تحذير هام: المصنّفون يطردون المنصفين

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - تحذير هام المصنّفون يطردون المنصفين

معتز بالله عبد الفتاح

فيه ناس يسيطر على تفكيرهم العصبية والتعصب والعصاب (أى الخوف المرضى من الآخرين)، ويتصرفون بلا أى اعتبار لنتائج أفعالهم. بالأمس، وبعد مشاهدة العديد من الفيديوهات لمجموعة من الإسلاميين (مع ملاحظة أن وصف الإنسان نفسه بأنه إسلامى لا يعنى أنه يلتزم بخلق الإسلام بالضرورة)، ومجموعة من الليبراليين (مع ملاحظة أن وصف الإنسان نفسه بأنه ليبرالى لا يعنى أنه يتحلى بروح التسامح مع مخالفيه بالضرورة)، وكيف يسبون ويتوعدون ويضربون خصومهم، أقترح أن نكون منظمين: نجعل أيام السبت والاثنين والأربعاء تكون «لليبراليين» يتظاهرون فى الاتحادية والمقطم والمنيل. ونجعل أيام الأحد والثلاثاء والخميس تكون «للإسلاميين» يتظاهرون أمام المحاكم ومدينة الإنتاج الإعلامى والصحف. ونأخذ الجمعة إجازة كى نستعد لمظاهرات الأسبوع التالى، ونقلبه «سوق عكاظ إعلامى ومهرجان» فى البلاغة والهجاء طول الأسبوع. ولضمان العدالة، يستمر هذا الجدول فى السنوات الفردية: 2013، 2015، 2017 ويتم تغيير الأيام فى السنوات الزوجية: 2014، 2016، 2018. ولضمان السلمية، يقتصر التظاهر على الشتائم والطوب والمولوتوف والخرطوش ونحدد أنواعاً معينة من المسدسات والبنادق والمدافع، وأى حد يخرج عن هذا الكلام يكون خرج عن السلمية. ويخرج عليك من يقول: كيف تساوى بين ما حدث فى الاتحادية مع ما حدث فى المقطم؟ وكيف تساوى ما حدث أمام المحكمة الدستورية وما حدث أمام مدينة الإنتاج الإعلامى بما حدث أمام المجمع وفى ميدان التحرير؟ وكيف تساوى بين من أهان المواطن (أ) عن طريق السحل بمن أهان المواطن (ب) بالضرب بالشلوط؟ وكيف تساوى بين من أصاب المواطن (ج) بالخرطوش مع من أصاب المواطن (د) بالطوب؟ وكل واحد يذهب لمشاهدة الفيديو وقراءة المقالات التى تدعم وجهة أهله وعشيرته هو فقط، وأى فيديو معارض أو مناقض لما يؤمن به فهو غالباً من وجهة نظره مفبرك ولا يمكن أن يكون حقيقياً. عندى: العنف عنف، والإهانة إهانة، والحصار حصار. وأى مصرى لا يدين كل العنف وكل الإهانة وكل الحصار فليعلم أنه يصب الزيت على النار، ويخطو بنا خطوة نحو الحرب الأهلية الحقيقية. وبالمناسبة هناك تصريح خرج من 4 أيام، يقول: «من يعتدى على مقر حزب الحرية والعدالة، فنحن له بالمرصاد». وهناك تصريح خرج بالأمس يقول: «من يعتدى على مقر حزب الوفد سنلقنه درساً لن ينساه»، ولم يزل هناك بعض المُصنِفين (أى الذين يصنفون الآخرين على هواهم) لا يرون أن أغلب المصريين يحاولون أن يكونوا مع المنصفين (أى الذين لم يعمهم التوتر الناتج عن العصبية والتعصب والعصاب). ويظل المصنفون يتساءلون: كيف تساوى هذا بذاك؟ كلاهما بنفس المنطق يا عزيزى. ولو جعلك كرهك للإخوان ترى أن الاعتداء على مقراتهم مبرر ولو جعل كرهك للمعارضة أن ترى الاعتداء على مقراتهم مبرراً، أرجوك اتركنى وشأنى، فأنا لم أتعاط ولا أنوى تعاطى حبوب العصاب والتعصب والعصبية. هناك كتّاب آخرون يتعاطون هذه النوعية من المخدرات والمنشطات وأدمنوها، إن عارضوا عارضوا بـ«غل»، وإن دافعوا دافعوا بـ«استماتة». هذه ليست بضاعتى، ولا أنوى المتاجرة فيها. كل طرف له أخطاؤه، والكل يتحمل جزءاً من المسئولية، لكننا لا نجيد استيعاب الصورة الكاملة، نحن «هتيفة» نحب أن نلقى اللوم على الآخرين وننام مرتاحى الضمير حتى لو كان المركب يغرق، ما دمنا أمام أنفسنا بلا خطأ، ولكننا نعيش فى الخطيئة: خطيئة تحميل الطرف الآخر المسئولية. وتكون قمة العبقرية حين يقول لك أحدهم إن فى المناسبة الفلانية مات 7، وفى الواقعة العلانية مات 2، كيف تساوى هذه بتلك؟ وكأننا نعد «برتقال». كل نفس لها احترامها. المبدأ غلط. ولا بد من الإدانة. إغلاق ميدان التحرير خطأ. وحصار مدينة الإنتاج الإعلامى خطأ. وقطع كل طريق خطأ. وأى عنف مادى خطأ، وأى عنف لفظى خطأ. لا بد أن يظل الخطأ خطأ حتى لو فعله مقرب منا، ولا بد أن يظل الصواب صواباً حتى لو فعله بعيدون عنا. قال رسول الله: «إذا التقى المسلمان بسيفيهما فالقاتل والمقتول فى النار»، قالوا يا رسول الله: هذا القاتل فما بال المقتول؟ قال: «إنه كان حريصاً على قتل صاحبه». نقلاً عن جريدة الوطن

GMT 08:00 2017 الأربعاء ,19 تموز / يوليو

اكتشاف أميركي في العراق!

GMT 07:58 2017 الأربعاء ,19 تموز / يوليو

للمسئولين فقط: لا تقل شيئاً وتفعل نقيضه

GMT 07:57 2017 الأربعاء ,19 تموز / يوليو

تأملات فى قضية سيناء

GMT 07:55 2017 الأربعاء ,19 تموز / يوليو

الأمريكيون ... وقطر

GMT 07:54 2017 الأربعاء ,19 تموز / يوليو

الشباب والديموقراطية

GMT 07:52 2017 الأربعاء ,19 تموز / يوليو

الوظيفة القطرية

GMT 07:47 2017 الثلاثاء ,18 تموز / يوليو

كيف تدير قطر الصراع؟
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - تحذير هام المصنّفون يطردون المنصفين   مصر اليوم - تحذير هام المصنّفون يطردون المنصفين



  مصر اليوم -

أظهرت تحولًا جذريًا في طريقة ارتدائها لملابسها

سيلين ديون تتألّق في بلوزة بيضاء من الحرير المتعرّج

باريس ـ مارينا منصف
أظهرت سيلين ديون، تحولًا جذريًا في طريقة ارتدائها لملابسها، وقد تم تداول الحديث بشأنها وعن طريقتها الجديدة في اختيار ملابسها خلال جولتها في أوروبا، حيث واصلت سيلين ديون روتينها اليومي على المدرج عند خروجها من باريس يوم الخميس، وبدت المطربة الكندية البالغة من العمر 49 عامًا وكأنها مستعدة للعمل عندما ظهرت مرتدية بدلة منسقة. واستغلت النجمة كونها ذات قوام نحيف وارتدت سترة مجسّمة تظهر بها قوامها النحيف، وارتدت أيضا بلوزة بيضاء من الحرير المتعرّج أسفل الجاكت وأمسكت بيدها حقيبة نسائية بيضاء اللون، وأكملت أناقتها بارتداء حذاء مخملي ذو كعب عالٍ، متماشيًا بذلك مع اختيارها لسترتها ذات الخطوط المخملية، ونسّقت النجمة شعرها بطريقة بسيطة، وارتدت نظارات شمسية كبيرة الحجم، أخفت بها وجهها. وانطلقت سيلين في حياتها المهنية بعد توفقها منذ 2016، وذلك بعد صدمتها في وفاة زوجها بعد 22 عامًا من الزواج، في صراعه مع مرض السرطان، وستشهد سيلن

GMT 09:41 2017 الخميس ,20 تموز / يوليو

"سيلفيرا" تفتتح أول صالة عرض لها خارج فرنسا
  مصر اليوم - سيلفيرا تفتتح أول صالة عرض لها خارج فرنسا
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon