التقاضى «بالحلبسة»

  مصر اليوم -

التقاضى «بالحلبسة»

معتز بالله عبد الفتاح

  جاء فى هذا العمود من قبل مقال عن الحكم «بالسكحاية» والمعارضة «بالبيستك ناو».. وكنت أتوقع انتقادات جادة بشأن موضوع المقال أو حتى اعتراض من قبيل «كيف يستخدم دارس للعلوم السياسية مثل هذه المصطلحات؟»، ولكن الاعتراض الأساسى كان على أن «السكاحاية» مكتوبة غلط وأنها لا بد أن تكتب «السكحاية».   وأتذكر أننى أعلنت إلى الشعب المصرى الشقيق آنذاك بعد أن اجتمعت فى نفس اليوم مع مجموعة من المنتمين للإخوان ومجموعة من المنتمين إلى جبهة الإنقاذ البيان التالى: يا شعب نحن نحكم بالسكاحاية ونعارض بالبيستك ناو. وتم تعريف السكاحاية آنذاك بأنها حالة لولبية قائمة على غطرسة حادة فى اللعاب وانفجار فى شرايين الذات المتورمة تعقبها انفلاتات لفظية مصاحبة لتشنجات عصبية تجعلك تعتقد أنك مبعوث العناية الإلهية لإنقاذ الوطن من المخربين والمتآمرين مهما قال الناصحون أو تفوه مدعو الفهم. أما «البيستك ناو» فهى حالة نفسية قائمة على ارتفاع درجة اللاوعى المصاحبة لتشنجات بذيئة مصحوبة بفوضى لغوية تعبر عن الاستياء العام والإدانة الجماعية المعبرة عن الاستلقاء المعرفى. وعموماً تظهر هذه الأعراض مساء بدءاً من الساعة الثامنة مساء مع أول ضربة تليفزيونية للبرامج المسائية.   وبما أن ذلك كذلك، فلا بد من استكمال منظومة العبث السياسى والفكرى الذى نعيشه بمناقشة موضوع «التقاضى بالحلبسة». هل عمر حضراتكم جلستم مع قضاة يحكمون فى قضايا قتل المتظاهرين وعرفتم ما يعرفون؟   نفسى حضراتكم تسمعوا منهم. عجب والله العظيم عجب.   الخلاصة أننا كمن يريد أن يستخدم الآلة الكاتبة وكأنها مثل الكمبيوتر وهى لا يوجد فيها ذاكرة أو «هارد درايف».   أحد القضاة الذين جلست معهم قبيل جلسة إعادة محاكمة الرئيس مبارك قال لى: «القضاء فى مصر الآن يعانى من السكاحاية والبيستك ناو مع بعض»، فقلت له: «إذا كان الاثنين مع بعض، يبقى دى غالبا الحلبسة علشان ما نلخبطش الأمور، لكن لماذا؟» عدة أسباب:   أولاً، الشكوى ترتبط بغياب المواد القانونية التى تسمح لهم بإدانة قاتلى المتظاهرين فى ظل وجود مشكلة غياب الأدلة نفسها أو وجودها مع فساد فيها أو عدم مطابقة المكتوب فى المحاضر مع المُحرز من الأدلة.   ثانياً، هم على يقين أن معظم ضباط الشرطة لن يدينوا أنفسهم وأن هناك تغييباً للأدلة وتشويهها بحيث يصعب تحديد من الذى وراءها وإقامة الدليل عليه وفقاً للنصوص القانونية الحالية. لدرجة أن أحدهم قال ما معناه «جرائم قتل المتظاهرين هذه مثل الجريمة الكاملة».   ثالثاً، هناك مشاكل تقنية فى جهاز الطب الشرعى على نحو يجعل الكثير من التقارير موضع شك وأحياناً تكون مضللة.   رابعاً، قال أحد القضاة ساخراً: «إن القانون الذى كان مطبقاً وقت المظاهرات والاحتجاجات لم يكن يأخذ فى اعتباره احتمالات قيام ثورة. القانون لا يعرف الثورة»، وعلى الثورة أن تأتى بقوانين جديدة -وهذا ما يسمى قوانين العدالة الانتقالية- لمحاكمة من أخطأ.   خامساً، أفعال الاحتجاج المفضية للثورة تظل جرائم تخالف القانون إلى أن تنجح الثورة ويتم تغيير القوانين، وإلا تظل «جرائم» فى حكم القانون (أى لا تحظى بالمشروعية القانونية) وتصبح أفعالاً شرعية وعظيمة فى أذهان من قاموا بالثورة وأيدوها: أى غير مشروعة ولكنها شرعية فى نفس الوقت.   سادساً، ما المطلوب من القضاة تحديداً؟ هل نريد قضاء مستقلاً أم قضاء مسيساً؟ هل المطلوب تطهير القضاة على نمط «مذبحة القضاة» فى عهد الرئيس عبدالناصر حيث تخلص ممن لا يتبنون الخط الناصرى؟ هل يكون تطهير القضاء فى نسخة 2012 عبر خفض سن المعاش للتخلص من آلاف القضاة كما أشيع وتكون هذه مذبحة جديدة؟ ألن يفتح هذا الطريق للادعاء بأنها تفريغ للمناصب من أجل أخونتها؟ وما معنى أن يكون المنطق السائد، نريد قضاء نزيهاً ومستقلاً يحكم بإعدام فلان، وإلا فهو غير نزيه وغير مستقل؟   عشرات الأسئلة والحالات سمعتها وناقشتها مع بعض القضاة. وحين سألتهم لماذا لا يخرجون على التليفزيون ليقولوا هذا الكلام للرأى العام؟ وكان الرد أن تجاربهم فى توضيح هذه الأمور للرأى العام لم تكن إيجابية والناس تسمع فقط ما تريد. إنها الحلبسة فى أعظم أشكالها. وربنا يستر.   نقلاً عن جريدة الوطن

GMT 08:18 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

مصر ليست دولة تابعة

GMT 08:16 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

نهاية الأسبوع

GMT 08:14 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

ديمقراطي يفوز في ألاباما

GMT 08:11 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

الإمارات والسعودية معاً أبداً

GMT 08:09 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

أي سلام بعد القدس؟

GMT 08:06 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

«بنشرت» الصفقة!

GMT 08:04 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

محمد صلاح.. قصة بطل مصرى

GMT 08:02 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

أنصار ترامب تبشيريون وصهيونيون

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

التقاضى «بالحلبسة» التقاضى «بالحلبسة»



أكملت مظهرها بمكياج ناعم مع أحمر الشفاه الداكن

تشاستين بفستان أزرق خلال تواجدها في أمستردام

أمستردام ـ لينا العاصي
بعد تلقيها ترشيح لجائز أفضل ممثلة عن فيلم درامي لجائزة "غولدن غلوب" قبل يوم واحد فقط، تألقت جيسيكا تشاستين، بإطلالة أنيقة ومميزة خلال العرض الأول لفيلمها الجديد "Molly's Game" في أمستردام ليلة الثلاثاء. وجذبت الممثلة البالغة من العمر 40 عاما أنظار الحضور والمصورين، لإطلالتها المذهلة حيث ارتدت فستانا طويلا بلا أكمام باللون الأزرق، يتميز بخط عنق منخفض، وتطريزا مزخرفا بالجزء العلوي الذي يطابق أقراطها الفضية المتدلية، أكملت إطلالتها بمكياجا ناعما مع أحمر الشفاه الداكن، وظل العيون الدخاني، وحمرة الخد الوردية التي أبرزت ملامحها التي لم تؤثر عليها سنوات العمر، وصففت شعرها الذهبي لينسدل على أحد كتفيها وظهرها. يأتي ذلك بعد أن كشفت تشاستين أنها فوجئت بتلقي ترشيحها الخامس لجائزة غولدن غلوب لأفضل ممثلة عن فيلمها الجديد "Molly's Game"، ومؤخرا، قالت الممثلة لصحيفة "نيويورك تايمز" إنها تخشى من قرارها بالتحدث عن المنتج السينمائي هارفي وينشتاين بعد فضائحه الجنسية، وأن

GMT 03:10 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

ليندا هويدي تشدد على ضرورة الابتعاد عن الملابس الفضفاضة
  مصر اليوم - ليندا هويدي تشدد على ضرورة الابتعاد عن الملابس الفضفاضة

GMT 08:49 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

افتتاح فنادق خاصة بالتزلج في جبال الألب الشتاء الجاري
  مصر اليوم - افتتاح فنادق خاصة بالتزلج في جبال الألب الشتاء الجاري

GMT 09:03 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

إليك أفضل سبعة متاجر خاصة بهدايا عيد الميلاد
  مصر اليوم - إليك أفضل سبعة متاجر خاصة بهدايا عيد الميلاد

GMT 04:53 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

روسيا توسع من ترسانتها النووية وتتحدى معاهدة "ستارت"
  مصر اليوم - روسيا توسع من ترسانتها النووية وتتحدى معاهدة ستارت

GMT 06:15 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

عزيزة الخواجا تدعو الإعلاميين إلى المحافظة على مهنيتهم
  مصر اليوم - عزيزة الخواجا تدعو الإعلاميين إلى المحافظة على مهنيتهم

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 05:05 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على خطوات تجديد بيانات البطاقة الشخصية "الرقم القومي"

GMT 17:52 2017 السبت ,02 كانون الأول / ديسمبر

السلطات الإماراتية ترفض التعليق على ترحيل أحمد شفيق

GMT 06:26 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل اتهام قاصر لسائق "توك توك" بهتك عرضها في الهرم

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 19:37 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

الحكومة المصرية تبحث مقترح كتابة الأسعار على علب السجائر

GMT 04:34 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تنظيم "بيت المقدس" يعلن مسؤوليته عن حادث مسجد الروضة

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon