«مرسى كراسى»

  مصر اليوم -

«مرسى كراسى»

معتز بالله عبد الفتاح

«كراسى» تعنى «حكم» باللغة اليونانية. مصر ما قبل ثورة 2011 كانت أوتوقراسى (autocracy) يعنى: حكم استبدادى. وبعد الثورة ومع ظهور الأحزاب المستندة إلى مرجعية دينية ومع غياب من يوازنها سياسيا وانتخابيا، فستتحول إلى صيغة ما من الثيوقراسى (theocracy)، أى: دولة كهنوتية؛ حيث الطبيعة البشرية تجعل صاحب كل عقيدة دينية - سياسية يسعى لأن يفرضها على غيره ظاناً أن هذا من واجباته وفقا لعقيدته. وهذا ما حدث فى تجارب عدة مثل إيران بعد ثورتها؛ حيث نصت فى دستورها على صلاحيات هائلة لرجال الدين التابعين للنظام فى مجلس صيانة الدستور ومجلس تشخيص مصلحة النظام، وهما عمليا قابضان على العملية الانتخابية من حيث قبول الترشح انتهاء بإعلان النتيجة وعلى مراقبة العملية التشريعية. وهذا ما فعله جون كالفن، أحد اثنين أسسا لحركة الإصلاح الدينى البروتستانتية حين حكم جنيف وحولها إلى نسخة بروتستانتية من حكم طالبان فى أفغانستان، وهذا ما فعلته طالبان أيضا. والاعتماد على النوايا الطيبة للأتقياء صعب؛ لأن هؤلاء أصبحوا أقلية مترفعة عن المناصب السياسية. وهذا كله وفقا لقانون من قوانين «الفيزياء» السياسية التى صاغها اللورد أكتون: «السلطة مفسدة، والسلطة المطلقة مفسدة مطلقة». ولا نريد لبلدنا أن تتحول إلى أوكلوقراسى (Ochlocracy) أى: حكم الدهماء الرافض للقانون القائم على الفوضى والبلطجة واستخدام العنف فى مواجهة مواطنين آخرين أو فى مواجهة مؤسسات الدولة. وعادة ما يكون منطق الفوضى هذا ليس هدف أى طرف وطنى، وإنما هو هدف لأطراف أجنبية ونتيجة غير مقصودة لرغبة كل طرف فى إقامة نظام الحكم الذى يريد. والحقيقة أن هذه هى معضلة النخب العربية بصفة عامة، وهى أنها ليست ديمقراطية وإنما هى ديماجوجية، يعنى أنها تؤمن بأيديولوجيتها أكثر من إيمانها بالديمقراطية؛ تؤمن بحق النادى الذى تشجعه فى الفوز أكثر من إيمانها باحترام قواعد اللعبة وما تحمله من مبادئ العدل والإنصاف. الجماهير بالنسبة لها إما مفعول به وإما مفعول لأجله وإما مجرور بالعافية وعلامة جرها الطاعة للنخبة، وإلا تصفها النخبة بأنها دهماء. فى هذا المناخ شديد الصعوبة الذى تحكمه مخاوف الأوتوقراسى والثيوقراسى والأوكلوقراسى، لا مخرج إلا بديل واحد، هو الـ«democracy»، يعنى حكم الشعب من خلال أطر مؤسسية وقانونية، وفقاً للقواعد المستقرة فى هذا الشأن من تداول سلمى للسلطة عبر انتخابات حرة ونزيهة تعددية دورية تنافسية عبر اقتراع سرى مباشر وفقا لقانون عادل تحت إشراف جهات محايدة حزبيا، وتعدد فى مراكز صنع القرار من خلال معارضة قوية قادرة على أن تكشف أخطاء السلطة وتقدم البدائل فى السياسات والأشخاص، وضمان الحقوق والحريات الأساسية للمواطنين بدءا بأضعفهم. أزعم أن الدكتور مرسى، دون تدبير منه، اخترع خلطة يمكن تسميتها «مرسى كراسى» وهى خلطة من الأربعة نظم السابقة؛ حيث يتبنى أحيانا قرارات من مخلفات الاستبداد مثل تعيينه للنائب العام، وفقا لآلية نعتبرها جميعا غير ديمقراطية، ونحن نعلم أن الصورة الذهنية عن المنصب العام تؤثر فى توقعات الناس من حاملها وممن عينه. ثم دخل الدكتور مرسى ومعه حزبه وحلفاؤه فى معركة مع السلطة القضائية بين التشكيك والاتهام ثم التمسك بمناقشة مشروع قانون لو كانوا ذوى بصيرة لتجنبوه تماما فى هذه المرحلة وركزوا فى ما هو أهم وهو استعادة رأسمالهم الثورى، وعلاج مشاكل البلاد الاقتصادية. ثم هو أخذ شيئا يسيرا من «الثيوقراسى» بأن جعل حلفاءه عمليا هم فقط من يؤيدونه من التيار الإسلامى، باستثناء حزب النور، وحوّل الأمر كما لو أنها معركة التيار الإسلامى فى مواجهة التيار العلمانى رغما عن أنه حين وصل إلى منصبه كان معه مؤيدون من كل التيارات. ثم أخذ شيئا كثيرا من «الأوكلوقراسى» حين جعل الشارع يحكم المؤسسات وليس العكس، وكان أسوأها على الإطلاق خطاب الاتحادية فى 22 نوفمبر الذى خاطب فيه الأهل والعشيرة، بما قسم البلد، أكثر من الإعلان الدستورى ذاته. وعليه أصبحت محاصرة المحاكم وقطع الطرق منطق حياة. يا دكتور مرسى، عد إلى استحقاقات «فيرمونت».. انت ماشى فى سكة غلط. أعلم أنها عودة ثمنها غالٍ، لكن تكلفتها أقل مما أنت تسير فيه. نقلاً عن جريدة "الوطن" .

GMT 07:52 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

اختبار تاريخى

GMT 07:50 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

حادثة شيرين !

GMT 07:49 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

من مفكرة الأسبوع

GMT 07:48 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

مصر تعاني وتصمد

GMT 07:46 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

سوريا... فشل الحلول المجتزأة

GMT 07:44 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

في السجال الدائر حول "حل السلطة" أو "إعادة تعريفها"

GMT 07:52 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

المصالحة الفلسطينية والامتحان القريب

GMT 07:50 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الحوار مع إرهابى

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

«مرسى كراسى» «مرسى كراسى»



النجمة الشهيرة تركت شعرها منسدلًا بطبيعته على ظهرها

إيفا لونغوريا تتألّق في فستان طويل مطرز بترتر لامع

نيو أورليانز ـ رولا عيسى
حضرت الممثلة الشهيرة إيفا لونغوريا وزوجها خوسيه باستون، حفلة زفاف نجمة التنس الأميركية سيرينا ويليامز، من خطيبها أحد مؤسسي موقع التواصل الاجتماعي "ريديت"، ألكسيس أوهانيان، أول أمس الخميس، في حفلة زفاف أقيمت في مدينة نيو أورليانز الأميركية، شهدها العديد من كبار النجوم والمشاهير، وجذبت لونغوريا البالغة من العمر 42 عاما، الأنظار لإطلالتها المميزة والجذابة، حيث ارتدت فستانا طويلا باللون الأزرق، والذي تم تطريزه بترتر لامع، وتم تزويده بقطعة من الستان الازرق متدلية من الظهر إلى الأرض، وأمسكت بيدها حقيبة صغيرة باللون الأسود. واختارت النجمة الشهيرة تصفيفة شعر بسيطة حيث تركت شعرها منسدلا بطبيعته على ظهرها، وأكملت لاعبة التنس الأميركية، والمصنفة الأولى عالميًا، إطلالتها بمكياج العيون الأزرق ولمسة من أحمر الشفاه النيوود، مع اكسسوارات فضية لامعة، وفي الوقت نفسه، جذبت إطلالة خوسيه، الذي تزوج إيفا في مايو/أيار الماضي، أنظار الحضور، حيث ارتدى بدلة رمادية من 3 قطع مع ربطة

GMT 05:50 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

رند النجار ترسم على الحقائب برسومات توحي بالإيجابية
  مصر اليوم - رند النجار ترسم على الحقائب برسومات توحي بالإيجابية

GMT 10:13 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

سيبتون بارك تعتبر من أفضل الأماكن الهادئة في لندن
  مصر اليوم - سيبتون بارك تعتبر من أفضل الأماكن الهادئة في لندن

GMT 10:51 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

طرح منزل مُصمم على شكل مثلث للبيع بمبلغ كبير
  مصر اليوم - طرح منزل مُصمم على شكل مثلث للبيع بمبلغ كبير

GMT 04:44 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

أنباء عن استعراض الصين عضلاتها في زيمبابوي
  مصر اليوم - أنباء عن استعراض الصين عضلاتها في زيمبابوي

GMT 06:51 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

شيرين الرماحي تكشف أنها وصلت إلى مرحلة النضوج إعلاميًا
  مصر اليوم - شيرين الرماحي تكشف أنها وصلت إلى مرحلة النضوج إعلاميًا

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:09 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

سمية الخشاب تخرج عن صمتها وترد علي منتقدي زواجها

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 09:42 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الحريري السبت في باريس والرياض تؤكد انه حر في مغادرتها

GMT 10:47 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

ممرضة في بني سويف تقتل زوجها بعد رغبته في الزواج من أخرى

GMT 21:22 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

حالة من الغضب تسيطر على مواقع التواصل بسبب فيديو مثير

GMT 12:14 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

روسيا تؤكد التزامها بتوريد منظومة "إس 300" إلى مصر

GMT 07:33 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

سبب بكاء بعض النساء أثناء ممارسة العلاقة الحميمة

GMT 09:09 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

​35 سيارة إسعاف وإطفاء لتأمين أكبر تجربة طوارئ في مطار القاهرة

GMT 00:37 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

سما المصري تفتح النار على شيرين عبدالوهاب

GMT 02:20 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

هكذا رد الفنانون على شيرين بعد تصريح "البلهارسيا"

GMT 13:11 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

ترحيل مصريين من الكويت بسبب "البصل"

GMT 13:38 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

3 قرارات يخشى الشعب المصري اعتمادها الخميس

GMT 14:32 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

بيان ناري من سامي عنان بشأن ملف سد النهضة

GMT 13:51 2017 الثلاثاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

شاب يستيقظ من النوم فيجد أمه بين أحضان محاميها في غرفة نومها
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon