ذلك، يكتشف أن أمين الشرطة قريب منه فيضع بسرعة حزام الأمان، فتقوم المواطنة (ز) بانتقاده لأنه شخص غير ملتزم، ثم تقوم نفس المواطنة بركن سيارتها صفاً ثانياً، فيقوم المواطن (ح) بانتقادها، ولكنه تتاح له الفرصة بسرعة كى يجرى بسيارته قبل أن تتحول الإشارة «الصفراء» إلى «حمراء». ويختتم الإعلان بالتعليق التالى: «المشكلة إن كل واحد فاكر إن غيره هو المشكلة: ابدأ بنفسك». صلوا على النبى، وكل من له نبى يصلى عليه. اللهم صل وسلم وبارك على جميع أنبيائك. هل نتفق على أن الإعلان السابق يعبر عنا بالفعل؟ طيب، إذن إحنا شعب فى السكحاية، «جلياط ومتعنطز» إلا من رحم ربى. لا نتعامل مع بعض بالرحمة ولا بالقانون. ونحن هكذا من زمان، ولكن الأمور تزداد سوءًا، وهذه صفة ثابتة فينا. إذا كان الثابت فينا على ما هو عليه، فيظل من الثابت أننا شعب لا يتقدم لأن التقدم له أخلاقياته فى الشارع وفى المنزل وفى المدرسة وفى المصنع وفى الملعب وفى كل مكان. إذن هناك ثابتان: أخلاق متردية وإنجازات متواضعة. وبالتالى لا تقُل لنا إنها مشكلة قيادة فقط. طيب بالنسبة للناصريين ما مصر كانت فى يوم من الأيام تحت حكم عبدالناصر، وظلت مصر تعانى من ضعف الأداء. طيب بالنسبة لليبراليين، ما مصر كانت فى يوم من الأيام تحت حكم الوفد الليبرالى، وظلت مصر تعانى من ضعف الأداء. بالنسبة لعشاق الحكم العسكرى، طيب ما إحنا بقالنا ستين سنة فى الحكم العسكرى وظلت مصر تعانى من ضعف الأداء. ونحن الآن مع الحكم المحافظ دينياً، وظلت مصر، وستظل، تعانى من ضعف الأداء. هل نحن بحاجة لحكام أجانب يحكموننا؟ طيب ما إحنا حكمنا الإنجليز، وظلت مصر على نفس الأداء. هل بين الموجودين فى المشهد السياسى المصرى من نثق فى أنه سيكون أداؤه أفضل، والأهم أن يكون أداؤنا معه أفضل؟ لا أدرى. ما قاله هذا الإعلان فى مجال قيادة السيارات هو ما ينبغى أن يقال فى كل المجالات وعلى رأسها السياسة. نحن نتلاوم ولا ننجز. والضعف البشرى فينا عالى المستوى. والأجيال المتعاقبة أضعف من بعضها وفيها نفس الأمراض. إذن: هل علينا أن نلوم أنفسنا قبل أن نلوم الآخرين؟ تصورى المتواضع يقول: المصريون بحاجة لأن يروا أمامهم قيادة تضحّى فعلاً من أجل مصر، أناساً يحبون مصر أكثر من حبهم لأنفسهم، ويحبون المصريين ويحرصون عليهم أكثر من حرصهم على المكايدة والمزايدة والمعاندة. مصر بحاجة لجيش تنمية بقيادة بارعة. مصر تستطيع فى سنتين من العمل الجاد والمخلص والمركز مثل شعاع الليزر أن تستعيد الكثير مما فقدت أثناء الثورة وبعدها. هذا الجيش من التنمية، هو جموع المدنيين الذين يتوجهون فى سكة واحدة ومن أجل مشروع واحد كبير عنوانه مصر التى نريد والتى نحلم بها. ولكن هذه القيادة غير موجودة أمامى، ربما لغفلة عندى. ولكن إن لم نَعِ أن النقص فى القيادة والنقص فى النقد الذاتى لا يقلان أهمية عن النقص فى الطاقة والنقص فى المياه، فالمشكلة ستظل معنا.  نقلاً عن جريدة "الوطن"

GMT 05:00 2017 الأحد ,23 تموز / يوليو

الثورة الحقيقية

GMT 05:33 2017 السبت ,22 تموز / يوليو

جراحة اقتصادية بدون ألم

GMT 05:31 2017 السبت ,22 تموز / يوليو

لا خوف منها

GMT 05:29 2017 السبت ,22 تموز / يوليو

باعة الفتوى الجائلين!

GMT 05:20 2017 السبت ,22 تموز / يوليو

من مفكرة الأسبوع

GMT 05:20 2017 السبت ,22 تموز / يوليو

من مفكرة الأسبوع

GMT 05:18 2017 السبت ,22 تموز / يوليو

اردوغان يصيب ويخطىء
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - العقلية واحدة والأزمة واحدة   مصر اليوم - العقلية واحدة والأزمة واحدة



  مصر اليوم -

رفقة زوجها خوسيه أنطونيو باستون في إسبانيا

إيفا لونغوريا أنيقة خلال حفل "Global Gift Gala"

مدريد - لينا العاصي
انتقلت إيفا لونغوريا بشكل سلس من لباس البحر الذي ارتدته على الشاطئ وهي تتمتع بأيام قليلة مبهجة في أشعة الشمس الإسبانية مع زوجها خوسيه أنطونيو باستون، إلى ملابس السهرة النسائية، عندما وصلت في إطلالة غاية في الأناقة لحفلة "Global Gift Gala"، مساء الجمعة في المطعم الراقي "STK Ibiza". وكانت الممثلة البالغة من العمر 42 عامًا، محط أنظار الجميع عندما ظهرت على السجادة الحمراء، حيث بدت بكامل أناقتها مرتدية فستانًا قصيرًا مطرزًا من اللون الأبيض، والذي أظهر قوامها المبهر، ومع الفستان  بالأكمام الطويلة، ارتدت ايفا لونغوريا زوجًا من الصنادل "سترابي" ذو كعب أضاف إلى طولها بعض السنتيمترات بشكل أنيق وجذاب. وعلى الرغم من تباهيها بملامح وجهها الطبيعي الجميل، وضعت نجمة المسلسل التلفزيوني الشهير "Desperate Housewives" بريقًا مثيرًا من الماكياج، حيث أبرزت جمالها الطبيعي مع ظل سموكي للعين، والقليل من أحمر الخدود وأحمر الشفاه الوردي.  وحافظت إيفا على إكسسواراتها بالحد
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon