كيف نهزم الإخوان؟

  مصر اليوم -

كيف نهزم الإخوان

مصر اليوم

  خلونى أتصرف كما لو أننى خبير أجنبى قادم لمساعدة بعض السياسيين الأفاضل؛ لذا تعالوا نحاول أن نفكر، ماذا لو قررنا أن نهزم الإخوان سياسيا دون أن ندمر البلد؟ طيب، سأتصرف كما لو أننى استدعيت من قِبل جبهة الإنقاذ مثلا لتقديم بعض النصائح، وعموما من خبرتى مع معظم السياسيين أنهم لا يسمعون إلا قليلا، وحين يسمعون لا يستمعون إلا قليلا، وحين يستمعون، لا ينصتون إلا قليلا. المهم، هناك ثلاثة معطيات: أولا: الإطار الوحيد المسموح به هو العمل داخل الإطار السلمى والديمقراطى؛ لأن أى دعم للعنف أو التشجيع عليه سيغرى الجميع باللجوء له، وهذا خطر ضخم. ثانيا: الإطار الوحيد المسموح به هو العمل داخل إطار الوطنية المصرية؛ لأن أى استدعاء لأى فاعل خارجى للمشهد المصرى سيغرى الآخرين بالمثل، وتتحول مصر إلى مسرح عمليات لأطراف خارجية لهم وكلاء فى الداخل يعملون لمصلحتهم على حساب الصالح المصرى. ثالثا: الإطار الوحيد المسموح به هو العمل بعيدا عن استدعاء القوات المسلحة للتدخل فى اللعبة السياسية، مع الحرص التام على تعظيم واحترام المؤسسات الوطنية غير الحزبية مثل الأزهر والكنيسة والقضاء والحرص على عدم أدلجتها سياسيا. طيب، فى حدود ما سبق، تعالوا نحاول ما يلى: أولا: لا داعى، كمعارضين للإخوان، أن نتحمل خطايا أخطائهم. هم يخطئون لأسباب خاصة بهم، لا نريدهم أن يحمّلونا أمام الشعب المصرى الشقيق مسئولية أننا السبب فى أخطائهم. لن نعرقل أى جهود للحكومة أو الرئيس من أجل النهوض بأوضاع البلاد. هم اختاروا أن يعملوا وحدهم، وسيتحملون المسئولية أمام الشعب. وانخفاض الشعبية مؤشر على أن الشعب سيبحث قريبا عن بديل. ثانيا: نحن هذا البديل، ليس نظريا، لكن ينبغى أن يكون ذلك عمليا؛ لذا فالاستعداد للانتخابات المقبلة ضرورة ملحة، وهذا لا يكون إلا بالتنسيق عالى المستوى بين القوى السياسية المكونة لجبهة الإنقاذ والسعى الجدى للنزول بقائمة موحدة على مستوى مصر كلها مع الاستفادة من الانتخابات على المستوى الفردى. ثالثا: المبالغات السياسية والإعلامية تثير الخوف لدرجة الريبة فى ما نقول وتجعلنا نحن نفقد المصداقية عند قطاع من الرأى العام الذى لا يريد خوفا، بل يريد أملا. رابعا: إشاعة الأمل تحتاج منا أن نعمل على تطوير برامج وأشخاص قادرين على حل مشاكل المجتمع، وهو ما لا يمكن إلا من خلال التواصل مع المتخصصين فى المجالات المختلفة لوضع برامج عمل واقعية. خامسا: المشاركة المجتمعية الواسعة مع أكبر عدد ممكن من المبادرات الفردية المرتبطة بالعلاج والنظافة والتطوير والتعليم. نريد أن نقدم أنفسنا كوجه جديد إلى المجتمع المصرى كشريك مجتمعى فى البناء والتطوير، كما أننا أنفسنا شركاء للمجتمع فى المعارضة السياسية. وعليه إعلان حملة واسعة تحت عنوان: «التمرد ضد الفقر والجهل والمرض». سادسا: المشاركة المجتمعية الواسعة لا بد أن تنعكس فى شراكة انتخابية مع قوى غير حزبية كذلك، من خلال دعمهم فى الانتخابات كمستقلين. هذا التحالف الاجتماعى الواسع سيضمن مشاركة قطاع من غير المسيسين للمشهد السياسى لأنه دون استدعاء هؤلاء لصندوق الانتخاب، فنتيجة الانتخابات الماضية ستتكرر. سابعا: التقليل من الظهور الإعلامى، وتكثيف الظهور الجماهيرى فى أماكن مختلفة من الوطن بكل محافظاته، وبالذات فى المحافظات المتأرجحة ومعظمها فى الوجه البحرى. ثامنا: الحرص التام على كل ضمانات نزاهة العملية الانتخابية، وفقا لما تقرره المحكمة الدستورية والمحكمة الإدارية، بما يضمن أن تكون الانتخابات تحت إشراف قضائى كامل، وفى ظل حياد تام من الجيش والشرطة، وبمراقبة لصيقة من مؤسسات المجتمع المدنى وأجهزة الإعلام، وبحضور كثيف لمندوبى المرشحين. تاسعا: الإعلان قبل الانتخابات بعدة أسابيع عن أسماء الأشخاص المرشحين لأهم المناصب الحكومية حال فازت المعارضة بالانتخابات، وعلى رأسهم اسم رئيس الوزراء القادم. عاشرا: التهديد بمقاطعة الانتخابات مهم كمناورة سياسية، لكن المقاطعة فعلياً تكون بعد وجود تزوير حقيقى وموثق بما يبرر المقاطعة، مثلما حدث فى 2010. وهنا نقلب الترابيزة على الجميع لأن قلب الترابيزة، من غير سبب أو قبل أوانه، قلة عقل.  نقلاً عن جريدة "الوطن"

GMT 00:23 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

لا للانتحار الفلسطيني…

GMT 00:21 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

"من فمك أدينك يا اسرائيل"

GMT 00:19 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

تخصصوا يرحمكم الله

GMT 00:16 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

استراحة مع المناضلين

GMT 00:14 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

هل تقع الانتفاضة الثالثة ؟!

GMT 00:12 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

تقاليد قديمة تتوارى

GMT 08:18 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

مصر ليست دولة تابعة

GMT 08:16 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

نهاية الأسبوع

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

كيف نهزم الإخوان كيف نهزم الإخوان



أبرزت ملامحها الفاتنة بمكياج ناعم وأحمر شفاه فاتح

بيكهام أنيقة ببلوزة ذهبية وسروال وردي في لندن

لندن ـ ماريا طبراني
نشرت صحيفة "ديلى ميل" البريطانية، صورأ جديدة لفيكتوريا بيكهام مصممة الأزياء البريطانية الشهيرة، هذا الأسبوع أثناء توقفها في أحد متاجرها الخاصة للأزياء في دوفر ستريت بلندن. وظهرت فيكتوريا التي تدير خط الأزياء الخاص بها، أثناء تجولها عبر طريق لندن لدخول المكان، ورُصدت مغنية البوب ذات الـ43 عاما، بإطلالة أنيقة ومميزة، حيث ارتدت سروالا ورديا، وبلوزة ذهبية مصممة خصيصا ذات رقبة عالية، وأضافت حقيبة صغيرة حمراء من مجموعتها الخاصة وضعتها تحت ذراعها، وأكملت فيكتوريا بيكهام إطلالتها بنظارة شمسية سوداء، مع أقراط خضراء، وقد أبرزت ملامحها الفاتنة بمكياج ناعم مع لمسة من أحمر الشفاه الوردي اللامع. ويُذكر أن فيكتوريا بيكهام ظهرت في عطلة نهاية الأسبوع وهي نائمة على الأريكة تحت البطانية، بعد قضاء يوم عائلي طويل في ساحة التزلج يوم السبت، وكانت في حالة لايرثى لها، بعد قضاء يوم طويل مع طفلتها هاربر، البالغة من العمر 6 سنوات، في تعلم

GMT 07:17 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

موضة جينز التسعينات تطغى على شتاء 2018
  مصر اليوم - موضة جينز التسعينات تطغى على شتاء 2018

GMT 09:05 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

مناطق سياحية تجعل ماليزيا من أكثر الوجهات رواجًا
  مصر اليوم - مناطق سياحية تجعل ماليزيا من أكثر الوجهات رواجًا

GMT 06:31 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

بوتين ينفي شائعات تواطأ ترامب مع روسيا
  مصر اليوم - بوتين ينفي شائعات تواطأ ترامب مع روسيا

GMT 06:05 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

أميركا تلغي الحماية على الإنترنت المفتوح
  مصر اليوم - أميركا تلغي الحماية على الإنترنت المفتوح

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 05:05 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على خطوات تجديد بيانات البطاقة الشخصية "الرقم القومي"

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 17:52 2017 السبت ,02 كانون الأول / ديسمبر

السلطات الإماراتية ترفض التعليق على ترحيل أحمد شفيق

GMT 06:26 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل اتهام قاصر لسائق "توك توك" بهتك عرضها في الهرم

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 19:37 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

الحكومة المصرية تبحث مقترح كتابة الأسعار على علب السجائر

GMT 04:34 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تنظيم "بيت المقدس" يعلن مسؤوليته عن حادث مسجد الروضة

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon