ثنائيات مفتعلة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - ثنائيات مفتعلة

مصر اليوم

  اﻹنسان المصرى يعيش فى عالم من الثنائيات بعضها حقيقى وبعضها مفتعل: ولد أو بنت، مسلم أو مسيحى، شاطر أو بليد، يا بيفهم يا بيحفظ، أهلاوى أو زملكاوى، مسلمون أو كفار، معنا أو ضدنا. وبعدين لما دخل عالم السياسة على غير رغبة أو استعداد منه أصبح يبحث عن ثنائية جديدة: يا إخوانى يا ليبرالى، يا ثائر يا فلول، يا خائن يا وطنى. وبعضنا لا يرى بسهولة أن هناك بدائل ثالثة بل «ده حتى عيب»، يعنى واحد مش ولد أو بنت، دى مصيبة، ولكنه يطبقها بنفس الطريقة فى الأمور الأخرى! بيفهم وبيحفظ فى نفس الوقت مش ممكن! طيب لو عندنا إنسان بيفهم وبيحفظ نعمل فيه إيه؟ هذه قضية معقدة لا تخطر على بال بعضنا ممن استكانوا للثنائيات المريحة. لكن فى عالم الفكر والسياسة، الدنيا ليست فقط أبيض وأسود، بل إن الأبيض يمكن أن يكون أسود بمرور الزمن والعكس صحيح. النحاس باشا الذى وقع معاهدة 1936 هو نفسه الذى ألغاها فى عام 1951 وفى الحالتين برر قراره بالمصلحة الوطنية، والرئيس عبدالناصر الذى بدأ حكمه متقارباً مع الولايات المتحدة انتهى عدواً لها، و«نيكسون» الذى وصف الصين الشيوعية بأنها عدو لا يقل خطراً عن الاتحاد السوفيتى، كان أول رئيس أمريكى زارها ليقيم علاقات دبلوماسية معها. والنبى محمد صلى الله عليه وسلم الذى حارب مشركى مكة هو الذى هادنهم ثم حاربهم ثم عفا عنهم. والسيد المسيح الذى قال إنه جاء للعالم يحمل سيفاً رغماً عن أنه طالب أتباعه بأن يحبوا لاعنيهم. سطحية العقول تجعلنا غير قادرين على التفكير المركب الذى يرى الجوانب المختلفة للصورة الكاملة قبولاً أو رفضاً أو قبولاً بتحفظات ورفضاً بتحفظات. سأعطى لحضراتكم مثالاً لطيفاً: كتبت بالأمس على «الفيس بوك» وعلى «تويتر» ما يلى: بعد هذا الزخم الشعبى، أطرح على حركة «تمرد» فكرة أن يشكلوا حزباً سياسياً. هم الآن روح بحاجة لجسد ورأس. وغيرهم رأس (أى نخبة) بلا روح أو جسد. من فوائد تحول «تمرد» إلى حزب أن يكون عدد أعضائها موثقاً وتكون إطاراً يجبر الأحزاب الأخرى على العمل الجماعى معها. ولكن من مشاكل تحول «تمرد» إلى حزب أن «لأ» سهلة وصياغة برنامج وبناء هيراركية سيترتب عليه التنافس الداخلى ونحن لدينا نزعة لتحويل التنافس إلى صراع. وأوضحت أن فى أى قرار مصيرى يكون الإنسان مطالباً بعمل حاجة اسمها «SWOT analysis» أو دراسة جدوى، يعنى يناقش نقاط القوة أو الفوائد (Strength) ونقاط الضعف (Weakness) والفرص (Opportunities) والتهديدات (Threats) لأى فكرة أو مشروع. وطلبت من الأصدقاء أن يعملوا تحليلاً لهذه الفكرة من هذا المنظور الرباعى، وأوضحت أن معظم الأحزاب الجماهيرية الكبرى (مثل أحزاب العمال فى الخارج) لم تبدأ بفكرة تبناها شخص (هذه تسمى أحزاب الأشخاص)، وإنما بحركة اجتماعية تلقائية إن لم تجد وعاء (جسداً) يحميها ويحملها تضيع أو تظل مجرد حركة تمرد تعرف تعترض ولا تعرف أن تصل إلى السلطة. بعض من التعليقات وقفت أمام ما كتبت وكأننى أقول كلاماً متناقضاً مع نمط الثنائيات المفتعلة هذه. أحد الأصدقاء المتوترين (من مستخدمى تويتر) قرأ ما كتبت فرد علىّ قائلاً: «لا إله إلا الله، ما كلامك ده عكس التويتة اللى فاتت يا عم ارحموا أبونا بقى وفكوا عن سمانا شوية». وهذا مثال مباشر لطريقة التفكير الناتجة عن الثنائية القاتلة التى عشنا فيها طول عمرنا. الصديق غير قادر على أن يتبين حقيقة أن كل فكرة بحاجة لدراسة ما فيها من المميزات والعيوب والعقبات والمقترحات. لكن المسألة بالنسبة له أنه يريد أن «نفك عن سماه» بأن نتوقف عن التفكير والمناقشة والدراسة. المعضلة المصرية التى ستظل معنا هى نتاج سنوات طويلة من عقلية الحفظ (بما فى ذلك حفظ مواضيع التعبير) والملخصات «واكتب ما تعرفه عن». أزمتنا مركبة فيها عوار أخلاقى وفكرى وثقافى وتعليمى وإعلامى وخطاب دينى. وهذا ما لا يمكن إصلاحه إلا بجهد مخلص ومركز ومخطط. والبداية من النخبة السياسية والثقافية، ولكن كيف والنخبة تعانى نفس الأمراض؟ فتصبح الأدوات التى نستخدمها فى العملية الجراحية هى نفسها ملوثة.  نقلاً عن جريدة "الوطن"

GMT 08:00 2017 الأربعاء ,19 تموز / يوليو

اكتشاف أميركي في العراق!

GMT 07:58 2017 الأربعاء ,19 تموز / يوليو

للمسئولين فقط: لا تقل شيئاً وتفعل نقيضه

GMT 07:57 2017 الأربعاء ,19 تموز / يوليو

تأملات فى قضية سيناء

GMT 07:55 2017 الأربعاء ,19 تموز / يوليو

الأمريكيون ... وقطر

GMT 07:54 2017 الأربعاء ,19 تموز / يوليو

الشباب والديموقراطية

GMT 07:52 2017 الأربعاء ,19 تموز / يوليو

الوظيفة القطرية

GMT 07:47 2017 الثلاثاء ,18 تموز / يوليو

كيف تدير قطر الصراع؟
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - ثنائيات مفتعلة   مصر اليوم - ثنائيات مفتعلة



  مصر اليوم -

أظهرت تحولًا جذريًا في طريقة ارتدائها لملابسها

سيلين ديون تتألّق في بلوزة بيضاء من الحرير المتعرّج

باريس ـ مارينا منصف
أظهرت سيلين ديون، تحولًا جذريًا في طريقة ارتدائها لملابسها، وقد تم تداول الحديث بشأنها وعن طريقتها الجديدة في اختيار ملابسها خلال جولتها في أوروبا، حيث واصلت سيلين ديون روتينها اليومي على المدرج عند خروجها من باريس يوم الخميس، وبدت المطربة الكندية البالغة من العمر 49 عامًا وكأنها مستعدة للعمل عندما ظهرت مرتدية بدلة منسقة. واستغلت النجمة كونها ذات قوام نحيف وارتدت سترة مجسّمة تظهر بها قوامها النحيف، وارتدت أيضا بلوزة بيضاء من الحرير المتعرّج أسفل الجاكت وأمسكت بيدها حقيبة نسائية بيضاء اللون، وأكملت أناقتها بارتداء حذاء مخملي ذو كعب عالٍ، متماشيًا بذلك مع اختيارها لسترتها ذات الخطوط المخملية، ونسّقت النجمة شعرها بطريقة بسيطة، وارتدت نظارات شمسية كبيرة الحجم، أخفت بها وجهها. وانطلقت سيلين في حياتها المهنية بعد توفقها منذ 2016، وذلك بعد صدمتها في وفاة زوجها بعد 22 عامًا من الزواج، في صراعه مع مرض السرطان، وستشهد سيلن
  مصر اليوم - جناح جديد هادئ في فندق شانغري لا باريس الشهيرة

GMT 09:41 2017 الخميس ,20 تموز / يوليو

"سيلفيرا" تفتتح أول صالة عرض لها خارج فرنسا
  مصر اليوم - سيلفيرا تفتتح أول صالة عرض لها خارج فرنسا
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon