المعاصرة حجاب

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - المعاصرة حجاب

مصر اليوم

  هذه العبارة تعنى أن المعاصرين لأمر ما أو لشخص ما قد لا يجيدون تقييمه أفضل تقييم، ثم تمر الأيام والشهور والسنون، ويأتى من يعيد قراءة المشهد والنظر إليه بدم بارد وبعقل مفتوح وبعيداً عن المصالح العاجلة المسيطرة على حسابات من يقف الوقت سيفاً مسلطاً عليه. كما أن الزمن، ثانياً، يعطى للناس فرصة الاطلاع على شهادات آخرين لم يكونوا ينصتون إليهم. ويعطى الزمن، ثالثاً، فرصة لنا لتقييم الآثار والبدائل التى كانت متاحة أمام صانع القرار آنذاك. لذا فإن المعاصرة حجاب عن التقييم الموضوعى للأحداث والأشخاص والأفكار. لا أنسى ما قاله توفيق الحكيم فى كتابه «عودة الوعى» عن الحقبة الناصرية وقد كان واحداً من المقربين لعبدالناصر. بل إن الطالب جمال عبدالناصر حسين كان قد قرأ لتوفيق الحكيم «عودة الروح» فى الثلاثينات، التى كان يتحدث فيها عن حاجة مصر لزعيم ملهَم وملهِم يعيد لها روحها ويجمع عليها شملها. ونسب البعض للرئيس عبدالناصر وصفاً لتوفيق الحكيم بأنه الأب الروحى لثورة 1952. ولكن يأتى توفيق الحكيم ليكتب فى عام 1972 فى كتابه «عودة الوعى» عن الوعى الذى ضاع من المصريين لأنهم وقعوا أسرى لسحر الرئيس عبدالناصر حتى فاقوا على هزيمة 1967 وكيف أن الرأى المخالف ما كان ليظهر إلا خلسة طوال هذه الفترة. وأعلن فى كتابه أنه أخطأ بمسيرته خلف ثورة 1952 بدون وعى قائلاً: «العجيب أن شخصاً مثلى محسوب على البلد هو من أهل الفكر قد أدركته الثورة وهو فى كهولته يمكن أن ينساق أيضاً خلف الحماس العاطفى، ولا يخطر لى أن أفكر فى حقيقة هذه الصورة التى كانت تصنع لنا، كانت الثقة فيما يبدو قد شلت التفكير، سحرونا ببريق آمال كنا نتطلع إليها من زمن بعيد، وأسكرونا بخمرة مكاسب وأمجاد، فسكرنا حتى غاب عنا الوعى.. أهو فقدان الوعى.. أ‎هى حالة غريبة من التخدير؟». والأمر، بالنسبة لكاتب هذه السطور، ليس متصلاً بتقييم الحقبة الناصرية، ولكنه متصل بالمبدأ العام بأننا نحكم بما علمنا فى لحظة زمنية معينة بما تحمله هذه اللحظة من ضغوط وما تتأجج بها من مشاعر وما تتوافر فيها من معلومات. ومن الأحداث الكبرى التى كانت فيها المعاصرة حجاباً، كانت فترة كتابة دستور 1923، وهى فترة كانت مليئة بالصراعات وعبارات التخوين والتشكيك؛ لأن حزب الوفد وأنصاره كانوا يريدون دستوراً تكتبه جمعية تأسيسية منتخبة، وليس لجنة معينة من الملك ومن يؤيدونه؛ لأنها ستؤدى إلى استبداد جديد وسترسخ حكمه فى البلاد، حتى إن زعيم الأمة، سعد باشا زغلول، كان يصف هذه اللجنة بلجنة الأشقياء، وكان يصفها آخرون بلجنة الجبناء ولجنة الخونة ولجنة العملاء. وبعد أن انتهى الدستور وصدر بأمر ملكى، أجريت انتخابات عام 1924 ليفوز حزب الوفد باكتساح، وبدأت تظهر مميزات الدستور وثغراته تباعاً حتى أصبح أحد مطالب الحركة الوطنية المصرية هو «الجلاء والدستور» والمقصود بالدستور هو تطبيق دستور 1923 وكان هذا متضمناً فى البيان الأول لثورة 1952.. لماذا؟ الإجابة هى عنوان هذا المقال: المعاصرة حجاب. وأضرب مثالاً ثالثاً بمعاهدة السلام مع إسرائيل، التى وقف منها الكثيرون موقف الرافض من حيث المبدأ، وليس فقط موقف الناقض أو الناقد. وتمر الأيام والشهور والسنون ونجد قطاعاً من العرب، لا سيما حكامهم، بعد أربعين سنة منها يتساءلون: لماذا لم ننتهز الفرصة ونترجم الانتصار العسكرى إلى مكسب سياسى؟ وهو ما تمت ترجمته فى المبادرة العربية فى بيروت التى طالبت بما كان السادات يسعى إليه. لكنه آنذاك كان يوصف ومن أيدوه بالخونة والعملاء، وبعد عدة عقود أصبح الشرفاء يتمنون الوصول إلى ما كان سيحققه من كانوا يصفونهم بالعملاء. وسيظل الجدل مستمراً بشأن عشرات الأسئلة التى نطرحها على أنفسنا يومياً. لكن لى طلبان مرتبطان بألا ننسى أن المعاصرة حجاب؛ أولاً، بعض التخوين والاتهامات بالعمالة قائمة على مشاعر إحباط أكثر منها معلومات موثقة. ثانياً، ولنضع لأنفسنا هامش واحد بالمائة أننا ربما نحكم على الأمور حكماً الآن سنغيره فى المستقبل حين تتوافر لنا معلومات جديدة أو ظروف جديدة. نقلاً عن جريدة "الوطن"

GMT 07:24 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

السلطة إذ تعيد تشكيل الحركة

GMT 09:05 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

مصطفى طلاس.. النموذج السني المطلوب

GMT 09:02 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

الأخبار الأخرى لأمة سعيدة بجهلها

GMT 08:59 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

لا تظلموا التاريخ

GMT 08:54 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

الاستفتاء الكردي وما كان الملا ليفعله

GMT 08:42 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

ليس معركة الدول الأربع وحدها

GMT 08:31 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

«على عهدك وباقى»

GMT 07:11 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

السعودية تستعيد روح المبادرة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - المعاصرة حجاب   مصر اليوم - المعاصرة حجاب



  مصر اليوم -

ظهرت في ثوب أسود شفاف

إيما واتسون متوهجة خلال الدعاية لفيلمها الآخير

باريس ـ مارينا منصف
ظهرت الممثلة "إيما واتسون" يافعة ومتوهجة كزهرة الربيع  أثناء التقاط صور لها للترويج لأحدث أفلامها ""The Circle في فندق "لو بريستول" في باريس يوم الخميس. حيث تألقت بطلة الجميلة والوحش، البالغة 27 عاما، في ثوب أنيق، ينُم عن أسلوبها الفريد من نوعه، وأبرز الفستان قوامها الممشوق، وارتدت ثوبًا رائعًا بكشكشة من تصميم "لويس فويتون" مزين بتفاصيل رقيقة وأنيقة من أوراق شجر ذهبية. تميز الفستان شبه الشفاف بتنوره مكشكشة ونسقته  على نحو رائع مع قميص أبيض مشرق. ولتبرز قوامها ارتدت حذاءً أسود ذو كعب بأشرطة جذابة . وعن إكسسوارتها, فارتدت حقيبة يد بسلسلة أنيقة لإكمال طلتها. ورفعت شعرها عن وجهها في تسريحة شعر عالية لإبراز ملامح وجهها الجميلة. وتلعب الممثلة "إيما" دور الفتاة "ماي" في فيلم  The Circle ، وهي امرأة تحصل على وظيفة أحلامها في شركة كبيرة متخصصة في مجال التكنولوجيا تسمى الدائرة، ومن ثم تساعد في الكشف
  مصر اليوم - صقلية تعدّ مكانًا ملهمًا لسكان أوروبا الشمالية

GMT 04:21 2017 الأحد ,25 حزيران / يونيو

صحافي يتبرع بجائزة مالية إلى أطفال قرية أردنية
  مصر اليوم - صحافي يتبرع بجائزة مالية إلى أطفال قرية أردنية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:12 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

هوبسون يقدم زيوتًا طبيعة تساعد على تحسن الصحة

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ

GMT 07:13 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

نعيمة كامل تقّدم أحدث العباءات الرمضانية في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon