ولنترفق

  مصر اليوم -

ولنترفق

مصر اليوم

  لقد انفتحت أمامنا فجأة مساحة كانت مغلقة من حرية التعبير فقررنا أن نستخدمها بلا أى رَوية أو رؤية. ولقد كنت محظوظاً بأن استقبلنى مجموعة من شباب إحدى أسر جامعة القاهرة، وقد طلبت منهم أن يكون اجتماعى بهم محدود العدد قاصراً على عدد من أوائل بعض الكليات ممن لديهم أسئلة تتعلق بالشأن العام فتكون هناك فرصة أكبر للنقاش والأخذ والرد كى أتعلم منهم بقدر ما يمكن أن أضيف إليهم لو كانت هناك مساحة للإضافة. وهو أسلوب أفضله على اللقاءات العامة التى لا تكون هناك فرصة للتعلم المتبادل. ومن وحى بعض النقاشات قلت كلاماً سجله أحد الأصدقاء وطلب أن أنقله فى إحدى المقالات عسى أن يكون مفيداً. قلت للأصدقاء من الطلاب شيئاً عن طريقتى المتواضعة فى الحكم على الناس فى هذا الزمن الذى يختلط فيه الحق بالباطل. أولاً، المعاصرة حجاب: هناك أشياء وأحداث وأفكار وأشخاص كثيرون حكمنا عليهم فى حدود ما نعرف فى لحظة بذاتها. وبعد فترة نكتشف أن تقييمنا لهؤلاء الأشخاص كان متأثراً للغاية بالعاطفة الغالبة علينا آنذاك. والمثال الذى عشته فى مقتبل حياتى كان قرار زيارة الرئيس السادات إلى القدس وكيف كان المحيطون بى يصورون الأمر على أنه خيانة. ثم رأيتهم هم أنفسهم، بعد أن هدأ الانفعال، يعيدون الاعتبار للقرار حتى وإن كانت لهم بعض التحفظات عليه. كما أننى رأيت ناصريين كانوا لا يقبلون نقداً للتجربة الناصرية، أصبحوا أكثر توازناً للنظر إلى تلك المرحلة. ولا ننسى أن الناس تتغير عن قناعة حقيقية بحاجتها لأن تنضج وليس بالضرورة عن انتهازية. ولكن الانتهازى لا يرى فى تغير الآخرين إلا انتهازية مماثلة لانتهازيته. ثانياً، لا يسأل النظير عن نظيره: هناك أشخاص من الصعب أن يكونوا موضوعيين، أى يناقشون الموضوع دون أن يقيموه بالنظر لأشخاصه. وبالتالى أسمع تقييم الأشخاص والأصدقاء لبعضهم البعض، ولكن أظل حذراً من أن بعض الانتقادات من الممكن أن تكون غير دقيقة بحكم الغيرة الشخصية أو المقولة اليونانية الشهيرة: «الكثيرون ممن ينتقدون الآخرين يفعلون ذلك لأنهم يريدون أن يكونوا مثلهم ولم ينجحوا». ثالثاً، التفكير بالبدائل: الكلام المطلق سهل والشعارات الملهمة تصنع شعبية ولكنها لا تحل المشاكل بل ربما تصنعها. بعد أن ينتهى صاحب الشعارات الملهمة من شعاراته أسأله: ما البدائل الواقعية المتاحة أمامنا لحل المشكلة؟ وعادة ما يجد أصحاب الشعارات والمطلقات صعوبات حقيقية فى إنزال شعاراتهم على الأرض لأنهم حين يطلقون الشعارات ليس هدفهم حل المشكلة وإنما هدفهم غسل أدمغة الأتباع واصطناع البطولات المزيفة. لذا جاء فى الفكر السياسى من فرّق بين مدرستين كبيرتين: مدرسة أفلاطون القائمة على الأفكار الحالمة والجمهورية الفاضلة، ومدرسة أرسطو القائمة على المفاضلة بين البدائل. المدرستان مطلوبتان، ولكن أرى أن الثانية هى الأكثر قدرة على حل المشاكل، وتظل الأولى هى الأكثر قدرة على صناعة الخيال. رابعاً، التفكير بميزان المدفوعات الشخصى: كل إنسان فى الكون له حسناته وله سيئاته من وجهة نظر من يقيمه، وهو من تمام فهم معنى أن «لا إله إلا الله» أى أنه لا كامل ولا منزه عن الخطأ سواه ولا رازق ولا مانع ولا معبود بحق سواه. أما البشر فلا هم كاملون ولا هم منزهون عن الخطأ ولا هم رازقون وبالتالى لا يستحقون العبادة، وإنما يستحقون الحساب بالعدل وفقاً لما أحسنوا وما أخطأوا. والعدل يقتضى أن نذكر لمن يخطئ سابق الفضل إن كان له من فضل، وأن نرصد للفاضل سابق خطئه إن كان هناك من خطأ، دون تقديس أو ترصد. ولا نحول من نختلف معه فى الرأى وكأنه شيطان مريد. هذه الرباعية تجعلنى أقل تعصباً وعصبية وأكثر استعداداً لقبول من يخالفنى ولأن أتعلم من الآخرين. لذا: فلنترفق فى الحكم على الأشخاص والأحداث والأفكار، وبدلاً من أن يقول أحدنا: أنا أعتقد كذا وكذا، فليقل: أنا أزعم كذا وكذا. لأن بعض الزعم حكم أولى يمكن أن يكون خطأ. إذن ولنترفق، ولا نكره ولا نحب من لا نعرفهم جيداً، وإنما نختلف ونتفق معهم وفقاً للأسباب السابقة.

GMT 02:41 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

التراجع عن الاستقالة

GMT 02:38 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

عقد ترافق خروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبي

GMT 02:35 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

اختراعات الشباب

GMT 02:32 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

نهاية الأسبوع

GMT 02:28 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

إستراتيجية عربية تجاه إيران!

GMT 02:23 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

لن يغادرها أحد

GMT 02:12 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الدور المصرى فى أزمة الحريرى

GMT 02:10 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

استقالة الحريري المؤجلة

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ولنترفق ولنترفق



خلال حفل عشاء خيري لجمعية داعمة لأبحاث مرض الذئبة

غوميز بشعر أشقر وفستان من "كالفن كلاين"

نيويورك ـ مادلين سعادة
بعد 24 ساعة فقط من ظهورها على المسرح للمرة الأولى في حفل جوائز الموسيقى الأميركية "AMA" في المدينة الأميركية لوس أنجلوس، منذ خضوعها لعملية زرع الكلى في الصيف الماضي،  خرجت النجمة العالمية سيلينا غوميز لدعم مؤسسة خيرية في مدينة نيويورك، الإثنين, حيث فاجأت البالغة من العمر 25 عامًا، جمهورها بالشعر الأشقر القصير، بعد أن كانت اشتهرت بشعرها الأسود الداكن، خلال حفل عشاء خيري لجمعية "Lupus Research Alliance" الداعمة لأبحاث مرض الذئبة، والتي تؤدي تمويلها إلى تطور تشخيص المرض، واكتشاف طرق الوقاية، ومن ثم علاج نهائي له. ونسقت الممثلة والمغنية الأميركية، شعرها الجديد مع فستان أصفر من مجموعة كالفن كلاين، بكتف واحد وتميز بقصته غير المتساوية فكان عبارة عن فستان قصير من الأمام ليكشف عن ساقيها وحذائها الأصفر والفضي من كالفن كلاين أيضًا، بينما من الخلف ينسدل ويلامس الأرض. وأضافت غوميز إلى اطلالتها جاكيت من الجينز مبطن بالفرو الأبيض

GMT 03:29 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

مريم مسعد تستعد لأزياء الشتاء بمجموعة "الألوان الدافئة"
  مصر اليوم - مريم مسعد تستعد لأزياء الشتاء بمجموعة الألوان الدافئة

GMT 06:34 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

منتجع "كاتسبيرغ" في جبال الألب الأفضل لكل الأسرة
  مصر اليوم - منتجع كاتسبيرغ في جبال الألب الأفضل لكل الأسرة

GMT 03:12 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

سفيان النمري يستعين بالخشب وأعواد القرفة في تصميم شموع الشتاء
  مصر اليوم - سفيان النمري يستعين بالخشب وأعواد القرفة في تصميم شموع الشتاء

GMT 02:52 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الرئيس الرواندي أبرز القادة الذين يخشون مصير موغابي
  مصر اليوم - الرئيس الرواندي أبرز القادة الذين يخشون مصير موغابي
  مصر اليوم - أمان السائح تُعرب عن سعادتها لاتجاهها للعمل في مجال الإعلام

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 11:48 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تعترف لزوجها بخيانتها وتتحداه أن يثبت ذلك

GMT 10:40 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

القبض على عصابة تنصب على المواطنين بحجة بيع الأثار في القاهرة

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 02:11 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

مسؤول في مطار القاهرة يتحرش جنسيًا بعاملة نظافة

GMT 03:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"منى" فصلت رأس زوجها عن جسده بعدما خدع شقيقتها المراهقة

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 23:52 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ضابط إسرائيلي يكشف عن فيديو نادر لحظة اغتيال السادات

GMT 10:24 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

القذف السريع عند الرجال الأسباب والعلاج وطرق الوقاية

GMT 03:56 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

فتاة تغتصب طفلًا تركته والدته أمانة لديها
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon