حتى لا تأكل الثورة المصرية أبناءها

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - حتى لا تأكل الثورة المصرية أبناءها

مصر اليوم

  حين وقف الثائر الفرنسى الشهير، جورج جاك دانتون، أمام مقصلة الإعدام بعد حكم صدر ضده من بعض رفقاء ثورته ممن اتهموه بأنه «خائن للثورة»، رغم كل ما قدمه لها من تضحيات قال: «إن الثورة تأكل أبناءها» وهى عبارة مفهومة فى ضوء مقولة فرنسية أخرى تقول: «من السهل أن تبتدئ الثورات ولكن من الصعب أن تنهيها بسلام». ويضاف إلى هاتين العبارتين ما قاله الرئيس التونسى، منصف المرزوقى: «إن الثورة تأكل أبناءها، فشركاء الثورة يُصفّون بعضهم بعضاً وأن رفاق الميدان سيتحولون بفعل السياسة إلى خصوم». وهو كلام ينطبق على مصر كما تونس كما ليبيا، وبدأ ينطبق على سوريا حتى قبل أن يتم التخلص من النظام القديم. كل ما سبق يشير إلى ثلاث حقائق: أولاً: إشعال الثورة أسهل من إدارتها. ثانياً: «خصخصة الثورة» نتيجة مباشرة لدخول الثوار والثورجية فى خصومة ومزايدات على بعضهم بعضاً مستخدمين نفس شعارات الثورة، و«خصخصة الثورة» أى أن تتحول من ملكية عامة لكل من شارك فيها أو دعا لها أو أيدها بالقول أو الفعل إلى «مكايدة» سياسية، لأن كل طرف يسعى لأن يدعى ملكيتها بالتأكيد على نقائه الثورى وأنه نزل إلى الميدان من أول يوم وأنه كان عدواً لدوداً للنظام السابق، وهنا تتحول «الثورية» مرادفاً للوطنية، وبالتالى الثلاثة عشر مليون مصرى الذين أعطوا أصواتهم للفريق شفيق فى انتخابات الرئاسة «ناس غير وطنية». ثم يتحول من أعطوا أصواتهم للدكتور مرسى وكأنهم هم من خانوا الثورة، وهكذا تجد مكايدة سياسية تزيد الفجوة السياسية والنفسية والذهنية بين رفقاء الميدان. ثالثاً: الانتقال من قانون القوة (الثورة) إلى قوة القانون (الدولة) تصبح مسألة معقدة لأن أحداً لا يملك الإجابة عن سؤال: متى تنتهى الثورة؟ ومن أصلاً الذى يملك القدرة على إعلان أنها حققت أهدافها فى ضوء حقيقة أن كل من شارك فيها يعتقد أنها ملكية له ولمن يؤمن بفكره فقط، وأنه أكثر ثورية من غيره، وأن غيره قد سرقها منه ومن الشعب الذى هو على يقين أنه قام بها من أجله؟ لذا تظهر رؤيتان: الأولى يتبناها من هم فى السلطة ويريدون من الحَكَم أن يطلق «صفارة انتهاء الثورة» الآن لأنه كسبان، ومن هم فى خارج السلطة من أبناء الثورة يرون أن «الثورة مستمرة» إلى أن تتحقق مطالب الثورة وهم يريدون «إكسترا تايم، وضربات جزاء إضافية وإعادة المباراة بالكامل»، وبدون آلية منتظمة محددة بوقت مثل انتخابات محددة بموعد وإجراءات، سنجد أن الفريق الآخر الذى يرتدى الآن فانلة الثائر الخسران سيعبر عن عدم رضاه عن نتيجة الانتخابات ويطالب بإجراء انتخابات مبكرة، والمقصود هنا انتخابات رئاسية، لأن فرص فوزه فيها أعلى من انتخابات برلمانية، وما يشجعه فى ذلك هو أن من انتصر فى الانتخابات لم يدر الأزمة السياسية على النحو الذى يستوعب رفقاء الثورة ويبدد مخاوفهم. ولكن المعضلة أن معارضى الإخوان لديهم بعض أمراض الإخوان وأن اتحادهم مع بعض، كان مثل اتحاد الإخوان مع المعارضة الليبرالية واليسارية ضد مبارك، وأن وصول أى من رموز المعارضة إلى السلطة سيجعلهم هم أنفسهم ينقسمون على أنفسهم مرة أخرى. إذن، رفقاء الميدان يتحولون إلى أعداء لأسباب ثلاثة: أولها الأنانية السياسية، لأن الخاسر يرى أن كم تضحياته أكبر كثيراً من العائد الذى حصل عليه؛ وأن الانتخابات لم تكن عادلة وأننا لو أعدنا الانتخابات لفاز هو. ثانياً: التناقضات الشخصية والأيديولوجية الحادة التى اختفت لصالح التناقض الأكبر مع نظام مبارك، ولكن بعد انتهاء هذا التناقض الفج بدأت التناقضات البينية فى الظهور مرة أخرى. ثالثاً عدم وضوح الرؤية بشأن كيفية تحقيق أهداف الثورة سواء الثابتة (مثل الديمقراطية والعدالة الاجتماعية) أو المستحدثة (القصاص لدماء الشهداء، وإعادة هيكلة وزارة الداخلية). هذه مشاكل جادة وحادة، وستستمر الثورة فى التهام أبنائها بسبب ضعف القدرات الذهنية والمهارات النفسية والمرونة السياسية التى تجعلهم قادرين على تجنب الصدام وإدارة الخلاف السياسى بمنطق الشراكة وليس بمنطق المكايدة. نقلاً عن جريدة "الوطن"

GMT 08:02 2017 الجمعة ,21 تموز / يوليو

ترامب يركل العلبة الإيرانية على طول الطريق

GMT 08:12 2017 الخميس ,20 تموز / يوليو

هل تصطدم مصر مع إيران؟

GMT 08:10 2017 الخميس ,20 تموز / يوليو

عاشت وحدة وادى النيل

GMT 08:09 2017 الخميس ,20 تموز / يوليو

هذا ما نخترعه

GMT 08:07 2017 الخميس ,20 تموز / يوليو

نهاية الاسبوع

GMT 08:05 2017 الخميس ,20 تموز / يوليو

حراس التخلف

GMT 08:00 2017 الأربعاء ,19 تموز / يوليو

اكتشاف أميركي في العراق!
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - حتى لا تأكل الثورة المصرية أبناءها   مصر اليوم - حتى لا تأكل الثورة المصرية أبناءها



  مصر اليوم -

أظهرت تحولًا جذريًا في طريقة ارتدائها لملابسها

سيلين ديون تتألّق في بلوزة بيضاء من الحرير المتعرّج

باريس ـ مارينا منصف
أظهرت سيلين ديون، تحولًا جذريًا في طريقة ارتدائها لملابسها، وقد تم تداول الحديث بشأنها وعن طريقتها الجديدة في اختيار ملابسها خلال جولتها في أوروبا، حيث واصلت سيلين ديون روتينها اليومي على المدرج عند خروجها من باريس يوم الخميس، وبدت المطربة الكندية البالغة من العمر 49 عامًا وكأنها مستعدة للعمل عندما ظهرت مرتدية بدلة منسقة. واستغلت النجمة كونها ذات قوام نحيف وارتدت سترة مجسّمة تظهر بها قوامها النحيف، وارتدت أيضا بلوزة بيضاء من الحرير المتعرّج أسفل الجاكت وأمسكت بيدها حقيبة نسائية بيضاء اللون، وأكملت أناقتها بارتداء حذاء مخملي ذو كعب عالٍ، متماشيًا بذلك مع اختيارها لسترتها ذات الخطوط المخملية، ونسّقت النجمة شعرها بطريقة بسيطة، وارتدت نظارات شمسية كبيرة الحجم، أخفت بها وجهها. وانطلقت سيلين في حياتها المهنية بعد توفقها منذ 2016، وذلك بعد صدمتها في وفاة زوجها بعد 22 عامًا من الزواج، في صراعه مع مرض السرطان، وستشهد سيلن
  مصر اليوم - جناح جديد هادئ في فندق شانغري لا باريس الشهيرة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon