الرئيس والقضاة.. فرصة جديدة

  مصر اليوم -

الرئيس والقضاة فرصة جديدة

معتز بالله عبد الفتاح

هل الرئيس التقى بقيادات القضاء؟ وهل اتفقوا على مؤتمر للعدالة للتوافق بشأن قانون للسلطة القضائية؟ مش ممكن! أنا افتكرته كان «واخد على خاطره» من القضاة! أصل الحاجات دى كانت بتحصل زمان فى المدرسة الثانوى لما كان الشباب الصغير يعملوا شلة، والشلة بتاعتنا ما تلعبش مع الشلة بتاعتهم، ولما واحد يروح من الشلة بتاعتنا يقول صباح الخير لواحد من الشلة بتاعتهم، كانت الشلة بتاعتنا تخاصم اللى راح قال للشلة بتاعتهم صباح الخير بتهمة «صباح الخير». أنا عارف إن الرئيس بيزعل من النقد الحاد. وأعلم أن بعضاً من مقالاتى يصل إليه. وأعلم أنه أحياناً يتوقع منى مساندة أكبر. ولكن أنا الحقيقة ما باعرفش أساند غير لما ألاقى أمامى حاجة تستحق المساندة. صفة بايخة مش عارف أغيّرها. بعد ما الرئيس عمل «الإعلان الدستورى» فى نوفمبر الماضى لخّصت موقفى فى جملة بسيطة: «ما تعملش كده تانى يا ريس». ولكن بما أنه بدأ يعود إلى ما أظنه الصواب فى إدارة البلاد من أن يكون الرئيس «حكماً بين السلطات ورئيساً لمجلس إدارة الدولة والعضو المنتدب لإدارتها» وليس «المسيطر على السلطات، المحصَّن فى قراراته عن المساءلة القضائية»، بما أن ذلك كذلك فأقول له: «اعمل كده كثيراً يا ريس». هذا هو المطلوب من الرئيس؛ أن يدير الحوار بين مؤسسات الدولة والقوى السياسية والفئات الاجتماعية، وأن يحل المشاكل، لا يصنعها ولا يتجاهلها. وبالمناسبة، كل ما سبق كنت سأقوله سواء كان رئيس الجمهورية اسمه محمد مرسى أو محمد البرادعى أو أى اسم آخر. أنا لا يعنينى اسم الذى يحكمنى، أنا يعنينى كيف يحكمنى. نقرأ الجملة الأخيرة دى مرتين ثلاثة كده، علشان نفهم اللى جاى. قال المستشار ماهر البحيرى، رئيس المحكمة الدستورية العليا بعد اجتماعه بالرئيس، إن لقاء الرئيس بالهيئات القضائية كان «إيجابياً»، ويتمنى أن تكون نتائجه إيجابية أيضاً، وإنه تم التوافق على عقد مؤتمر للعدالة يناقش مشروعات القوانين المتعلقة بالسلطة القضائية، على أن ينتهى بإعداد قانون يحظى بتوافق القضاة يتقدم الرئيس شخصياً بهذا القانون إلى المجلس التشريعى. وبشأن مشروعات القوانين التى من المنتظر أن يناقشها نواب المجلس التشريعى، قال المستشار البحيرى إن الرئيس للأسف لا يملك التدخل فى شئون السلطة التشريعية، كما لا يحق لنا ذلك أيضاً، فالرئيس لا يملك سحب مشروع القانون المعروض على البرلمان. وقال: «لنكن متفائلين.. ستبدأ إجراءات التحضير للمؤتمر يوم الثلاثاء المقبل بالرئاسة ونتوقع خيراً». هذا الكلام موسيقى فى أذنى. أولاً، رغماً عن رفضى للطريقة التى يتم بها تناول الشأن القضائى داخل مجلس الشورى حالياً، إلا أن كلام رئيس المحكمة الدستورية العليا عن أن الرئيس لا يملك التدخل فى شئون السلطة القضائية جيد، ويغلّب ما هو دستورى على ما هو سياسى، بعد أن كان الرئيس مبارك يتصل بزكريا عزمى تليفونياً فيتحول نواب الحزب الوطنى عن بكرة أبيهم من الرفض إلى التأييد أو العكس تحت شعار: «وطنية السيد الرئيس وعبقرية السيد الرئيس» والكلام الغريب ده. ثانياً، الرئيس أمامه فرصة مهمة لأن يزيل عن الرئاسة بعضاً من التراب الذى أحضرته فى «اشولة»، وقامت المعارضة بسكبه على مصداقيتها فى الفترة الماضية بسبب الوعود التى قطعها الرئيس على نفسه ولم يبذل الجهد لا فى الوفاء بها ولا فى تفسير لماذا لم يفِ بها، وعلى رأسها مسألة صناعة التوافق حول الدستور. ومن يتابع هذا العمود يتذكر أننى كتبت ثلاثة اقتراحات تتعلق بكيفية التوافق حول الدستور سواء استمرت الجمعية التأسيسية أو لم تستمر. والرئاسة كانت على علم بهذه الاقتراحات، ولكنها تجاهلتها ووضعتنا فى مأزق كان يمكن أن نتجنبه. يا ريس، أمامك فرصة لاستعادة جزء من مصداقيتك، أرجوك لا تضيعها بالاستماع لبعض أصوات التشدد واللاعقلانية التى تستشيرها وأنت المسئول عنها. اسمع كلامى مرة، مش هتندم بإذن الله. كن نيلسون مانديلا، ما تكونش مبارك تانى بس منتخب. احنا مش ناقصين. ثالثاً، أنتظر قريباً جهداً مماثلاً فى التواصل مع قيادات الكنيسة ومع قيادات المعارضة، وأرجو العودة إلى اقتراحى المتواضع فى مقال السبت الماضى عن: مؤتمر الأمن والعدالة والمصالحة الوطنية. نقلاً عن جريدة "الوطن"

GMT 12:30 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

واشنطن تختار سوريا للمواجهة

GMT 11:52 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

لعنة الزمن: فى ذكرى ثورة يناير

GMT 11:40 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

عفرين: على أنقاض سوريّة

GMT 11:39 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

سورية من مصيبة إلى مصيبة أكبر منها

GMT 11:28 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

حكاية جورنال «The post»

GMT 10:56 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

حُريات أربع!

GMT 10:54 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

ضوء عربى من الكويت

GMT 10:49 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

التوكيلات تفضح المرشحين !

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الرئيس والقضاة فرصة جديدة الرئيس والقضاة فرصة جديدة



خلال حضورها أسبوع الموضة لشتاء 2019

إطلالة مميَّزة للمطربة ريتا أورا في باريس

باريس ـ مارينا منصف
ظهرت المطربة الأميركية الشابة ريتا أورا، التي اتجهت إلى مجال الأزياء وعالم الموضة خلال استضافتها في برنامج المواهب "America's Next Top Model"، بإطلالة أنيقة ومميزة في أحد شوارع العاصمة الفرنسية باريس، وذلك خلال حضورها أسبوع الموضة لخريف/شتاء 2018/ 2019، الإثنين. ارتدت المطربة الشهيرة البالغة من العمر 27 عاما، معطفا واسعا بألوان مشرقة من البرتقالي والبنفسجي، والذي نسقت معه زوجا من الأحذية الطويلة ذات الركبة العالية والذي يأتي بطباعة من الأزهار بنفس الألوان إضافة إلى الأسود، وأخفت وراء عيونها نظارة شمسية مستديرة صغيرة وأكملت إطلالتها بحقيبة شانيل سوداء. يبدو أن ريتا تتمتع ببعض الوقت في باريس، بعد الإفراج عن دويتو لها مع ليام باين (24 عاما)، وهو عضو في الفرقة الإنجليزية العالمية ون دايركشن، للفيلم المقبل "Fifty Shades Freed". ويرى المسار أن ليام وريتا يتابعان خطى نجم "وان ديركتيون" زين مالك وتايلور سويفت اللذين تعاونا من أجل أغنية "أنا

GMT 08:07 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

"هيرميس الفرنسية" تقدم أحدث عرض ملابس خريف 2018
  مصر اليوم - هيرميس الفرنسية تقدم أحدث عرض ملابس خريف 2018

GMT 07:04 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

ناشيونال جيوغرافيك تكشف 10 مناطق في أميركا
  مصر اليوم - ناشيونال جيوغرافيك تكشف 10 مناطق في أميركا

GMT 08:31 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

مصدر إلهام لإضافة المتعة والإثارة لإضاءة المنزل
  مصر اليوم - مصدر إلهام لإضافة المتعة والإثارة لإضاءة المنزل

GMT 06:53 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

ترامب يؤكد أن روس مازال يقوم بجدول أعماله
  مصر اليوم - ترامب يؤكد أن روس مازال يقوم بجدول أعماله

GMT 07:16 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

ممثلة مسنة ترد بعنف على سؤال مذيعة "إن بي سي"
  مصر اليوم - ممثلة مسنة ترد بعنف على سؤال مذيعة إن بي سي

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 23:53 2017 الإثنين ,03 تموز / يوليو

رولا يموت تنشر صورًا فاضحة جديدة على "فيسبوك"

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 08:04 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

"مرونة المهبل" تُسهّل ممارسة الجنس بشكل مثير

GMT 12:21 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

تفاصيل مؤلمة ترويها سيدة تعدى عليها شباب في الغربية

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 21:12 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

رجل يرى زوجته في أوضاع مخلة للأداب مع 4 رجال

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 17:39 2018 الثلاثاء ,09 كانون الثاني / يناير

سيدة قاهرية تطلب الخُلع من زوجها في ليلة الدخلة

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon